إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

اقتحام الكونغرس (أ.ب)
اقتحام الكونغرس (أ.ب)
TT

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

اقتحام الكونغرس (أ.ب)
اقتحام الكونغرس (أ.ب)

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021.
وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية.
وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».
وتاريو لم يكن موجوداً في واشنطن، في السادس من يناير 2021، لكنّه اتُّهم بإدارة عملية نفّذها أعضاء في «براود بويز (الشباب الفخورون)»، لاقتحام الكونغرس. وجاء في اللائحة الاتهامية الموجّهة لتاريو، أنه التقى ستيوارت رودز، مؤسس جماعة يمينية أخرى هي «أوث كيبرز (حرّاس القسَم)»، في الخامس من يناير، في موقف للسيارات تحت الأرض في واشنطن، وكان على تواصل مع أعضاء في «براود بويز»، الذين اقتحموا مقر الكونغرس. وأدين رودز، وقيادي آخر، في «أوث كيبرز»، العام الماضي؛ بتهمة التآمر لإثارة فتنة.
وأدين تاريو، وبيغز، ونورديان، وريل بالتهمة نفسها التي يمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن 20 عاماً، لكن أعضاء هيئة المحلِّفين لم يتوصلوا، بعد مداولات استمرّت 7 أيام، إلى قرار يدين بيتسولا بهذه التهمة. والأشخاص الخمسة أُدينوا بتُهم أخرى، ولا سيما عرقلة عمل الكونغرس، وعرقلة تطبيق القانون، وتدمير ممتلكات حكومية.
وفي لقطات جرى تداولها على نطاق واسع، يبدو بيتسولا مستعيناً بدرع لأحد عناصر مكافحة الشغب، لتكسير نافذة في مبنى «الكابيتول»؛ مقر الكونغرس.
ونجاح مُدّعين عامّين فيدراليين في استصدار إدانات قضائية بتُهمة إثارة الفتنة بحق مرتكبي أعمال شغب، في السادس من يناير، يمكن أن يزيد المتاعب القضائية لترمب ومستشاريه في التحقيق الذي تُجريه وزارة العدل لتبيان ما إذا كانوا قد تآمروا أو حرّضوا على عملية اقتحام مقر الكونغرس.
وأُوقف أكثر من 900 شخص في قضية اقتحام الكونغرس، لكن قلّة قليلة منهم وُجّهت إليهم تهمة التآمر لإثارة الفتنة.
* مخطط ومنسّق
في يناير، أدانت محكمة 4 أعضاء آخرين في «أوث كيبرز»، بالتآمر لإثارة الفتنة، ما مثَّل دعماً لحجج الحكومة التي تَعتبر أن هجوم السادس من يناير لم يكن عفوياً، بل كان عملاً مخططاً له ومنسقاً بشكل كبير.
وأسفر اقتحام الكونغرس عن 5 قتلى على الأقل، و140 مصاباً في صفوف عناصر الشرطة، وأتت عقب خطاب ناريّ وجّهه ترمب لمناصرين له تجمّعوا بالآلاف، قرب البيت الأبيض.
وترمب هو الرئيس الأميركي الوحيد، الذي وجَّه إليه مجلس النواب مرتين لائحة اتّهام، وأحاله على مجلس الشيوخ لمحاكمته بقصد عزله. وأوصت لجنة نيابية أجرت تحقيقات في أعمال الشغب التي شهدها مقر الكونغرس وزارة العدل بملاحقة ترمب بتُهم جنائية.
وعيَّن وزير العدل ميريك غارلاند مُدّعياً خاصاً للإشراف على التحقيق في جهود بذلها ترمب لإلغاء نتائج انتخابات العام 2020.
ويواجه ترمب إدانة قضائية محتمَلة في جورجيا، في قضية تتّهمه بممارسة ضغوط على مسؤولين محليّين لتغيير نتائج الانتخابات في الولاية الجنوبية. وينظر المدَّعي الخاص أيضاً في مجموعة وثائق مصنَّفة سرّية ضبطها «مكتب التحقيقات الفيدرالي» في منزل ترمب، في مارالاغو، العام الماضي.


مقالات ذات صلة

قلق في الأسواق المالية من التأخر في رفع سقف الدين الأميركي

الولايات المتحدة​ قلق في الأسواق المالية من التأخر في رفع سقف الدين الأميركي

قلق في الأسواق المالية من التأخر في رفع سقف الدين الأميركي

بدأت الأسواق المالية تشعر بالقلق والتخوف من التأخر في حسم الخلافات بين إدارة بايدن والجمهوريين في الكونغرس حول رفع سقف الدين الأميركي مع اقتراب موعد استحقاقات سندات الخزانة الأميركية في يوليو (تموز) المقبل، وهو التوقيت الذي قد تتخلف فيه الولايات المتحدة عن سداد ديونها في ظل غياب توافق على إجراء تشريعي واتفاق بين البيت الأبيض والكونغرس. ويمارس الجانبان لعبة عض الأصابع انتظاراً لمن يصرخ أولاً ويتنازل أولاً، لكن تداعيات هذه اللعبة السياسية تقع على حاملي السندات الذين سيعجزون عن الحصول على أموالهم المستحقة في الوقت المحدد.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ البيت الأبيض يسلّم الكونغرس تقريراً سرّياً عن الانسحاب من أفغانستان

البيت الأبيض يسلّم الكونغرس تقريراً سرّياً عن الانسحاب من أفغانستان

أعلن البيت الأبيض، اليوم الخميس، أنّه سلّم الكونغرس تقريراً سرّياً طال انتظاره عن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان عام 2021، مدافعاً عن مسار هذا الانسحاب، الذي أنهى 20 عاماً من المحاولات الفاشلة لهزيمة حركة «طالبان». ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قال مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض إنّه ما من شيء كان بإمكانه «تغيير مسار الانسحاب»، وإنّ «الرئيس (جو) بايدن رفض إرسال جيل آخر من الأميركيين لخوض حرب كان يجب أن تنتهي، بالنسبة للولايات المتحدة، منذ فترة طويلة». وصدم الانسحاب الذي انتهى في 30 أغسطس (آب) 2021 الأميركيين وحلفاء الولايات المتحدة بعدما تغلبت «طالبان» في أسابيع على القوات الأفغا

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ «تيك توك» في الكونغرس الأميركي دفاعاً عن البقاء

«تيك توك» في الكونغرس الأميركي دفاعاً عن البقاء

كان متوقعاً أن يبذل الرئيس التنفيذي لـ«تيك توك»، شو زي تشو، ما في وسعه من أجل بقاء هذا التطبيق لمشاركة الفيديو الذي يحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة، خلال مواجهته الخميس نوّاباً في واشنطن يشتبهون في علاقات تربط الشركة بالحكومة الصينية. وكان مقرراً أن يتحدث السنغافوري، البالغ 40 عاماً، أمام لجنة الطاقة والتجارة النافذة في مجلس النواب عند الساعة 10.00 صباحاً (14.00 بتوقيت غرينتش)، في جلسة، توقع مراقبون أن تستمر لساعات، يستجوبه خلالها الجمهوريون والديمقراطيون الذين يخشون أن تكون بكين تستخدم التطبيق لأغراض التجسس أو الترويج لدعاية. ويتعرض التطبيق، الذي تملكه شركة «بايت دانس» الصينية، لضغوط ها

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مجلس النواب الأميركي يوافق على كشف وثائق حول منشأ فيروس «كورونا»

مجلس النواب الأميركي يوافق على كشف وثائق حول منشأ فيروس «كورونا»

