علامات الإصابة بالأمراض النفسية لدى المراهقين

علامات الإصابة بالأمراض النفسية لدى المراهقين

فقدان الشغف واضطرابات النوم وإيذاء النفس
الجمعة - 21 محرم 1441 هـ - 20 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14906]
القاهرة د. هاني رمزي عوض
ربما يتبادر إلى أذهان الآباء أن علامات الاكتئاب أو الحالة النفسية السيئة تبدو أمراً شديد الوضوح وبالتالي يمكن التعرف عليهما، ثم الذهاب إلى المختصين النفسيين في حال فشل التعامل مع الحالة. والحقيقة أن الحكم على النفسية ربما يكون بالغ الصعوبة، وهو الأمر الذي يفسر الصدمة التي تنتاب كثيرين نتيجة لانتحار كثير من الأشخاص المشهورين والناجحين وأيضاً انتحار بعض المعروفين بالحسّ الفكاهي دائمي المرح.
وبالطبع يزيد الأمر صعوبة في فترة المراهقة؛ حيث إن هذه الفترة بطبيعة التغيرات الفسيولوجية والنفسية المصاحبة لها تضع أعباء نفسية على المراهق ربما تدفعه إلى الإقدام على الانتحار، مما جعل الانتحار في مقدمة أسباب الوفاة في الولايات المتحدة.

علامات الحالة النفسية

وتبعاً لتوصيات «المعهد الوطني للصحة النفسية» بالولايات المتحدة (National Institute of Mental Health) فهناك بعض العلامات التي يجب أن تكون بمثابة جرس إنذار للآباء وتمكنهم من معرفة الحالة النفسية لأبنائهم. ومن أهم هذه العلامات:
> فقدان الاهتمام (loss of interest) بشيء معين كان يمثل شغفاً بالنسبة للمراهق فجأة وليس بالتدريج، بمعنى أن طبيعة المراهقة تغير في العادة الاهتمامات من قراءة إلى موسيقى أو تمثيل أو رسم... أو ما إلى ذلك، ولكن التغير المفاجئ ربما يحمل خطورة أن يكون المراهق مصاباً بمرض نفسي. وفقدان الاهتمام ربما يكون بأمر أو شيء هامشي جداً مثل حب الاستماع إلى مقطوعة موسيقية معينة أو أغنية مفضلة. ويجب أن يلفت نظر الأم ترك هذه الأغنية والانصراف إلى عمل شيء آخر.
> فقدان الطاقة (loss of energy) لعمل أي شيء مهما كان بسيطاً. والشعور الحقيقي بعدم الرغبة في إنجاز أي أمر؛ ليس تكاسلاً، ولكن لعدم وجود دافع لأدائه، حتى إن بعض المراهقين يمكن ألا يغادر غرفته أو منزله، وحتى القيام من الفراش يكون أمراً بالغ الصعوبة. ولا يقتصر الأمر على مجرد الشعور، ولكن المراهق يشعر بالتعب الفعلي بعد أداء أبسط الأمور وأقلها مجهوداً.
> نمط النوم (sleep pattern)؛ بمعنى أن النوم القليل جداً، والنوم أكثر من المعتاد، يعكسان تغيراً في الحالة المزاجية، حيث تمثل زيادة ساعات النوم نوعاً لا إرادياً من الهروب وعدم الرغبة في مواجهة الحياة. أما قلة النوم؛ فقد تكون نتيجة للتفكير الدائم في أمور شديدة الإزعاج تسبب الاكتئاب، وبالتالي عدم التمكن من النوم بسهولة (إلا إن هذا التغير يجب أن يكون مستمراً وبعدد ساعات ملحوظ ولا يكون مرتبطاً بظرف معين مثل امتحان أو سفر أو توتر علاقة عاطفية أو فقدان عزيز).

إيذاء النفس

> الميل إلى إيذاء النفس (Self – harming): ولا يشترط أن يكون هذا السلوك بشكل واضح، بمعنى الجروح أو الخدوش الظاهرة (في بعض الأحيان يصل الإيذاء إلى هذا الحد من الإيذاء البدني). وفي الأغلب يكون هذا السلوك بالإقدام على تعاطي المواد المخدرة والتدخين وشرب الكحوليات أو تناول المسكنات المعروفة بأضرارها الطبية رغبة في إلحاق الضرر بالنفس.
ولكن يجب الانتباه إلى أن تكون هذه السلوكيات مصحوبة بالعلامات النفسية الأخرى التي تشير إلى تدني الحالة النفسية، حيث إن كثيراً من المراهقين نتيجة للفضول والرغبة في الإحساس بالانتقال من عالم الطفولة إلى عالم البالغين، يقدمون على تجربة هذه المواد، وبالتالي يكون الإقبال على تناول المشروبات والمخدرات والتدخين نمطاً سلوكياً أقرب للطبيعي؛ حتى لو كان أمراً ضاراً صحياً. وأيضاً يمكن أن يكون إيذاء النفس بالإقدام على بعض الرياضات الخطرة من دون سابق رغبة فيها، أو القيادة بسرعات كبيرة جداً.
> تغير معدل تناول الطعام: ربما يكون هذا أشهر الأمور المرتبطة بالحالة المزاجية للمراهقين. ومثل بقية الأعراض والعلامات؛ فإن الشراهة، والعزوف الكامل عن الطعام، وجهان لعملة واحدة؛ وهي تغير الحالة النفسية بالسلب. وفقدان الوزن نتيجة الاكتئاب يختلف عن فقدانه نتيجة الهوس بالنحافة أو بالجسد؛ خاصة لدى الفتيات. والفتاة المهمومة بالنحافة تتابع وزنها باستمرار وتمتنع عن أصناف معينة من الطعام معروفة بتسببها في زيادة الوزن، مثل النشويات والسكريات، وكذلك تكون دائمة التطلع في المرايا المختلفة. والأمر نفسه ينطبق على الإقبال على الطعام نتيجة للرغبة في الظهور بمظهر أفضل أو اكتساب عضلات للفتيان أو الرغبة الحقيقية في الطعام.
> تراجع الأداء الدراسي: يمكن أن يكون ذلك مؤشراً مهماً على الحالة النفسية، خصوصاً لدى الطلبة المتفوقين علمياً. ولكن ليس بالضرورة أن كل مراهق مكتئب سوف يتعثر دراسياً، ولكن بالضرورة أنه لم يعد راغباً في التفوق أو المنافسة، وفي حال التفوق لا يشعر بالفرح أو النجاح.
> في الأغلب يفشل المراهق في محاولات السيطرة على حالة التوتر والقلق التي تتملكه، خصوصاً في المجتمعات الكبيرة، ويظهر جلياً عدم الراحة للحضور الاجتماعي، والرغبة في العزلة.
> التفكير في الانتحار (Thoughts of suicide): تعدّ هذه العلامة من أخطر علامات تدهور الصحة النفسية على الإطلاق، ويجب عدم الاستهانة بها، والتعامل معها بمنتهى الجدية؛ حتى لو كان الأمر مجرد دعابات أو تلميحات بالرغبة في التخلص من الحياة. وقد أشارت دراسات سابقة إلى أن معظم المراهقين الذين يقدمون على الانتحار ذكروا ذلك؛ سواء بشكل صريح، أو ضمني، قبل إقدامهم على التنفيذ بالفعل.
في النهاية؛ يحتاج الأمر إلى دعم نفسي كامل من الأسرة، وعدم الاستهانة بهذه الأعراض مهما بدت صغيرة، واللجوء إلى مختص؛ سواء كان طبيباً أو معالجاً نفسياً لتقدير هذه العلامات، والحكم عليها بشكل مهني، وتحديد ما إذا كانت تستدعي تدخلاً طبياً من عدمه.
* استشاري طب الأطفال
الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة