دليلك إلى أفضل المطاعم الصينية في لندن

دليلك إلى أفضل المطاعم الصينية في لندن

الاحتفال بعيد رأس السنة الصينية في العاصمة البريطانية هو الأكبر خارج آسيا
السبت - 3 جمادى الأولى 1436 هـ - 21 فبراير 2015 مـ

صادف هذا الأسبوع بداية العام الصيني الجديد 19 فبراير (شباط)، الذي يشتهر بالاحتفالات والعروض الصاخبة، وهي احتفالات تبدأ من ليلة رأس السنة الصينية وتستمر 15 يوما حتى منتصف الشهر الأول من العام. وتحتفل بالمناسبة الصين وتايوان وهونغ كونغ بالإضافة إلى مواقع تجمع الجاليات الصينية في سنغافورة وتايلاند وإندونيسيا والفلبين وموريشيوس وماليزيا. ومع نهاية عام الحصان في عام 2014 يبدأ في 2015 عام الماعز.

وتحتفل الجالية الصينية في لندن أيضا بالمناسبة وتقيم العديد من المهرجانات والألعاب النارية والاستعراضات المزركشة. كما يتناول الصينيون وجبات خاصة بالمناسبة تتكون من اللحوم والأسماك والطيور مثل الدجاج والبط، بالإضافة إلى وجبة مطبوخة يأكل منها الجميع كعلامة على اجتماع الأسر في المناسبة.

ويفضل البعض تناول الوجبات النباتية في المناسبة، كما يوزع الكبار على الصغار مبالغ مالية في مظاريف حمراء اللون. ومن الفواكه المفضلة في هذه المناسبة البرتقال والشمام، كما يتم تناول الحبوب مثل الفول السوداني واللب كعلامة على الخصوبة. هذا بالإضافة إلى الحلويات والفواكه المجففة. وهناك العديد من أنواع الكعك الصيني، وبعضه يقلى في السمن.

وتعد احتفالات لندن بالمناسبة هي الأكبر خارج قارة آسيا. وهي احتفالات تقام في منطقة سوهو الصينية، بالإضافة إلى ميدان ترافالغار ومنطقة شافتسبيري افينيو. وتصل الاحتفالات لذروتها يوم الأحد 22 فبراير الحالي باستعراض في ميدان ترافالغار يبدأ في العاشرة صباحا ويستمر حتى السادسة مساء. وهي مناسبة يحضرها العديد من سكان لندن والسياح الذين يختمون المناسبة بزيارة إلى أحد المطاعم الصينية في المنطقة. ويلجأ البعض إلى حجز غرف في فنادق قريبة من الاستعراضات الصينية حتى يمكنهم مشاهدتها والمشاركة فيها ثم قضاء بعض الوقت في لندن بعدها. وهي احتفالات مجانية مفتوحة للجميع.

وتضم لندن 122 مطعما صينيا رئيسيا تمثل في ما بينها كل مناطق الصين وتقدم المأكولات الصينية لزبائنها. وبعضها يوفر هذه الوجبات للمنازل، حيث يمكن طلبها بالهاتف.

وتصنف هيئة السياحة البريطانية المطاعم الصينية وفقا لجودتها، ويتوافق هذا التصنيف أيضا مع تصنيف ميشلان لأفضل المطاعم الصينية في لندن. وتشمل قائمة أفضل عشرة مطاعم صينية في لندن كلا من:

* مين جيانغ: وهو مطعم مجدد يتناول الأكلات الصينية التقليدية بالتحديث، وهو المطعم الصيني المفضل لمن يريدون تجربة وجبات صينية جديدة ومتنوعة. وتغطي وجباته كل مناطق الصين، وإن كان العديد من زبائنه يأتون من أجل تناول البط المشوي على الخشب. وهو يقع في الطابق العاشر لفندق «رويال غاردن» في منطقة كنسنغتون، ويطل بمشاهد رائعة على حديقتي هايد بارك وكنسنغتون غاردنز.

* هوتونغ: وهو لا ينافس فقط بالنوعية، وإنما بالارتفاع عن سطح الأرض، فهو يقع في الطابق رقم 33 من الناطحة شارد، ويقدم وجبات من شمال الصين. ويتخصص المطعم في تقديم وجبات «ديم صم». وتتراوح الوجبات بين المحار واللحم البقري المطبوخ في أوراق اللوتس. وتتميز الجلسة في هذا المطعم بالفوانيس الحمراء والحواجز الخشبية بين الطاولات، هذا بالطبع بالإضافة إلى المشاهد البانورامية للندن من نوافذه.

* غراند إمبريال: وهو يتميز بأطعمة لذيذة في مناخ تحيطه اللوحات الفنية الصينية الأصلية، بالإضافة إلى الكتابات بالخط الصيني. ويتخصص غراند إمبريال في الوجبات من منطقة كانتون في الصين. وهو يقع داخل فندق «ذا غروفنر» الملاصق لمحطة فيكتوريا في وسط لندن، ويوفر وجبات تقليدية متنوعة.

* باوزي إن: وهو يقدم وجبات صينية شعبية تقدم في الصين على عربات في الشوارع. ولا يقبل المطعم إلا الدفع النقدي من زبائنه، وهو يقع في الحي الصيني بالقرب من سوهو، ويتميز بتنوع وجباته وأسعاره الرخيصة. وهو يوفر جلسات متواضعة لزبائه الذين يقبلون عليه من أجل الطعام وليس من أجل المناخ الفاخر.

* بار شو: ويتخصص هذا المطعم، وهو أيضا يقع في الحي الصيني، بوجبات منطقة زيشوان التي تتسم بالمذاق الحريف. ويستخدم المطعم أنواع البهارات والشطة في طهي أنواع النودل والدجاج المعطر. وهو أيضا يوفر الأطعمة ذات المذاق الهادئ لمن يفضلها، ويشتهر بتقديم أفضل ما تشتهر به هذه المقاطعة الصينية.

* تشاتشا مون: وهو يماثل مطاعم الوجبات السريعة ويتخصص في أنواع النودل، حيث يطبخ الطهاة هذه الشعرية الصينية في مطبخ مفتوح أمام الزبائن. ويقع المطعم في زاوية كنغلي كورت بالقرب من كارنابي وريجنت ستريت، وهو يتيح وجبات سريعة للمتسوقين في منطقة الحي الغربي في لندن.

* هاكاسان هانواي بليس: وهو المطعم الأصلي لسلسلة مطاعم صينية عالمية، منها مطعم آخر في منطقة مايفير في لندن. وهو يتميز بالطعام الشهي والأسلوب الخاص في تقديمه تحت أضواء خافتة وشبكات خشبية بين الموائد. ويتخصص المطعم في وجبات منطقة كانتون، ويتميز بخدمات الشيف الصيني تونغ تشي هوي الحاصل على نجمة ميشلان. وأشهر وجبات هذا المطعم هي سلاطة البط المقدد.

* فينغ شانغ برنسيس: وهو مطعم عائم على شكل زورق صيني في ريجنت بارك. ويخال لبعض زبائن المطعم أنهم انتقلوا إلى الصين أثناء تناول وجبة فيه. ويقبل العديد من المشاهير على زيارة هذا المطعم الذي يعمل بلا انقطاع منذ 30 عاما.

* مستر كونغ: وهو يقع في الحي الصيني ويعمل هناك منذ 30 عاما ويتميز بتنوع وجباته الكانتونية التي تتراوح بين اللحوم والأكلات البحرية. وهو يجتذب إليه العديد من سكان لندن الصينيين والزوار من الصين، مما يشير إلى جودته في طهي الطعام الصيني الأصيل. ومن المعتاد وجود طوابير الزوار أمام هذا المطعم.

* ياواتشا: وهو يتخصص في وجبات «ديم صم» ويقع في قلب منطقة سوهو الصينية في لندن. وهو أيضا مطعم مصنف من ميشلان لكنه بعيد تماما عن الرسميات، ويوفر جلسات ممتعة للأصدقاء والعائلات في أركانه الفسيحة. ويقول المطعم عن نفسه إنه يماثل «بيوت الشاي» الصينية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة