تلميع زجاج نوافذ «نوتردام» في باريس ضمن ورشة ترميمها

تلميع زجاج نوافذ «نوتردام» في باريس ضمن ورشة ترميمها

بعد 3 سنوات على احتراق الكاتدرائية الأكثر زيارة في العالم
الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15968]
زجاج أزرق شفاف

يطلق عليها الفرنسيون تسمية «ورشة القرن». والمقصود رفع الأنقاض ومن ثَم أعمال البناء والترميم والإصلاح الجارية على قدم وساق منذ ثلاث سنوات وسط باريس، في موقع كاتدرائية «نوتردام». وكان هذا الصرح الذي بدأ تشييده عام 1163، واستغرق العمل فيه أكثر من 180 عاماً، قد تعرض لحريق كبير في ربيع 2019 بسبب تماس كهربائي. وتسبب الحريق في تدمير الجزء الخلفي من الكاتدرائية وانهيار برجي الجرس والسهم المركزي في الجانب العلوي.
وبما يشبه المعجزة، نجت أغلب اللوحات والأعمال الفنية القيمة الموجودة في المكان، منها الأرغن التاريخي الكبير، الذي هو ثمرة سنوات من التجويد. لكن الخبر الأهم كان سلامة النوافذ الكثيرة المصنوعة من الزجاج الملون والمرسوم والمزخرف بأيدي مبدعين وصناع ماهرين متخصصين في هذا الفن. ولم يتهشم الزجاج بل اكتسى بطبقة سوداء من الرماد ومخلفات الحريق. وهو زجاج يزيد عمره على 150 عاماً جرى تزجيج كتلته بحرارة 1.300 درجة.
بعد الحريق، وعد الرئيس إيمانويل ماكرون، بإعادة إصلاح «نوتردام» كما كانت من قبل. ومنذ ذلك الوقت تشترك العشرات من ورشات النجارة والسباكة والحديد في أعمال الترميم على أمل إعادة افتتاح الكاتدرائية بعد سنتين من الآن. وهو موعد قد يتأجل، حسب المشرفين على الأشغال. ومن تلك الورشات ما هو متخصص في الزجاج الملون على يد عمال فرنسيين، بالإضافة إلى خبرات مهمة يجري الاستعانة بها من ألمانيا.
وقع الاختيار على 8 ورشات محلية، ونحو 15 «أسطة زجاج»، منها مشغل «فنسان بوتي» في مدينة تروا شمال شرقي البلاد، حيث عهد إليها بتنظيف 39 نافذة علوية تبلغ أبعاد كل منها 3 في 9 أمتار، بعد فكها من إطاراتها. ويعود بعض تلك النوافذ إلى القرن التاسع عشر، حين أراد المهندس فيوليه لودوك، محاكاة الضوء الخافت للقرون الوسطى، وتقديم رسوم مستوحاة من قصص الكتاب المقدس. كما استعانت الجهة المسؤولة عن الصيانة والترميم بمشغل «كولنر دوم» الألماني للرسوم على الزجاج، وخبراء كاتدرائية مدينة كولون، وذلك لمهمة دقيقة تستهدف تنظيف النوافذ من السخام بالقطن الناعم وتلميعها وتصليح المتصدع منها، وإعادة التألق إليها، قبل إعادة نصبها في أماكنها المعروفة في صحن الكنيسة، وفي موقع الجوقة، وفي جناح الخزانة.
لا تعود جميع نوافذ الكاتدرائية إلى قرون سابقة. فقد جُدد عدد منها أواسط القرن الماضي. ومن الجدير بالذكر، أن القديم منها لم يخضع للتنظيف منذ 150 عاماً. لكنها حافظت على بريقها وشفافيتها رغم الزمن. ووسط معمعة الترميم ظهرت أصوات تطالب بانتهاز الورشات لإدخال لمحات معاصرة على زجاجيات «نوتردام». وكالعادة، تسببت الفكرة في جدل ما بين مؤيد ومعارض، ولم يجرِ البت فيها بل ما زالت قيد الدرس.


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو