أربعُ نساء يُعِدْنَ الفلسفة إلى الحياة بعد الحرب العالمية الثانية

أربعُ نساء يُعِدْنَ الفلسفة إلى الحياة بعد الحرب العالمية الثانية

كتابان يقدمان حكاية سردية مشوقة عن كفاحهن المضني للعثور على أصواتهن المتفرّدة
الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]

واحدةٌ من سمات الكائن البشري أنه كائن فلسفي. قد تخمد بعضُ جذوة المساءلة الفلسفية فيه عندما تتناهبه متطلباتُ إدامة الوجود البيولوجي؛ لكن سرعان ما تستعيد روح التفكّر الفلسفي بعض جذوتها فيه عندما يتجاوز انشغالات إدامة وجوده في هذا العالم.

بدأت شواغل الفلسفة – كما نعرفها في أقلّ تقدير – مع الأطروحات الفلسفية الإغريقية التي انطوت على تمايزات جوهرية صار معها من الممكن تصنيف طريقة التفكير الفلسفي في الإنسان بأنها طريقة أفلاطونية أم أرسطوية. وشهدت الدفقة الفلسفية بعضاً من الانكفاء مع تعاظم حركة التنوير الأوروبي وصعود نجم التفكير العلمي والثورة الصناعية، ثم عدّلت الفلسفة مسارها بحيث تتناغم مع مفاعيل التغييرات الثورية التي جاء بها العلم والتقنية؛ وهنا أراد بعضُ المفكرين والفلاسفة مع بدايات القرن العشرين قصر الانشغالات الفلسفية على وقائع اختبارية محدّدة وخاضعة للقياس حتى باتت الفلسفة من وجهة نظرهم أقرب إلى مبحث علمي. لم يقتصر الأمر على محاولة بعض الفلاسفة تحويل الفلسفة إلى «فلسفة علمية خالصة»؛ بل راحوا يدرسون المحدوديات الكامنة في اللغة وحدود التفكير البشري المحكومة بهذه المقيّدات اللغوية، وكان من نتائج ذلك أن تغوّلت الفلسفة العلمية التي نشأت من تعاضد الفلسفة التحليلية (أو فلسفة التحليل اللغوي كما تسمى في الأدبيات الفلسفية) مع الفلسفة الوضعية المنطقية إلى حدّ باتت معه الأخلاقيات والميتافيزيقا ومباحث الفلسفة التقليدية تعدُّ مباحث غير منتجة. ظلّ أمر الفلسفة على هذه الشاكلة حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، ثم حصلت انعطافة كبرى عقب تلك الحرب وفي العقود اللاحقة التي تلتها، ولعلّ من المثير أن نشهد نوعاً من شيوع الاهتمام العالمي بالفلسفات التقليدية (مثل الرواقية) ومحاولة إحيائها بعد دراستها على ضوء مباحث معرفية جديدة (مثل علم النفس المعرفي). الإنسان كائن ميتافيزيقي بعد كلّ شيء ولن يقنع بترتيب وجوده البشري ضمن نطاقات العلم والنظرة العلمية، وثمة قناعة سائدة بأنّ العقلانية العلمية الكاملة تنطوي على تبخيس وإفقارٍ لجوهر ميتافيزيقي كامن في روح الإنسان.

ولعلّها مصادفةٌ غريبة – أو ربما فعلٌ مقصودٌ – أن يصدر كتابان لا يفصلُ بين موعدي نشرهما سوى بضعة أشهر، يتناول فيهما مؤلفو الكتابين أربعاً من أشهر فيلسوفات بريطانيا والعالم. الكتابان هما...

- الكتاب الأول: بِوسْع النساء بلوغُ شيء ما

- The Women Are Up to Something

لمؤلفه بنجامين ليبسكوم Benjamin J.B. Lipscomb. نُشر الكتاب مطلع شهر نوفمبر (تشرين الثاني) 2021. ومن المفيد التدقيق في العنوان الثانوي المطوّل للكتاب حيث يكشف فيه المؤلف عن جوهر مسعاه: «كيف أشاعت إليزابيث أنسكوم وفيليبا فوت وماري ميغلي وآيريس مردوك الثورة في الأخلاقيات».

- الكتاب الثاني: حيوانات ميتافيزيقية

- Metaphysical Animals

لمؤلفَتيْه كلير ماك كمهيل Clare Mac Cumhaill وراشيل وايسمان Rachael Wiseman. نُشِر الكتاب يوم 10 مايو (أيار) 2022. وسيكون أمراً مفيداً كذلك – كما هو الحال مع الكتاب السابق – أن نقرأ العنوان الثانوي الطويل للكتاب «كيف أعادت أربع نساء الفلسفة إلى الحياة». يكاد الكتابان يتماثلان في مقاربتيهما الفلسفيتين؛ وقد يعترض البعض أنّ الكتاب الأول إنما يتناول مبحث الأخلاقيات، وليس الفلسفة بعامة؛ لكن سيكون واضحاً بعد قراءة الكتاب أنّ الأخلاقيات هنا يقصَدُ بها مبحث الفلسفة الأخلاقية. يروي الكتابان - بصيغة سيرية أحياناً، وأحياناً أخرى بصيغة مساءلات معمّقة لأطروحات فلسفية تأريخية – حكاية أربع نساء (هنّ آيريس مردوك Iris Murdoch وفيليبا فوت Philippa Foot وإليزابيث أنسكوم Elizabeth Anscombe وماري ميغلي Mary Midgley) جمعتهنّ الأقدارُ الطيبة ليكنّ طالبات فلسفة في جامعة أكسفورد خلال الحرب العالمية الثانية. هناك وجدت أولئك النسوة عالماً بدا خالياً من الرجال الذين ذهبوا للحرب، وكان الباقون من الرجال يندرجون في فئتين؛ طاعنين في السن أو عاجزين عن خوض المساجلات الفكرية العنيفة. كانت أكسفورد حينها مكاناً يمكن فيه لصوت النساء أن يُسمَعَ، على عكس واقع الحال قبل نشوب الحرب.

ماذا كانت أولئك الفتيات اليافعات سيجدن في أكسفورد لو التحقن بها قبل الحرب؟ تجيب إحداهن – وهي الفيلسوفة ماري ميغلي – بأنهنّ كنّ على الأغلب سيجدن عالماً فلسفياً يهيمنُ عليه بعضُ الشباب اليافعين والأذكياء، يتقدّمهم أي جي آير A. J. Ayer الذي صار كتابه «اللغة والحقيقة والمنطق» Language، Truth and Logic المنشور عام 1936 بمثابة الكتاب المبشّر الذي لا غنى عنه بالفلسفة الوضعية المنطقية Logical Positivism – تلك الفلسفة التي طوّرتها حلقة فيينا المعروفة، ثم امتدّت لتشمل القارة الأوروبية كافة، وقد تقنّعت أحياناً بمسمّيات من قبيل الفلسفة الجديدة أو الفلسفة التحليلية. تقوم رؤية آير على أساس حاجة الفلسفة إلى حدّ فاصل يمكن أن يكون معياراً إجرائياً للتمييز بين الفلسفة الحقيقية وبين لغو الكلام (أو الفلسفة غير المنتجة). الفلسفة الحقيقية بموجب رؤية آير تتأسس على عبارات واضحة يمكن اختبارها حسياً في العالم الواقعي؛ وبهذا تكون الفلسفة الحقيقية مسمّى آخر للعلم؛ أما الفلسفة التقليدية (الأخلاقيات، الميتافيزيقا) وكذلك اللاهوت والجماليات والقيم والتشخيصات الذاتية، ليست سوى أباطيل قول غير منتجة. لا شيء منتج بموجب هذه الرؤية سوى عالم العلم الصلب، البارد، الذي يمكن إخضاعه للاختبار.

قاومت كلّ من أولئك الفتيات الأربع، بأشكال مختلفة وأزمان مختلفة، هذا الإجماع الفلسفي السائد في أكسفورد. تساءلت فيليبا فوت؛ كيف يمكن للمرء أن يقبل بهذا الاتجاه الفلسفي للوضعية المنطقية وهو يرى صور معسكرات الاعتقال النازية الفظيعة؟ كان آير يرى أنّ الانحياز الأخلاقي هو محضُ موقف فردي لا علاقة له بعالم الوقائع؛ وبالتالي هو تفضيلٌ أخلاقي لا يخضعُ لقاعدة الصوابية أو التخطئة؛ بمعنى أنّ ما قد يكون لديك صواباً من الناحية الأخلاقية قد لا يكون كذلك لدى آخرين، وليس ثمة إجماعٌ يمكن بلوغه في هذا الشأن، على العكس من الحال مع وقائع العالم الطبيعي. أكّدت فوت وزميلاتها، وهنّ لم يزلن طالبات فلسفة في أكسفورد، أليس من الضروري تأكيد إجماعٍ أخلاقي على كون النازية خطأ، وأنّ مناهضيها على صواب؟ سعت هؤلاء الفتيات - اللواتي سيصبحن أسماء لامعة في عالم الفلسفة لاحقاً – إلى بلوغ مقاربة فلسفية جديدة تناقضُ الوضعية المنطقية، وترى في مظاهر القسوة والشر في العالم أشياء ينبغي إخضاعها للمساءلة الفلسفية، بمثل ما يفعل العلم مع الصخور والأنهار والحشرات.

يمضي القارئ مع المؤلفين في هذين الكتابين في متابعة حكاية سردية مشوّقة عن أربع نساء لامعات يكافحن وسط أدغال أكاديمية مشتبكة للعثور على أصواتهن الفلسفية المتفرّدة خارج نطاق الدرس الأكاديمي السائد، وكنّ بالإضافة إلى مسعاهن الفلسفي يجتهدن لرسم صورة جديدة بديلة عن الكائن البشري ومكانته في عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية.

لم يقدّم المؤلفون في هذين الكتابين أطروحات فلسفية ومساجلات فكرية وحسب؛ بل ثمّة تفصيلات شخصية تخصُّ أولئك الفيلسوفات الأربع. كانت مردوك تفوق زميلاتها في الوقوع بشراك الحب وتعقيداته، وكانت عقب كلّ تجربة تشهدُ تغييراً فلسفياً تجاه موضوعة الصداقة والحب، وهو الأمر الذي نشهدُ أثره واضحاً في كتاباتها الفلسفية والروائية اللاحقة، كما لا يخفى على المتابع لأعمالها أنّ بصمات أفلاطون وتوماس الأكويني وفيتغنشتاين تبدو جلية فيها. على عكس مردوك - التي لم تنتسب إلى سلك الخدمة الجامعية الأكاديمية، وفضّلت متابعة عملها كروائية فيلسوفة – فإنّ كلاً من آنسكوم وميغلي حازت شهرتها من عملها في نطاق الفلسفة الأكاديمية. تبدو ميغلي أكثر النساء الأربع تجذراً في العالم الفلسفي، ويُعرفُ عنها أنها بدأت نشر أولى كتبها، وهي في التاسعة والخمسين، ثمّ تتالت كتبها اللاحقة التي قاربت العشرين تباعاً، أنهتها بكتاب عن سيرتها الذاتية.

يظلّ موضوع أننا «كائنات ميتافيزيقية» مثيراً للتفكّر والتساؤل، وهو بعضُ ما تسعى له الفيلسوفات الأربع. نحن في نهاية المطاف لسنا محض كائنات تستخدم اللغة وتطرحُ الأسئلة وتوظّفُ التمثيلات الرمزية في حياتها (مثل الرياضيات والفن... إلخ)؛ بل يوجد سعي ممضٌّ لديها نحو كلّ ما هو غامض ومتعالٍ على الوجود البشري. قد يجد بعضنا هوى في نفسه لاتخاذ موقف مناصر للفلسفة التحليلية والوضعية المنطقية، وبخاصة إذا ما عاش حياة هادئة غير حافلة بكثير من الاضطرابات الحياتية والفكرية؛ لكنّ كلّ من اختبر حياة عاصفة بالمتغيرات، غالباً ما يجدُ نفسه منحازاً نحو آفاق فلسفية أبعد من حدود فلسفة آير التحليلية. يتناغم مؤلفو الكتابين مع هذه الرؤية ويتشاركون القناعة بأنّ الحياة الحافلة بضروب الأهوال التي عاشتها هؤلاء النساء الفيلسوفات الأربع وسط جحيم الحرب العالمية الثانية، فضلاً عن أدوارهنّ السياسية وعلاقات الحب العاصفة التي خضنها، كلّ هذا كان له أعظم الأثر في تشكيل مواقفهنّ الفلسفية التي طبعت حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وكان لها تأثيرها البيّن على مسار الفلسفة العالمية.


العراق Art كتب

اختيارات المحرر

فيديو