أكثر من 50 زعيماً سابقاً يطلقون نداء لحماية العالم من الجوائح

المقر الرئيسي لـ«منظمة الصحة العالمية» في جنيف (أرشيفية - رويترز)
المقر الرئيسي لـ«منظمة الصحة العالمية» في جنيف (أرشيفية - رويترز)
TT

أكثر من 50 زعيماً سابقاً يطلقون نداء لحماية العالم من الجوائح

المقر الرئيسي لـ«منظمة الصحة العالمية» في جنيف (أرشيفية - رويترز)
المقر الرئيسي لـ«منظمة الصحة العالمية» في جنيف (أرشيفية - رويترز)

أطلق أكثر من 50 رئيس دولة وحكومة سابقين، وعشرات الشخصيات البارزة الأخرى، نداءً رسمياً وعاجلاً، الأربعاء، إلى الدول الأعضاء في «منظمة الصحة العالمية» للتوصل إلى اتفاق دولي لمنع ظهور جوائح جديدة في المستقبل، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وستُجرى مناقشات هذا الأسبوع والأسبوع المقبل في جنيف لإيجاد أرضية مشتركة حول نص مشترك قبل الموعد النهائي في مايو (أيار) 2024.

ولكن بعد جلسات تفاوضية عدة، لا تزال هناك نقاط خلاف كبيرة بين البلدان الأعضاء في «منظمة الصحة العالمية».

ولذلك أبدى الموقعون على النداء خشيتهم من ألا يكون النص جاهزاً لاعتماده خلال جمعية «الصحة العالمية» التي تعقد في مايو المقبل على ضفاف بحيرة ليمان.

ومع ذلك، فإن «التوصل إلى اتفاق بشأن الجائحة أمر ضروري لحماية مستقبلنا الجماعي»، وفق ما كتب الموقّعون على النداء في رسالة، على رأسهم غوردون براون وهيلين كلارك اللذان قادا المملكة المتحدة ونيوزيلندا على التوالي.

وتابعت الرسالة: «وحده ميثاق عالمي قوي ضد الجوائح يمكنه حماية الأجيال المقبلة من تكرار أزمة كورونا، التي أدت إلى وفاة الملايين وتسببت في دمار اجتماعي واقتصادي واسع النطاق، خصوصاً بسبب عدم كفاية التعاون الدولي».

وأبدى الموقّعون على النداء اقتناعهم بأن جائحة جديدة ستحصل عاجلاً أم آجلاً، محذرين من أنه «ليس هناك عذر لعدم الاستعداد لها».

وشددوا على أنه «من الضروري تطوير نهج فعال ومتعدد القطاعات والأطراف للوقاية من الجوائح والتأهب والاستجابة لها».

ووُلدت فكرة الاتفاق الدولي حول هذا الموضوع في أعقاب جائحة كورونا».

ويهدف الاتفاق الذي يجري التفاوض عليه حالياً إلى ضمان استعداد عالمي أفضل واستجابة أكثر إنصافاً للأوبئة المستقبلية، بعد أن أظهر الوباء بسرعة حدود التضامن العالمي مع طرح اللقاحات الأولى ضد فيروس «كورونا» بكميات غير كافية.

وفي يناير (كانون الثاني)، أكد رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريبسوس أن جميع البلدان بحاجة إلى القدرة على رصد مسببات الأمراض التي تشكل خطراً وتبادلها، فضلاً عن الوصول السريع إلى الاختبارات والعلاجات واللقاحات.

كما وصف الادعاءات المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي وأماكن أخرى بأن الاتفاق سيتنازل عن سيادة الدول الأعضاء لمنظمة الصحة العالمية أو يمنحها القدرة على فرض عمليات إغلاق وتفويضات تطعيم بأنها «كاذبة تماماً».


مقالات ذات صلة

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

صحتك امرأة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

أفادت دراسة علمية جديدة بأن الأشخاص الذين يعانون من «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق بمرتين، وأنهم يواجهون «صعوبات مالية» أكثر من غيرهم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
آسيا (من اليمين) الرئيس الكوري الجنوبي يون سيوك-يول ورئيس الوزراء الصيني لي تشيانج ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في سيول (إ.ب.أ)

بكين وطوكيو وسيول تتفق على «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية»

أعاد قادة كوريا الجنوبية والصين واليابان الاثنين تأكيد التزامهم «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية» خلال قمّتهم الأولى منذ خمس سنوات التي نُظمت في سيول

«الشرق الأوسط» (سيول)
صحتك أطباء يحاولون إسعاف مريضة بـ«كورونا» (رويترز)

بفعل متغيرات «مراوغة» وسريعة الانتشار... هل نحن مهددون بموجة جديدة واسعة من «كورونا»؟

حذَّر عدد من العلماء من خطر فئة جديدة من متغيرات فيروس «كورونا»، مشيرين إلى أنها قد تتسبب في موجة جديدة من الإصابات في فصل الصيف.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
أوروبا وزير الصحة البريطاني أندرو ستيفنسون (صورة من موقع الحكومة البريطانية)

بريطانيا: المعاهدة المقترحة لمواجهة الأوبئة الجديدة «غير مقبولة»

قال وزير الصحة البريطاني أندرو ستيفنسون اليوم (الثلاثاء) إن المعاهدة المقترحة من منظمة الصحة العالمية بشأن الجاهزية لمواجهة أوبئة مستقبلية «غير مقبولة».

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا عامل بالقطاع الصحي يحمل جرعة من لقاح كورونا في سوريا (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: محادثات دون اتفاق حول معاهدة الأوبئة... وبريطانيا لن توقع

قالت منظمة الصحة العالمية إن محادثات تستهدف صياغة ميثاق عالمي للمساعدة في مكافحة الأوبئة في المستقبل انتهت دون التوصل إلى مسودة اتفاق.

«الشرق الأوسط» (لندن )

أميركا: مشروع القرار المقترح من الجزائر بمجلس الأمن بشأن رفح غير متوازن

آثار الدمار في غزة (أ.ب)
آثار الدمار في غزة (أ.ب)
TT

أميركا: مشروع القرار المقترح من الجزائر بمجلس الأمن بشأن رفح غير متوازن

آثار الدمار في غزة (أ.ب)
آثار الدمار في غزة (أ.ب)

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الخميس، إن مشروع القرار الذي اقترحته الجزائر بمجلس الأمن الدولي، الذي يطالب بوقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن جميع الرهائن الذين تحتجزهم حركة «حماس» ويطلب من إسرائيل الوقف الفوري لهجومها العسكري في رفح؛ غير متوازن.