مستوطنون يقتحمون قرية قرب القدس

مستوطنون يقتحمون قرية قرب القدس

أهالي «النبي صموئيل» يشكون حصارها
السبت - 6 صفر 1444 هـ - 03 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15985]
عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير الذي قاد اقتحام مئات المستوطنين لقرية النبي صموئيل شمال غربي مدينة القدس أمس (أ.ب)

اقتحم مئات المستوطنين بقيادة عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير، أمس (الجمعة)، قرية النبي صموئيل شمال غربي مدينة القدس، تحت حماية مشددة من قوات الأمن الإسرائيلية. وجاء الاقتحام استباقاً لفعالية احتجاجية لأهالي القرية ضد السياسات الإسرائيلية ورفضاً للتضييق المفروض عليهم.
وكانت القوات الإسرائيلية قد حاصرت منذ الصباح القرية ونشرت حواجز عسكرية في محيطها، في أعقاب مناشدات من الأهالي لـ«كل حر» في مدينة القدس التوجه إلى القرية بهدف التصدي للمستوطنين وحماية سكانها من «الاعتداءات المستمرة» التي يتعرضون لها.
وسبق ذلك دعوة أطلقها مستوطنون من أنصار حزب «قوة يهودية» الذي يترأسه بن غفير، لاقتحام قرية النبي صموئيل احتجاجاً على الاشتباكات التي وقعت في القرية الأسبوع الماضي على خلفية رفع أحد المستوطنين العلم الإسرائيلي هناك.
ومعلوم أن القوات الإسرائيلية تتصدى كل يوم جمعة لوقفات احتجاجية ينظمها أهالي القرية منذ نحو شهرين، ضد سياسات وإجراءات يرون أنها تستهدفهم. وتعرّض مسجد القرية الوحيد لسلسلة اعتداءات تمثلت في الحرق وإحاطته بأسلاك شائكة وكاميرات مراقبة، ومُنع رفع الأذان وخلع مكبرات الصوت، عدا عن إغلاق الطابق الثاني منه، ومنع ترميم الطابق الثالث وإبقائه مهجوراً، بهدف تحويله إلى «مكان أثري وسياحي وحديقة وطنية» إسرائيلية، حسبما يقول الجانب الفلسطيني.
وحذّرت فصائل فلسطينية وفعاليات من استهداف المستوطنين المتكرر للقرية. وقال الناطق باسم حركة «حماس» عن مدينة القدس محمد حمادة، إن اقتحام قرية النبي صموئيل ومسجدها «جريمة»، مؤكداً أن الأمر يستدعي «استنفار أهل القرية الصامدين وكل من يستطيع الوصول إليها لحمايتها والتصدي» للمستوطنين الذين يحاولون اقتحامها.
وكانت نوال بركات، وهي رئيسة جمعية نسوية خيرية في النبي صموئيل، قد عبّرت عن مخاوف لدى الأهالي من الاقتحامات وتبعاتها، وقالت إن القرية تتعرض لانتهاكات مستمرة ومنها منع من هم من غير سكان القرية من دخولها، إلى جانب الاعتقالات المستمرة في حق سكانها. وقالت إن ما يحدث في «النبي صموئيل» أشبه بالحصار.
وقمعت إسرائيل أمس، احتجاجات أهالي القرية بالقوة واعتقلت ناشطين من هناك. وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن القوات الإسرائيلية والمستوطنين «اعتدوا بالضرب المبرح» على أهالي القرية والمشاركين في «الوقفة السلمية» للمقدسيين رفضاً للحصار الذي يعيشه سكان القرية وعددهم لا يتجاوز 300 مواطن. واعتقل الجنود الإسرائيليون أربعة مواطنين، بينهم عضو إقليم حركة «فتح» في القدس عاهد الرشق.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو