الأمم المتحدة تحذر من أمطار غزيرة وفيضانات في اليمن

نزوح 14 ألف شخص خلال 3 أشهر

تضرر 42 ألف يمني خلال الشهر الماضي نتيجة اجتياح الأمطار الغزيرة في مأرب (إعلام حكومي)
تضرر 42 ألف يمني خلال الشهر الماضي نتيجة اجتياح الأمطار الغزيرة في مأرب (إعلام حكومي)
TT

الأمم المتحدة تحذر من أمطار غزيرة وفيضانات في اليمن

تضرر 42 ألف يمني خلال الشهر الماضي نتيجة اجتياح الأمطار الغزيرة في مأرب (إعلام حكومي)
تضرر 42 ألف يمني خلال الشهر الماضي نتيجة اجتياح الأمطار الغزيرة في مأرب (إعلام حكومي)

حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) من هطول أمطار غزيرة، وفيضانات شديدة ستضرب المرتفعات الوسطى من اليمن خلال الأسبوع المقبل، مع ورود بيانات تؤكد تضرر أكثر من 14 ألف شخص بسبب الصراع، والفيضانات خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وبحسب نشرة الإنذار المبكر للأرصاد الجوية الزراعية، الصادرة عن (فاو)، فإن موسم الأمطار هذا العام سيشهد زيادة في معدلات الهطول في جميع أنحاء اليمن، ونبهت إلى أن المرتفعات الوسطى ستشهد أمطاراً غزيرة، وفيضانات مع بداية الأسبوع المقبل وحتى العاشر من أبريل (نيسان) الحالي، حيث تشير التوقعات إلى زيادة في معدلات هطول الأمطار، مع خطر استمرار الفيضانات الكبرى، واتساعها عبر المحافظات حتى نهاية الشهر الحالي.

الطقس العاصف في اليمن يزيد من المخاطر الجسيمة على الأرواح وتعطيل سبل العيش (إعلام محلي)

ورجحت النشرة أن تؤدي هذه الزيادة مقارنة بالأشهر السابقة إلى حدوث فيضانات متفرقة، في المناطق الأكثر عرضة للخطر، في سفوح المنحدرات الشديدة، وفي الأودية الرئيسية، مثل وادي رماع، ووادي مور في الحديدة، ووادي بنا في محافظتي إب وأبين. وقالت إن التوقعات تشير إلى أن معدل ذروة الهطول سيصل بين 100-150ملم في محافظات إب، وذمار، وعمران، وصنعاء.

ووفق النشرة التحذيرية ستؤدي بعض الزيادة المفاجئة في هطول الأمطار في الجزء الشرقي من البلاد إلى عواصف، ما قد تسبب فيضانات محتملة في بعض المناطق الأكثر عرضة للخطر في محافظة حضرموت.

وطالبت النشرة السكان والجهات المعنية بتنفيذ خطط الطوارئ، وتجنب التعرض للمخاطر، لأن الطقس العاصف سيزيد من المخاطر الجسيمة على الأرواح، وتعطيل سبل العيش، والإضرار بالزراعة، والقطاعات الأخرى، مثل الصحة، والمياه، والصرف الصحي، والمواصلات، والاتصالات، كما قد تتأثر المزارع والتربة بشدة بالفيضانات.

تحذير «الفاو» امتد إلى الآفات الزراعية، وقالت إن أحدث التنبؤات بهطول الأمطار تشير إلى تقديرات أعلى من المعتاد من الآفات في السهول اليمنية، ما يؤدي إلى توفير ظروف ملائمة لتكاثر الجراد الصحراوي على نطاق صغير في محافظة المهرة شرق البلاد، وفي المنطقة الواقعة بين مدينة عدن ومحافظة لحج، غير أن هذه التأثيرات ستكون ضئيلة، وفي حدها الأدنى.

نزوح مستمر

ذكرت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أنه خلال الربع الأول من هذا العام، سجلت آلية الأمم المتحدة للاستجابة السريعة نزوح عدد كبير من الأفراد اليمنيين لأسباب مرتبطة بتأثيرات النزاع المسلح، والكوارث الناجمة عن المناخ، مثل الفيضانات، والأمطار الغزيرة.

تفتقر مخيمات النزوح في اليمن للحماية من آثار الفيضانات التي تجتاحها كل عام (إعلام محلي)

وقالت إن إجمالي عدد المتضررين خلال الأشهر الثلاثة الماضية وصل إلى 14,238 فرداً، ومن بينهم أثرت الكوارث المتعلقة بالمناخ على 2,730 فرداً، في حين أدت النزاعات المسلحة المستمرة إلى نزوح 11,508 أفراد.

ووفق تقرير المفوضية قاد صندوق الأمم المتحدة للسكان آلية الاستجابة السريعة من خلال شركائه المنفذين، وقدم المساعدة المنقذة للحياة إلى 96 في المائة من الأفراد المسجلين في 14 محافظة متأثرة، منهم 31 في المائة من الأسر التي ترأسها نساء.

ووفقاً لمؤشرات خطة الاستجابة الإنسانية لليمن، فإن هذه الأسر مؤهلة للحصول على مساعدة نقدية متعددة الأغراض لمرة واحدة، وتوزيع عام للأغذية لمرة واحدة، ولهذا تلقت حتى الآن 3,565 أسرة مساعدات غذائية متعددة الأغراض من المنظمة الدولية للهجرة، في حين تم تزويد 7,198 أسرة بمساعدات غذائية عامة لمرة واحدة من قبل برنامج الأغذية العالمي.

ومنتصف الشهر الماضي ذكرت الوحدة الحكومية لإدارة مخيمات النازحين أن 6 آلاف و 495 أسرة تضررت من الأمطار الغزيرة التي شهدتها محافظة مأرب التي تؤوي نحو 60 في المائة من النازحين داخلياً، والذين يبلغ عددهم نحو 4.5 مليون شخص.

تؤدي فيضانات السيول الموسمية في اليمن إلى أضرار اقتصادية وخسائر في الأرواح (إ.ب.أ)

وقالت الوحدة إن السيول الناتجة عن الأمطار الغزيرة داهمت 204 مخيمات وموقع نزوح في مأرب، حيث تضررت 253 أسرة بشكل كلي، وتسببت الأمطار والسيول بفقدان وتلف المساكن، وجميع محتوياتها من مواد غذائية، وإيوائية، ومقتنيات، في حين تضررت نحو 6 آلاف و200 أسرة بشكل جزئي.

وبينت الوحدة الحكومية المختصة بقضايا النازحين أن هؤلاء بحاجة ماسة للغذاء، والمأوى ابتداء من الخيام ذات الجودة العالية، والأغطية البلاستيكية، بالإضافة إلى الملابس، والصرف الصحي.

وناشدت الوحدة المنظمات الإنسانية العاملة في مأرب سرعة التدخل، وتوفير الاحتياجات العاجلة للأسر المتضررة، وتبني استراتيجية لحماية مخيمات النازحين من الكوارث، كالسيول، والحرائق، ومراجعة معايير تدخلات المأوى لتكون ملائمة لكافة الظروف المناخية القاسية والصحراوية في المحافظة، وتفادي حدوث مخاطر وأضرار قادمة.


مقالات ذات صلة

زورق حوثي مفخخ يخرج سفينة يونانية عن سيطرة طاقمها

العالم العربي الزوارق المفخخة أحد أسلحة الحوثيين لمهاجمة السفن وتهديد الملاحة (إعلام محلي)

زورق حوثي مفخخ يخرج سفينة يونانية عن سيطرة طاقمها

صدم زورق مفخخ سفينة شحن يونانية في جنوب البحر الأحمر، الأربعاء، قبل أن تستهدف بمقذوف جوي، وهو ما أصابها بأضرار وأخرجها عن سيطرة الطاقم.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي (سبأ)

العليمي: الأولوية لحشد الطاقات لإسقاط الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة

شدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني على أولوية حشد الطاقات لإسقاط انقلاب الحوثيين واستعادة الدولة، داعياً إلى ضرورة حماية التوافق القائم داخل المجلس.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ (الأمم المتحدة)

غروندبرغ يحذر من تقويض جهود السلام بسبب «القمع» الحوثي

حذر المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ من تقويض جهود السلام التي يقودها بسبب حملة القمع الحوثية ضد الموظفين الأمميين والعاملين في المجال الإنساني.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي محتجزون في الحديدة ساومتهم الجماعة الحوثية على الإفراج عنهم مقابل الالتحاق بصفوفها (فيسبوك)

معتقلو الحديدة... من عذاب سجون الحوثيين إلى جحيم معسكراتهم

اتهم يمنيون الحوثيين باتخاذ سياسة «التجنيد مقابل الإفراج» تجاه 164 معتقلاً من سجونها في محافظة الحديدة اليمنية.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي وحدات عسكرية أميركية تتولى تأمين الملاحة في البحر الأحمر (الجيش الأميركي)

تصعيد الحوثيين يضع اليمن في ذيل مؤشرات السلام العالمي

أكد تقرير دولي حديث أن اليمن يحتل ذيل قائمة مؤشر السلام العالمي للعام الحالي بسبب الصراع وهجمات الحوثيين ضد الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن

محمد ناصر (تعز)

الحوثيون: استهدفنا السفينة «توتور» في البحر الأحمر وهي معرضة للغرق

السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر جراء هجوم حوثي (إ.ب.أ)
السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر جراء هجوم حوثي (إ.ب.أ)
TT

الحوثيون: استهدفنا السفينة «توتور» في البحر الأحمر وهي معرضة للغرق

السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر جراء هجوم حوثي (إ.ب.أ)
السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر جراء هجوم حوثي (إ.ب.أ)

قال المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثيين يحيى سريع، اليوم (الأربعاء)، إن الجماعة استهدفت السفينة «توتور» في البحر الأحمر بزورق مسيّر وطائرات مسيّرة وصواريخ باليستية، مشيراً إلى أن الهجوم حقق إصابة بالغة بالسفينة المستهدفة وهي معرضة للغرق.

وقال سريع إن السفينة تدعى (توتور) وتم استهدافها لأنها كانت متوجهة إلى الموانئ الإسرائيلية.

وأضاف سريع أن جماعة الحوثي نفذت أيضاً عمليتين عسكريتين مشتركتين مع فصائل عراقية مسلحة استهدفتا «هدفاً حيوياً» في مدينة أسدود بالصواريخ، و«هدفاً مهماً» في مدينة حيفا بعدد من الطائرات المسيّرة.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، في وقت سابق اليوم، إنها تلقت بلاغاً عن وقوع حادثة على بعد 66 ميلاً بحرياً جنوب غربي الحديدة باليمن، وإن السلطات تتحرى الأمر.

وذكرت الهيئة في بيان على منصة «إكس» أن قارباً صغيراً صدم إحدى السفن من الخلف، ووصفت القارب بأنه كان أبيض اللون وطوله من خمسة إلى سبعة أمتار.

وأضافت الهيئة البريطانية أن قبطان السفينة أبلغ بتسرب المياه إليها جراء اصطدام القارب بها وأن الطاقم فقد السيطرة عليها، وأنها تعرضت لهجوم آخر.

ونصحت الهيئة السفن العابرة بتوخي الحذر وإبلاغها بأي نشاط مريب.