ولي العهد السعودي: دول الخليج تواجه ظواهر إجرامية خطيرة يقف وراءها حاقدون

ولي العهد السعودي: دول الخليج تواجه ظواهر إجرامية خطيرة يقف وراءها حاقدون

الملك سلمان التقى وزراء الداخلية الخليجيين في الرياض
الخميس - 20 رجب 1437 هـ - 28 أبريل 2016 مـ
الأمير محمد بن نايف خلال إلقاء كلمته في اللقاء التشاوري لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية (تصوير: سعد العنزي)

أكد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي، أن «دول الخليج تواجه تحديات كبرى وظواهر إجرامية خطيرة وغير مسبوقة تتم عبر استهداف حرمة الدين وقدسية بيوت الله وانتهاك حياة حماة الوطن، وتقف وراءها معتقدات خارجة عن الدين الإسلامي الحنيف، يروج لها دعاة الفتنة والضلال، ويمولها حاقدون».

وشدد الأمير محمد بن نايف، خلال رئاسته اللقاء التشاوري السابع عشر لوزراء داخلية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عقد في الرياض أمس، على أن «خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يتطلع دائمًا إلى تحقيق ما يعزز أمن دولنا وشعوبنا، ويقود إلى مزيد من القوة والثبات في مواجهة جميع التحديات والتهديدات الأمنية المحيطة بأمننا الخليجي». ونوه الأمير محمد بن نايف بما تعيشه دول الخليج من استقرار أمني فريد أسهم في تهيئة المناخ الملائم لما تحقق من تطور اقتصادي واجتماعي وحضاري.

من جانبه، عبّر الدكتور عبد اللطيف الزياني، أمين عام المجلس، عن اعتزازه بما وصل إليه مستوى التعاون الأمني المشترك بين دول المجلس، الذي «تجسد في النجاحات المشهودة للأجهزة الأمنية في محاربة الجريمة وملاحقة مرتكبيها، وما تنجزه أيضًا في مكافحة الإرهاب وتنظيماته المجرمة، وعناصره الضالة، للقضاء على هذه الآفة».

وكان خادم الحرمين الشريفين قد استقبل في مكتبه بقصر اليمامة بالرياض، وزراء داخلية دول مجلس التعاون، وعبّر عن آماله لهم بالتوفيق في لقائهم.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة