وسيلة جديدة للكشف عن السرطان

وسيلة جديدة للكشف عن السرطان

اختبار دم يرصده مبكراً
الجمعة - 28 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 13 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15326]



- رصد السرطان

عندما يتعلق الأمر بأمراض السرطان، فإنه كلما جاء الكشف عنها مبكراً، كان ذلك أفضل. وفي هذا الصدد، قال الدكتور بريان وولبين، مدير مركز سرطان الجهاز الهضمي داخل معهد دانا فاربر التابع لجامعة هارفارد «رصد السرطان في مراحله الأولى يوفر فرصاً أفضل لعلاجه قبل أن يتمكن من التنامي والانتشار».

للأسف الشديد، لا تتوافر أدوات موثوق بها للكشف عن معظم أنواع مرض السرطان. وتتضمن أمثلة أدوات الفحص الفاعلة المتاحة في الوقت الحاضر تنظير القولون الذي يبحث عن الأورام الحميدة وسرطان القولون والمستقيم المبكر، علاوة على اختبارات التصوير مثل تصوير الثدي الشعاعي بحثاً عن العلامات المبكرة لسرطان الثدي والتصوير المقطعي المحوسب للكشف عن سرطان الرئة الموضعي في صفوف المدخنين السابقين أو الحاليين.


- فحص الحامض النووي

ومع ذلك، يمكن للاختبارات الحالية المعنية بالكشف عن السرطان أن تكون تدخلية (تنظير القولون) وفي بعض الأحيان تكون غير مريحة. ولا يزال العلماء يعكفون على استكشاف وسائل جديدة لرصد السرطان في أبكر وقت ممكن، بحيث تتميز في الوقت ذاته بكونها سريعة ومريحة ويسيرة الاستخدام. وفي الوقت الراهن، فإن اختبار الدم هو من بين أدوات الفحص الجديدة التي تبدي إمكانات واعدة في هذا المجال.

في هذا الصدد، شرح الدكتور وولبين، بأنه «عندما نستخدم اختبار دم، لا يكون هناك إشعاع ولا مخدر، ويصبح شعور المرء بعدم الارتياح أقل بكثير، خاصة أنه يجري سحب عينات من دم الأفراد داخل عيادات الأطباء بالفعل لأسباب صحية أخرى متنوعة».


- اختبار الدم

والآن: كيف تعمل اختبارات الدم المعنية بالكشف عن السرطان؟ في الواقع، إنها شديدة البساطة.

تطلق الأورام السرطانية الحامض النووي الخاص بها في الدم بعد أن تموت بعض خلاياها. ومن خلال فحص عينات الدم، يمكن للعلماء البحث عن تغييرات محددة في الحامض النووي على صلة بأنماط محددة من أمراض السرطان.

ثم، وتبعاً لنمط السرطان الذي توحي به عينة الدم، يمكن لطبيبك إصدار أمر بإجراء اختبارات تشخيصية، مثل التصوير المقطعي المحوسب، أو تصوير الرنين المغناطيسي، أو تصوير مقطعي بالإصدار البوزيتروني من أجل تحديد موضع الورم السرطاني في الجسم.

في الوقت الحاضر، تعتبر مسألة الاستعانة باختبار الدم كأداة للكشف عن وجود سرطان من المجالات البحثية التي تشهد تنامياً سريعاً، وأظهرت الكثير من الدراسات الأولية بهذا المجال نتائج واعدة. من بين أكثر الدراسات المثيرة بهذا الشأن واحدة قادها باحثون من «معهد دانا فاربر» و«مايو كلينيك». وخلصت إلى أن اختبار الدم يمكنه رصد أكثر عن 50 نمطاً من السرطان، بما في ذلك الكثير من الأكثر شيوعاً، مثل سرطان القولون، والمستقيم، والمريء، والمثانة، والرأس، والعنق، والرئة، والبنكرياس. كانت النتائج قد نشرت في الأول من يونيو (حزيران) 2020 في دورية «أنالز أوف أونكولوجي».

خلال الدراسة، تفحص الباحثون علامات الحامض النووي في عينات دم من ما يقرب من 2500 شخص جرى تشخيص إصابتهم بالسرطان، ونحو 4200 آخرين غير مصابين بالسرطان. بصورة إجمالية، أكدت نتائج اختبار الدم وجود سرطان في نحو 99 في المائة من الأشخاص الذين جرى تشخيص إصابتهم بالسرطان بالفعل.

بيد أنه على الجانب السلبي، فإن أقل عن 1 في المائة من الأشخاص الذين لا يعانون من السرطان جاءت نتيجة اختباراتهم إيجابية (ما يمثل معدلاً ضئيلاً للغاية للنتائج الخاطئة). من ناحيته، قال الدكتور وولبين «من شأن تقليص عدد النتائج الإيجابية الزائفة الحيلولة دون خضوع أشخاص لا يعانون السرطان لفحوصات لا داعي لها».


- تدقيق مراحل المرض

يعتمد مستوى دقة الاختبار على مرحلة مرض السرطان لدى المريض. وعليه، حرص الباحثون على إمعان النظر في 12 نوعاً من السرطان تشكل قرابة ثلثي حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بالسرطان.

وتوصل الباحثون إلى أن اختبار الدم كشف وجود سرطان في الحامض النووي في 39 في المائة من الأفراد المصابين بسرطان في المرحلة الأولى (المرحلة الأكثر تبكيراً والأشد صعوبة من حيث التشخيص). وفيما يخص المراحل الأخرى، جاءت النتائج أكثر دقة: 69 في المائة للمصابين في المرحلة الثانية، و83 في المائة للمصابين في المرحلة الثالثة، و92 في المائة للمصابين في المرحلة الأخيرة والأكثر تقدماً وهي المرحلة الرابعة.

وكشفت أبحاث أخرى لتقييم السرطان في الحامض النووي الموجودة بعينات الدم عن نتائج واعدة مشابهة.

جدير بالذكر، أنه بصورة إجمالية، رصد الاختبار 70 في المائة من حالات الإصابة بالسرطان، وحدد نمط السرطان بدقة عالية. وفيما يخص مراحل السرطان، كشف الاختبار عن 43 في المائة من حالات الإصابة بالسرطان في المرحلة الأولى، و73 في المائة من المرحلة الثانية، و78 في المائة من المرحلة الثالثة.


- مستقبل الاختبارات

والآن: كيف يبدو المستقبل المحتمل لاختبارات الدماء للكشف عن السرطان؟

تجري في الوقت الحاضر المزيد من الأبحاث بغية تحسين مستوى الاختبارات، وتخفيض معدلات النتائج الإيجابية الزائفة، والأهم عن ذلك رصد أعداد كبيرة من المصابين بالسرطان في مراحل مبكرة.

ومع ذلك، أوضح الدكتور وولبين، أنه ربما تبقى هناك قيود على هذا التوجه إزاء الكشف عن الإصابة بالسرطان. على سبيل المثال، ربما يكون اختبار الدم شديد الفاعلية فقط مع أنماط معينة من السرطان. واستطرد قائلاً «لا تطلق جميع أنواع السرطانات حامضاً نووياً في تيار الدم يمكن رصده».

ومع هذا، من المحتمل في غضون فترة تتراوح بين خمس وعشر سنوات أن يجري تضمين اختبارات الدم في الكشوفات الصحية الروتينية، مثلما هو الحال عند تفحص مستويات الكوليسترول ومستويات السكر في الدم، حسبما ذكر الدكتور وولبين.


- رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة» - خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا الصحة سرطان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة