«محصول الجوائح»... بيانات الطمأنينة والقلق تدق باب المصريين

«محصول الجوائح»... بيانات الطمأنينة والقلق تدق باب المصريين

التراث سجّل لحظات سابقة تاريخاً وأدباً
الأربعاء - 7 شعبان 1441 هـ - 01 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15100]
القاهرة: عبد الفتاح فرج

«كان أصحاب المراكب يستعلمون عن عدد ضحايا مدينتنا أسوان (جنوب مصر) وهم وسط مجرى نهر النيل خوفاً من إصابتهم بالمرض، صائحين: كم المحصول اليوم؟ جنيه مصري كامل أم نصف جنيه (...)؛ جنيه مصري كامل يعني 100 ميت، ونصف جنيه يعني 50 ميتاً، لكني لم أسمع عن الريال والذي كان يقصد به 20 ميتاً إلا في ختام الموسم الشنيع... موسم الحصاد»، هكذا وثّق المفكر المصري الراحل عباس محمود العقاد جائحة «الهيضة (الكوليرا الآسيوية)» التي ضربت مصر في أواخر القرن التاسع عشر عبر كتابه «أنا». 

تغيرت وسائط نقل المعلومات بتغير الزمان، لكن ترقب «محصول الجوائح» لا يزال هدفاً للمتابعين. وعلى غرار أصحاب مراكب أسوان قبل أكثر من قرن وربع من الزمن، ينتظر المصريون مساء كل ليلة بيان وزارة الصحة حول ضحايا كورونا من الموتى والمصابين.

تشخص أبصار المتابعين نحو شاشات التلفاز في انتظار البيان بحثاً عما يطمئنهم فيه بمعرفة أعداد المتعافين الذين خرجوا من مستشفيات العزل، فيما يكمن القلق لدى فريق آخر يركز على زيادة عدد المصابين بالفيروس أو زيادة «محصول» الموتى.

وباء «كورونا» المستجد ليس الأول من نوعه في مصر، فقد تفشت في البلاد أوبئة وجوائح في العصور الماضية قتلت آلاف السكان، أبرزها ما حدث سنة 28 هجرية، عندما «ألقى الغلاء الناس مطاريح في الأزقة والأسواق أمواتاً مثل السمك المدمس على برك الماء، قبل أن يأتي الطاعون على آلاف السكان في عامي 66هـ، و70هـ». وفق ما رواه المؤرخ المصري تقي الدين المقريزي في كتابه «إغاثة الأمة بكشف الغمة».

وبعد تلك الحقبة أحصى المؤرخ المصري ابن تغري بردي، في كتابه «النجوم الزاهرة» عدد الجوائح التي ضربت الأمة الإسلامية منذ بدايتها وحتى عام 131 هجريا، بـ15 طاعونا، ترتب على بعضها التعجيل بنهاية الدولة الأموية.

وذكر ابن تغري بردي أن «مصر ضربها طاعون في عام 85 هجريا ففرّ واليها عبد العزيز بن مروان إلى حلوان (جنوب القاهرة) تاركا الفسطاط وقاصدا الصحراء، لكن الموت أدركه لاحقاً في العام ذاته، ثم أعقبه (طاعون الأشراف) عام 86هـ في البصرة بالعراق وسُمي بذلك لما مات فيه من الأشراف (أعيان المجتمع)؛ فكان الناس يتذمرون من اجتماع الوباء مع قسوة حكم الحجاج قائلين: لا يكون الطاعون والحجاج». وفي مقاومة المصريين للأوبئة في بدايات العصر الإسلامي، يذكر ابن تغري بردي، «أن الناس كانوا يبخرون المدينة التي يسكنونها إذا أصابها الطاعون أو الوباء، عملاً بتوصيات الأطباء».

وباء آخر اجتاح مصر في سنة 307 هـ، إذ «كان الناس في هربهم من الوباء يحملونه معهم حينما حلوا فيفشى وينتشر فعم الوباء طول البلاد وعرضها حتى أفنى ثلثي السكان، ثم هجم الجراد على البلاد في سنة 327 هـ، فعمت المجاعة وخرج الناس في طلبه ليأكلوه حتى أفنوه، ثم تكرر هجوم الجراد سنة 347 هـ وأتى على جميع الغلات والأشجار، فأكل الناس حيوانات الشوارع وجيف الماشية». بحسب ما ذكره المقريزي في «إغاثة الأمة بكشف الغمة».

كما ضرب الوباء مصر في عهد محمد علي باشا أكثر من مرة، وفرض محمد علي حجراً صحياً بحرياً على السفن التركية عام 1834. ثم قام بتأسيس مستشفى للأمراض المعدية بدمياط (شمال مصر).

هذه الروايات التاريخية التي توثق الجوائح التي تعرضت لها مصر خلال القرون الماضية وتمكنت من تجاوزها، تهوّن من قلق بعض المواطنين وتبشرهم بعبور أزمة كورونا، «هؤلاء يتعلقون الآن بقشة أمل للخروج من هذا الكابوس المزعج». بحسب وصف الدكتور سامح حجاج، نائب مدير مستشفى العباسية للأمراض النفسية.


مصر أخبار مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة