أول علاج محتمل لداء المقوسات

أول علاج محتمل لداء المقوسات

الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15925]

توصلت دراسة جديدة لجامعة كنتاكي الأميركية، إلى نتائج يمكن أن تقود إلى علاج جديد ضد «التوكسوبلازما غوندي»، الطفيلي الذي يسبب داء المقوسات.
ويحمل الملايين هذا الطفيلي، لكن قليلين منهم تظهر عليهم الأعراض، لأن الجهاز المناعي عادة ما يمنع الطفيلي من التسبب في المرض، ومع ذلك، يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على النساء أثناء الحمل، وأي شخص يعاني من ضعف في جهاز المناعة، إذ يسبب تورماً في العُقَد اللمفية وحمى وتوعك غامض، وفي بعض الأحيان يتسبب في التهاب بالحلق أو بتشوش في الرؤية وألم في العين، وقد يصيب الدماغ، ويسبب عيوباً خلقية في الأجنة، وفقدان الرؤية والإعاقة الفكرية.
وفي بحث سابق، حدد ماثيو غينتري، من قسم الكيمياء الحيوية الجزيئية والخلوية في جامعة كنتاكي، إنزيما في طفيل «التوكسوبلازما غوندي» يسمى «تغلافورين» (TgLaforin)، وجد أنه مهم في السماح للطفيلي بالوصول إلى الطاقة عبر تخزين الكربوهيدرات، ومن ثَم أعلن هو ورفاقه في الدراسة الجديدة المنشورة في العدد الأخير من دورية «جورنال أوف بايوميديكال كيمستري»، عن التوصل لدواء جديد يستهدف هذا الإنزيم، وذلك بهدف منع إمدادات الطاقة عن الطفيلي.
وفي حين أن هناك عقاقير معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) لعلاج أعراض داء المقوسات، فإنه لا توجد علاجات حالية تستهدف الطفيلي نفسه.
وأصبح الاكتشاف الجديد ممكناً بفضل التعاون متعدد التخصصات للخبراء من أربعة مختبرات أغلبهم في جامعة كنتاكي، كما يقول غينتري في تقرير نشره الموقع الرسمي للجامعة أول من أمس (الأحد).
وأجرى روبرت مورفي من قسم الكيمياء الحيوية الجزيئية والخلوية في كلية الطب بجامعة كنتاكي، تجارب أولية في الإنزيم، وقدم خطً أساسياً لفهم وظيفته، ليتولى المهمة من بعده تيانتيان تشين، الذي أنتج نماذج من الإنزيم باستخدام برنامج جديد يسمى (AlphaFold2)، وهي خوارزمية ذكاء صناعي، وقدمت هذه النماذج صورة للإنزيم أظهرت أنه يمكن أن يكون هدفاً دوائياً فريداً ومحتملاً.
واستخدم جيان بينغ لين، باحث ما بعد الدكتوراه، المعلومات التي أُنشئت بواسطة مورفي وتشين، جنباً إلى جنب مع تقنيات جديدة في الكيمياء لتوليد النسخة الأولى من عقار مستقبلي مضاد للطفيل «التوكسوبلازما غوندي».
ويقول مورفي: «لقد كنت متحمساً لأن العقار كان فعّالاً ضد إنزيم (تغلافورين) في أنابيب الاختبار، حيث منع الإنزيم من أداء نشاطه الطبيعي».
ويسعى الفريق بعد ذلك إلى إجراء دراسات على الحيوانات، تمهيداً للانتقال بالعقار إلى مرحلة التجارب السريرية على البشر.


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

فيديو