شقيقان مصريان يتركان «الهندسة» ويُنتجان الموسيقى من أدوات غير مألوفة

شقيقان مصريان يتركان «الهندسة» ويُنتجان الموسيقى من أدوات غير مألوفة

السبت - 21 ذو الحجة 1439 هـ - 01 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14522]
الشقيقان أحمد وإسلام عصام ينتجان موسيقى من أدوات غير مألوفة
القاهرة: محمود جروين
استطاع شقيقان مصريان تنفيذ فكرة جديدة ومبتكرة في الموسيقى، عن طريق استخدام الأصوات العادية والمألوفة لدينا، مثل صوت طرق القلم، وأدوات المكتب، وحقيبة السّفر، وأصوات المياه وغيرها، وتطويعها، في تكوين لحن موسيقي يشبه تماماً أحد ألحان الأغاني الشّهيرة للمطربين المصريين.
أحمد وإسلام عصام مهندسان، لا تربطهما أي علاقة بالفن، سوى أنّ لديهما شغفاً بالموسيقى. ابتكرا طريقة جديدة لإنتاج فيديوهات يعزفان فيها ألحان الأغاني، ولكن بشكل جديد ومبتكر يؤكد أنّ كل ما حولنا نستطيع تطويعه في إنتاج الموسيقى. فأسسا لذلك فرقة سمياها «الضمير».
يقول أحمد عصام، صاحب الـ28 سنة، لـ«الشرق الأوسط»، إنّ «شغفنا بالموسيقى وهوايتنا لسماع الأغاني وكليبات المطربين، دفعتنا لابتكار أسلوب جديد نستطيع من خلاله توظيف موهبتنا فيه، أردنا أن نقدّم شيئاً جديداً غير المألوف، وكان موقع (يوتيوب) وسيلتنا لمتابعة ما يشاهده المصريون من كليبات الأغاني التي تنال إعجابهم، ونحرص على اختيار أغنية تعيش أكبر وقت ممكن في وجدان المصريين، فما يلقى رواجاً كبيراً لدى المشاهدين لأحد كبار المطربين، هو ما نستقر عليه، ومن ثمّ نحدد أدواتنا، ونبدأ سوياً في تنفيذ فكرة إنتاج الفيديو».
يُضيف أحمد أنّ الفيديو الواحد يستغرق إنتاجه شهراً كاملاً من التحضيرات، وفكرة الفيديو دائماً ما تكون مستوحاة من البيئة المحيطة بنا، نستخدم فيه ما لا يخطر على بال أحد، مثل أدوات المكتب والمياه وحقيبة السفر وأدوات السيارة وأصوات الأكواب، وكل ما يمكن تطويعه في إخراج صوت يناسب لحن الفيديو، إلى جانب آلة الكمان التي تكون أساسية في جميع الفيديوهات.
ما دفع أحمد وشقيقه إسلام إلى إخراج هذه الفكرة إلى النور، هو «انحدار مستوى الموسيقى وظهور أشكال لا تروق لهما»، حسب وصفهما، مثل موسيقى المهرجانات الشّعبية، والأغاني الشّعبية الهابطة، على حد وصفهما. ففكّرا سوياً في تحويل ذوقهم الخاص إلى فيديوهات جديدة ومختلفة تلقى رواجاً بين الشباب. وعلى الرّغم من أنّ الشقيقين كانت دراستهما الهندسة، إلا أنها لم تقف عائقاً أمام تطوير موهبتهما وأفكارهما، فتعلما كل ما يخص «المزيكا» من توزيع ومونتاج، كما تعلّما العزف على الآلات، خصوصاً الكمان والغيتار والبيانو، وكان معلمهما الأول موقع «يوتيوب» الذي ساعدهما كثيراً في تعلّم إنتاج فيديوهات تستحق المشاهدة. لكل واحد في الفريق عمل خاص به، وميزة يتميز بها عن شقيقه، فأحمد هو من يختار الأغنية، ويحدّد الأدوات المستخدمة، ومكان التصوير، وشكل الفيديو، أمّا شقيقه إسلام فمختص أكثر بالجانب التقني، نظراً لمهارته في استخدام برامج المونتاج وتوزيع الشّكل الفني للفيديو، وبالتالي يُحوّل الرؤية الفنية لدى أحمد إلى فيديو واقعي من خلال برامجه التي يعتبر ماهراً فيها.
إلى ذلك، يواجه الشقيقان بعض الصّعوبات في تنفيذ الفكرة، أبرزها اختيار الأغنية وأماكن التصوير وتسجيل الفيديو. فإيجاد مكان مناسب للتصوير مهمة شاقة بالنسبة لهما، ففي كل مرة يبحثان عن مكان جديد، حتى لا يكرّرا المكان نفسه مرتين، كما أنّ التسجيل يحتاج إلى بيئة هادئة حتى لا تعوقهما أي مؤثرات خارجية غير المستخدمة في الفيديو، والمعضلة الأكبر لديهما، هي عملية إعادة التسجيل أكثر من مرة لأنّهما يصوّران الفيديو كاملاً على دفعة واحدة، وإذا حدث أي خطأ ولو بسيط يعاودان التصوير مرة أخرى، لذلك فهما يتدرّبان ويتمرّنان كثيراً قبل تنفيذ الفيديو، وفق ما ذكره أحمد. جدير بالذكر أنّ الشقيقين نفّذا 8 أغنيات لمطربين مصريين مختلفين، وكان للمطرب عمرو دياب النّصيب الأكبر منها، إذ نفّذا 3 أغنيات لـ«الهضبة» وهي: أغنية «راجع»، و«معاك قلبي»، و«أول كل حاجة»، واستخدما في الثلاث أغاني أدوات المكتب والملاعق والأكواب وأدوات السيارة والبيانو والكمان. ونفّذا أيضاً أغنية «مشاعر» للمطربة شيرين عبد الوهاب، واستخدما فيها الكمان والغيتار، وأغنية «أوعديني» للمطرب رامي جمال، واستخدما فيها رسوم الهواتف المحمول، وأغنية «نسيت» للمطرب محمد حماقي، استخدما فيها الأكواب وأصوات المياه، وأغنية «3 دقات» للمطرب «أبو»، واستخدما فيها أدوات المكتب والبيانو، وأغنية «داري يا قلبي» للمطرب حمزة نمرة، واستخدما فيها الكمان وحقيبة السّفر.
مصر موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة