واشنطن تؤكد وصول مفاوضات «النووي» الإيراني إلى «طريق مسدود»

واشنطن تؤكد وصول مفاوضات «النووي» الإيراني إلى «طريق مسدود»

السبت - 28 صفر 1444 هـ - 24 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16006]
صورة نشرتها منظمة الطاقة الذرية الإيرانية لفنيين يعملون في الدائرة الثانوية لمفاعل أراك للمياه الثقيلة على بعد 150 ميلاً (250 كيلومتراً) جنوب غربي العاصمة طهران (أ.ب)

أكد مسؤول أميركي رفيع، أن المفاوضات بشأن إعادة إحياء الاتفاق النووي مع إيران، وصلت إلى طريق مسدود. ووصف الطلبات الإيرانية بـ«غير المنطقية»، في رده على مطالبة الرئيس الإيراني وقف تحقيقات الوكالة الدولية بأنشطة بلاده النووية، وبضمانات عن عدم الانسحاب من الاتفاق مستقبلا، مشيرا إلى أن إيران تقف في طريق انتعاش اقتصادي يوفره الاتفاق النووي.
ورفض المسؤول الكبير في تصريحات للصحافيين، مساء الخميس في نيويورك، ممارسة ضغوط على الوكالة الدولية لإغلاق هذه التحقيقات ما لم تقدم إيران إجابات مُرضية، عن أنشطتها، بعد العثور على آثار اليورانيوم، في مواقع لم تصرح عنها سابقا. وقال: «أعتقد أن موقفها غير منطقي بالمرة فيما يتعلق بما يطلبونه بخصوص تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن آثار اليورانيوم التي لا تفسير لوجودها». وتابع قائلا: «يطلبون منا ومن الدول الأوروبية الضغط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها العام لإغلاق هذه التحقيقات، وهو أمر لن نفعله. نحن نحترم استقلال الوكالة الدولية ونزاهتها». وأضاف «باختصار، وصلنا إلى طريق مسدود بسبب موقف إيران».
وبعد محادثات غير مباشرة على مدى شهور في فيينا، بدا أن إيران والولايات المتحدة اقتربتا في مارس (آذار) من إحياء الاتفاق. لكن المفاوضات عادت وانهارت بسبب عقبات، مثل مطالبة إيران الولايات المتحدة بتقديم ضمانات بعدم الانسحاب من الاتفاق مجددا، وضمانات من وكالة الطاقة الذرية بوقف تحقيقاتها.
ولا يمكن أن يقدم الرئيس الأميركي جو بايدن مثل هذه الضمانات، لأن الاتفاق هو تفاهم سياسي وليس معاهدة ملزمة قانوناً. كما أن رئيس وكالة الطاقة الذرية رافائيل غروسي، قال يوم الأربعاء، إنه يأمل في التحدث إلى المسؤولين الإيرانيين بشأن التحقيق، لكنه أصر على أنه لن يغلق ببساطة. كما أعلن الأوروبيون أنهم لن يتراجعوا عن هذه القضية، وأن على إيران اتخاذ القرار الصحيح.
في غضون ذلك، طالب أعضاء جمهوريون في مجلس الشيوخ الأميركي، الوكالة الذرية بمواصلة التحقيق بأنشطة إيران النووية.
من جهة أخرى، قال المسؤول الأميركي إن «واشنطن ملتزمة باختتام المفاوضات بشأن إطلاق سراح المواطنين الأميركيين المحتجزين في إيران بغض النظر عن مصير الاتفاق النووي. وكان البيت الأبيض قد أكد الثلاثاء، أن الولايات المتحدة لا تتوقع انفراجه في عملية إحياء الاتفاق النووي، خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع، «لكن واشنطن تظل منفتحة على استئناف الجانبين الامتثال للاتفاق».
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي للصحافيين، إنه «لا أتوقع انفراجه في نيويورك»، مضيفا أن الرئيس بايدن سيكرر التأكيد على أن «الولايات المتحدة مستعدة لامتثال الجانبين للاتفاق... وإذا كانت إيران مستعدة لأن تكون جادة في الوفاء بالتزاماتها وقبول تلك الصيغة، فيمكن أن نتوصل إلى اتفاق».
من جهة ثانية، أكد المسؤول الأميركي أنه ستكون هناك خطوات أخرى تلي العقوبات التي فرضتها واشنطن على شرطة الأخلاق الإيرانية والعديد من المسؤولين الأمنيين، لممارستهم العنف ضد المتظاهرين، على خلفية مقتل الشابة مهسا أميني. وقال إن الاحتجاجات المندلعة في إيران، تشمل مختلف الأطياف السياسية والاجتماعية.


أميركا النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو