توقعات بذوبان الجليد بين الرباط وباريس خلال زيارة وزيرة خارجية فرنسا للمغرب

توقعات بذوبان الجليد بين الرباط وباريس خلال زيارة وزيرة خارجية فرنسا للمغرب

تروم الإعداد لزيارة ماكرون لبحث القضايا العالقة
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ
الملك محمد السادس مستقبلاً الرئيس ماكرون خلال زيارته للرباط في نوفمبر 2018 (رويترز)

تتوجه وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا إلى الرباط، يومي 15 و16 ديسمبر (كانون الأول) الحالي؛ لمناقشة مسألة التأشيرات الشائكة، وإعداد مشروع برنامج لزيارة الرئيس إيمانويل ماكرون، المقررة منتصف الشهر المقبل، وفق إفادة من وزارة الخارجية الفرنسية، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، صباح اليوم.
وقالت متحدثة باسم «الخارجية» الفرنسية إن «الوزيرة ستصل، مساء الخميس المقبل، وستعقد اجتماعاً في اليوم التالي مع نظيرها المغربي ناصر بوريطة»، موضحة أن الطرفين «سيناقشان جميع موضوعات العلاقات الثنائية»، وذكرت بشكل خاص ملف التأشيرات. ومن المرتقب تنظيم مؤتمر صحافي مشترك إثر اللقاء الثنائي بين الوزيرين.
ويتوقع مراقبون أن تنهي هذه الزيارة الأزمة الدبلوماسية الصامتة بين الرباط وباريس منذ أشهر عدة، خصوصاً بعد توقيع الاتفاق الثلاثي بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل في 10 ديسمبر 2020، الذي اعترفت بموجبه واشنطن بمغربية الصحراء، مقابل إقامة المغرب علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وهو الاتفاق الذي فاجأ باريس ولم تعلم به إلا بعد الإعلان عنه رسمياً؛ الأمر الذي أثار حنقها.
يُذكر أن ملف الصحراء ليس وحده ما وتّر العلاقات الفرنسية المغربية، بل هناك أيضاً قضية التأشيرات التي قلّصت فرنسا عددها للمواطنين المغاربية الراغبين في زيارة فرنسا، ورفض الرباط استعادة المهاجرين المغاربة المقيمين بشكل غير قانوني على الأراضي الفرنسية.
ولم تحدد المتحدثة ما إذا كانت قضية الصحراء ستناقَش خلال زيارة الوزيرة.
يُذكر أن باريس قررت، في سبتمبر (أيلول) 2021، خفض تأشيرات الدخول الممنوحة للمغاربة إلى النصف؛ بحجة إحجام المملكة المغربية عن استقبال رعاياها المقيمين في فرنسا بصورة غير قانونية، وهو الإجراء الذي وصفته الرباط بأنه «غير مبرَّر»، في حين عدّته المنظمات الإنسانية غير الحكومية «مُهيناً»، كما عدّته الأوساط الفرنسية المغربية «أخرق»، وأدى إلى توتر في العلاقات بين البلدين منذ عام.
ومنذ توقيع الاتفاق الثلاثي المغربي الأميركي الإسرائيلي، والرباط تحث فرنسا، التي طالما دعمت المغرب في هذا النزاع، على الاعتراف بدورها بـ«سيادة المغرب على الصحراء»، كما فعلت إسبانيا.
وفي مؤشر على تهدئة العلاقات بين البلدين، جرى تعيين سفير فرنسي جديد لدى المغرب هو كريستوفر لوكورتييه، وذلك بعد خلو المنصب لأشهر عدة، في حين أن منصب السفير المغربي في باريس لا يزال شاغراً منذ تعيين محمد بنشعبون على رأس «صندوق محمد السادس للاستثمار».
ويتولى لوكورتييه؛ الاقتصادي والدبلوماسي والسفير الفرنسي السابق لدى أستراليا بين سنتي 2014 و2017، إدارة مؤسسة «بيزنس فرنس»، وشغل أيضاً منصب الأمين العام للمديرية العامة للخزينة بوزارة المالية. وعرفت العلاقات المغربية الفرنسية تدهوراً ملحوظاً؛ خصوصاً بعد إعلان ماكرون عزمه زيارة المغرب نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، خلال مهرجان موسيقي في بلدية لوتوكيه الفرنسية، وذلك عقب عودته من زيارة رسمية للجزائر، وهو ما لم تستسغه الدبلوماسية المغربية، التي لم تعلّق على الطريقة التي صرح بها الرئيس الفرنسي عن هذه الزيارة المرتقبة. واستمرت الأزمة الصامتة بين البلدين إلى حدود أول نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد اتصال هاتفي جرى بين الملك محمد السادس والرئيس ماكرون؛ الأمر الذي دفع ببعض المراقبين والمحللين السياسيين إلى الاعتقاد بنجاح هذه المحادثة الهاتفية في تذويب الجليد بين الرباط وباريس، والتمهيد لزيارة مستقبلية لماكرون إلى المغرب.


المغرب أخبار المغرب فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو