أهم 10 دراسات طبية حول أمراض القلب لـ2022

أهم 10 دراسات طبية حول أمراض القلب لـ2022

وفق تقييم جمعيتَي القلب الأميركية والأوروبية
الجمعة - 6 جمادى الآخرة 1444 هـ - 30 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16103]

الدراسات الطبية المهمة تأخذ مكانها للعرض في المؤتمرات الطبية الأعلى أهمية عالمياً. وضمن تقييم رابطة القلب الأميركية AHA، وتقييم الجمعية الأوروبية لأمراض القلب ESC، ثمة دراسات طبية تُعدّ الأهم من بين ما تم عرضه خلال مؤتمرات القلب العالمية عام 2022؛ لأنها تركت بصمات واضحة في تطوير اتجاهات معالجة أمراض القلب، وتفيد شريحة واسعة من المرضى في جوانب الوقاية.


دراسات متميزة


وإليكم هذه الدراسات القلبية الـ10 التالية:

01- دراسة سترونغ - ضعف القلب. تم عرضها ضمن فعاليات مؤتمر رابطة القلب الأميركية في 7 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. ولاحظت دراسة STRONG - HF، أن الالتزام بتطبيق المعالجة الطبية لحالات ضعف القلب، وفق الإرشادات الطبية المعتمدة عالمياً GDMT، يُقلل من معدلات اضطرار دخول المرضى للمستشفى، ويُقلل أيضاً من مخاطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب. وكان ظهور النتائج الإيجابية في هذه الدراسة سريعاً جداً، لدرجة أن الدراسة تم إيقافها مبكراً؛ لأن الفوائد الاكلينيكية كانت واضحة جداً.

وعلق عليها الدكتور ألكسندر مبازا، الباحث الرئيس في الدراسة ورئيس قسم التخدير والعناية المركزة في جامعة باريس، بالقول «الضبط السريع لعلاجات قصور القلب وفق المتابعة الدقيقة للغاية، يُقلل من إعادة دخول حالات فشل القلب إلى المستشفى، والوفاة لجميع الأسباب، ويُحسن بشكل ملحوظ من مستوى نوعية حياة المرضى». وأضاف «التحدي التالي هو التعليم السريع لتنفيذ إجراء نتائج هذه الدراسة في الممارسة الإكلينيكية اليومية».

02- دراسة تايم. تم تقديمها في جلسة «الخط الساخن» يوم 26 أغسطس (آب) الماضي خلال فعاليات المؤتمر السنوي لجمعية القلب الأوروبية ESC، الذي عُقد في برشلونة. وتناولت دراسة TIME Trial موضوع «الوقت الأفضل» لتناول أدوية خفض ضغط الدم، هل هو الصباح أو المساء. وتوصلت إلى أن الحماية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية والموت بسبب أمراض الشرايين، لا يتأثر بتناول الأدوية الخافضة لارتفاع ضغط الدم، سواء في الصباح أو في المساء.

وقال الباحث الرئيس في دراسة تايم، البروفسور توماس ماكدونالد من جامعة دندي بالمملكة المتحدة «دراسة تايم واحدة من أكبر دراسات القلب والأوعية الدموية التي أجريت على الإطلاق. وتوفر إجابة نهائية حول مسألة ما إذا كان ينبغي تناول أدوية خفض ضغط الدم في الصباح أو في المساء. ويجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم تناول الأدوية الخافضة للضغط في وقت مناسب لهم من اليوم (الليل أو النهار)».

03- دراسة سبورت. وهي واحدة من الدراسات الطبية المهمة في شأن التعامل مع ارتفاع الكولسترول الخفيف LDL الضار. وتم تقديمها في 9 نوفمبر الماضي، ضمن فعاليات المؤتمر السنوي 2022 لرابطة القلب الأميركية.

وأفادت، بأن معظم «المكملات الغذائية» التي يتم الترويج لها لخفض نسبة الكولسترول الخفيف، لا تقدم سوى القليل من القيمة الصحية، على الرغم من الادعاءات المرافقة لها. وتم في دراسة SPORT Study مقارنة نتائج العلاج بجرعات منخفضة من أدوية فئة الستاتين Statin لخفض الكولسترول، مقابل تلقي 6 أنواع من المكملات الغذائية شائعة الاستخدام وكذلك تلقي العلاج الوهمي Placebo. وتلك المكملات الغذائية الستة كانت: الثوم، وزيت السمك، والقرفة، والكركم، ومستخلصات أرز الخميرة الحمراء، والستيرولات النباتية. وتشير نتائج الدراسة إلى أن تناول أي من تلك المكملات الغذائية، لم ينتج منه خفض للكولسترول الخفيف بمقدار يفوق تأثير تلقي العلاج الوهمي. بينما ارتبط استخدام العلاج بالستاتين بانخفاض واضح.

وقال الدكتور لوك ج. لافين، من كليفلاند كلينك «ينفق الأميركيون ما يقدر بنحو 50 مليار دولار على المكملات الغذائية سنوياً، ويتم تسويق العديد منها باسم حماية القلب أو خفض الكوليسترول».

04- دراسة كوبنهاغن - التدخين. بتحليل بيانات الدراسة الخامسة للقلب في مدينة كوبنهاغن، فحصت الدراسة الدنماركية الجديدة علاقة التدخين بالقلب. وتم تقديمها في 25 أغسطس ضمن فعاليات مؤتمر 2020 لجمعية القلب الأوروبية. وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة إيفا هولت من مستشفى هيرليف وجينتوفتي في كوبنهاغن «من المعروف أن التدخين يؤدي إلى أمراض شرايين القلب التاجية والسكتة الدماغية. ولكن تظهر دراستنا أن التدخين يؤدي أيضاً إلى زيادة سماكة القلب ويضعف ارتخاء عضلة القلب. وكلما دخنت أكثر، أصبحت وظيفة قلبك أسوأ. ويمكن للقلب أن يتعافى إلى حد ما مع الإقلاع عن التدخين؛ لذلك لم يفت الأوان بعد للإقلاع عن التدخين».

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية WHO، يقتل التبغ أكثر من ثمانية ملايين شخص كل عام. وتدخين السجائر مسؤول عن 50 في المائة من جميع الوفيات التي يمكن تجنبها لدى المدخنين، نصفها بسبب أمراض الشرايين في القلب والدماغ. ولكن ما كشفته هذه الدراسة هو ارتباط التدخين بالتغيرات في بنية ووظيفة عضلة القلب، حتى لدى الأشخاص غير المصابين بأمراض شرايين القلب.


النوم والملح والقلب


05- دراسة باريس - النوم والقلب. توصلت هذه الدراسة الفرنسية إلى تأكيد أن الأشخاص الذين ينامون بالليل جيداً، لديهم مخاطر أقل للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. وتم عرضها في 25 أغسطس ضمن فعاليات مؤتمر 2020 لجمعية القلب الأوروبية. وتم في الدراسة تحليل نتائج دراسة باريس المستقبلية الثالثة Paris Prospective Study III. ووجد الباحثون، أن النوم دون المستوى «المثالي»، كان مرتبطاً بارتفاع احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

و«النوم المثالي» شمل أولئك الذين ينامون من 7 إلى 8 ساعات كل ليلة، ولم يعانوا من الأرق مطلقاً أو نادراً، ولا يعانون من النعاس المفرط المتكرر أثناء النهار، وعدم حصول توقف التنفس أثناء النوم لديهم، ونمطهم الزمني هو «النمط المبكر» (كونك شخصاً صباحياً يبدأ يومه في الصباح الباكر).

وهذا تحقق فقط لدى 10 في المائة من المشمولين في الدراسة، وعلى مدى 8 سنوات، كانوا بالفعل أقل عُرضة بنسبة 75 في المائة للإصابة بأمراض القلب، مقارنة بالذين لديهم أسوء نوعية من النوم. ووجد الباحثون أنه إذا حصل جميع المشاركين على درجة نوم مثالية، فقد يتم تجنب 72 في المائة من الحالات الجديدة لمرض القلب التاجي والسكتة الدماغية كل عام.

06- دراسة ريفافيد للشرايين. أكدت دراسة REVIVED - BCIS2: CAD، أن ما هو «مستقر» في حالات تضيقات الشرايين، هو «مستقر» بالفعل إكلينيكياً. وعادة يُجرى تصوير شرايين القلب بالقسطرة عند اعتلال عضلة القلب الإقفاري IHD (نقص التزويد بالدم نتيجة تضيقات الشرايين القلبية)؛ بهدف تشخيص مرض الشريان التاجي CAD، وذلك وفق الاعتقاد الطبي الشائع بأن إصلاح تلك الشرايين المتضيقة ربما يُحسّن وظيفة القلب. ولكن هذه الدراسة البريطانية قلبت منطق هذه الممارسة الشائعة، عند المقارنة بين جدوى التدخل بالقسطرة وتوسيع الشرايين المتضيقة PCI، وبين إعطاء العلاج الطبي بالأدوية الحديثة والمتابعة الطبية. وهو ما علق عليه الدكتور جون ماندروولا، طبيب كهرباء القلب في لويزفيل بكنتاكي، بالقول «توقف هنا، وتخيل صورة شرايين قلبية متضيقة ويمكن علاجها بالقسطرة، ومع ذلك طبيب القلب يختار الأدوية بدلاً من تثيبت الدعامات لتوسيع تلك الشرايين».

وأضاف، أن «العلاج الطبي قد تحسّن بشكل كبير خلال العقد الماضي، والجراحة تنطوي على مخاطر. وهذه النتيجة ليست مجرد تغيير في الممارسة، بل هي تغيير في التفكير: المستقر مستقر للغاية، والعلاج الطبي جيد التأثير. ولا توجد تجربة تُظهر هذا بقوة أكبر من هذه الدراسة».

07- دراسة تقليل الملح. عادة ما تتم نصيحة مرضى ضعف القلب بتقليل تناول الصوديوم (في ملح الطعام وغيره) للحيلولة دون تراكم السوائل في الجسم أو ارتفاع ضغط الدم، ومنع تسببهما بالضرر على أولئك المرضى. والمسألة: إلى أي مدى هذا التقليل؟؛ لأنه لو كان المطلوب خفضاً شديداً جداً، فإنه يتطلب تعاوناً بشكل كبير من قبل المريض. وهو الذي ربما يجد صعوبة شديدة في الالتزام، خاصة أن مرضى ضعف القلب لديهم الكثير مما يُطلب منهم الالتزام به. كما يتطلب بذل الطبيب جهداً مضاعفاً في تكرار توضيح هذا الأمر.

ودراسة SODIUM - HF حاولت الإجابة عن هذا السؤال، وقارنت بين أقل من نحو غرامين من الصوديوم في اليوم (كخفض صارم)، مع أقل من نحو 3 غرامات في اليوم (الذي هو النصيحة الطبية المعتادة). ولم تجد فروقاً في معدلات دخول المستشفى أو زيارات قسم الطوارئ أو الوفاة، فيما بينهما. وعلق الدكتور جون ماندروولا، بالقول «ما استخلصته من هذه الدراسة هو أنه لا يتعين علينا إنفاق مزيد من الجهد الإضافي لوضع قيود صارمة على المريض. ما عليك إلا أن تقدم التوصيات المعتمدة بشأن الصوديوم، ثم انتقل إلى مناقشة العديد من جوانب علاجات ضعف القلب المهمة الأخرى».


عبء أمراض القلب


08- دراسة ديليفر. تم تقديم هذه الدراسة ضمن فعاليات المؤتمر السنوي 2022 لجمعية القلب الأوروبية ESC ونشرت في الوقت نفسه في مجلة نيو إنغلاند الطبية NEJM. وتناولت كيفية التعامل مع حالات «ضعف القلب مع الاحتفاظ بقوة قذف طبيعية» HFpEF (قوة انقباض القلب طبيعية)، والتي تتنبه لها أوساط طب القلب بشكل متزايد.

وأوضحت نتائج دراسة DELIVER Study، أن تناول عقار داباغليفلوزين Dapagliflozin في هذه الحالة، يرتبط بانخفاض بنسبة تقارب 20 في المائة في تفاقم ضعف القلب أو الموت بسبب القلب بين المرضى. وهو عقار من فئة أدوية «مثبطات SGLT2»، التي بالأصل يتم استخدامها لخفض نسبة سكر الغلوكوز في الدم (عبر زيادة إخراج الغلوكوز مع البول)، ولكن وُجدت لها تأثيرات إيجابية أخرى غير متوقعة، في حماية مرضى ضعف القلب مع ضعف قوة القذف للقلب HFrEF. والأن، كما هو الحاصل في نتائج هذه الدراسة الجديدة، هي مفيدة أيضاً مع حالات «ضعف القلب مع الاحتفاظ بقوة قذف طبيعية».

09- عبء أمراض القلب. أصدرت الكلية الأميركية لأمراض القلب ACC تقريرها العالمي عن عبء أمراض القلب والأوعية الدموية، في 12 ديسمبر (كانون الأول) الحالي. وسلط الضوء على 18 حالة مرضية قلبية وعائية، و15 عاملاً خطراً Risk Factors، عبر 21 منطقة عالمية. ونبّه التقرير على الحاجة إلى الاستمرار في تأكيد أن أمراض القلب لا تزال هي السبب الأعلى عالمياً للوفيات. ومن بينها، لا تزال أمراض شرايين القلب هي السبب الرئيسي للوفاة بأمراض القلب. كما أن أكثر من 80 في المائة من أمراض شرايين القلب يمكن الوقاية منها، وخاصة بضبط ارتفاع ضغط الدم والتوقف عن التدخين. وأضاف التقرير، أن مخاصر اضطرابات التغذية، تسببت نحو 7 ملايين وفاة بسبب أمراض القلب، و8 ملايين حالة وفاة بشكل عام، في عام 2021، وخاصة عدم الاستهلاك بشكل كافٍ على مستوى العالم، للفواكه والخضراوات والبقوليات والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور والحليب والألياف والكالسيوم والأوميغا - 3 والدهون غير المشبعة USFA. والإفراط العالمي غير الصحي في تناول اللحوم الحمراء واللحوم المعالجة صناعياً، والمشروبات المحلاة بالسكر، والدهون المشبعة، والصوديوم.

10- زراعة القلب و«كوفيد – 19» في دراسة أميركية حديثة، هي الأولى من نوعها، طرح باحثون من مركز زراعة الأعضاء في كليفلاند كلينيك دراستهم حول النتائج الرائعة للمجموعة الأولى من حالات زراعة القلب المأخوذ من متوفين مُصابين بـ«كوفيد – 19». وتضمنت أول 84 حالة زراعة قلب من أشخاص ثبتت إصابتهم المرافقة بـ«كوفيد – 19» حال أخذ قلوبهم للزراعة. وتم تقديم الدراسة الرائدة ضمن فعاليات الجلسات العلمية لمؤتمر رابطة القلب الأميركية 2022 الذي عُقد في نوفمبر الماضي. وفي عرضها الإخباري لهذه الدراسة، وضعت رابطة القلب الأميركية AHA عنوان «تبدو قلوب المتبرعين المصابين بفيروس (كوفيد – 19) آمنة للزراعة، تماما مثل قلوب الأشخاص الذين لا يعانون من ذلك»

وقال الباحثون «تشير هذه النتائج إلى أننا قد نكون أكثر قوة في الإقدام بشأن قبول المتبرعين الذين يوجد لديهم فيروس (كوفيد – 19)، وذلك عندما يكون ثمة مرضى في حاجة ماسة إلى زراعة عضو القلب». وأفادت رابطة القلب الأميركية، بأن قائمة الانتظار لزراعة القلب، تشمل اليوم أكثر من 3 آلاف مريض. وأن الطلب على زراعة القلب ارتفع بأكثر من الضعف، خلال ما بين عام 1988 وعام 2020.


اختيارات المحرر

فيديو