وافق مجلس النواب الأميركي، الجمعة، بالإجماع على مشروع قانون يهدف الى رفع السرية عن المعلومات الاستخبارية حول وجود روابط محتملة بين «كوفيد-19» ومختبر صيني يشتبه بأن فيروس كورونا تسرب منه. وسبق لمجلس الشيوخ أن وافق الأسبوع الماضي على الطلب من مديرة الاستخبارات الوطنية أفريل هاينز رفع السرية عن الوثائق المتعلقة بهذا الشأن، مما يعني أنه لم يبق أمام مشروع القانون سوى إرساله الى البيت الأبيض ليضع الرئيس جو بايدن توقيعه عليه. وبدأ تفشي «كوفيد» عام 2019 في مدينة ووهان بشرق الصين، وأدت الجائحة إلى وفاة حوالى سبعة ملايين شخص في جميع أنحاء العالم حتى الآن وفقا لإحصاءات رسمية، بينهم أكثر من مليون في الولا

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم بايدن ينوي فرض ضرائب إضافية على أصحاب المليارات والشركات الكبرى

بايدن ينوي فرض ضرائب إضافية على أصحاب المليارات والشركات الكبرى

اقترح الرئيس الأميركي، جو بايدن، اليوم (الخميس)، فرض ضريبة نسبتها بالحد الأدنى 25 في المائة على أصحاب المليارات، وزيادة الضرائب على الشركات بنحو 3 أضعاف، في موازنته الجديدة المقترحة، التي من شبه المؤكد أن الجمهوريين في الكونغرس سيرفضونها. ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، قال البيت الأبيض إن بايدن يريد فرض ضريبة نسبتها بالحد الأدنى 25 في المائة على أغنى الأغنياء الأميركيين. أما الضرائب المفروضة على الشركات، فيعتزم رفعها إلى 28 في المائة، بما يلغي إعفاءات ضريبية كبرى طُبّقت في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب، بحسب الرئاسة الأميركية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

كبار الديمقراطيين في الكونغرس يوافقون على «صفقة أسلحة كبيرة» لإسرائيل

الكونغرس الأميركي (أرشيفية - رويترز)
الكونغرس الأميركي (أرشيفية - رويترز)
TT

كبار الديمقراطيين في الكونغرس يوافقون على «صفقة أسلحة كبيرة» لإسرائيل

الكونغرس الأميركي (أرشيفية - رويترز)
الكونغرس الأميركي (أرشيفية - رويترز)

نقلت صحيفة «واشنطن بوست»، يوم الاثنين، عن ثلاثة مسؤولين لم تذكر أسماءهم القول إن عضوين ديمقراطيين كبيرين في الكونغرس الأميركي وافقا على دعم صفقة أسلحة كبيرة لإسرائيل تشمل 50 مقاتلة من طراز «إف - 15» بقيمة تزيد عن 18 مليار دولار.

وذكرت الصحيفة أن النائب جريجوري ميكس والسيناتور بن كاردين وقعا على الصفقة تحت ضغط شديد من إدارة بايدن بعد أن تسبب المشرعان في تأجيل البيع لعدة أشهر، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال إريك هاريس مدير الاتصالات بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في تصريح للصحيفة «تم التعامل مع كل المشكلات والمخاوف لرئيس اللجنة كاردين من خلال مشاوراتنا المستمرة مع الإدارة، ولهذا السبب شعر بأنه من المناسب السماح لهذا الأمر بالمضي قدماً».

وقال ميكس للصحيفة إنه على اتصال وثيق بالبيت الأبيض ويحثهم على الضغط على إسرائيل بشأن الجهود الإنسانية والإصابات في صفوف المدنيين. ونقلت عنه الصحيفة القول إن الطائرات من طراز «إف - 15» لن يتم تسليمها قبل «سنوات من الآن».

ولم يرد مكتب أي من النائبين بعد على طلبات للتعليق.

وتتزايد الضغوط على بايدن من أعضاء حزبه الديمقراطي بسبب دعمه غير المحدود لإسرائيل في ظل هجومها المستمر منذ ثمانية أشهر على قطاع غزة والذي أسفر عن مقتل أكثر من 37 ألف فلسطيني ونزوح ما يقرب من 2.3 مليون نسمة.

ويضغط بايدن على طرفي الصراع للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.