الأسواق تحاول «هضم» قرارات «الفيدرالي»

الأسواق تحاول «هضم» قرارات «الفيدرالي»

المستثمرون يعيدون تقييم الموقف
الجمعة - 27 صفر 1444 هـ - 23 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16005]
يعيد المستثمرون في أسواق المال تقييم الموقف عقب رفع «الفيدرالي» الفائدة وإقراره بتضاؤل فرص «الهبوط الناعم» (رويترز)

حاولت الأسواق العالمية «هضم» قرارات الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) بعد أن أعلن مجلس الاحتياطي عن زيادة كبيرة جديدة في أسعار الفائدة، وأشار إلى مزيد من الزيادات في معركته لاحتواء ارتفاع التضخم.
وأقر رئيس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم بأول، في مؤتمر صحافي مساء الأربعاء -للمرة الأولى- باحتمالية حدوث ركود، قائلاً: «لا أحد يعرف ما إذا كانت هذه العملية ستؤدي إلى ركود أو إذا كان الأمر كذلك، ما مدى ذلك الركود». وأضاف أنه «من المرجح أن تتضاءل فرص الهبوط الناعم» نظراً لأن السياسة يجب أن تكون «أكثر تقييداً أو تقييداً لفترة أطول». وتحدث باول أيضاً عن الحاجة إلى «تصحيح» في سوق الإسكان وحذّر من أن ارتفاع معدلات البطالة في الأشهر المقبلة «قد يسبب ألماً».
وعقب تصريحات باول، تراجعت «وول ستريت»، مساء الأربعاء، كما تجاوزت عوائد السندات الأميركية لأجل عامين، حاجز 4% للمرة الأولى منذ عام 2007، فيما انعكس جزء آخر من منحنى العائد، وهو مؤشر على الركود المقبل.
وفتحت المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» على تباين (الخميس) إذ يقيّم المستثمرون مدى تأثير قرارات مجلس «الفيدرالي» لمكافحة التضخم على النمو الاقتصادي. وارتفع المؤشر «داو جونز الصناعي» 20.7 نقطة، أو 0.07%، عند الفتح إلى 30204.52 نقطة. فيما انخفض المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» بمقدار 7.6 نقطة، أو 0.20%، عند الفتح إلى 3782.36 نقطة، كما هبط مؤشر «ناسداك» المجمع 52.8 نقطة، أو 0.47%، إلى 11167.384 نقطة.
وفي غضون ذلك، قالت عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، إيزابيل شنابل، إنه ينبغي مواصلة رفع أسعار الفائدة لأن التضخم لا يزال مرتفعاً للغاية، حتى في الوقت الذي تواجه فيه منطقة اليورو انكماشاً اقتصادياً.
وبدأت الأسهم الأوروبية تعاملات (الخميس) على انخفاض، إذ قادت أسهم شركات التكنولوجيا الهبوط. وتراجع المؤشر «ستوكس 600» بنسبة 1.5% بحلول الساعة 07:07 بتوقيت غرينتش، كما خسر المؤشر «داكس» الألماني 1.8%. وهوت أسهم التكنولوجيا الأوروبية الحساسة لأسعار الفائدة بنسبة 2.6%. وتراجع مؤشر «فاينانشيال تايمز 100» البريطاني بنسبة 1% قبل إعلان قرارات بنك إنجلترا في وقت لاحق.
وبدورها أغلقت الأسهم اليابانية عند أدنى مستوياتها في أكثر من شهرين، إذ تفاعل المستثمرون مع توقعات التشديد النقدي لمجلس «الاحتياطي الفيدرالي»، وقرار بنك اليابان الإبقاء على سياسته النقدية فائقة التيسير.
واستهل المؤشر «نيكي» التداولات على تراجع بنسبة 0.95% وانخفض لما دون مستوى 27 ألف نقطة للمرة الأولى منذ 19 يوليو (تموز) الماضي. لكنه تعافى لاحقاً ليغلق على هبوط بنسبة 0.58% عند 27153.83 نقطة. أما المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً فتراجع 0.25%.
واقتفى المؤشر «نيكي» أثر الخسائر الواسعة في «وول ستريت» بعدما أعلن «الفيدرالي» زيادة كانت متوقعة على نطاق واسع في سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، ولمح إلى أنه لن يتوانى في نهجه لمكافحة التضخم، وتوقع المزيد من قرارات رفع الفائدة بصورة كبيرة.
ومن بين 225 شركة على المؤشر «نيكي»، تراجعت أسهم 150، وارتفعت 63، بينما جاء تداول 12 دون تغيير.


أميركا سوق أسهم

اختيارات المحرر

فيديو