«لم تنظر في نتائج الانتخابات»... ترمب ينتقد شهادة ابنته في «اقتحام الكابيتول»

«لم تنظر في نتائج الانتخابات»... ترمب ينتقد شهادة ابنته في «اقتحام الكابيتول»

السبت - 11 ذو القعدة 1443 هـ - 11 يونيو 2022 مـ
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وابنته إيفانكا (رويترز)

كشفت اللجنة المختارة من مجلس النواب للتحقيق في أحداث 6 يناير (كانون الثاني) 2021 عن مقطع فيديو لابنة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وكبيرة مستشاريه، إيفانكا، قائلة إنها قبلت تصريح المدعي العام آنذاك بيل بار بأن وزارة العدل لم تجد أي تزوير كافٍ لإلغاء الانتخابات. ورد ترمب قائلاً إن ابنته «كانت قد انسحبت منذ فترة طويلة»، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وكتب ترمب عبر منصة التواصل الاجتماعي الخاصة به «تروث سوشيال»: «لم تشارك إيفانكا في النظر في نتائج الانتخابات أو دراستها. لقد انسحبت من فحص نتائج الانتخابات منذ فترة طويلة وكانت، في رأيي، تحاول فقط احترام بيل بار ومنصبه كمدعٍ عام».

بينما يسعى ترمب إلى التقليل من دور ابنته ضمن إدارته في وقت أعمال الشغب في 6 يناير 2021، ظهر أنها رافقت والدها في التجمع بالبيت الأبيض الذي سبق الهجوم على الكابيتول الأميركي.





 


 

 



 




 



 

 

 



 

 



 

 

 




 

 


A post shared by Ivanka Trump (@ivankatrump)





في مقطع من شهادتها الذي تم بثه ليلة الخميس، سئلت إيفانكا عن رد فعلها عندما قال بار إنه لم يكن هناك تزوير على نطاق واسع في الانتخابات.

وقالت: «لقد أثر ذلك على وجهة نظري... أحترم النائب العام بار لذلك قبلت ما كان يقوله».




وانتقد رئيس اللجنة المختارة بيني طومسون رد فعل ترمب على شهادة ابنته، وقال: «بالنسبة له أن يلمح بطريقة أو بأخرى إلى أن ابنته قد غادرت هو أمر مخادع من جانبه كأب... يعرف الأبناء ما يفعله الآباء، خاصةً عندما تكون هناك علاقة وثيقة».

والتقت إيفانكا باللجنة فعلياً في أبريل (نيسان) لما يقرب من ثماني ساعات، وذكرت شبكة «سي إن إن» سابقاً أنها أيدت شهادات انتقادية من شهود آخرين قالوا إن الرئيس آنذاك كان متردداً في محاولة إيقاف مثيري الشغب رغم مطالبته بذلك.

وأوضح طومسون، وهو ديمقراطي من ولاية مسيسيبي، بعد مقابلات مع إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر: ««لقد أيدا نوعاً ما حقيقة أن الرئيس قيل له إن عليه أن يفعل شيئاً لوقف تمرد 6 يناير... وأنه يجب أن يكون الأمر علنياً؛ يجب أن يكون مباشراً».

وتابع طومسون: «لذلك في هذا الصدد تمكنا بشكل منهجي، من خلال إفادات ومقابلاتنا مع شهود آخرين، من سد الكثير من الثغرات».

كما أشارت اللجنة إلى الإفادة المغلقة من بار والتي قال فيها إن مزاعم ترمب عبارة عن «هراء». أوضح بار، الذي استقال في ديسمبر (كانون الأول) عام 2020، إن جزءاً من سبب مغادرته إدارة ترمب يرتبط بمزاعم الرئيس الكاذبة بالاحتيال (رغم أنه لم يذكر هذا السبب علناً في ذلك الوقت).

وقال بار في الفيديو الذي بثته اللجنة يوم الخميس «لقد أوضحت أنني لا أتفق مع فكرة القول إن الانتخابات مسروقة... أخبرت الرئيس آنذاك بأنها هراء».


أميركا أخبار أميركا الانتخابات ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو