إستشارات : خفض الكولسترول

إستشارات : خفض الكولسترول

الجمعة - 10 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 04 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16047]

> هل خفض الارتفاع في الكولسترول ضروري؟ وما هي حمية ارتفاع الكولسترول؟
- هذا ملخص أسئلتك عن دور الكولسترول في الجسم، وهل من الضروري خفض ارتفاعه؟ ولمنْ يجدر أن يتم ذلك؟ وما هي حمية ارتفاع الكولسترول؟
وللإجابة باختصار شديد: خفض ارتفاع الكولسترول جانب علاجي مهم، ويُقلل من معدلات حصول مضاعفات وتداعيات أمراض القلب، التي هي السبب الأول للوفيات وللإعاقات عالمياً. وضبط معدلاته لدى الأصحاء من الناس، هو من أقوى وسائل وقايتهم من الإصابة بأمراض القلب.
لقد تجاوز الطب مرحلة مناقشة هل من الضروري خفض ارتفاع الكولسترول، لأن الكثير جداً من الأدلة العلمية والإكلينيكية أثبتت «ضرورته». وعدم خفض ارتفاعه، يُؤثر بالضرر الشديد على المرضى في جانب صحي يهدد سلامة حياتهم. ووصل الطب اليوم إلى مناقشة إلى ما هو الحد الذي يجب خفض ارتفاع الكولسترول إليه لدى مرضى شرايين القلب، كوقاية متقدمة، وأيضاً لدى الأصحاء من الناس الذين ليس لديهم مرض شرايين القلب، كوقاية أولية. كما أن البحث الطبي يُحاول جاهداً اكتشاف المزيد من الأدوية الفاعلة للتعامل مع مشكلة ارتفاع الكولسترول.
والحقيقة الطبية الثابتة اليوم، والتي أكدتها الأدلة العلمية والإكلينيكية، هي أن ترسبات الكولسترول الخفيف LDL والبروتينات الدهنية الأخرى الغنية بالكولسترول، داخل جدران الشرايين (في القلب أو الدماغ أو الأطراف)، هو «الحدث الرئيسي» في بدء نشوء حالة تصلب الشرايين. وبالتالي، فإنها أساس حصول كل تداعيات ومضاعفات ذلك، كنوبات الجلطة القلبية أو المعاناة من آلام الذبحة الصدرية أو السكتة الدماغية أو حالات غرغرينا الأطراف. وتقول جمعية القلب الأوروبية: «هذا الدور السببي للكولسترول الخفيف والبروتينات الدهنية الأخرى، في نشوء حالات مرض تصلب الشرايين القلبية، تم إثباته بما لا يدع مجالاً للشك من خلال الدراسات الجينية ودراسات المراقبة الإكلينيكية ودراسات المعالجات التدخلية».
وأضافت جمعية القلب الأوروبية قائلة ما ملخصه: «وبالمطلق، فإن كل انخفاض في معدلات الكولسترول الخفيف، يتناسب مع خفضٍ في مخاطر حصول الأمراض القلبية الوعائية، بغض النظر عن الأدوية المستخدمة لتحقيق هذا التغيير الإيجابي. ولذلك، فحتى الانخفاض الصغير في معدلات الكولسترول الخفيف، سيترجمه الجسم إلى انخفاض كبير في المخاطر المطلقة لدى المرضى الذين سبقت إصابتهم بنوبة الجلطة القلبية أو السكتة الدماغية». وأوضحت أن «الأدلة الحديثة عززت دور ارتفاع مستويات الكولسترول الخفيف كعامل خطر في نشوء حالات مرض تصلب الشرايين القلبية في المرضى كبار السن. وتشير الأدلة من التجارب الإكلينيكية إلى أن العقاقير المخفضة للكولسترول، تؤدي إلى انخفاض كبير في الأحداث الوعائية الرئيسية بغض النظر عن العمر».
والخطوة الأساسية هي إجراء تحليل الدم لقياس معدلات الكولسترول والدهون الثلاثية، بدقة. وتحليل الدم المعتاد للكولسترول والدهون يُعطي نتائج أربعة عناصر، هي:
- الكولسترول الثقيل HDL، وهو الكولسترول الحميد، لأنه كلما ارتفع في الدم، انخفضت احتمالات الإصابة بأمراض الشرايين القلبية.
- الكولسترول الخفيف LDL، وهو الكولسترول الضار، لأنه كلما ارتفع في الدم، ارتفعت احتمالات الإصابة بأمراض الشرايين القلبية.
- الدهون الثلاثية TG، وعند ارتفاعها مع ارتفاع الكولسترول الخفيف أو انخفاض الكولسترول الثقيل، ترتفع احتمالات تراكم الكولسترول والدهون في جدران الشرايين.
4 - الكولسترول الكلي TC، وهو محصلة قياس تلك العناصر الثلاثة في نتائج تحليل الكولسترول.
وبالإضافة إلى الأهمية العالية لتحسين سلوكيات نمط عيش الحياة اليومية (التغذية الصحية، ممارسة الرياضة، تقليل التوتر، خفض الوزن)، تعتمد استراتيجيات ضبط الكولسترول والدهون الثلاثية بـ«الدرجة الأولى» على استخدام أدوية تعمل على تحقيق ذلك.
ورغم أن 80 في المائة من الكولسترول في الجسم يأتي من إنتاج الكبد، و20 في المائة فقط يأتي من الكولسترول في الطعام، فإن التغذية الصحية «خطوة ضرورية» في سبيل خفض وضبط مستويات الكولسترول في الجسم، وأيضاً في سبيل ضبط عوامل الخطر التقليدية الأخرى لأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم أو اضطرابات مستويات سكر الجلوكوز.
والتغذية الصحية لضبط معدلات الكولسترول، تشمل النقاط التالية وفق الأهمية:
- «خفض» تناول الأطعمة المحتوية على الدهون المشبعة (الشحوم الحيوانية وزيت النخيل وزيت جوز الهند) لجعلها تمثل نسبة 10 في المائة فقط من إجمالي مدخول الطاقة في الغذاء اليومي. وهذا يُعطي فسحة لتناول «القليل» من المنتجات الغذائية المحتوية عليها، مثل الزبدة أو السمن الحيواني الطبيعي. أي كميات قليلة، ومن آن لآخر.
- تحاشي تناول الدهون المتحولة، الموجودة في الزيوت النباتية المُهدرجة. أي «وقف» تناولها.
- إحلال الزيوت النباتية «الطبيعية» في وجبات الطعام، كمصدر للدهون الغذائية. والجسم يحتاج إلى دهون الأطعمة، ولكن غالب ذلك يجدر أن يكون من مصادر نباتية طبيعية، لأنها غنية بالدهون غير المشبعة.
- تقليل تناول المنتجات الحيوانية المصدر. أي أن تكون كمية اللحوم الهبر مثلاً، لا تتجاوز حجم مجموعتين من أوراق الكوتشينة في اليوم. ونزع الشحوم عنها. ويُنوع المرء بتناول تلك الكمية من اللحوم الحمراء بمرتين في الأسبوع، ومرتين لحوم الدواجن البيضاء، ومرتين أو ثلاث في تناول الأسماك (وخاصة الأسماك الدهنية). وتحديداً، تقليل تناول اللحوم الحمراء الطبيعية إلى ما بين 350 و500 غرام في الأسبوع كحد أقصى، والتقليل الشديد من تناول اللحوم المصنعة (النقانق، السلامي، المارتاديلا).
- تغليب تناول المنتجات النباتية. أي تناول 200 غرام من أي نوع من الفواكه في اليوم (2 - 3 حصص غذائية)، وتناول 200 غرام من الخضراوات (غير الخضراوات النشوية كالبطاطا) في اليوم (2 - 3 حصص غذائية).
- إضافة إلى كل ذلك، خفض تناول الملح يومياً أقل من 5 غرامات (حوالي ملعقة شاي)، والحرص على تناول الألياف (من الحبوب الكاملة غير المقشرة) بمقدار 30 إلى 45 غراما في اليوم، وتناول 30 غراما من المكسرات غير المملحة يومياً، وخفض تناول المشروبات المحلاة بالسكر (وليس بالمُحليات الصناعية) مثل المشروبات الغازية وعصائر الفاكهة.
ومع ذلك، ثمة أطعمة طبيعية مغذية جداً، وتحتوي في نفس الوقت على كولسترول. وتوضح الأوساط الطبية كيفية تناولها بما لا يتسبب بالضرر على مستويات الكولسترول، ومنها البيض والروبيان، اللذان يحتويان على كولسترول، ولكن لا يحتويان على دهون مشبعة، وغنيان بالبروتينات والمعادن والفيتامينات والدهون غير المشبعة. وعند طهوهما دون إضافة سمن حيواني أو دهون مشبعة، فإن امتصاص الكولسترول منهما ضئيل. وكذلك في شأن جلد الدجاج، الذي يحتوي على كمية كولسترول تعادل نصف ما في لحم الدجاج، الغني بالدهون غير المشبعة. وقد سبق وتم الحديث عن ذلك في ملحق صحتك بـ«الشرق الأوسط» في مواضيع مستقلة.
استشاري باطنية وطب قلب للكبار
الرجاء إرسال الأسئلة إلى العنوان الإلكتروني:[email protected]


اختيارات المحرر

فيديو