1000 عام من الاستشراق السويدي

1000 عام من الاستشراق السويدي

اختلفت دوافعه وأسباب دراسته لحياة شعوب الشرق وتقاليدها
الثلاثاء - 29 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15918]

على صفحة الغلاف الأخيرة من كتاب «الاستشراق السويدي» للباحث العراقي سعيد الجعفر، الصادر مؤخراً عن دار المأمون ببغداد، يطالعنا تساؤل عن سبب اهتمام السويد، وهي أمة صغيرة، تقبع في شمال أوروبا، بالشرق الإسلامي. نتلمس الجواب ونحن نطالع نصوص هذا الكتاب الذي تتوفر فيه المسوغات كافة التي تجعل منه مصدراً مهماً يسد نقصاً كبيراً في المكتبة العربية التي احتوت على كم كبير من المصادر التي تقدم لكثير من الممتهنين والمهتمين بعلاقات الشعوب والروابط التاريخية، التي وشجت علاقاتها، معارف ومعلومات لأنماط مختلفة من حركات الاستشراق في ألمانيا وإنجلترا والولايات المتحدة الأميركية وروسيا، لكنها افتقرت إلى معرفة الاستشراق السويدي، الذي تمتد جذوره إلى قرون كثيرة، وهو لا يقل أهمية عن الحركات الاستشراقية الكبيرة الأخرى، بل يكاد يتجاوزها لاختلاف دوافعه وأسباب دراسته لحياة شعوب الشرق وعاداتها وتقاليدها الاجتماعية.
لقد تعرض الاستشراق بشكل عام والغربي بشكل خاص، الذي تصدر المشهد لفترة طويلة من الزمن، إلى انتقادات شديدة عبر مراحل مختلفة، اشتدت في ستينات وسبعينات القرن الماضي، وذلك ما بعد الكولونيالية، أو بعد انتهاء الاستعمار المباشر الذي جثم على بلدان الشرق. وتركزت الانتقادات على أن غالبية المستشرقين سواء الألمان والإنجليز والأميركان كانوا على صلة وثيقة بالسلطات الاستعمارية التي زودوها بالمعارف والمعلومات عن بلدان وشعوب آسيا والشرق الأدنى وغيرها، ما سهل السيطرة عليها. ولعل ما طرحه أستاذ الفلسفة في جامعة السوربون، المصري أنور عبد الملك، في العام 1962 من أن بروز حركات التحرير الوطنية في آسيا، التي أسهمت في استقلال دولها، وضع عملية الاستشراق في أزمة حقيقية، كان ذلك أول انتقاد يوجه إلى الاستشراق الغربي. لكن كما هو معروف كان الانتقاد الأكثر لذعاً وتوسعاً وسخونة ذلك الذي ذهب إليه المفكر والمؤرخ الفلسطيني إدوارد سعيد، في كتابه «الاستشراق» الذي أثار منذ صدوره العام 1978 وما يزال جدلاً واسعاً بين الأوساط الثقافية والاستشراقية. اعتبر إدوارد سعيد الاستشراق خطاباً ما زال بمقدوره استنساخ نفسه، على مدى الأزمنة. الأمر الذي أنذر بعواقب سيئة بالنسبة للشعوب التي كان مهتما بهاً، فقد ظلت النظرة النمطية التي نظر فيها الغرب إلى بلدان آسيا وأتاح لنفسه قهرها وقمعها، فيما سوّق نفسه باعتباره مثالاً للتنوير والعقلانية والحداثة.
لم ينصف الاستشراق الغربي الشعوب التي ذهب إليها لدراسة طبيعتها وتقاليدها، فقد كانت لديه دوافع مغرضة حسبما أشار سعيد. ولكن مقابل ذلك كان الاستشراق الروسي، الذي اعتبر منصفاً وليست له دوافع استعمارية. بيد أن الاستشراق الروسي كانت تقوده ذهنية آيديولوجية، رغم أنها لم تؤثر سلباً على طبيعة العلاقات مع بلدان الشرق.
جدير بالذكر أن كتاب إدوارد سعيد «الاستشراق» لم يترجم إلى السويدية إلا في العام 1993، أي بعد ما يقرب من 3 عقود من صدوره بالإنجليزية، وقد كتبت مقدمة الترجمة السويدية الصحافية والباحثة في شؤون الشرق سيغريد كاله، التي عاشت فترة من الزمن في بلدان عربية، ومنها العراق، وهي ابنة المستشرق الشهير ساج نيبرغ. وفي مقدمتها لكتاب إدوارد سعيد كتبت: «بعد هذا الكتاب بات مصطلح الاستشراق يحمل نغمة غير محببة، بعد أن كانت كلمة مستشرق كلمة فخر ونوعاً من الامتياز أن تعيش هناك».
كتاب «الاستشراق السويدي» لسعيد الجعفر، يختزل على مدى 340 صفحة من القطع الكبير، مسيرة إنسانية وثقافية واسعة، من خلال اختياره لنصوص من كتب ومصادر لأبرز المهتمين السويديين بمعرفة الشعوب ودراسة أنماط حياتها والتعرف على فنونها وآدابها، سواء في التاريخ القديم، والحديث المعاصر، بكل ما تحويه من مواقف وعلاقات وأفكار وتأثيرات ثقافية، أدبية وفنية، بين السويديين وشعوب بلدان شرق البحر المتوسط، في بلاد ما بن النهرين وبلاد الشام. وكلها غير معروف عنها سوى النزر القليل، سواء في الأوساط الثقافية السويدية أو الشرق أوسطية.
إذن فالاستشراق السويدي، برغم تأثره بالفكر الغربي في فترة ما، لم تكن وراءه نوايا أخرى غير جمع المعلومات والمخطوطات الخاصة بالشعوب والبلدان الأخرى البعيدة، ذلك كون السويد لم يكن لها ماضٍ كولونيالي كما يشير «يان يربه» المستشرق السويدي، وأحد المتخصصين في علم الإسلاميات. لكن يان يربه لا ينفي في مقدمته لكتاب «الاستشراق السويدي»، كون الدافع وراء الاهتمام بالشرق كان أيضاً سياسياً في فترة من الفترات؛ حيث تناغمت السويد مع الدولة العثمانية، إبان القرن السابع عشر، لمواجهة التهديد الروسي، لكلا البلدين وكانت السويد قد أرسلت مبعوثاً إلى إسطنبول في العام 1657 لمحاولة التوصل إلى تعاون عسكري مشترك. وبالفعل تم ذلك. وقد حصلت السويد على مكانة خاصة لدى البلاط العثماني.
وفي تلك الفترة أرسلت السويد أيضاً باحثين إلى مناطق كثيرة تابعة للدولة العثمانية البعيدة، من بينها إسطنبول ومصر والجزيرة العربية؛ حيث جمعوا المخطوطات ودرسوا اللغات. وعندما انهزمت السويد أمام روسيا في معركة بالتوفا في العام 1709 واستسلم الجيش السويدي هرب الملك كارل الثاني عشر لاجئاً إلى تركيا وأقام فيها تحت حماية السلطان أحمد الثاني.
ولكن بعيداً عن الدافع السياسي، ثمة عوامل أخرى دفعت السويد إلى الاستشراق، منها ظهور أفكار جديدة حول العلوم الطبيعية والتقدم على الصعيد الاقتصادي وإمكانية معرفة التقنيات المستخدمة في الزراعة. ومن خلال هذا الكتاب، الذي احتوى على ترجمة وتحرير نصوص مختارة لعدد من المستشرقين والمؤرخين والرحالة السويديين الذين زاروا بلاد الشام ومصر والعراق وغيرها، يطلع الباحث الجعفر قارئه على الدوافع المعرفية لمستشرقين ومستعربين ومختصي لغات وفنانين وأدباء اهتموا بهذا الجزء من العالم وكتبوا من وحي إلهامه كالشاعر غونار إيكلوف الذي تأثر بالصوفية وشاعرها محيي الدين بن عربي، كما أن الطبيب والباحث البيولوجي الشهير في جامعة إبسالا، كارل فون لينيه، أرسل طلبته إلى الشرق في بعثات لدراسة النباتات والحيوانات، وتدوين مشاهداتهم وما يطلعون عليه من عادات الشعوب وتقاليدها، وكل هذا تطور إلى تنظيم الرحلات الثقافية والسياحية وغيرها. وفي يومنا هذا يشير سعيد الجعفر إلى عدد من الشخصيات المهمة التي لعبت وما تزال تلعب دوراً مهماً فيما بعد الاستشراق، أمثال كارين أودال، والدبلوماسي إنغمار كارلسون المهتم بالحوار الأوروبي الإسلامي، الذي كتب ضد أطروحة صراع الحضارات، التي جاء بها صاموئيل هينتغتون.


Art

اختيارات المحرر

فيديو