إسرائيل تواصل نقل الأسرى من «ريمون» إلى «جلبوغ»

TT

إسرائيل تواصل نقل الأسرى من «ريمون» إلى «جلبوغ»

قال «نادي الأسير الفلسطيني» إن إدارة سجن «ريمون» الإسرائيلي شرعت في نقل 35 أسيراً إلى سجن «جلبوع»، يوم الأحد، على أن يتم نقل 25 آخرين، الاثنين، وذلك بعد أسبوع من عملية نقل جرت بحقّ 70 أسيراً من سجن «مجدو» إلى سجن «جلبوع»، ونقل 80 أسيراً من سجن «هداريم» إلى سجن «نفحة»؛ بمن فيهم آنذاك القيادي في حركة «فتح» عضو لجنتها المركزية مروان البرغوثي.
واتهم «النادي» إسرائيل بالعمل على نقل نحو ألفي أسير فلسطيني بالمجمل، في عملية تستهدف «حالة الاستقرار التي يحاول الأسير أن يصنعها بظروف صعبة وشاقة جداً داخل السجن؛ حيث تحاول إدارة السجون من خلالها فرض مزيد من أدوات السّيطرة والرّقابة على الأسرى».
وجاءت عمليات النقل بعد أوامر من وزير الأمن القومي المتطرف، إيتمار بن غفير، الذي تعهد بتشديد ظروف اعتقال الأسرى، ووقف توزيعهم داخل السجون بناء على الانتماء السياسي، وسحب امتيازات منهم.
وقال الناطق باسم «هيئة شؤون الأسرى والمحررين»، حسن عبد ربه، إن إدارة سجون الاحتلال تُجري عمليات نقل الأسرى بين السجون بهدف خلق حالة من الإرباك في صفوفهم، والتضييق عليهم. واتهم الوزير بن غفير بالوقوف خلف هذه السياسة الانتقامية، محذراً من أن ذلك سيؤدي لمزيد من التوتر داخل السجون.
وكانت الحركة الأسيرة قد أعلنت حالة التعبئة الشّاملة في السجون كافة، استعداداً لمواجهة واسعة ضد خطط بن غفير الذي أعلن مع بدء تغييراته؛ التي شملت تعديلات كذلك على زيارات أعضاء الكنيست للأسرى، أنه «حان الوقت لوقف تدليل الإرهابيين».
وكان بن غفير حتى قبل أن يتسلم منصبه تعهد بتضييق الخناق على الأسرى الفلسطينيين، رافضاً الظروف المعيشية التي تتيحها لهم إدارة مصلحة السجون، واصفاً إياها بأنها إقامة فندقية. وأشرف بن غفير شخصياً على مراجعة ظروف احتجاز الأسرى الفلسطينيين وتشييد أجنحة جديدة مع إجراءات أمنية إضافية لمنع محاولات الهرب.
من بين مواقفه السياسية المتشددة، تحدث بن غفير في كثير من الأحيان ضد توفير ظروف مريحة للأسرى الأمنيين الفلسطينيين. كما تحدث لصالح تطبيق عقوبة الإعدام عليهم، وهي مسألة قد يثيرها في أي وقت خلال وجوده في الحكومة.
ويوجد في السجون الإسرائيلية اليوم نحو 5 آلاف أسير؛ بينهم 29 أسيرة، و150 طفلاً، ونحو 850 معتقلاً إدارياً.


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

حرب غزة: انتهاء محادثات الهدنة دون انفراجة مع اقتراب رمضان

أقارب فلسطينيين قُتلوا في قصف إسرائيلي لمنزل في خان يونس (أ.ف.ب)
أقارب فلسطينيين قُتلوا في قصف إسرائيلي لمنزل في خان يونس (أ.ف.ب)
TT

حرب غزة: انتهاء محادثات الهدنة دون انفراجة مع اقتراب رمضان

أقارب فلسطينيين قُتلوا في قصف إسرائيلي لمنزل في خان يونس (أ.ف.ب)
أقارب فلسطينيين قُتلوا في قصف إسرائيلي لمنزل في خان يونس (أ.ف.ب)

انهارت اليوم (الثلاثاء) محادثات استضافتها القاهرة بين حركة حماس ووسطاء بهدف التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في غزة، بينما تبقت أيام فقط لايقاف القتال قبل أن يحل شهر رمضان، وفق ما أفادت به وكالة «رويترز».

وقال باسم نعيم القيادي الكبير في حماس للوكالة إن الحركة قدمت مقترحها بشأن اتفاق لوقف إطلاق النار إلى الوسطاء خلال يومين من المحادثات وتنتظر الآن ردا من الإسرائيليين الذين غابوا عن هذه الجولة.

وأضاف نعيم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو «لا يريد اتفاقا، والكرة في ملعب الأميركان» للضغط عليه من أجل التوصل إلى اتفاق.

وتمتنع إسرائيل عن التعليق علنا ​​على محادثات القاهرة.

وقال مصدر لـ«رويترز» في وقت سابق إن إسرائيل قاطعت المحادثات لأن حماس رفضت طلبها بتقديم قائمة بأسماء جميع الرهائن الذين ما زالوا على قيد الحياة.

وأوضح نعيم أن هذا يستحيل بدون وقف إطلاق النار أولا بالنظر إلى أن الرهائن موزعون في أنحاء منطقة الحرب ومحتجزون لدى فصائل مختلفة.

وعُلقت آمال على أن تكون محادثات القاهرة المحطة الأخيرة قبل التوصل إلى أول وقف طويل الأجل لإطلاق النار في الحرب، وهو هدنة مدتها 40 يوما يتم خلالها إطلاق سراح عشرات الرهائن وضخ المساعدات إلى غزة للحيلولة دون وقوع مجاعة، وذلك قبل شهر رمضان.

وقالت مصادر أمنية مصرية أمس (الاثنين) إنها كانت لا تزال على اتصال مع الإسرائيليين بما يسمح بمضي المفاوضات دون مشاركة وفد إسرائيلي.

وتقول واشنطن، الحليف الأقرب لإسرائيل وأحد رعاة محادثات وقف إطلاق النار، إن اتفاقا قبلت به إسرائيل مطروح بالفعل على الطاولة وإن الأمر متروك لحماس لقبوله. وترفض حماس هذه التصريحات وتراها محاولة لإبعاد اللائمة عن إسرائيل إذا انهارت المحادثات دون التوصل لاتفاق.

كما تطالب الولايات المتحدة إسرائيل ببذل المزيد من الجهود للتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية في غزة، حيث قتل أكثر من 30 ألف شخص بسبب القصف الإسرائيلي.


قصف إسرائيلي على بلدات بجنوب لبنان... و«حزب الله» يستهدف قوة بمحيط موقع الراهب

صورة مأخوذة من شمال إسرائيل على طول الحدود مع جنوب لبنان في 4 مارس 2024 تظهر الدخان يتصاعد بعد القصف الإسرائيلي على قرية مركبا اللبنانية (أ.ف.ب)
صورة مأخوذة من شمال إسرائيل على طول الحدود مع جنوب لبنان في 4 مارس 2024 تظهر الدخان يتصاعد بعد القصف الإسرائيلي على قرية مركبا اللبنانية (أ.ف.ب)
TT

قصف إسرائيلي على بلدات بجنوب لبنان... و«حزب الله» يستهدف قوة بمحيط موقع الراهب

صورة مأخوذة من شمال إسرائيل على طول الحدود مع جنوب لبنان في 4 مارس 2024 تظهر الدخان يتصاعد بعد القصف الإسرائيلي على قرية مركبا اللبنانية (أ.ف.ب)
صورة مأخوذة من شمال إسرائيل على طول الحدود مع جنوب لبنان في 4 مارس 2024 تظهر الدخان يتصاعد بعد القصف الإسرائيلي على قرية مركبا اللبنانية (أ.ف.ب)

أطلق الجيش الإسرائيلي فجر اليوم (الثلاثاء)، من مواقعه المحاذية لبلدة الناقورة وجبل اللبونة وجبل العلام اللبنانية، رشقات نارية من الأسلحة الثقيلة باتجاه أطراف البلدة وعلى الأحراج في جبل اللبونة، بحسب وكالة الأنباء «المركزية».

وطيلة الليل، أطلق الجيش الإسرائيلي القنابل المضيئة فوق القرى الحدودية المتاخمة للخط الأزرق، وسط استمرار تحليق الطيران الاستطلاعي فوق قرى قضاءي صور وبنت جبيل في جنوب لبنان.

من جهته، أعلن «حزب الله» اليوم، استهداف قوة عسكرية إسرائيلية في محيط موقع الراهب بقذائف المدفعية وإصابتها إصابة مباشرة.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي أغار ليلاً على بلدتي السلطانية وصديقين، ما أدى إلى سقوط عدد من الإصابات الطفيفة في صفوف الأهالي القاطنين بالقرب من الأماكن المستهدفة، والذين نقلوا إلى المستشفيات للمعالجة، بالإضافة إلى الأضرار الجسيمة بالسيارات والممتلكات.

واستهدفت مدفعية الجيش الإسرائيلي بلدات طيرحرفا، شيحين، الضهيرة وعيتا الشعب، لأكثر من نصف ساعة.

واللافت أن الجيش الإسرائيلي يستهدف خزانات المياه على سطوح المنازل، وآخرها أمس في بلدتي رامية ورميش، بالإضافة إلى قصف عدد من ألواح الطاقة الشمسية التي تمد الآبار الارتوازية بالتيار الكهربائي في القرى، كما حصل في بلدة طيرحرفا.

وتشهد المناطق الحدودية جنوب لبنان توتراً أمنياً، وتبادلاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» منذ 8 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعد إعلان إسرائيل الحرب على غزة.‏


قوة إسرائيلية تقتحم مخيم بلاطة بالضفة

فلسطيني يقف فوق أنقاض منزل مدمر في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم النصيرات للاجئين (إ.ب.أ)
فلسطيني يقف فوق أنقاض منزل مدمر في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم النصيرات للاجئين (إ.ب.أ)
TT

قوة إسرائيلية تقتحم مخيم بلاطة بالضفة

فلسطيني يقف فوق أنقاض منزل مدمر في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم النصيرات للاجئين (إ.ب.أ)
فلسطيني يقف فوق أنقاض منزل مدمر في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم النصيرات للاجئين (إ.ب.أ)

أعلن التلفزيون الفلسطيني وشهود عيان اليوم (الثلاثاء) أن قوة إسرائيلية اقتحمت مخيم بلاطة للاجئين شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وقال الشهود لـ«وكالة أنباء العالم العربي» إن قوة تخفت داخل سيارة مدنية فلسطينية ودخلت المخيم، ثم بدأت بعدها عملية اقتحام واسعة من قبل آليات الجيش الإسرائيلي وسط إطلاق نار كثيف.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة شاب برصاصة في الوجه وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأفادت مصادر محلية بأن الجيش الإسرائيلي اعتقل خلال عمليته في بلاطة محمد أبو ذراع الملقب بالزنكلوني، والذي تصفه إسرائيل بأنه أهم المطلوبين لديها في نابلس.

وأمس الاثنين، قُتل طفل برصاص الجيش الإسرائيلي وأصيب فلسطيني آخر بجراح خطيرة في بلدة بورين القريبة من نابلس بشمال الضفة.

وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت في البلدة في أعقاب اقتحام قوة من الجيش عددا من الأحياء.


«نيويورك تايمز»: هاريس نصحت بايدن بإظهار المزيد من التعاطف مع القتلى المدنيين في غزة

الرئيس الأميركي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس (رويترز)
TT

«نيويورك تايمز»: هاريس نصحت بايدن بإظهار المزيد من التعاطف مع القتلى المدنيين في غزة

الرئيس الأميركي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس (رويترز)

أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» نقلاً عن أربعة أشخاص وصفتهم بأنهم على اطلاع على ملف الحرب في قطاع غزة بأن نائبة الرئيس الأميركي حثّت خلال اجتماع مع وزير إسرائيلي على وقف القتال في غزة وعلى بذل المزيد من الجهود للسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين.

وقالت الصحيفة إن كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، نصحت الإدارة الأميركية خلال اجتماعات بالبيت الأبيض بـ«العمل لتخفيف غضب الأميركيين الفلسطينيين»، وفق ما نقلته وكالة أنباء العالم العربي.

وذكرت «نيويورك تايمز» أن هاريس نصحت الرئيس جو بايدن ومسؤولين بارزين آخرين بأن تُظهر الإدارة المزيد من التعاطف مع القتلى المدنيين في غزة.

وأجرت هاريس محادثات (الاثنين) في البيت الأبيض مع بيني غانتس، عضو حكومة الحرب الإسرائيلية والخصم الرئيسي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وتشن إسرائيل حرباً على قطاع غزة منذ خمسة أشهر، أودت بحياة أكثر من 30 ألف شخص وشرّدت أكثر من 80 في المائة من سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.


حرب غزة... 150 يوماً من القتل بلا أفق

طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
TT

حرب غزة... 150 يوماً من القتل بلا أفق

طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

انقضت أمس 150 يوماً (5 شهور تقريباً) من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف قتيل، وخلّفت معاناة إنسانية غير مسبوقة، وسط غياب لأفق صلب لإنهاء الحرب.

وفي حين حذّرت منظّمة الصحة العالمية من أن «أطفالاً يموتون جوعاً في مستشفيين في شمال غزة»، فإن المفاوضات التي تستضيفها القاهرة بهدف إحراز تهدئة لم تتمكن، حتى مساء أمس، من «التوصل إلى نقطة تؤدي لوقف إطلاق النار»، وفق وزير الخارجية المصري سامح شكري.

وقالت مصادر مطلعة على مجريات مفاوضات التهدئة في القاهرة لـ«الشرق الأوسط»، إن «المباحثات لا تزال تراوح مكانها بشأن التوصل إلى صياغة نهائية لاتفاق، وإن بعض العقبات لا تزال قائمة».

ميدانياً، تواصلت المواجهات بين قوات الجيش الإسرائيلي، وعناصر «كتائب القسام» (الجناح العسكري لحركة حماس) في نطاق خان يونس (جنوب غزة)، إذ أعلنت «القسام» أنها «أوقعت أفراد قوة إسرائيلية بين قتيل وجريح في خان يونس».

وفي أميركا، بدأ الوزير في حكومة الحرب الإسرائيلية بيني غانتس، أمس، زيارته للاجتماع مع مسؤولين أميركيين ومناقشة «وقف مؤقت لإطلاق النار»، بينما وجدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن نفسها في موقف دفاعي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس، بعد أيام فقط من استخدامها حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، ضد مشروع قرار قدمته الجزائر للمطالبة بوقف النار فوراً في غزة.


بيروت محطة لتدوير الشهادات العراقية المزوّرة


مظاهرة احتجاجية لأساتذة لبنانيين أمام وزارة التربية والتعليم (أ.ب)
مظاهرة احتجاجية لأساتذة لبنانيين أمام وزارة التربية والتعليم (أ.ب)
TT

بيروت محطة لتدوير الشهادات العراقية المزوّرة


مظاهرة احتجاجية لأساتذة لبنانيين أمام وزارة التربية والتعليم (أ.ب)
مظاهرة احتجاجية لأساتذة لبنانيين أمام وزارة التربية والتعليم (أ.ب)

صباح 27 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أوقف الأمن اللبناني مسؤولة بارزة في وزارة التربية للتحقيق في شبهات فساد بمعادلة شهادات طلبة عراقيين. بعد نحو 20 يوماً، أُفرج عن أمل شعبان، رئيسة دائرة المعادلات في الوزارة، لتجد أمامها قرار إقالة موقّعاً من وزير التربية عباس الحلبي، وخلافاً سياسياً حاداً.

مصادر عراقية تحدثت لـ«الشرق الأوسط»، عن أن إقالة شعبان جاءت «استجابة لضغوط داخلية مارستها أحزاب لبنانية، وأخرى عراقية هدّدت مرات عدّة بوقف المساعدات التي تقدمها للوزارة والمدارس الرسمية».

تلك الحادثة رفعت الغطاء عن لغز الشهية العراقية المفتوحة للدراسة في جامعات لبنانية، وبدأ جدلٌ، عما إذا كانت شعبان «كبش فداء» لإغلاق ملف التخادم بين قوى متنفذة بين بغداد وبيروت، علماً بأن الشبهات تنقسم شقين؛ الأول يتعلق بتمرير شهادات ثانوية مزورة ومعادلتها في بيروت، والآخر منح شهادات جامعية وعليا من دون الحضور والدراسة، مقابل مبالغ مالية.

القصة بدأت في العراق، حينما اكتشفت أحزاب شيعية تولت السلطة بعد 2003 أنها لا تمتلك طواقم إدارية، مؤهلة لتولي مناصب حكومية متقدمة. فتوافقت المصلحة العراقية مع مصالح قوى متنفذة في لبنان تحاول تعظيم موارد التعليم ضمن اتفاق بين البلدين يسمح بتبادل النفط مقابل الخدمات الطبية والتعليمية. فافتتحت فروعاً إضافية لجامعات لبنانية، وأنشأت أخرى خصيصاً لهذا الغرض في حين نشأت في بيروت شبكة من سماسرة عراقيين لتسهيل«الأوراق المضروبة».


محاولة سجناء سوريين الانتحار تضع لبنان تحت المجهر


مخيم للنازحين السوريين في الريحانية بمحافظة عكار في شمال لبنان (أ.ف.ب)
مخيم للنازحين السوريين في الريحانية بمحافظة عكار في شمال لبنان (أ.ف.ب)
TT

محاولة سجناء سوريين الانتحار تضع لبنان تحت المجهر


مخيم للنازحين السوريين في الريحانية بمحافظة عكار في شمال لبنان (أ.ف.ب)
مخيم للنازحين السوريين في الريحانية بمحافظة عكار في شمال لبنان (أ.ف.ب)

قال مصدر أمني لبناني مطلع لـ«الشرق الأوسط»، إن السجناء الأربعة الذين حاولوا شنق أنفسهم داخل زنزانتهم في سجن رومية، قبل أن تتدخل القوى الأمنية وتنقذ حياتهم، «حاولوا الانتحار إثر تبلّغهم بأن السلطات اللبنانية سلّمت شقيق أخوين منهم إلى النظام السوري، في الأول من مارس (آذار) الحالي».

وقد وضع هذا الحادث الإجراءات التي تتخذها السلطات اللبنانية تحت مجهر المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، ومراقبة مدى اعتماد معايير ترحيل السوريين بعد انقضاء أحكامهم في لبنان.

ووقّعت الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة اتفاقية تقضي بعدم تسليم أي شخص سوري إلى بلاده، إذا كان من المنشقين عن قوات النظام، أو ممن التحق بالانتفاضة السورية.

ويفاقم تنامي أعداد السجناء السوريين أزمة السجون في لبنان، خصوصاً أن نسبتهم باتت بحدود 28.5 في المائة من أعداد السجناء، وفق مصادر معنية بملفّ السجون كشفت لـ«الشرق الأوسط»، أن «هناك 1850 سورياً موزعين على سجون لبنان.


هوكستين يطرح «تغيير الصيغة الأمنية» في جنوب لبنان


بري مستقبِلاً هوكستين في بيروت أمس (أ.ب)
بري مستقبِلاً هوكستين في بيروت أمس (أ.ب)
TT

هوكستين يطرح «تغيير الصيغة الأمنية» في جنوب لبنان


بري مستقبِلاً هوكستين في بيروت أمس (أ.ب)
بري مستقبِلاً هوكستين في بيروت أمس (أ.ب)

طرح الموفد الأميركي آموس هوكستين في بيروت «تغيير الصيغة الأمنية» على الحدود اللبنانية - الإسرائيلية، ناقلاً «رسالة تهديد» إلى المسؤولين اللبنانيين بأن «الهدنة في غزة لن تمتد بالضرورة تلقائياً إلى لبنان»، ومؤكداً أن «التصعيد أمر خطير ولا شيء اسمه حرب محدودة».

ووصل هوكستين صباح أمس (الاثنين) إلى بيروت، حيث استهل زيارته بلقاء مع رئيس البرلمان نبيه بري لمدة ساعة ونصف الساعة، قبل أن يلتقي رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ووزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال وليد فياض، وقائد الجيش العماد جوزيف عون، ورئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» السابق وليد جنبلاط، ونواباً في المعارضة.

ووصفت مصادر نيابية في «كتلة التنمية والتحرير» التي يرأسها بري، اللقاء بـ«الأكثر جدية ووضوحاً». وقالت لـ«الشرق الأوسط» إن «أبرز ما تطرق إليه الموفد الأميركي هو أن الجهد الذي يقوم به ليس فقط أميركياً إنما بالتنسيق والتعاون مع شركاء دوليين».

وشدد هوكستين بعد لقائه بري، على ضرورة تغيير «الصيغة الأمنية على طول الخط الأزرق من أجل ضمان أمن الجميع». ورأى أن «وقف إطلاق النار غير كاف، وكذلك الحرب المحدودة لا يمكن احتواؤها».

ميدانياً، سجّلت جبهة جنوب لبنان، ليل الأحد - الاثنين، أول محاولة تسلل إسرائيلية باتجاه الأراضي اللبنانية، حيث حاولت مجموعتان عسكريتان إسرائيليتان التسلل من موقعين متقاربين، في مسعى فسّر على أنه محاولة لاختبار دفاعات «حزب الله»، الذي أعلن أنه تصدى لهما، وسط تبادل متواصل لإطلاق النار بين الطرفين، أدى إلى مقتل عامل أجنبي في شمال إسرائيل.


هاريس تعرب خلال لقائها غانتس عن «قلق بالغ» إزاء الوضع الإنساني في غزة

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (إ.ب.أ)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (إ.ب.أ)
TT

هاريس تعرب خلال لقائها غانتس عن «قلق بالغ» إزاء الوضع الإنساني في غزة

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (إ.ب.أ)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (إ.ب.أ)

أعربت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس عن «قلق بالغ» إزاء الوضع الذي يواجهه المدنيون في غزة، وفق ما أعلن مكتبها، وذلك خلال محادثات أجرتها (الاثنين) في البيت الأبيض مع بيني غانتس، عضو حكومة الحرب الإسرائيلية والخصم الرئيسي لبنيامين نتنياهو.

وتأتي المحادثات غداة دعوة هاريس إلى وقف فوري لإطلاق النار كما ودعوتها حكومة نتنياهو إلى اتخاذ خطوات لزيادة المساعدات لقطاع غزة الذي تقول الأمم المتحدة إنه معرّض لخطر المجاعة، لتكون نائبة الرئيس الأميركي بذلك قد وجهت الانتقاد الأميركي الأكثر حدة لإسرائيل منذ بدء الحرب.

وسلّط اللقاء مع غانتس، الزعيم المعارض الوسطي والقائد العسكري السابق، الضوء على الإحباط المتزايد للبيت الأبيض حيال الطريقة التي تتبعها حكومة نتنياهو اليمينية في الحرب التي خلفت عشرات الآلاف من القتلى وخلقت كارثة إنسانية في غزة.

كما أظهر اللقاء أيضاً الانقسامات داخل الحكومة الإسرائيلية.

بيني غانتس خلال زيارته لمبنى الكونغرس الأميركي في واشنطن (إ.ب.أ)

وجاء في بيان لمكتب هاريس أنها «أعربت عن قلق بالغ إزاء الأوضاع الإنسانية في غزة» وحضّت إسرائيل على السماح بدخول مزيد من المساعدات، كما دعت حركة «حماس» إلى «قبول الشروط المطروحة على الطاولة» لهدنة مؤقتة، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ولدى وصوله إلى البيت الأبيض قال غانتس الذي انضم إلى حكومة الحرب كوزير بدون حقيبة بعد هجمات السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، «مع الأصدقاء، يجب أن نتحدث دائماً بصراحة، وهذا ما سنفعله».

والأحد، دعت هاريس «حماس» وإسرائيل إلى الاتفاق على «وقف فوري لإطلاق النار»، موّجهة انتقادات للدولة العبرية لعدم سماحها بدخول الكميات الكافية من المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وقالت نائبة الرئيس الأميركي «على الحكومة الإسرائيلية فعل المزيد لزيادة تدفق المساعدات بشكل كبير. لا توجد أعذار»، مضيفة أن إسرائيل «يجب أن تفتح نقاط عبور جديدة» و«ألا تفرض قيوداً غير ضرورية على إيصال المساعدات».

ونفت هاريس وجود أي خلاف بينها وبين الرئيس الأميركي جو بايدن، بعدما ذهبت في حدّة انتقاداتها (الأحد) أبعد مما بلغه بايدن في انتقاده الدولة العبرية. وأكدت للصحافيين قبيل لقائها غانتس أنها «متوافقة وثابتة» مع الرئيس منذ البداية.

ويلتقي غانتس مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، وفقاً لمسؤولين أميركيين.


استهداف إسرائيلي جديد لنازحين ينتظرون المساعدات بمدينة غزة

دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)
دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)
TT

استهداف إسرائيلي جديد لنازحين ينتظرون المساعدات بمدينة غزة

دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)
دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)

قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، مساء يوم (الاثنين)، إن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على نازحين ينتظرون وصول مساعدات إنسانية في دوار الكويت بمدينة غزة بشمال قطاع غزة.

وجاء في بيان للمكتب «استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي للمدنيين الفلسطينيين وإطلاق الرصاص الحي عليهم لدى وصولهم إلى دوار الكويت على شارع صلاح الدين للحصول على الطحين والمساعدات الغذائية هو إمعان في تعزيز المجاعة، وتكريس الحصار وعدم الرغبة في إنهاء هذه الكارثة الإنسانية»، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضاف البيان «نحمّل الإدارة الأميركية والاحتلال والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن تأزيم الواقع الإنساني وتفاقم الكارثة الإنسانية في قطاع غزة في ظل ارتفاع أعداد الوفيات نتيجة الجوع وسوء التغذية والجفاف، ونطالب بوقف حرب الإبادة الجماعية وإدخال 1000 شاحنة من المساعدات إلى جميع المحافظات خاصة شمال قطاع غزة».

وكان أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أعلن (الأحد) سقوط عشرات القتلى والجرحى في قصف إسرائيلي عند دوار الكويت بمدينة غزة، وذلك بعد ارتفاع عدد قتلى قصف إسرائيلي مماثل على فلسطينيين في دوار النابلسي بمدينة غزة إلى 118 قتيلاً.