محمد كريم: أتمنى تقديم أعمال مصرية بعد تثبيت أقدامي بهوليوود

محمد كريم: أتمنى تقديم أعمال مصرية بعد تثبيت أقدامي بهوليوود

أكد لـ «الشرق الأوسط» انتهاءه من تصوير فيلمين جديدين في أميركا
السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15964]
كريم مع أبطال ومخرج فيلم «يوم للموت»

احتفل الفنان المصري محمد كريم بعرض فيلمه الأميركي الجديد «A Day To Die»، (يوم للموت) بالقاهرة، أخيراً، رفقة عدد من صناع العمل، من بينهم المخرج ويس ميللر، وبطلته بروكي باتلر، وهو العمل الثاني له في هوليوود بعد أن قدم في عام 2019 أولى أفلامه الأميركية مع الفنان نيكولاس كيدج.

وقال كريم في حوار مع «الشرق الأوسط» إن سقف طموحاته أصبح بلا حدود بعد أن خاص تجربتين سينمائيتين مع اثنين من أهم فناني العالم، وهما نيكولاس كيدج، وبروس ويليس، مؤكداً أنه يطمح لأن يصبح أكثر فنان عربي تحقيقاً للإيرادات بالسينما الأميركية.

«لن أشعر بنجاحي أبداً ما دام بعيداً عن أهلي» بهذه الكلمات وصف محمد كريم سبب حرصه على عرض فيلمه الجديد «A Day To Die» بالقاهرة بعد عدة أسابيع من عرضه عالمياً، ويقول: «أشعر بالنجاح حينما أراه في أعين أبناء بلدي ووطني، فمهما حقق العمل من نجاح في أميركا وأوروبا لا بد أن يحقق النجاح نفسه في مصر والوطن العربي حتى أكون راضياً عنه، واليوم وبعد عرض الفيلم في السعودية والإمارات ومصر اكتملت فرحتي، وأتمنى أن يكون الفيلم قد حاز على إعجاب أصدقائي وجمهوري».


كريم مع بروس ويليس في لقطة من الفيلم



واعتبر كريم تجربته الثانية في السينما الأميركية «الأهم في مسيرته»: «تجربتي هذه المرة في فيلم A Day To Die كانت رائعة للغاية، لأنني محرك للأحداث وأجسد شخصية محورية تخاطر بحياتها من أجل السعي وراء إثبات فساد رئيسها في جهاز الشرطة، وبسبب حبي لعملي يتم القبض في نهاية الفيلم على رئيس جهاز الشرطة (ألستون) التي جسدها الفنان بروس ويليس».

يرى كريم أن تجسيده شخصية الضابط «رينولدز» في فيلم «A Day To Die» «ستكون مرحلة مهمة وفاصلة للفنانين العرب لتغييرها الصورة النمطية للفنان العربي الذي يمثل في هوليوود، (فأنا لا أجسد في الفيلم شخصية شريرة) بل أجسد شخصية (ضابط شريف) يسعى لكشف الحقيقة، ويتسبب في القبض على ضابط فاسد».

ورغم مناقشة فيلم «يوم للموت» لقضيتي «العنصرية» و«فساد الشرطة»، نفى كريم تعرضه للعنصرية خلال وجوده في أميركا، قائلاً: «بالعكس نحن نجحنا في إرسال رسالة واضحة ومهمة مع نهاية الفيلم وهي أن الشخص لا بد أن يتمسك بمبادئه حتى آخر لحظة في حياته حتى لو حياته تعرضت للخطر، لأنه في النهاية يحمي ملايين البشر من الخطر والأشرار».




الفنان المصري محمد كريم


واعتبر الفنان المصري نفسه «محظوظاً»، لأن أغلبية مشاهده في العمل كانت مع الفنان الأميركي بروس ويليس الذي اعتزل التمثيل بالتزامن مع عرض الفيلم بأميركا بسبب مشاكله الصحية وفقده للنطق، ويقول عنه كريم: «هو صاحب مدرسة في التمثيل، وكنت حينما أجلس معه في كواليس التصوير، كنت أبدي له إعجابي الدائم بأعماله السابقة، فأنا سعيد الحظ لأن أغلبية مشاهدي كانت معه، ويليس كان بصحة جيدة أثناء التصوير، وعقب تصوير الفيلم قام بتصوير أفلام أخرى، وحينما كنت أنسق لجولة الفيلم في الوطن العربي نسقت معه وكان يرحب للغاية بزيارة مصر ضمن فريق عمل الفيلم، ولكن الأزمة الصحية التي باغتته تسببت في إلغاء فكرة حضوره».

وبشأن الاستفادة الفنية التي اكتسبها كريم من تعاونه مع نيكولاس كيدج وبروس ويليس قال: «كلاهما مدرسة فنية مختلفة عن الآخر، لكنهما يشتركان سوياً في احترام طاقة العمل والتواضع، ولكن الاختلاف بين الاثنين كان في التجربة نفسها، فمثلاً ميزانية فيلمي مع بروس ويليس كانت أضخم وأكبر بكثير من ميزانية فيلمي مع نيكولاس كيدج، فلك أن تتخيل أن ولاية (ميسيسيبي) قامت بإخلاء شوارع كاملة من منطقة (جاكسون داون تاون) من أجل تصوير مشاهد فيلمنا بها». وأكد كريم أن ما حققه في السينما الأميركية مجرد حلم من أحلام عديدة يسعى إليها: «ما دام الإنسان على قيد الحياة عليه أن يعمل ويطمح حتى آخر دقيقة في حياته، فأنا حققت جزءاً كبيراً من طموحاتي، ولكن ما زال هناك طموحات أخرى، من بينها أن أكون الفنان العربي صاحب أعلى إيرادات في تاريخ هوليوود، مثلما يفتخر الأستراليون بالفنان كريس هيمسوورث لكونه الفنان الأسترالي صاحب أعلى إيرادات في البوكس أوفيس».

وقال كريم إنه لا يشغل تفكيره بالألقاب أو أن يكون رقم 1 أو 2 عربياً، مؤكداً أنه يسعى فقط للنجاح: «بالنسبة لي العمل الجيد هو المقياس الحقيقي للنجاح، والأرقام ليس لها قيمة، حينما تضع صورتي على بوستر عمل سينمائي مع اثنين من أكبر نجوم السينما في التاريخ أمثال نيكولاس كيدج وبروس ويليس فهذا أمر عظيم، فهذه الأسماء كنت أشاهدها وأنا في منزلي وأنا صغير، الآن أصبحت صورتي واسمي يدونان بجوارهما في أعمالهما، وأعتقد أن هذا هو النجاح الحقيقي».

وبعد بضع سنوات قضاها كريم بشكل دائم في أميركا، يرى أن الوقت قد حان الآن لتقديم أعمال سينمائية مصرية: «في الفترة الماضية كنت أركز بشكل كامل على العمل في هوليوود، لأن العمل هناك يتطلب الاستمرارية من أجل تثبيت الأقدام، فبعد فيلمي مع نيكولاس كيدج كان من الضروري الاستمرار هناك لتقديم عمل أكبر، وهو ما حدث في فيلمي مع بروس ويليس، وعقب ذلك قمت بتصوير فيلمين آخرين، ليس بإمكاني التحدث عنهما خلال الفترة الراهنة، كما أحضر حاليا لعمل ثالث».

وأكد كريم أنه يعمل على جلب نجوم العالم لزيارة مصر، ومشاهدة الأجواء وأماكن التصوير بها، فمنذ ثلاثة أعوام اصطحبت النجمة العالمية ناتالي إيمانويل بطلة المسلسل الملحمي Game of Thrones للقاهرة وحضرت حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي، وخلال الأيام الماضية، اصطحبت أبطال فيلم «يوم للموت» للقاهرة لزيارة الأهرامات وخان الخليلي ومدينة الإنتاج الإعلامي وانبهروا بإمكانيات مصر السينمائية.


مصر تلفزيون

اختيارات المحرر

فيديو