الدببة القطبية مهددة بالانقراض بحلول عام 2100؟

الدببة القطبية مهددة بالانقراض بحلول عام 2100؟

الثلاثاء - 1 ذو الحجة 1441 هـ - 21 يوليو 2020 مـ
دب قطبي في ألاسكا بالولايات المتحدة الأميركية (أ.ف.ب)

توقعت دراسة حديثة أن تنقرض الدببة القطبية بحلول نهاية القرن ما لم يتم عمل المزيد لمواجهة تغير المناخ، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي». ويقول العلماء إن بعض هذه الحيوانات وصلت إلى حدود بقائها على قيد الحياة مع تقلص الجليد البحري في القطب الشمالي.
وتعتمد الحيوانات آكلة اللحوم على الجليد البحري في المحيط المتجمد الشمالي للبحث عن الفقمة. وعندما ينكسر الجليد، تضطر للتجول لمسافات طويلة أو إلى الشاطئ، حيث تجهد للعثور على الطعام.
وقال الدكتور بيتر مولنار من جامعة تورونتو في أونتاريو بكندا إن «الدببة القطبية تجلس على قمة العالم، وإذا ذهب الجليد، فلن يكون لديها مكان يذهبون إليه».
واعتُبرت الدببة القطبية عرضة للانقراض بقرا من الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، مع تغير المناخ كعامل رئيسي في ذلك.
وتشير الدراسات إلى أن انخفاض الجليد البحري من المرجح أن يقلل من أعداد الدببة القطبية ربما بشكل كبير. وتضع الدراسة الجديدة التي نشرت في مجلة «نيتشر» جدولاً زمنياً لحدوث ذلك.
ومن خلال نمذجة استخدام الدببة القطبية للطاقة، تمكن الباحثون من احتساب حدود قدرتها على التحمل.
وقال الدكتور ستيفن أمستروب، كبير العلماء في «بولار بيرز إنترناشيونال»، الذي شارك أيضاً في الدراسة، لـ«بي بي سي نيوز»: «ما أظهرناه هو أننا أولاً سنفقد صغار الدببة، لذلك ستولد الدببة لكن لن يكون لدى الإناث ما يكفي من الدهون في الجسم لإنتاج الحليب». وأضاف: «أي واحد منا يعرف أنه لا يمكننا أن نعيش بدون طعام لفترة طويلة وهذا واقع بيولوجي لجميع الأنواع».
وتمكن الباحثون أيضاً من توقع موعد الوصول إلى هذه العتبات في أجزاء مختلفة من القطب الشمالي.
وقال أمستروب: «إن إظهار مدى خطورة التهديد على مجموعات الدببة القطبية المختلفة هو تذكير آخر بأن علينا أن نتصرف الآن لتفادي أسوأ المشاكل المستقبلية التي نواجهها جميعاً». وأضاف: «المسار الذي نسير فيه الآن ليس جيداً، ولكن إذا عمل الكل معاً، فلدينا الوقت لإنقاذ الدببة القطبية. وإذا فعلنا ذلك، فسوف نفيد بقية المخلوقات على الأرض، بما في ذلك أنفسنا».
ووجدت الدراسة أنه في ظل سيناريو ارتفاع انبعاثات غازات الدفيئة، من المحتمل أن تنقرض جميع مجموعات الدببة القطبية باستثناء عدد قليل منها بحلول عام 2100. وحتى إذا تم تحقيق أهداف خفض الانبعاثات المعتدلة، فسوف تختفي عدة مجموعات منها.
وتتطابق النتائج مع التوقعات السابقة التي تقول إنه من المرجح أن يستمر وجود الدببة القطبية إلى 2100 فقط مع عدد قليل من هذه الحيوانات في أقصى الشمال إذا استمر تغير المناخ بهذا الشكل.


كندا حيوانات التلوث البيئي حرارة الأرض

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة