عباس في برلين: زوبعة الهولوكوست وتحفّظ على عضوية فلسطين بالأمم المتحدة

عباس في برلين: زوبعة الهولوكوست وتحفّظ على عضوية فلسطين بالأمم المتحدة

الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ
شولتز وعباس يغادران بعد مؤتمر صحافي في برلين (أ.ف.ب)

تحولت زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس القصيرة إلى برلين، إلى حديث الصحف الألمانية خلال ساعات قليلة، ولكن ليس للأسباب التي أرادها عباس. فهو جاء إلى العاصمة الألمانية طالباً الدعم من المستشار الألماني في سعي دولته للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة واعتراف بدولة فلسطين. وعوضاً عن ذلك، تسببت جملة اتهم فيها عباس إسرائيل «بارتكاب 50 هولوكوست»، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشار أولاف شولتز، بعاصفة من الانتقادات. وأفردت الصحف الألمانية مقالات في اليوم التالي تنتقد أيضاً «سكوت» شولتز على كلام عباس. وكان صحافي ألماني قد سأل عباس خلال المؤتمر الصحافي الذي انعقد في مقر المستشارية بعد لقائه شولتز، ما إذا كان «سيقدم اعتذاراً لإسرائيل في ذكرى مرور 50 عاماً على اغتيال إرهابيين فلسطينيين فريق إسرائيل الأولمبي في ميونيخ». فكان رد عباس بتجاهل التعليق على العملية، والقول عوضاً عن ذلك بأن «إسرائيل ارتكبت 50 مجزرة في 50 موقعاً فلسطينياً مذ العام 1947 حتى اليوم»، مكرراً «50 مجزرة، 50 هولوكوست». وفي حين كان يستعد شولتز للإجابة، وقد بدا عليه الانزعاج من رد عباس، قطع مستشاره شتيفان هيبيشترايت المؤتمر، وأعلن نهايته، علماً بأنه كان قبل ذلك، قال بأن السؤال الذي وجّه لعباس سيكون السؤال الأخير. وصافح شولتز عباس وغادر الرجلان القاعة.

وأصدر هيبيشترايت بياناً فور ذلك لصحيفة «بيلد» الشعبية والأكثر انتشاراً في ألمانيا، قال فيها إن «شولتز غاضب جداً» من كلام عباس، وإنه يرفض الاتهامات التي وجهها الأخير لإسرائيل. وكتب شولتز في اليوم التالي تغريدة على «تويتر» يقول فيها «أشعر بالاشمئزاز من الكلام الشائن الذي صدر عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بالنسبة إلينا نحن الألمان تحديداً، أي إضفاء نسبي على الهولوكوست هو غير مقبول بتاتاً ولا يمكن التسامح معه». وأضاف شولتز بأنه «يدين أي محاولة لإنكار جرائم الهولوكوست». ويعتبر إنكار الهولوكوست، أو المحرقة التي ارتكبها النازيون بحق اليهود في ألمانيا، جريمة يعاقب عليها القانون. وكان شولتز قد تحدى عباس في اليوم نفسه بعد وصف الرئيس الفلسطيني إسرائيل بأنها «نظام تفرقة عنصرية»، وقال المستشار أمام عباس «أريد أن أقول بشكل واضح إنني لا أتبنى تعبير فصل عنصري ولا أعتقد أنه التعبير المناسب للاستخدام في هذه الحالة». وانتقدت الصحف الألمانية عدم رد شولتز الفوري على عباس، وانتظاره للرد حتى ما بعد انتهاء المؤتمر الصحافي. وكتبت صحيفة «تاغس شبيغل» البرلينية، إن «رد شولتز جاء متأخراً، وعوضاً عن إكمال البرنامج كان يتوجب على شولتز الرد على عباس في اللحظة نفسها». وعنونت صحيفة «بيلد» على الخبر «العار في مقر المستشارية»، واصفة ما حدث «بفضيحة معادية للسامية». ويعتبر الألمان أن أي تشبيه لجرائم معاصرة بالمحرقة التي قتل فيها النازيون ملايين اليهود، نكران للهولوكوست. ويحرص الألمان على التأكيد على أنهم لن ينسوا تاريخهم الأسود كي لا تتكرر الجرائم التي ارتكبت أثناء الحرب العالمية الثانية. في النهاية، لم يستطع عباس إقناع شولتز بدعم سعيه للعضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة. إذ أعلن المستشار خلال المؤتمر الصحافي المشترك أنه لا يمكنه دعم ذلك، وأن «الوقت لم يأت لتغيير هذا الوضع». وأضاف، أنه مستمر بدعم «حل الدولتين» الذي قال، إنه يجب التوصل إليه من خلال مفاوضات مع إسرائيل.


المانيا النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو