السلطة الفلسطينية والأردن ينتقدان خرق التفاهمات مع بايدن في معبر الكرامة

السلطة الفلسطينية والأردن ينتقدان خرق التفاهمات مع بايدن في معبر الكرامة

غليان بين ألوف الفلسطينيين بسبب الازدحام الشديد
الأربعاء - 21 ذو الحجة 1443 هـ - 20 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15940]
معبر الكرامة بين الضفة وإسرائيل (مواقع تواصل)

في الوقت الذي يسود فيه غليان غضب شديد في صفوف عشرات ألوف الفلسطينيين، بسبب الازدحام الخانق على المعبر الوحيد الذي يستطيعون استخدامه للدخول والخروج من الوطن، خرج مسؤولون فلسطينيون وأردنيون باتهامات لإسرائيل يحملونها فيها مسؤولية هذه الأزمة، ويطالبونها بتمديد ساعات العمل على المعبر حتى فتحه طيلة 24 ساعة في اليوم، وفق ما اتفق عليه مع الرئيس الأميركي جو بايدن في الأسبوع الماضي.

وقال رئيس هيئة الشؤون المدنية في الحكومة الفلسطينية برام الله، حسين الشيخ، الثلاثاء، إننا «نحمل حكومة إسرائيل مسؤولية الأوضاع الكارثية على معبر الكرامة - جسر الملك حسين، ونجري اتصالات مكثفة مع الأشقاء في الأردن لإيجاد حلول لهذا الوضع المأساوي الذين يعيشه المواطنون الفلسطينيون في حركة تنقلهم».

وقال وزير الداخلية الأردني، مازن الفراية، إن ثمة مشكلات لوجيستية على الجانب الإسرائيلي بشأن جسر الملك حسين، حيث إن المعبر يفتح الساعة 8 صباحاً، وقدوم المسافرين إلى جسر الملك حسين يبدأ مبكراً، ما ينتج عنه اكتظاظ. وأضاف الفراية خلال تفقده، فجر الثلاثاء، جسر الملك حسين، للاطلاع على سير العمل اليومي والتسهيلات والخدمات المقدمة للمسافرين من وإلى الأردن، أن «المشكلة اللوجيستية تتعلق بالقدرة المنخفضة جداً للجانب الإسرائيلي باستقبال المسافرين، وهذا ما يمنع عبور جميع المسافرين عبر الجسر».

يذكر أن معبر الملك حسين هو المنفذ الوحيد للفلسطينيين في الضفة الغربية. تديره ثلاث جهات، الأردن وفلسطين وإسرائيل، منذ اتفاقيات أوسلو. وقد كان يعمل طيلة 24 ساعة كل أيام الأسبوع. ولكن عدد الساعات تقلص في فترة انتشار فيروس كورونا، وصار يفتح في الوقت الحالي 14 ساعة في اليوم من الأحد إلى الخميس، وست ساعات ونصف الساعة يومي الجمعة والسبت. ومع أن قيود «كورونا» أبطلت في المطارات والمعابر الحدودية البرية والبحرية الإسرائيلية تماماً، إلا أن إسرائيل ترفض فتح المعبر لساعات أطول. وقد طرح الفلسطينيون هذا الموضوع أمام الرئيس الأميركي جو بايدن، وطرحه هو بدوره على الإسرائيليين، وجرى الاتفاق على أن تتم العودة إلى شروط ما قبل «كورونا»، ابتداء من نهاية شهر سبتمبر (أيلول) المقبل. لكن الفلسطينيين لا يرضون بهذا. ويقولون إن الناس يستغلون فرصة الصيف للمدارس والعطل السنوية للسفر في شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب). واليوم يتاح استقبال نحو 4 آلاف مسافر يومياً، بينما يحتشد على الجسر نحو 7 آلاف، وكان هذا الجسر يستوعب مرور 12 ألف مسافر يومياً في الماضي.

ويشكو الفلسطينيون من معاناة شديدة خلال عملية الانتظار، بشكل خاص في ظل حرارة الطقس اللاهبة في هذه الأيام. ويضطر الألوف منهم أن يعودوا أدراجهم، إذ لا يلحقهم الدور للعبور. وفي بعض الأحيان يتعرقل العبور لهم مرتين وثلاثاً. وخلال الانتظار لا توجد شروط طبيعية للجميع. وقد تم نصب خيام لاستيعابهم في الأيام الأخيرة. وفرضت السلطات الثلاث على المواطنين حجز دورهم في العبور سلفاً عبر الموقع الإلكتروني، وقالت إنها ابتداء من الشهر المقبل لن تستقبل أي شخص لا يحجز مسبقاً. وهذا أيضاً يؤدي إلى تذمر المواطنين، خصوصاً كبار السن الذين لا يتقنون العمل على الإنترنت.

وقال د. عمر رحال، مدير مركز «شمس للحريات»، إن الفلسطينيين هم الوحيدون بين شعوب العالم الذين لا يتحركون ويتنقلون بحرية وتفرض عليهم قيود في التنقل. ودعا القيادات السياسية في الأطراف الثلاثة، إلى التدخل العاجل لحل المشكلة والإسراع في تنفيذ الاتفاق بفتح المعبر طيلة 24 ساعة.


الأردن فلسطين أخبار الأردن الإقتصاد الفلسطيني

اختيارات المحرر

فيديو