ماكرون يستقبل ناشطات إيرانيات بينهن ابنة ضحية في الاحتجاجات

صورة نشرتها الصحافية شيما بابايي(خلف) من ماكرون يمسك بيد ابنة الضحية مينو مجيدي التي سقطت في كرمانشاه وتبدو علي نجاد وبرومند في الطرفين
صورة نشرتها الصحافية شيما بابايي(خلف) من ماكرون يمسك بيد ابنة الضحية مينو مجيدي التي سقطت في كرمانشاه وتبدو علي نجاد وبرومند في الطرفين
TT

ماكرون يستقبل ناشطات إيرانيات بينهن ابنة ضحية في الاحتجاجات

صورة نشرتها الصحافية شيما بابايي(خلف) من ماكرون يمسك بيد ابنة الضحية مينو مجيدي التي سقطت في كرمانشاه وتبدو علي نجاد وبرومند في الطرفين
صورة نشرتها الصحافية شيما بابايي(خلف) من ماكرون يمسك بيد ابنة الضحية مينو مجيدي التي سقطت في كرمانشاه وتبدو علي نجاد وبرومند في الطرفين

غداة إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال منتدى باريس للسلام، أنه استقبل في باريس ناشطات إيرانيات، بينهم ابنة إحدى ضحايا الاحتجاجات، أكدت وزيرة الخارجية الفرنسية في تصريحات صحافية، أمس، اعتقال اثنين آخرين من المواطنين الفرنسيين في إيران، ما يرفع إجمالي رعايا البلاد المحتجزين هناك إلى سبعة.
وقال ماكرون، «استقبلنا بكثير من الفخر والسرور وفداً من النساء الإيرانيات»، مضيفاً: «أريد أن أكرر هنا فعلاً احترامنا وإعجابنا في سياق ثورتهن».
ولفت قصر الإليزيه إلى أن الوفد النسائي الإيراني كان مؤلفاً من رويا بيري، ابنة مينو مجيدي التي قتلت بمدينة كرمانشاه خلال الأسبوع الأول من الاحتجاجات الحالية، بالإضافة إلى الناشطة المقيمة في نيويورك مسيح علي نجاد، والناشطة التي تحارب من أجل الحصول على معلومات حول والدها شيماء بابائي، والمؤسسة المشاركة لمنظمة حقوقية مقرها في واشنطن لادن برومند.
وكان ماكرون قد أكد منتصف أكتوبر (تشرين الأول) أن فرنسا تقف «إلى جانب» المتظاهرين الإيرانيين، ما عدته طهران «تدخلاً».
وأعلنت إذاعة «فرانس إنتر» أنها ستبث صباح الاثنين مقابلة أُجريت مع ماكرون «يحدد فيها موقف فرنسا». وقالت الوزيرة الفرنسية كاترين كولونا، في مقابلة مع صحيفة «لو باريزيان»، أمس، «لدينا قلق بشأن (اعتقال) مواطنيْن آخرين. ونسعى للتحقق من معلومات متضاربة». وأوضحت كولونا: «كانت لدينا مخاوف بشأن مواطنين آخرين، ويبدو من أحدث عمليات التحقق أنهما محتجزان أيضاً».
ووجهت فرنسا انتقادات لإيران في السادس من أكتوبر (تشرين الأول)، واتهمتها بارتكاب «ممارسات ديكتاتورية»، واحتجاز مواطنيها كرهائن بعد بث تسجيل مصور ظهر فيه فرنسيان (رجل وامرأة) يعترفان بالتجسس، بعد أسابيع من الاضطرابات التي تحمل إيران دولاً أجنبية المسؤولية عنها.
وأضافت: «من المهم أكثر من أي وقت مضى تذكير إيران بالتزاماتها الدولية. إذا كان هدفها هو الابتزاز فلن تنجح في ذلك. إنها طريقة خاطئة للتعامل مع فرنسا». وتابعت: «نطالب بالإفراج الفوري عنهم والوصول إلى الحماية القنصلية (...) لقد التزم نظيري الإيراني الذي أجريت معه محادثة طويلة وصعبة، احترام حق الوصول هذا. أتوقع تحقيق ذلك»، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وذكرت صحيفة «لو فيغارو»، الجمعة، أن المواطنيْن اعتقلا قبل انطلاق الاحتجاجات المناهضة للحكومة في سبتمبر (أيلول) بعد وفاة الشابة الكردية مهسا أميني.


مقالات ذات صلة

مقتل قائد شرطة برصاص مسلحين في بلوشستان الإيرانية

شؤون إقليمية مقتل قائد شرطة برصاص مسلحين في بلوشستان الإيرانية

مقتل قائد شرطة برصاص مسلحين في بلوشستان الإيرانية

قُتل شرطي إيراني، وزوجته، برصاص مسلَّحين مجهولين، أمس، في محافظة بلوشستان، المحاذية لباكستان وأفغانستان، وفقاً لوسائل إعلام إيرانية. وقال قائد شرطة بلوشستان دوست علي جليليان، لوكالة «تسنيم»، التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن رئيس قسم التحقيقات الجنائية، الرائد علي رضا شهركي، اغتيل، في السابعة صباحاً، أثناء قيادته سيارته الشخصية، مع أسرته، في أحد شوارع مدينة سراوان. وذكرت وكالة «إرنا» الرسمية أن زوجة شهركي نُقلت إلى المستشفى في حالة حرجة، بعد إطلاق النار المميت على زوجها، لكنها تُوفيت، متأثرة بجراحها. وقال المدَّعي العام في المحافظة إن السلطات لم تعتقل أحداً، وأنها تحقق في الأمر.

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية 24 هندياً على متن ناقلة نفط احتجزتها إيران في خليج عمان

24 هندياً على متن ناقلة نفط احتجزتها إيران في خليج عمان

أعلنت الشركة المشغلة لناقلة نفط كانت متّجهة نحو الولايات المتحدة، واحتجزتها إيران في خليج عمان أن السفينة كانت تقل 24 هندياً هم أفراد الطاقم، وأضافت اليوم (الجمعة) أنها تعمل على تأمين الإفراج عنهم. وأوضحت شركة «أدفانتج تانكرز» لوكالة «الصحافة الفرنسية»، أن حالات مماثلة سابقة تُظهر أن الطاقم المحتجز «ليس في خطر»، بعد احتجاز الناقلة (الخميس). وذكرت الشركة، في بيان، أن البحرية الإيرانية نقلت السفينة «أدفانتج سويت»، التي ترفع علم جزر مارشال، إلى ميناء لم يُكشف عن اسمه، بسبب «نزاع دولي». وقالت «أدفانتج تانكرز» إن «البحرية الإيرانية ترافق حاليا أدفانتج سويت إلى ميناء على أساس نزاع دولي».

«الشرق الأوسط» (دبي)
شؤون إقليمية كوهين يلتقي علييف في باكو وسط توتر مع طهران

كوهين يلتقي علييف في باكو وسط توتر مع طهران

أجرى وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين مشاورات في باكو، مع كبار المسؤولين الأذربيجانيين، قبل أن يتوجه إلى عشق آباد، عاصمة تركمانستان، لافتتاح سفارة بلاده، في خطوة من شأنها أن تثير غضب طهران. وتوقف كوهين أمس في باكو عاصمة جمهورية أذربيجان، حيث التقى الرئيس الأذربيجاني ألهام علييف في القصر الرئاسي، وذلك بعد شهر من افتتاح سفارة أذربيجان في تل أبيب. وأعرب علييف عن رضاه إزاء مسار العلاقات بين البلدين، وقال، إن «افتتاح سفارة أذربيجان في إسرائيل مؤشر على المستوى العالي لعلاقاتنا»، مؤكداً «العلاقات بين بلدينا تقوم على أساس الصداقة والثقة المتبادلة والاحترام والدعم»، حسبما أوردت وكالة «ترند» الأذربيج

شؤون إقليمية إيران تبدأ استخدام الكاميرات الذكية لملاحقة مخالفات قانون الحجاب

إيران تبدأ استخدام الكاميرات الذكية لملاحقة مخالفات قانون الحجاب

بدأت الشرطة الإيرانية اليوم (السبت)، استخدام الكاميرات الذكية في الأماكن العامة لتحديد هويات مخالِفات قانون ارتداء الحجاب، بحسب وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء. وسوف تتلقى النساء اللاتي يخالفن القانون رسالة تحذيرية نصية بشأن العواقب، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وتقول الشرطة إن الكاميرات التي تتعقب هذه المخالفة لن تخطئ.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية إيران: تركيب كاميرات في الأماكن العامة لرصد من لا يلتزمن بالحجاب

إيران: تركيب كاميرات في الأماكن العامة لرصد من لا يلتزمن بالحجاب

أعلنت الشرطة الإيرانية اليوم (السبت) أن السلطات تركب كاميرات في الأماكن العامة والطرقات لرصد النساء اللواتي لا يلتزمن بالحجاب ومعاقبتهن، في محاولة جديدة لكبح الأعداد المتزايدة لمن يقاومن قواعد اللباس الإلزامية، وفقاً لوكالة «رويترز». وقالت الشرطة في بيان إن المخالفات سيتلقين بعد رصدهن «رسائل نصية تحذيرية من العواقب». وجاء في البيان الذي نقلته وكالة أنباء «ميزان» التابعة للسلطة القضائية ووسائل إعلام حكومية أخرى أن هذه الخطوة تهدف إلى «وقف مقاومة قانون الحجاب»، مضيفا أن مثل هذه المقاومة تشوه الصورة الروحية للبلاد وتشيع انعدام الأمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«العقوبات» تتصدَّر خطابات المرشحين لرئاسة إيران


ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
TT

«العقوبات» تتصدَّر خطابات المرشحين لرئاسة إيران


ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)
ظريف متحدثاً خلال حضوره برنامجاً تلفزيونياً مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكیان حول السياسة الخارجية أمس (جماران)

تصدرت قضية «العقوبات» حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة الإيرانية المقررة في 28 يونيو (حزيران)، بشأن خططهم للسياسة الخارجية.

وتعهد المرشحون الستة، في أول مناظرة تلفزيونية، مساء الاثنين، بتحسين الوضع الاقتصادي عبر إبطاء التضخم، وتخفيض نفقات الحكومة، وزيادة الإنتاج والصادرات، وتعزيز المشاركة المجتمعية. وأبرز النقاش حول تأثير العقوبات والسياسة الخارجية على الاقتصاد، تقارباً بين المرشحَين مصطفى بور محمدي ومسعود بزشكيان الذي وصف العقوبات بأنَّها «كارثية».

وأكَّد بزشكيان موقفه في برنامج تلفزيوني إلى جانب وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف، الذي انضمَّ إلى حملته رسمياً. وشدَّد بزشكيان على أهمية التفاعل البنّاء مع العالم وتعزيز الدبلوماسية لإعادة إحياء الاتفاق النووي، مشيراً إلى ضرورة تقليل الخلافات الداخلية لنجاح السياسة الخارجية.