بايدن من بافالو: سنحارب العنصرية

بايدن من بافالو: سنحارب العنصرية

وصف الجريمة بـ «الإرهابية» وطالب بتشديد القيود على الأسلحة
الأربعاء - 17 شوال 1443 هـ - 18 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15877]

أبدى الرئيس الأميركي جو بايدن حزنه على ضحايا المجزرة العرقية، التي وقعت يوم السبت الماضي، في مدينة بافالو بولاية نيويورك الشمالية عند الحدود الكندية، التي راح ضحيتها عشرة أشخاص من ذوي الأصول الأفريقية، معرباً عن غضبه تجاه هذا العمل الحقير باعتباره جريمة إرهاب بدافع من آيديولوجية كريهة ومنحرفة تمزق روح الأمة الأميركية.
وقام بايدن وقرينته جيل بايدن صباح أمس (الثلاثاء)، بزيارة موقع إطلاق النار لتقديم العزاء ووضع الزهور والتحدث إلى عائلات الضحايا.
وخلال زيارته، شدد بايدن على ضرورة مواجهة ظاهرة جرائم الكراهية، ودعا في خطابه إلى قوانين أكثر صرامة لحمل السلاح وحث الأميركيين على نبذ العنصرية واحتضان التنوع في الأمة.
وطالب بايدن بتسمية هذا العمل الحقير على حقيقته واعتباره جريمة إرهاب بدافع من آيديولوجية كريهة ومنحرفة تمزق روح الأمة الأميركية. ودعا جميع الأميركيين إلى عدم إعطاء مكان للكراهية، والوقوف بقوة ورفض أكاذيب الكراهية العنصرية التي تخلق المتطرفين. وطالب الأميركيين بالحفاظ على خاصية التنوع في المجتمع الأميركي الذي يجعل الولايات المتحدة أقوى دولة وأكثرها ديناميكية في تاريخ العالم.
ودعا الرئيس الأميركي الكونغرس إلى اتخاذ إجراءات وقيود لإبعاد أسلحة الحرب عن الشوارع، وإبعاد الأسلحة عن أيدي المجرمين والأشخاص الذين يعانون من مرض عقلي خطير يجعلهم يشكلون خطراً على أنفسهم أو على الآخرين. وليس واضحاً كيف سيتمكن بايدن من فرض قيود جديدة على الأسلحة في مواجهة اعتراضات الجمهوريين وفي مواجهة نفوذ لوبي جماعات الضغط مثل منظمة حاملي الأسلحة.
ويوم السبت الماضي، استهدف شاب أبيض يدعى بايتون جيندرون (18 عاماً)، مجموعة من السود ببندقية هجومية في سوبر ماركت بمدينة بافالو، ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص، فيما وصف بأنه الهجوم العنصري الأكثر فتكاً منذ تولي الرئيس بايدن منصبه.
وفي وقت لاحق، تم القبض على مطلق النار ووجهت إليه تهمة القتل العمد. وأشارت الشرطة إلى أنه نشر على الإنترنت كتابات تفيض بالعنصرية ومعاداة السامية. وتفاخر بأنه من مؤيدي ديلان روف الذي قتل تسعة من أبناء الرعية السود في كنيسة بتشارلستون بولاية ساوث كارولينا عام 2015، وبرنتون تارانت الذي استهدف مساجد في نيوزيلندا عام 2019.
ويبحث المحققون حتى الآن في علاقة مطلق النار جيندرون بما يُعرف بنظرية «الاستبدال العظيم»، التي تدعي أن الأشخاص البيض يتم تجاوزهم عمداً من قبل أعراق أخرى من خلال تشجيع الهجرة أو معدلات المواليد المرتفعة للسود وبقية الأقليات الأخرى.
وانتشرت هذه النظرية بشكل كبير بعد حادث إطلاق النار في كنيسة تشارلستون بولاية ساوث كارولينا، وهي انتقلت من مجرد أفكار وآراء على مواقع الإنترنت إلى السياسة اليمينية السائدة. وتشير نتائج استطلاعات الرأي إلى أن ثلث البالغين في الولايات المتحدة يعتقدون أن هناك «مجموعة من الأشخاص في هذا البلد يحاولون استبدال الأميركيين المولودين في البلاد، بمهاجرين يتفقون مع آرائهم السياسية». وكرر المذيع الشهير تامر كارلسون بشبكة «فوكس نيوز» هذه النظرية، متهماً الديمقراطيين بتشجيع الهجرة لتعزيز سلطاتهم قائلاً: «هذه السياسة تسمى الاستبدال العظيم، واستبدال إرث الأميركيين بأشخاص أكثر طاعة من بلدان بعيدة».
وتعكس تعليقات المذيع الشهير انتشار نظرية الجمهوريين التآمرية حول الهجرة ويروجون لها استعداداً لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، حيث يتهمون الديمقراطيين بمنح العفو للمهاجرين غير الشرعيين بغرض خلق أغلبية تصوت دائماً لصالح الحزب الديمقراطي.
وكتب بليك ماسترز - الذي يخوض الانتخابات التمهيدية لمجلس الشيوخ الجمهوري في ولاية أريزونا - على «تويتر» بعد ساعات من إطلاق النار في بافالو: «يريد الديمقراطيون حدوداً مفتوحة حتى يتمكنوا من جلب عشرات الملايين من الأجانب غير الشرعيين والعفو عنهم... هذه هي استراتيجيتهم الانتخابية».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو