«متلازمة الاستقالة» من الحياة... ودور الضجيج في القرارات الخاطئة

«متلازمة الاستقالة» من الحياة... ودور الضجيج في القرارات الخاطئة

كتابان عن حالات مرضية غريبة والتفاعلات المعقدة بين «عقلي الإنسان»
الخميس - 22 شوال 1442 هـ - 03 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15528]

الأمراض النفسية - الجسمية (أو السيكوسوماتية) تحدث نتيجة تأثير النفس والفكر على الجسم البشري. ويُعنى ميدان الطب النفسجسمي بهذه الأمراض التي تلعب فيها العوامل الذهنية والنفسية للمريض دورا ً كبيراً في نشوئها وتطورها. وقد ظل كثير من العلماء يطلقون صفة هذه الأمراض على حالات مثل القرحة التي وجد العلماء أخيراً أن 80 في المائة منها تحدث بسبب الجرثومة الحلزونية «هليكوبكْتر»، وكذلك على القولون العصبي، وربما الأكزيما، وحالات كثيرة أخرى.
وحديثاً، استعرضت الصحافة البريطانية كتاباً من تأليف سوزان أوسوليفان المتخصصة في علوم الاعصاب، يتحدث عن ألغاز الأمراض النفسية - الجسمية، بعنوان: «الجميلات النائمات»، مع عنوان فرعي: «وقصص أخرى حول مرض غامض». وكانت الباحثة قد زارت السويد للاطلاع على حالات غريبة لسبات طويل عند عدد من أطفال طالبي اللجوء هناك.
والكتاب هو الثالث في سلسلة ما كتبته أوسوليفان عن هذه الأمراض، إذ أصدرت كتابها الأول الموسوم: «كل الأمور داخل عقلك: قصص حقيقية لأمراض متخيلَة» عام 2015 الذي حاز على جائزة مؤسسة «ويلكوم تراست» الطبية البريطانية المرموقة عام 2016، وعلى جائزة الكتب من الجمعية البيولوجية. كما رشح كتابها الثاني «عاصفة العقل: قصص بوليسية من عالم علوم الأعصاب» الصادر عام 2018 لجائزة أخرى عام 2019.
ومن ضمن ما يسرده الكتاب الجديد ما تسميه الكاتبة «المرض المجنون» (grisi siknis)، وهو المرض الذي كان يصيب الفتيات المراهقات خصوصاً في منطقة «ساحل البق» في نيكاراغوا الممتد إلى هندوراس في أميركا الجنوبية. وتختلف أعراض المرض من حالة لأخرى، إلا أنها تبدأ بالهلوسة، وبزيارة من رجل مخيف يرتدي قبعة يطلق عليه «الشيطان»، ثم تأتي الارتجافات والرعشات، وأخيراً الشعور بقوة خارقة لا يتمكن إلا عدد من الرجال من كبحها لدى الفتيات المصابات.
تقول أوسوليفان إن أعراض المرض حقيقية، إلا أن سكان المنطقة يعتقدون أنها تحدث بسبب الأبالسة، وهي تعتقد أنه بالأساس مرض نفسجمسي، فهو «اضطراب بيولوجي ناجم عن شيء ما روحي».
ولكن هل ينطبق هذا الوصف أيضاً على الفتيات المطعمات بلقاح الفيروس الحليمي البشري اللواتي يشعرن بأعراض غريبة، أو أطفال طالبي اللجوء في السويد الذين ينامون لشهور وسنين، أو على الحالات الخفيفة من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال التي تعتقد الكاتبة -في رأي مثير للجدل- أنها تنتمي إلى هذه الأمراض النفسجسمية؟
يعتقد العلماء عادة أن تشخيص أعراض الأمراض النفسجسمية التي يسميها العلماء اليوم «اضطرابات عصبية وظيفية» يظهر جلياً عند إجراء فحص طبي لا يكشف عن أي أسباب جسدية أو عضوية، أو عند حدوث مرض ناتج عن حالة عاطفية أو مزاجية، مثل الغضب أو القلق أو الكبت أو الشعور بالذنب. ويشيرون إلى أن العوامل الانفعالية والنفسية في الأمراض النفسجسمية تؤدي إلى حدوث خلل في التكوين التشريحي للعضو المصاب، مثل حالات قرحة المعدة أو التهاب المفاصل، بل حتى ارتفاع ضغط الدم أو اضطراب الجهاز العصبي الذاتي وآلام العضلات.
ومن جهتها، تدعم أوسوليفان الرأي القائل إن «فكرة المرض» هي التي تتسبب في حدوثه. وقد زارت الباحثة أماكن عيش طالبي اللجوء في السويد لدراسة حالاتهم، وهي حالات لم توصف علمياً إلا في العقد الأول من هذا القرن، وسميت باسم «متلازمة الاستقالة» من الحياة، على الرغم من أنها كانت معروفة قبل ذلك.
وتصف الباحثة حالة الطفلة نولا اليزيدية السورية، البالغة من العمر 10 سنوات، التي نامت 18 شهراً متتالية وهي في فستانها البنفسجي وجواربها الطويلة السوداء البيضاء، قائلة: «بدت ساكنة مثل أميرة أكلت تفاحة مسمومة». وتضيف: «كانت يدها موضوعة على جانب السرير، وعندما أخذ كلب في مداعبة اليد لم تستجب الفتاة له. والعلامات الوحيدة التي تشير إلى كفاح نولا في حالة سباتها كانت: انقباض عضلات الخد الشديد، والكز على الأسنان بشدة، إلا أن الأنكى من كل ذلك أن أختاً لها انضمت إليها أيضاً ودخلت في سبات عميق». وقد أجريت مسوحات لأجسام هؤلاء الأطفال، وتم نخسهم لإيقاظهم، وحقنهم باللقاحات، ودرست حالاتهم في أبحاث طبية منشورة وفي مقالات صحافية، إلا أن الطب الحديث لا يعدهم مرضى بمعنى الكلمة، ولا توجد تفسيرات بيولوجية لحالتهم. ومع ذلك، فإنهم مرضى بالفعل، كما تقول الباحثة، إذ لا يمكن لأي طفل في العاشرة من عمره، مهما كانت قوة إرادته، أن يزيف حالته.
«شيء ما خطأ حدث لدى هؤلاء الأطفال. ولا يمكننا أن نضع اللوم على عقولهم التي قادتهم إلى هذه الأفعال نتيجة تعرضهم إلى ضغوطات غريبة جداً في حياتهم، مثلما لا يمكننا أن نضع اللوم على الرئتين في حال الإصابة بـ(كوفيد - 19)... وإضافة إلى ذلك، لا يمكننا أن نتوقع منهم أن يستجمعوا قوتهم مجدداً مثلما لا يمكننا توقع حدوث ذلك من مريض في غرفة الإنعاش».
وتضيف الكاتبة أنه يبدو أن السبب الوحيد في حدوث مرضهم هو أنهم كانوا يعرفون أن أحداً قبلهم قد وقع في المرض. وتشير إلى أنه لا يمثل مرضاً خاصاً بعرق السويديين الأصليين، ولا هو ناجم عن التوتر والإجهاد -على الرغم من أنهما يسببانه على الأرجح- ولا هو مرض خاص بطالبي اللجوء.
ومشكلة هذه الأمراض النفسجسمية أنها لا تخضع لعلاجات طبية محددة، فالأطباء لم يستطيعوا إيجاد علاج لحالات «متلازمة الاستقالة» من الحياة. والحل الأمثل لحالات السبات في السويد هو قبول طلب اللجوء. أما «المرض المجنون» في نيكاراغوا، فلم تستطع أدوية علاج الصرع وعقاقير أخرى شفاءه، بل تمكن «الأطباء السحرة» بطقوسهم الغريبة من تخفيفه!
والخلاصة أن الأمراض النفسجسمية لا تزال تشكل معضلة للمصابين بها، وللطب الحديث. ولذا، فقد تلاقي تحليلات الكاتبة المثيرة بعض الغضب لدى المصابين بوصفها أمراضهم بأنها أمراض نفسجسمية، كأنما تتهمهم بخلق تلك الأمراض بأنفسهم.
لماذا نتخذ قرارات خاطئة؟
«الضجيج: عيب في أحكام الإنسان»... كتاب جديد عن قرارات الإنسان الخاطئة لمؤلفيه الثلاثة: دانيال كاهنيمين وأوليفر سيبوني وكاس آر سنشتاين، يدقق في مكنونات العقل البشري و«ما بعده»، بهدف استكشاف الوسائل التي يوظفها الإنسان عند اتخاذ قراراته.
أحد المؤلفين، وهو كاس سنشتاين، كان قد أشار في كتاب سابق له، بعنوان «الدفعة»، إلى أن التحفيز الرقيق، وليس الأوامر، هو الذي يدفع الإنسان إلى السلوك الحسن. وكشف سيبوني عن «الحماقات الإدارية» في كتابه: «إنك مقدم على قرار جد خاطئ». أما دانيال كاهنيمين، فهو قائد هذه الفرقة الثلاثية المشرفة على الكتاب الجديد، وكان قد أصدر كتاباً بعنوان «التفكير.. بسرعة وببطء» الذي كشف فيه عن التفاعلات المعقدة بين «عقلي الإنسان»: العقلاني (أو الرشيد) والحدسي. ودارت فحوى تلك الكتب حول محور أساسي: إن الإنسان لا يدري في الواقع ما الذي يفعله، إلا أنه ينفذ الأمور كأنه يعرف ذلك. ويبدو ذلك كأنه لا يكتسب أحياناً أي أهمية لأن أوهامنا يمكن أن تشكل قوة إيجابية فعلاً، بل حتى مبدعة... لكن تلك الأفعال قد تحمل في أحيان أخرى أهمية كبرى.
إن الإنسان قد يتخذ قراراته نتيجة عوامل غير عقلانية، وأخرى لا تمت بصلة إلى القرار. وقد رصدت حالات في السبعينيات من القرن الماضي لتفاوت أحكام القضاة الأميركيين على جرائم متشابهة. وقد ساد اعتقاد آنذاك بأن ذلك راجع إلى التحيز إما بسبب التمييز العنصري أو بسبب ازدراء الحاكم للمتهم... إلا أن الكتّاب يعتقدون أن الأخطاء تحدث بسبب أحداث وتأثيرات عشوائية يطلقون عليها مصطلح «الضجيج».
ويشير الكتاب إلى وجود كثير من «الضجيج» في حياتنا المعاصرة، بحيث ربما يكون من الصعوبة ممارسة الحياة! فهذا الضجيج هو الذي يقود الأطباء إلى وضع تشخيصات مختلفة لأعراض الحالة المرضية نفسها، كما أنه يدفع خبراء التوقعات لوضع توقعات متباينة. وفي الإدارة، يدفع الضجيج المديرين إلى قبول أو رفض الموظفين الجدد، وإلى سوء تقييم عمل الآخرين... بل حتى إلى وقوع أخطاء لدى محللي بصمات الأصابع. فهناك، حيث يجب اتخاذ القرار... يوجد الضجيج.
ولإقصاء هذا الضجيج، يقترح الكتاب على المدرسين والأطباء والحكام وضع قائمة بالجوانب المتعلقة بأحكامهم قبل اتخاذ القرار... كما يقترح على الشركات «وضع استراتيجيات لخلق جو صحي نظيف لاتخاذ القرارات، ووضع أطر بنيوية صارمة لمقابلات التوظيف».
وبينما يشعر مؤلفو الكتاب أن هذه المقترحات تبدو ميكانيكية، وحتى غير إنسانية، فإنهم يؤكدون أنه سيكون أمراً غير إنساني عدم استخدام قائمة بالجوانب المتعلقة باتخاذ القرار للحكام والأطباء خصوصاً، إذ إن أي قرار قضائي أو طبي خاطئ سيؤدي إلى نتائج مأساوية.
الكتاب الأول: الجميلات النائمات... وقصص أخرى حول مرض غامض
The Sleeping Beauties: And Other Stories of Mystery Illness
المؤلفة: سوزان أوسوليفان
الكتاب الثاني: الضجيج: عيب في أحكام الإنسان
Noise: A Flaw in Human Judgment
المؤلفون: دانيال كاهنيمين وأوليفر سيبوني وكاس آر سنشتاين


كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة