8 سلوكيات شائعة في الحمام يمكن أن تتأثر بها صحتك

8 سلوكيات شائعة في الحمام يمكن أن تتأثر بها صحتك

للوقاية من انتقال الأمراض المُعدية في زمن «كورونا»
الجمعة - 26 شعبان 1442 هـ - 09 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15473]

رغم ندرة الحديث عنها، فإن ثمة عدة جوانب في طريقة استخدام الحمام المنزلي ذات العلاقة الوثيقة بصحة الإنسان. واليوم، لم يعد الحمام المنزلي مكاناً مخصصاً للإخراج والتبول فقط، بل توسعت استخداماته لتشمل جوانب شخصية تتعلق بنظافة الأسنان والفم والجلد والشعر والحلاقة وصبغ الشعر والاسترخاء في مغطس الماء. وتبعاً لذلك فإنه أصبح يحتوي على عدة مستلزمات وأدوات مُلحقة، تحتاج إلى عناية كي لا تتسبب بأي أضرار صحية.


- سلوكيات صحية

وفيما يلي 8 سلوكيات من الشائع ممارستها في الحمام، يجدر أن تتم بطريقة صحية:

> غسل اليدين قبل الخروج من الحمام. وبغض النظر عن أي جوانب أخرى، فإن السلوك الأهم ذا الصلة بدخول الحمام هو غسل اليدين بالماء والصابون، ثم تجفيفهما، قبل الخروج منه. ومع ذلك، تفيد الإحصائيات الأميركية الصادرة العام الماضي بأن 40 في المائة من الناس لا يغسلون أيديهم بالماء والصابون بعد استخدام المرحاض، وأن أكثر من نصف الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً، لا يغسلون أيديهم بالماء والصابون آنذاك، وأن النساء أعلى من الرجال في غسل أيديهن قبل الخروج من الحمام. وإضافة إلى استخدام نحو 50 في المائة من الناس الهاتفَ الجوال في الحمام، يبدو أن عدم غسل اليدين قبل الخروج منه، سبب آخر لملاحظة إحدى الدراسات العلمية أن الهواتف الجوالة مُحمّلة بالجراثيم أكثر من سطح مقعد المرحاض.

• مناشف التجفيف. وهناك إشكاليات صحية في المناشف تشمل:

- تكرار الاستخدام من قبل الشخص نفسه أو عدة أشخاص، بخلاف المناشف الورقية (المحارم).

- تتراكم عليها بقايا من طبقة الجلد الميتة، وإفرازات الأنف والفم، وميكروبات الجلد المقبلة من الأذن والأنف والإبطين والأعضاء التناسلية، إضافة إلى بقايا مستحضرات تنظيف الجسم والشعر.

- عدم غسلها بما يضمن زوال ما يعلق بها مما تقدم ذكره.

- جذب بلل ورطوبة المناشف (بخلاف جفافها) لنمو وتكاثر الميكروبات.

وهذه الإشكاليات تتطلب: عدم مشاركة الغير في استخدام المناشف، ووضعها جافة ومطوية في مكان مُغلق بالحمام بعيداً عن مقعد المرحاض وحوض الغسيل ومكان الاستحمام، واستخدامها برفق ودون فرك الجلد والشعر بها بشدة، وتجفيفها خارج الحمام سريعاً لضمان عدم تكاثر الميكروبات فيها، وإفرادها في الغسالة عن بقية الملابس خلال عملية التنظيف.

> تهوية الحمام. مروحة الحمام هي أحد أهم مكونات جودة الهواء في المنزل وضمان صحة ساكنيه، فهي تزيل الروائح الكريهة، والمواد الكيميائية في الهواء (المتبخرة عن الماء وعن مواد التنظيف الكيميائية)، كما تزيل الرطوبة التي يمكن أن ترفع من احتمالية ظهور العفن والفطريات. والمهم أن تعمل المروحة على التهوية بكفاءة وأكثر هدوءاً. والأساس في حساب التهوية المطلوبة في الحمام أن تكون المروحة قادرة على تغيير كامل هواء الحمام 8 مرات في الساعة، لمنع تراكم الرطوبة فيه، أي أن كامل هواء الحمام يتغير كل 7.5 دقيقة. والمطلوب على سبيل المثال، لحمام بمساحة 144 قدماً مربعاً (13.4 متر مربع) وارتفاع 8 أقدام (2.44م)، هو مروحة بقوة نحو 154 قدماً مكعّباً (4.36 م مكعب) في الدقيقة، لتغيير هواء الحمام بأكمله في 7.5 دقيقة.


- ستائر وحصائر

> ستارة وحصيرة الحمام. تمثل رطوبة وبلل وعدم نظافة ستارة الحمام وسجادة حصيرة الحمام، أحد أسباب تراكم الميكروبات والفطريات في الحمام، كبقع سوداء عليهما، خصوصاً عند ترك الستارة رطبة ومضغوطة من جانب واحد، أو الدعس على حصيرة الحمام مباشرة عند الخروج من الاستحمام والجسم مبتل. وما يجب القيام به هو إسدال الستارة دائماً وتركها لتجف عند الانتهاء من استخدام الدش، مع تنظيفها من حين لآخر، أو استبدال جديدة بها. وأيضاً تجفيف حصائر الحمام تماماً كل يوم. ولضمان عدم بقاء الروائح الكريهة في الحمام، نحتاج إلى معالجة العفن أولاً في الستائر وحصائر الحمام. ولتنظيفهما بكفاءة، يجدر غمرهما في ماء ساخن مع أربع ملاعق كبيرة من المبيض الخالي من الكلور، والنقع لمدة ساعة، ثم الشطف بالماء. هذا مع الحرص على تنظيف أرضية مكان الاستحمام بالماء قبل الخروج منه لإزالة جميع ما تساقط عن الجلد والشعر وبقايا مستحضرات التنظيف.

> استخدام المرحاض. السلوك الصحي، هو عدم الجلوس على المرحاض لأكثر من 15 دقيقة. ولكن قد يجلس البعض لفترة أطول عند الانغماس في قراءة كتاب أو متابعة لعبة بالهاتف الجوال. والجلوس على مقعد المرحاض المجوف لفترة طويلة، يضع ضغطاً إضافياً على الأوردة، ما يؤدي إلى البواسير. وتفيد الإحصائيات بأن الرجال أبطأ من النساء في استخدام الحمام للإخراج، وأسرع في الاستحمام. ومع تنظيف المرحاض بفتح السيفون، تختلط الجزيئات الصغيرة من نفايات الفضلات بالماء الدائر، ما قد ينثرها في الهواء المحيط. ولاحظ بعض الدراسات أنها قد تصل إلى مسافة متر ونصف المتر. ويمكن منع ذلك بإغلاق غطاء المرحاض أثناء تشغيل السيفون. والحقيقة أنه يجدر دائماً إبقاء الغطاء مغلقاً عند الانتهاء من استخدام المرحاض، لمنع وصول الجراثيم إلى حوض الغسيل وفرشاة الأسنان والمنشفة.

> الجلوس للتبول. ومن المحتمل أن يؤدي وقوف الأولاد أثناء التبول، إلى تناثر قطرات البول في جميع أنحاء الحمام. وفي إحدى الدراسات، أدى تدفق البول بمعدل 20 مليلتراً/ الثانية، إلى تناثر قطراته إلى مسافة متر من المرحاض، لتغطي الأرضية ولفافة ورق المرحاض والجدران والمغسلة. والملفت للنظر أن 86 في المائة من الأشخاص الذين شملتهم الدراسة، اعترفوا بأنهم لا ينظفون هذه المناطق بعد التبول واقفاً. وقال رُبعهم إن فرشاة أسنانهم تقع ضمن تلك المسافة. والمطلوب تعويد الطفل على الجلوس للتبول. وأثناء ذلك، عدم توجيه البول إلى مؤخرة وعاء المرحاض، لأن ذلك سينتج عنه تناثر رذاذ أكثر من الطريقة الطبيعية.


- الليفة والفرشاة

> ليفة تنظيف الجلد. تذكر طبيبة الأمراض الجلدية ميليسا بيليانغ في كليفلاند كلينك، أنه ومع استخدام الليفة للتنظيف، تستقر خلايا الجلد الميتة في ثنايا الزوايا والشقوق بها. وعند تعليقها رطبة، تتكاثر فيها البكتيريا. وتنصح بشطفها جيداً بعد الاستخدام، وتعليقها خارج الحمام لتجف. وتضيف أنه لا يوجد سبب لاستخدام الليفة أكثر من مرتين في الأسبوع، ولا استخدامها أبداً على الوجه، أو في المنطقة التناسلية، أو أي منطقة تمت حلاقتها.

وتنصح بنقعها مرة في الأسبوع في محلول مُبيّض لمدة 5 دقائق، ثم شطفها جيداً وتجفيفها وكذلك. وتقول: «إذا كان لديك ليفة طبيعية، فعليك استبدالها كل ثلاثة أو أربعة أسابيع، وإذا كانت لديك واحدة من البلاستيك، يمكن أن تستمر لمدة شهرين، ولكن إذا لاحظت أي رائحة عفن عليها فتخلّص منها».

> فرشاة الأسنان. لا يجدر ترك فرشاة الأسنان على المنضدة قريباً من حوض الغسيل (المُستخدم لليدين والوجه، وربما القدمين)، لأن رذاذ الماء يُمكن أن يصل بسهولة إلى فرشاة الأسنان. كما يجدر الاحتفاظ بفرشاة الأسنان على مسافة آمنة بعيداً عن المرحاض. ولتغطية فرشاة الأسنان، تتوفر أنواع منها مُزودة بغطاء، كما تتوفر أنواع من «حامل فرشاة الأسنان» المزود بغطاء.

ويجدر أيضاً الحرص على تغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر. ووفقاً لدراسة من جامعة مانشستر في المملكة المتحدة، فإن فرشاة الأسنان هي موطن لأكثر من 100 مليون بكتيريا، التي تدفن نفسها بين الشعيرات، ولا يتم عادة شطفها جيداً قبل وبعد استخدامها. وتتمثل إحدى طرق تنظيفها من الميكروبات، في نقعها وتحريكها في غسول الفم المضاد للبكتيريا لمدة ٣٠ ثانية، أو نقعها في خليط من ملعقتين صغيرتين من صودا الخبز مع الماء.


- الحمام... توسع في استخداماته والعناية الصحية به

يقضي المرء في الحمام أسبوعياً وقتاً أطول بكثير مما يقضيه في ممارسة الرياضة البدنية. وفي بعض المجتمعات العالمية، تقضي الغالبية بالمتوسط نحو ساعتين في الأسبوع، عندما يكون استخدام المرحاض للإخراج فقط. وفي مجتمعات أخرى تقضي الغالبية نحو 4 ساعات في الأسبوع، عندما تتوفر إمكانات استخدام الحمام لمهام أخرى غير الإخراج، كنظافة أجزاء عدة من الجسم، وتنظيف الأسنان، وحلاقة الذقن للرجال، واستخدام مغطس الاسترخاء، ووضع المكياج والعناية بشعر الجسم للنساء. كما تفيد إحصائيات أخرى بأن الحمام يمثل للبعض مكاناً للهدوء والبعد عن الضجيج، وأن 43 في المائة من الناس يعتقدون أن الحمام هو المكان الوحيد الذي ينفرد فيه المرء بنفسه، وأن 39 في المائة يقولون إنهم غالباً ما يلجأون إلى الحمام عندما يريدون التفكير.

وثمة ستة جوانب يتعامل المرء معها في الحمام المنزلي للحفاظ على صحته، وهي:

- العمل على منع انتشار الميكروبات وتسببها بأي عدوى.

- منع حصول إصابات الانزلاق أو التعثر أو الحروق أو الدوار والدوخة أو الجروح.

- توفر متطلبات إتمام عمليات إخراج الفضلات والبول بطريقة صحية.

- الاستخدام الصحي للمستلزمات الشخصية، كفرشاة الأسنان، وأدوات الحلاقة، والليفة، والمناشف، ومستحضرات التنظيف والعناية بالبشرة.

- انتقاء طرق صحية في البناء والتأثيث لمكونات الحمام، مثل البلاط وتوصيلات الكهرباء والتهوية والإنارة ومنع تسريب المياه وغيره.

- طريقة وروتين تنظيف الحمام، ونوعية ومكونات مستحضرات وأدوات تنظيف الحمام التي يتم استخدامها، وكيفية تنظيفها وحفظها بعد استخدامها.


- 4 جوانب علمية لعلاقة الحمام بالميكروبات

> من مظاهر خشية الإنسان من ميكروبات الحمام، ما أشارت إليه إحدى الإحصائيات الأميركية بأن 64 في المائة من الناس يستخدمون أقدامهم للضغط على السيفون في الحمامات العامة غير المنزلية، و60 في المائة منهم يستخدمون المناشف الورقية لفتح أبواب الحمامات العامة.

ولكن تلك الخشية يجدر أن تكون «مستنيرة» بمعرفة أعلى أماكن وجود الميكروبات داخل الحمام، وأسباب ذلك الوجود، وكيفية التعامل معه بشكل عملي صحيح. وهناك أربعة جوانب للميكروبات في الحمام، وهي:

- بين استخدام وتنظيف الحمام: يُعرّف السطح الصحي (Sanitary Surface) بأنه سطح نظيف بما يكفي للأكل عليه. أي لا يحتوي على أكثر من 1000 بكتيريا لكل بوصة مربعة. وهناك فرق بين «استخدام الحمام» و«تنظيف الحمام» فيما يتعلق بالتلوث بالميكروبات. و«التنظيف» يطال لمس مناطق ملوثة بشكل أكبر بالميكروبات، بينما لا يتم لمس تلك المناطق من الحمام عند «الاستخدام»، بل لمس أسطح وأدوات أخرى في الحمام.

- مصدر ميكروبات الحمام: نشرت في مجلة علم الأحياء الدقيقة التطبيقية والبيئية (Journal Applied and Environmental Microbiology)، دراسة شملت أجزاء مختلفة من الحمامات. ولاحظ الباحثون أن مصدر معظم الميكروبات هو أجزاء مختلفة من الجسم، غير البراز. وصحيح أن البراز ملوث بشكل عالٍ جداً بالميكروبات، ولكنها ليست هي المصدر الرئيسي لوجود الميكروبات في بيئة الحمامات. وبإغلاق غطاء مقعد المرحاض عند تشغيل السيفون، ينخفض انتشار ميكروبات البراز في الأسطح المختلفة للحمام.

- الأماكن الأكثر ميكروبية في الحمام: فحصت إحدى الدراسات ستة أسطح مختلفة من التي يُمكن لمسها بسهولة في الحمامات المنزلية. ووجدت أن أسطح مقعد «البيديه» وأسطح مقعد المرحاض لم يكونا هما الأعلى، بل كان «حامل فرشاة الأسنان» هو الأعلى في الاحتواء على الميكروبات، تليه مقابض الصنابير كثاني أكثر الأماكن تلوثاً في الحمام. ووجدت أن لدى ساكني المنازل التي احتوى فيها «حامل فرشاة الأسنان» على الميكروبات، كان 27 في المائة منهم مُصابين بنوعية «البكتيريا القولونية» (Coliform Bacteria)، وهي نوعيات من البكتيريا التي لا تسبب الأمراض عادة، ولكن يدل وجودها على وجود تلوث برازي لدى الشخص، لأن أصل تلك النوعية من البكتيريا هو البراز.

- تجفيف اليدين وانتشار ميكروبات الحمامات: ثمة جدل علمي، غير محسوم النتائج حتى اليوم، حول أفضل وسيلة لتجفيف اليدين عند غسلهما بالماء والصابون بعد استخدام المرحاض. ووجدت دراسة نُشرت في عام 2018 بمجلة الجمعية الأميركية لعلم الأحياء الدقيقة (ASM) لباحثين من جامعة كونيتيكت للصحة بأميركا، أن مُجففات الهواء الساخن تجمع البكتيريا من الهواء المحيط، ثم تنشرها على الأيدي المغسولة حديثاً.

وقارنت دراسة أجريت عام 2015 بين ثلاث طرق للتجفيف اليدوي، وهي: المناشف الورقية (PT)، ومُجفف الهواء الدافئ (WAD) ومجفف الهواء النفاث (JAD)، ووجدت أن مجففات الهواء النفاث تنشر الميكروبات بمعدل 60 مرة أكثر من مجففات الهواء الدافئ و1300 مرة أكثر من المناديل الورقية.

ولكن هناك العديد من المناقشات العلمية حول هاتين الدراستين، خصوصاً الثانية، لأنها لم تعتمد على تقييم تلك الوسائل على أيدٍ تم غسلها جيداً بالماء والصابون، بل أيدٍ ملوثة بالميكروبات.


- استشارية في الباطنية


السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة