وصول قوات أميركية وأوروبية إلى ليبيا دعمًا للحكومة الجديدة

وصول قوات أميركية وأوروبية إلى ليبيا دعمًا للحكومة الجديدة

مستشار رئيس البرلمان: المؤيدون لتشكيلة السراج دون النصاب
السبت - 12 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 23 يناير 2016 مـ
رجال إطفاء يحاولون إخماد النيران التي اندلعت بعد استهداف أربعة خزانات نفط في راس لانوف أول من أمس (أ.ف.ب)
طرابلس: عبد الستار حتيتة

كشفت مصادر أمنية ليبية عن وصول عشرات العسكريين الأميركيين والبريطانيين والروس إلى ليبيا دعمًا، فيما يبدو، للحكومة الجديدة، وتوقعت أيضًا وصول قوات فرنسية قريبًا للغرض نفسه.

وأفادت المصادر بأن قوات قوامها عشرات الجنود والضباط، هبطت في قاعدة جمال عبد الناصر العسكرية الواقعة إلى الجنوب من بلدة طبرق التي يعقد فيها البرلمان جلساته، فيما هبطت مجموعة أميركية صغيرة في غرب طرابلس.

وبينما قال شهود عيان في القاعدة الجوية إن عدد مَن وصلوا طيلة الأسابيع الثلاثة الأخيرة بلغ نحو 500، أوضح مسؤول عسكري ليبي، طلب عدم ذكر اسمه، أن عدد هؤلاء لا يتعدى بضع عشرات، و«جاءوا في مهام استطلاعية ولتقديم استشارات للجيش الوطني».

وتسعى الدول الغربية وعدد من دول الجوار الليبي إلى الإسراع في تنصيب حكومة السراج التي جرى اقتراح مجلسها الرئاسي من قبل الأمم المتحدة، الشهر الماضي، وسط مصاعب كبيرة على الأرض، إذ تنتشر في البلاد التي تعمها الفوضى عشرات الميليشيات المسلحة التي تعمل كجيوش صغيرة منفصلة، وتمتلك قدرات على التمويل المالي والحشد العسكري والعمل الاستخباراتي المحلي والعابر للحدود أيضًا. وتواجه الحكومة المقترحة رفضًا من غالبية الجماعات السياسية والعسكرية في شرق البلاد.

إلى ذلك، قال مستشار رئيس برلمان ليبيا، عيسى عبد المجيد، لـ«الشرق الأوسط»، إنه توجد ضغوط دولية كبيرة لتمكين الحكومة التي اقترحتها الأمم المتحدة في حوار الصخيرات قبل شهر، برئاسة فايز السراج، لكنه أكد أن أكثر من ثلث النواب وقّعوا على عريضة برفض الحكومة في حال تقدمت لنيل الثقة من البرلمان خلال الأيام المقبلة.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة