جدل علمي حول بداية تكوّن ذاكرة الطفل

جدل علمي حول بداية تكوّن ذاكرة الطفل

دراسة جديدة تشير إلى نشوئها في عمر أصغر
الجمعة - 22 ذو القعدة 1442 هـ - 02 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15557]

يحاول العلماء دوماً التوصل إلى العمر الحقيقي الذي يبدأ فيه الإنسان تذكّر الأحداث الحياتية. والحقيقة إن الوصول إلى عمر محدد لـ«بداية الذكريات (Earliest Memories)» من المسائل التي حدث فيها اختلاف علمي كبير، خصوصاً أن هناك دراسات ترى أن بدايتها تكون في «الطفولة المبكرة (early childhood)»، بينما هناك دراسات أخرى ترى أن الذاكرة تبدأ في نهاية الطفولة المتوسطة وبداية الطفولة المتأخرة.
وبطبيعة الحال؛ هناك دخل للفروق الفردية بين الأشخاص في قوة الذاكرة بجانب البيئة والتنشئة التي يمكن أن تكون معززة لتذكر أحداث معينة لكثرة تكرارها.
وفي أحدث دراسة تناولت الموضوع، أشار العلماء إلى احتمالية أن يبدأ الطفل في التذكر بداية من عمر عامين ونصف؛ أي بمعدل أقل من بقية الدراسات، بعام كامل.
ذاكرة الصغار
الدراسة الجديدة قام بها فريق بحثي من جامعة «نيو فوند لاند التذكارية» في كندا بقيادة الدكتورة كارول بيترسون، الخبيرة في أبحاث فقدان الذاكرة والخرف، واستمرت 21 عاماً، ونُشرت في «مجلة الذاكرة (journal Memory)» ورُوجعت عن طريق بيانات سابقة.
أشارت الدراسة إلى أن الذاكرة ليست مكاناً ثابتاً في المخ يمكن التوصل إليه، ولكنها مرتبطة بمجموعة أشياء وجوانب حيوية أخرى تعزز من قوتها، مثل تسجيلها عن طريق الصور أو الفيديوهات، والاحتفاظ بالأشياء المتعلقة بها من ملابس وألعاب على سبيل المثال، وكذلك الحكايات وتقاطع أحداثها مع أشخاص آخرين. وبناء على ذلك التصور؛ فإن ما يقوله الناس عن أقدم ذكرياتهم ليس حداً فاصلاً ولا يعدّ بداية لذلك. ولكن في الأغلب تكون هناك ذكريات أخرى محتملة (potential memories) يمكن استدعاؤها أيضاً قبل هذا العمر.
وأوضح الباحثون في الدراسة أن معظم الناس يحتفظون بذكريات بداية من عمر العامين. وهناك عاملان اعتمدوا عليهما في تكوين هذا الرأي: أولهما أنه من السهل جداً جعل الناس يتذكرون أقدم ذكرياتهم بمجرد سؤالهم عن ذلك، ثم يستطرد الناس في تذكر معلومات قبل أقدم هذه الذكريات بعام كامل بالشكل الذي يذهلهم شخصياً. ويكون الموضوع أشبه ما يكون بتحفيز آلة معينة وتركها تعمل تلقائياً.
أما ثاني هذه العوامل فهو تحريف الذكريات بشكل ممنهج من خلال الخطأ في تواريخ حدوثها، بمعنى أن كثيرين يعتقدون أن عمرهم كان أكبر وقت تذكر هذه الأحداث. وعلى سبيل المثال يمكن للشخص تذكر تفاصيل انتقاله إلى حي معين على اعتبار أنه كان في الخامسة من العمر، ولكن حقيقة الأمر أن الأسرة تكون انتقلت فعلياً إلى هذا الحي بينما كان عمره لا يتجاوز 3 سنوات؛ مما يدل على أن الذاكرة تبدأ في وقت مبكر جداً.
ذكريات مبكرة
تعدّ هذه الدراسة بمثابة مراجعة لـ10 من الأبحاث التي قامت بها الدكتورة كارول حول فقدان الذاكرة الطفولي (childhood amnesia)؛ سواء من المقالات البحثية التي نُشرت في السابق أو التي لم تُنشر. وجُمعت البيانات من المختبر الخاص بها منذ عام 1999 وحتى الآن، والتي قامت فيها بأبحاث الذاكرة على 992 مشاركاً، وجرت مقارنة ذكريات 697 من المشاركين مع ذاكرة الآباء. ومن خلال كل هذه التجارب، ثبت أن ذاكرة الأطفال أقدم بكثير مما يظنون عند البلوغ تبعاً لذاكرة الآباء.
وفي أحد الأبحاث التي راجعتها الباحثة، كان هناك دليل فعلي على نظرية الذاكرة المحتملة؛ حيث حدثت مقابلات مع أطفال بعد مرور عامين، ثم 8 أعوام، على بداية ذكرياتهم الأولى، وكانوا جميعاً قادرين على تذكر الأحداث نفسها. ولكن في مقابلات لاحقة مع الأطفال أنفسهم أعطوا عمراً متأخراً للأحداث عن وقت حدوثها الفعلي. وبعد مرور 8 أعوام أخرى اعتقد كثيرون أنهم كانوا أكبر عمراً من الأحداث بسنة كاملة. لذلك مع تقدم الأطفال في العمر يستمر الأطفال في تغيير العمر الذي يعتقدون أنهم كانوا عليه في وقت تلك الذكريات المبكرة.
تفسر الباحثة الأمر من خلال ما أطلقت عليه «ظاهرة التليسكوب (telescoping)» (يقوم التليسكوب بتقريب الأشياء البعيدة جداً أقرب من مكانها الحقيقي). وهذا يعني أن فعل التذكر مثل النظر من خلال عدسة التليسكوب. وكلما كان الحدث بعيداً؛ قامت عدسة التليسكوب بجعله يبدو أقرب، مما يجعل المخ يقوم بتحريك الذاكرة الأولى إلى الأمام لمدة عام كامل حتى تكون 3 أعوام ونصف العام، وهو العمر الذي أجمعت عليه الدراسات السابقة.
ووجدت الدراسة أن هذا التأثير لا يكون موجوداً إذا قام الطفل أو البالغ بتذكر أحداث بعد عمر الرابعة. وأوضحت أن الحكم على بداية الذاكرة من خلال دراسة واحدة ربما لا يكون دقيقاً، ولكن مع متابعة نتائج العديد من الدراسات يمكن التوصل إلى العمر التقريبي والذي يكون أقل من التوقعات.
ولكن؛ وعلى الجانب الآخر، يعتقد علماء النفس والأطباء النفسيون المناهضون لهذه الفرضية أن الذاكرة الأولى لا يمكن أن تكون في هذا العمر المبكر. وهذه الذكريات التي يسردها الأشخاص ما هي إلا انعكاس لروايات ومعلومات مسبقة عن طفولتهم ويقوم المخ بعمل أقرب ما يكون لتجميع لقطات متناثرة من فيلم سينمائي وبناء تخيل كامل عليه وإضافة تفصيلات معينة موجودة في الواقع مثل لون الملابس الخاص بتمثال معين. ومع التكرار يقوم المخ باستعادة القصة التي جرى تجميعها كما لو كانت حدثاً حقيقياً، وحتى مع وجود «ظاهرة التليسكوب» يكون استدعاء الحدث نفسه غير حقيقي. ولوحظ ذلك لدى الأشخاص في مرحلة متوسط العمر وما بعدها.
وفي النهاية؛ فإن الجدل لا يزال مستمراً حول البداية المؤكدة للذكريات الأولى.


* استشاري طب الأطفال


الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة