البرلمان العربي يدعو لحماية النواب اليمنيين من انتهاكات الميليشيات

البرلمان العربي يدعو لحماية النواب اليمنيين من انتهاكات الميليشيات

الثلاثاء - 18 محرم 1441 هـ - 17 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14903]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أكد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي رفضه القاطع للمحاكمات العبثية والإجراءات غير الدستورية وغير القانونية التي تمارسها ميليشيات الحوثي الإرهابية بحق رئيس وأعضاء مجلس النواب الذين رفضوا الانقلاب وانحازوا للشرعية، وخصوصاً النواب الذين حضروا جلسات مجلس النواب في مدينة سيئون بتاريخ 13 أبريل (نيسان) الماضي.

وعبر السلمي عن إدانته لقيام ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بالحجز والتحفظ على أموال وممتلكات رئيس مجلس النواب و34 نائباً من أعضاء المجلس الذين رفضوا الانقلاب وانحازوا للشرعية.

وقال رئيس البرلمان العربي في بيان صحافي: «إن ما قامت به الميليشيات الحوثية يُعد انتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية وقرارات الأمم المتحدة والمعاهدات الدولية، وخرقاً صريحاً لنظام الاتحاد البرلماني الدولي».

وطالب رئيس البرلمان العربي الأمم المتحدة ممثلة في الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الخاص لدى اليمن بالتحرك الفوري والعاجل بإلزام ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بالتوقف عن هذه الإجراءات غير القانونية بحق أعضاء منتخبين من الشعب اليمني ولهم حصانة برلمانية وعقدوا جلسة شرعية لمجلس النواب اليمني في مدينة يمنية تحت رئاسة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي المُنتخب من الشعب اليمني.

وأكد السلمي على ضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتوفير الحماية القانونية لرئيس وأعضاء مجلس النواب بالجمهورية اليمنية.

وكانت السلطات الخاضعة للجماعة الحوثية في صنعاء شرعت في إجراءاتها لمحاكمة 35 نائباً في البرلمان بعد أن وجهت لهم تهمة الخيانة العظمي والتخابر مع دول أجنبية، وأصدرت أوامر لمصادر أملاكهم.

وفرضت الجماعة على النواب الخاضعين لها في صنعاء في وقت سابق سحب الحصانة من 35 نائباً من الموالين للحكومة الشرعية على خلفية التئام مجلس النواب في سيئون في أبريل (نيسان) الماضي واختيار هيئة رئاسة جديدة له برئاسة النائب والقيادي في حزب «المؤتمر الشعبي» سلطان البركاني.

وزعمت الميليشيات أن النيابة العامة الخاضعة لها أحالت النواب الـ35 للمحاكمة بعد أن رفعت الحصانة البرلمانية عنهم، حيث نسبت لهم تهماً ملفقة بالخيانة عقب عقد جلسة مجلس النواب في سيئون في محافظة حضرموت.

وتسعى الجماعة الحوثية منذ سيطرتها على صنعاء إلى إرهاب معارضيها بشتى السبل، بما في ذلك نهب أموالهم ومنازلهم وعقد المحاكمات غير القانونية لإدانتهم.

يشار إلى أن أغلب النواب اليمنيين تمكنوا من مغادرة صنعاء، خلال السنوات الماضية والتحقوا بصف الحكومة الشرعية، فيما لايزال العشرات من النواب خاضعين للجماعة في صنعاء بمن فيهم رئيس البرلمان السابق يحيى الراعي المستمر في عقد جلسات غير قانونية أو غير مكتملة النصاب.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة