الاستخبارات الأميركية تكشف عن استخدامها الحمام في التجسس أثناء الحرب الباردة

الاستخبارات الأميركية تكشف عن استخدامها الحمام في التجسس أثناء الحرب الباردة

بحلول عام 1967 أنفقت الوكالة أكثر من 600 ألف دولار على برامج توظف الحيوانات
الاثنين - 17 محرم 1441 هـ - 16 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14902]
لندن: «الشرق الأوسط»
كشفت وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) عن تفاصيل مهامها السرية خلال سنوات الحرب الباردة.

وأعلنت أنها دربت الحمام على القيام بمهام سرية لتصوير مواقع حساسة داخل الاتحاد السوفياتي. وكشفت كذلك عن استخدام الغربان في زرع أجهزة التنصت على النوافذ، وعن تدريب الدلافين للقيام بمهام تحت الماء. فقد ارتأت وكالة المخابرات المركزية أن الحيوانات والطيور يمكن أن تؤدي المهام السرية «الفريدة» لخدمة الوكالة.

هناك داخل مقر «سي آي إيه» بمنطقة لانغلي بولاية فيرجينيا متحف، لكنه للأسف مغلق أمام عامة الناس. وخلال زيارة لمراسل «بي بي سي» للشؤون الأمنية غوردن كوريرا إلى هناك، لاحظ شيئاً غير عادي وسط جميع أجهزة التنصت وأدوات التجسس المعروضة، لم يكن ذلك الشيء سوى نموذج لحمامة مثبت بها كاميرا.

ما زاد اهتمامه بهذا الأمر، وفق تقرير نشره على موقع «بي بي سي» أول من أمس، هو أنه ألّف في السابق كتاباً عن حمام التجسس البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. لكن جرى إخباره مراراً وتكراراً بأن تفاصيل مهام حمام التجسس التابع لوكالة الاستخبارات المركزية لا تزال سرية.

وأطلق اسم «تاكانا» على العملية التي جرت في السبعينات، وكان الهدف منها تجربة استخدام الحمام عن طريق تثبيت كاميرات دقيقة لالتقاط الصور تلقائياً، وهو ما أظهرته الملفات التي أفرج عنها مؤخراً.

ويعود استخدام الحمام في الاتصالات إلى آلاف السنين، لكن في الحرب العالمية الأولى بدأ استخدامه في جمع المعلومات الاستخبارية.

وفي الحرب العالمية الثانية، كان لفرع الاستخبارات البريطانية إدارة سرية مستقلة للحمام، وقامت بدورها بإسقاط الحمام مرفقاً باستبيانات في حاوية باستخدام مظلة فوق أوروبا. وعادت أكثر من 1000 حمامة برسائل بما في ذلك تفاصيل مواقع إطلاق الصواريخ ومحطات الرادار الألمانية.

إحدى الرسائل الصادرة عن مجموعة مقاومة تحمل اسم «ليوبولد الانتقامية» كتبت تقريراً استخباراتياً من 12 صفحة أرسل مباشرة إلى تشرشل. وبعد الحرب، نظرت «لجنة الحمام الفرعية» التابعة للجنة الاستخبارات البريطانية المشتركة في خيارات الحرب الباردة. وفي حين جرى إغلاق ملف العمليات البريطانية، فقد واصلت «سي آي إيه» استغلال قوة الحمام في التجسس.

وكشفت الملفات أن «سي آي إيه» دربت غراباً على تسليم وتسلم أشياء صغيرة لا يتعدى وزنها 40 غراماً من عتبة النوافذ بأحد المباني التي يتعذر الوصول إليها.

واستخدم شعاع ليزر أحمر للإشارة إلى الهدف، واستخدم مصباح لإرشاد الغراب إلى طريق العودة. وفي إحدى المرات، أرسلت «سي آي إيه» سراً بجهاز تنصت إلى شخص ما في أوروبا بواسطة الطيور تلقاه عن طريق النافذة.

وقامت «سي آي إيه» أيضاً بتجارب لمعرفة إمكانية استخدام الطيور المهاجرة لوضع أجهزة استشعار لمعرفة ما إذا كان الاتحاد السوفياتي قد اختبر أسلحة كيماوية، أم لا. ويبدو كذلك أن بعض التجارب قد جرت على التحفيز الكهربائي لأدمغة الكلاب لتوجيهها عن بعد، رغم أن كثيراً من التفاصيل في هذا الصدد لا تزال سرية، وفق تقرير «بي بي سي».

كذلك جرى الإبلاغ عن عملية تحمل اسم «القطة المتنصتة» وذلك بزرع أجهزة تنصت داخل جسم قطة. وفي الستينات، أظهرت الملفات أن «سي آي إيه» نظرت في استخدام الدلافين لـ«اختراق الموانئ»، سواء كانت مأهولة أو غير مأهولة. لكن كانت هناك مشكلة في نقل تبعية الدرفيل من مدرب لآخر.

وبحلول عام 1967، كانت وكالة المخابرات المركزية تنفق أكثر من 600 ألف دولار أميركي (480 ألف جنيه إسترليني) على 3 برامج؛ برنامج «أوكسيجاس» للدلافين، و«أكسيلويت» للطيور، و«كيشل» للكلاب والقطط. التفاصيل في بعض الأحيان تكون هزلية، إذ كشف أحد الملفات عن تدريب الصقور الكندية والخروج بها على متن قارب، ومرة أخرى حاولوا تدريب ببغاء.

وأثبت الحمام فاعلية أكبر، ففي منتصف السبعينات، شرعت «سي آي إيه» في إجراء سلسلة من الاختبارات، كان أحدها فوق أحد السجون، والآخر فوق ساحات القوات البحرية في العاصمة واشنطن.

تكلفت الكاميرا الواحدة آنذاك ألفي دولار وكان وزنها 35 غراماً فقط، ولم يتعدَّ وزن لجام تثبيت الكاميرا 5 غرامات. أظهرت الاختبارات أن نحو نصف الصور التي بلغ عددها 140 كانت ذات نوعية جيدة، حيث أظهرت تفاصيل بالغة الوضوح للأشخاص يمشون وسيارات متوقفة في الشارع.

وجد الخبراء أن جودة الصور الفوتوغرافية أعلى من تلك التي تنتجها أقمار التجسس المستخدمة في ذلك الوقت. وكان أحد المخاوف التي أثيرت خلال الاختبارات هو ما إذا عثر أحد الأشخاص العاديين على «الحمام والكاميرا»، وافترض أن الحكومة كانت تتجسس على الشعب، بحسب التقرير ذاته.

وكان الغرض من استخدام الحمام هو مراقبة أهداف الاستخبارات «ذات الأولوية» داخل الاتحاد السوفياتي. فقد أشارت الملفات إلى أنه كان من المفترض أن يجري إرسال الطيور سراً إلى موسكو. ونظرت وكالة المخابرات المركزية في كثير من الطرق التي يمكن من خلالها إرسالها إلى هناك ثم إطلاقها، وكان التفكير في وضعها أسفل معطف سميك أو إطلاقها من فتحة بأرضية سيارة أثناء توقفها هناك.

نظرت «سي آي إيه» فيما إذا كان يمكن إطلاق الحمام من نافذة جانبية أثناء سير السيارة بسرعة تصل إلى 50 ميلاً في الساعة، أم لا. كان من المفترض أن يجري إطلاق الحمام على بعد أميال قليلة من الهدف، ثم يطير فوقه قبل أن يعود إلى المكان الذي تدرب على العودة إليه.

يظهر من مذكرة كتبت في سبتمبر (أيلول) 1976، أنه جرى تحديد الهدف، وكان الهدف هذه المرة هو أحواض بناء السفن في لينينغراد، حيث جرى بناء الغواصات السوفياتية المتقدمة.

في هذه المرحلة بدا أن العملية مجدية بالفعل. وهنا انتهت قصة الملفات التي رفعت عنها السرية.

كم عدد المهام الفعلية التي طار من أجلها حمام التجسس؟ وما المعلومات التي جمعها؟ يبدو أن الإجابات عن تلك الأسئلة لا تزال سراً.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة