يامن الحجلي لـ «الشرق الأوسط» : لا أدخل مسلسلاً لست مقتنعاً بنصه

قال إنّ دوره في «للموت 3» حمّله مسؤولية كبيرة

مع ماغي بوغصن في «للموت 3» (فيسبوك الحجلي)
مع ماغي بوغصن في «للموت 3» (فيسبوك الحجلي)
TT

يامن الحجلي لـ «الشرق الأوسط» : لا أدخل مسلسلاً لست مقتنعاً بنصه

مع ماغي بوغصن في «للموت 3» (فيسبوك الحجلي)
مع ماغي بوغصن في «للموت 3» (فيسبوك الحجلي)

يتمتع الممثل يامن الحجلي، صاحب لقب «فارس الدراما السورية»، بخلفية درامية غنية، فإضافة إلى كونه كتب مسلسلات عدّة، فقد حقق نجاحات واسعة في عالم التمثيل، إذ قدّم، في 10 سنوات، أكثر من 30 مسلسلاً؛ بينها «الصندوق الأسود»، و«أرواح عارية»، و«أيام الدراسة»، و«طوق البنات»، و«هوا أصفر»، و«باب الحارة 7»، وغيرها... وهو يطلّ حالياً في مسلسل «للموت 3»، مجسداً شخصية «جواد»، الذي يُغرَم بإحدى بطلات العمل «سحر» (ماغي بوغصن).
يؤدي الحجلي المشاهد بلغة جسد يتقنها، خصوصاً أنّ دوره تطلّب منه بدايةً المكوث على كرسي متحرك لإصابته بالشلل. يعرف كيف يحرّك عواطف المشاهد في عمل حقق نجاحاً واسعاً، سبق أن شارك فيه نجوم سوريون؛ أمثال محمد الأحمد، وخالد القيش، فحجز مساحة خاصة له، توّجته نجماً منذ إطلالته الأولى.

أدّى دور جواد مستخدماً لغة جسد متقنة (فيسبوك الحجلي)

فهل كان من الصعب عليه المشاركة في عمل أسّس لنجاحه من قبله نجوم بارزون؟ يردّ، في حديث، لـ«الشرق الأوسط»: «المسؤولية تتضاعف عندما يدخل الممثل عملاً درامياً سبق أن لقي نجاحاً باهراً مع أبطاله، وهو ما يدفع إلى إحراز جهد أكبر لتقديم الأفضل. عملتُ بصدقٍ في (للموت 3)، مثل بقية فريقه، وتبنّيتُ الدور على المستوى المطلوب».
عادةً، يكرّر الممثلون، في أحاديثهم، أنّ لغة الجسد، خلال تقمصهم شخصيةً ما، تلعب دوراً أساسياً في ترجمتها أمام الكاميرا. وفي «للموت 3»، اعتمد يامن عليها في معظم الحلقات. فكيف بنى لها؟
يجيب: «أدرس جوانب أي شخصية بتأنٍّ، ولو كانت طبيعية لا تعاني مرضاً أو إصابة جسدية. أحاول دائماً بناءها على طريقتي، والوقوف على ما يناسب خطوطها. الأدوار حرفة علينا إتقانها بصفتنا ممثلين، والابتعاد عن تكرار ذواتنا، فلا نعكس انطباعنا على الشخصية، بل نرسمها بصدق شديد كالمكتوب على الورق».
ويرى الحجلي أنّ إكسسوارات كل شخصية وأدواتها تختلف عن غيرها، لذلك قبل أن يجسّدها يقدم اقتراحات حولها، فيتناقش مع المخرج والكاتب؛ للوصول إلى صيغة تبرزها على أفضل ما يرام. «لأنني كاتب درامي وممثل، أقرأ النص بأكمله، أدقق بشخصيتي، وأتمهّل عند كون كاتبه قد سرد كامل خطوطها، والأحداث التي تمر بها».
وبما أنه كاتب درامي، لا بد من سؤاله عن كون دخوله في «للموت 3» على خلفية نصه المتقن أم لأنه عمل ناجح، فيردّ: «دخلتُ لإعجابي بحبكة القصة؛ إذ لا تعنيني فحسب المشاركة بمسلسل ناجح. أرفض الدخول بجزء جديد لا يضمن المستوى عينه، عندها ستكون النتيجة غير مشجِّعة».
يشير يامن إلى أنّ النص جرت كتابته بدراية عالية، وأن كاتبته نادين جابر، والشركة المنتِجة للعمل «إيغل فيلم»، تتمسكان بالفن الأصيل. «هذه المشهدية اكتملت مع المخرج فيليب أسمر، فهو شَغوف بعمله، ومع كل هذه العناصر ندرك أنّ النتيجة ستكون باهرة».

حصد الحجلي شعبية كبيرة من قِبل الجمهور اللبناني (فيسبوك الحجلي)

استطاع يامن الحجلي ترك بصمته على المسلسل بأدائه الاحترافي. وفي مشاهد عدة، عرف كيف يجسّد مشاعر مختلطة من حب وعقلانية وغضب، فمن أين يستنبطها؟ يردُّ: «أستمدّها من حالة الشخصية نفسها، وأعني بذلك (جواد) الذي أجسّده. وبالنسبة إلى الغضب الذي يعتريها، فهو يتأتى من مآسٍ مرّ بها. الشخصية تملك خلفية غنية جداً، وصقلتها تجارب حياتية فظيعة كفيلة بأن تصنع غضبها، وفي الوقت عينه نلاحظ عندها نواحيَ إنسانية لافتة».
ويؤكد الحجلي أنّ رسالة اللاعنف كانت واحدة من الأهداف التي أراد العمل إيصالها، فتحضّ المُشاهد على تقبّل الحياة التي تتطلّب منه العيش بتآلف مع الآخرين. يعقّب: «نحتاج، اليوم، إلى الدراما الرديفة جداً لمجتمعنا، فتُسهم بترميم ما تخرَّب في علاقاتنا؛ لأننا بشر ولن تجمعنا سوى الإنسانية».
وعن المدرسة التي يتأثر بها، يردُّ، في سياق حديثه، لـ«الشرق الأوسط»: «لا تشبهنا دائماً الشخصيات التي نلعبها، لكنها قد تكون بمثابة حالات لاحظناها عند أشخاص معيّنين. على الممثل أن يتمتع بمخزون هائل يتطلب منه المراقبة والقراءة والمشاهدة، فيختزن قدرة على تقمص الشخصيات. للمُشاهد أيضاً وجهة نظر، علينا احترامها، فنقدّم له أداء يدعوه إلى التفكير والتحليل والتفاعل. عندها سيكون الممثل على الطريق الصحيح». من خلال «للموت 3»، حاز الحجلي إعجاب اللبنانيين، وشغلهم بأدائه، فهل يهمّه دخول السوق اللبنانية؟ ولماذا؟ يردّ: «السوق اللبنانية تهمّني، ولكن ليس بقدر المحتوى الذي أقدّمه لها، وماذا أريد بالضبط أن أوصل من خلالها للمُشاهد. فجمهور اليوم ذكي جداً وذوّاق ومتابع دقيق، لذلك ظُلم فنانون كثيرون رغم تحلّيهم بمواهب كبيرة، فالأدوار غير المناسبة؛ مِن شأنها أن تفضي إلى نتيجة سلبية على الممثل». ويتابع: «أنا دقيق في خياراتي، وتهمّني النوعية. سبق أن عُرضت عليّ أعمال كثيرة مشتركة، وأحياناً لارتباطي بأعمال أخرى أو لأنها لم تقنعني، لم أشارك بها. ومرات كثيرة كانت وراء عدم مشاركتي، مشكلات مادية ومعنوية لم توافق تطلعاتي، ولكنني وجدتُ، في (للموت 3)، فرصة جميلة أسعدني اقتناصها».
لا يحبّذ يامن الحجلي تحوّل السينما إلى صناعات مشتركة، كتلك التي تروج في عالم الدراما: «السينما تختلف تماماً عن التلفزيون، ولا علاقة لها بالأصيل أو المشترك. صحيح أنه في سينما الغرب يحضر هذا الخليط متجاوزاً مسألة الجنسيات والعِرق واللون، لكن الهدف هو صناعة فن. وفي الدراما التلفزيونية يمكنك توسيع بيكار المشاهدة العربية؛ لأن القصص يمكن أن تطال واقعاً وقضايا قد تصلح لمختلف مجتمعنا العربي. هذا الأمر لا يحضر دائماً في الصناعة السينمائية العربية؛ لأنها أكثر خصوصية».
ويتابع: «في سينما مشتركة، المسؤولية ستكون أكبر وتحتِّم علينا تناول الموضوعات بعيداً عن الاستسهال والسياحة في كيفية طرحها. ولكن في السينما الحصرية، سندرك مسبقاً الفئة التي نتوجّه إليها، مما يترك عليها التأثير الذي نرغب فيه».


مقالات ذات صلة

مسلسل تلفزيوني عن بريجيت باردو وهي على فراش المرض

يوميات الشرق مسلسل تلفزيوني عن بريجيت باردو وهي على فراش المرض

مسلسل تلفزيوني عن بريجيت باردو وهي على فراش المرض

انشغلت الأوساط الفنية في فرنسا بخبر تدهور صحة الممثلة المعتزلة بريجيت باردو ودخولها وحدة العناية المركزة في مستشفى «تولون»، جنوب البلاد. يحدث هذا بينما يترقب المشاهدون المسلسل الذي يبدأ عرضه الاثنين المقبل، ويتناول الفترة الأولى من صباها، بين سن 15 و26 عاماً.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق خالد يوسف: «سره الباتع» تعرّض لحملة ممنهجة

خالد يوسف: «سره الباتع» تعرّض لحملة ممنهجة

دافع المخرج المصري خالد يوسف عن مسلسله الأخير «سره الباتع» الذي عُرض في رمضان، قائلاً إنَّه تعرَّض لحملة هجوم ممنهجة. وربط يوسف في «سره الباتع» بين زمن الحملة الفرنسية على مصر (1798 - 1801)، وحكم «الإخوان المسلمين» قبل ثورة 30 يونيو (حزيران) 2013، ورصد التشابه بينهما في سعيهما لتغيير «هوية مصر». ورأى يوسف، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أنَّ المصريين لديهم كما يبدو «قرون استشعار» لمسألة الهوية، و«هذا ما شعرت به من قراءاتي للتاريخ، وهو ما يفسّر لماذا ثاروا على الحملة الفرنسية، وعلى حكم (الإخوان) بهذه السرعة». وواجه المسلسل انتقادات عدة، بعضها يرتبط بالملابس وشكل جنود الحملة الفرنسية، لكن يوسف رد على

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق «سهير شو» مع معتصم النهار: المجتهد ونصيبه

«سهير شو» مع معتصم النهار: المجتهد ونصيبه

تعود العراقية سهير القيسي إلى «إم بي سي» بعد غياب. تُجدّد في الاتجاه، فيصبح حواراً في الفن بعد قراءة لنشرات الأخبار ولقاءات في السياسة. ضيف الحلقة الأولى من برنامجها «سهير شو من أربيل» الفنان السوري معتصم النهار. طفت محاولات نفضها الصورة «الجدّية» وإذعانها لبداية جديدة. تزامُن عرض الحلقة مع العيد برّر غلبة «الإنترتيمنت»؛ دبكة و«بوش آب» و«راب»، دفعها للتعليل الآتي لشخصيتها التي عهدها الناس وللحوارات العميقة. لعلّها مع تقدّم الحلقات لن تحتاج لجهد ساطع يثبت العفوية ويؤكد للآخرين أنها في موقعها. ستفسح المجال للانسياب فيعبّر عن نفسه وعنها.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق وسام فارس لـ «الشرق الأوسط» : «سفر برلك» كان نقلة نوعية لي

وسام فارس لـ «الشرق الأوسط» : «سفر برلك» كان نقلة نوعية لي

حقق الممثل وسام فارس حضوراً مميزاً في دراما رمضان 2023 المشتركة، وكاد أن يكون النجم اللبناني الوحيد الذي سطع في سمائها. وسام الذي تابعه المشاهد العربي قبيل موسم رمضان في مسلسل «الثمن» كان له حضوره المميز في العملين الدراميين الرمضانيين «سفر برلك» و«وأخيراً». وجاء اختياره في دور بطولي في «سفر برلك» بمثابة فرصة سانحة، ليطل على الساحة العربية مرة جديدة، ولكن من باب عمل تاريخي ضخم. هذا العمل يصنّفه فارس بالمتكامل الذي برز فيه مستوى عال في التصوير والإخراج بميزانية عالية رصدتها له الـ«إم بي سي». بدأ الاتصال بوسام فارس من أجل المشاركة في «سفر برلك» منذ عام 2018.

يوميات الشرق «بينالي الفنون الإسلامية»  يمدّد إقامته في جدة شهراً

«بينالي الفنون الإسلامية» يمدّد إقامته في جدة شهراً

مدّدت مؤسسة «بينالي الدرعية» فترة إقامة النسخة الافتتاحية من معرض «بينالي الفنون الإسلامية» شهراً إضافياً، حتى يوم 23 مايو (أيار) المقبل؛ استجابة للإقبال الجماهيري الكبير على زيارته في صالة الحجاج الغربية، بمطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، تحت عنوان «أول بيت»؛ في إشارة إلى الكعبة المشرفة بمكة المكرمة، علماً بأنه كان من المفترض أن تُختتم هذه النسخة من البينالي، يوم 23 أبريل (نيسان) الحالي.

«الشرق الأوسط» (جدة)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)
TT

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور علني لها، غداً السبت، منذ خضوعها لجراحة كشفت عن إصابتها بالسرطان، أعلنت كيت ميدلتون، أميرة ويلز البريطانية، أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له، لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

وقالت كيت، في رسالة شخصية مكتوبة ونُشرت، اليوم الجمعة، إنها «تأثرت بشدة» بآلاف الرسائل الرقيقة من أنحاء العالم، عقب إعلان إصابتها بالسرطان في مارس (آذار) الماضي.

وأضافت أن تلك الرسائل تركت أثراً كبيراً في نفسها وزوجها الأمير وليام وريث العرش البريطاني.

وتابعت: «أحرز تقدماً جيداً، لكن مثلما يعلم أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام حلوة، وأيام مُرة».

وأردفت: «في هذه الأيام المُرة، تشعرون بالضعف والتعب، وعليكم الاستسلام لراحة أجسادكم. لكن في الأيام الحلوة، حينما تشعرون بأنكم أقوى، تريدون اغتنام الشعور بالعافية بأكبر قدر».