تزايد إصابات قرحة المعدة لدى الأطفال

تزايد إصابات قرحة المعدة لدى الأطفال

أعراضها المعروفة لدى البالغين لا ترصد لديهم
الجمعة - 1 شوال 1439 هـ - 15 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14444]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
لاحظ الباحثون في الآونة الأخيرة أن نسب الإصابة بالتهاب المعدة والذي يمكن أن ينتهي بالإصابة بالقرحة Peptic Ulcer في الأطفال، في ازدياد. وعلى الرغم من أن هذه الزيادة ما زالت طفيفة ولم تصبح قرحة المعدة من الأمراض الشائعة في الأطفال حتى الآن، إلا أن الأمر يستدعي معرفة الأسباب التي أدت إلى ذلك ومحاولة الوقاية منها. ويعاني الأطفال عادة بشكل أقل من الأسباب الشائعة لحدوث التهاب المعدة في البالغين، ومنها تناول الأدوية المسكنة أو المضادة للالتهاب والتدخين وتناول كميات كبيرة من الكافيين. وهناك نسبة تبلغ 20 في المائة من الإصابات بالقرحة من دون سبب تماما في الأطفال. ويمكن أن تحدث القرحة في المعدة أو في الاثني عشر.
- أعراض القرحة
من المعروف أن التهاب المعدة يحدث حينما يزيد إفراز السائل المعدي الحمضي ويؤدي إلى التهاب الغشاء المبطن للمعدة. وهذا الغشاء هو الذي يحمي المعدة من السائل الحمضي المستخدم في هضم الطعام. ومع الوقت واستمرار الالتهاب من دون علاج يحدث تآكل لجدار الغشاء ويحدث به ثقب أو (قرحة)، وبذلك يصل السائل الحمضي بشكل مباشر إلى المعدة. وهو الأمر الذي يتسبب في آلام مبرحة ولكن لدى الأطفال بعكس البالغين في الأغلب لا يكون الألم حادا بل يكون مثل ضغط على البطن أو عدم ارتياح. والالتهاب إما يكون أوليا والذي تتسبب فيه بدرجة كبيرة أحد الميكروبات (هيلكوباكتر بايلوري Helicobacter pylori) وفي الغالب يأخذ الشكل المزمن، وإما يكون ثانويا ويأخذ الشكل الحاد ويحدث نتيجة لسبب آخر مثل تناول المسكنات وأهمها الإسبرين بكميات كبيرة في الأطفال الذين يعانون من آلام في المفاصل أو يحدث نتيجة لمرض في المخ أو فقدان المناعة نتيجة لعدوى شديدة
> الأعراض. تختلف الأعراض تبعا لعمر الطفل. وتكون الأعراض لدى الأطفال في عمر المدرسة أو المراهقين مشابهة للبالغين ويحدث غثيان وألم في المعدة وإحساس بالحموضة بينما في الأطفال ما دون عمر المدرسة أو أقل تحدث صعوبات في الأكل وقيء ونوبات بكاء وفي بعض الأحيان يمكن أن يوجد دم في القيء hematemesis أو يوجد الدم في البراز melena نتيجة للنزيف الذي يحدث بسبب القرحة.
وعلى عكس البالغين فإن حدوث الألم مباشرة بعد الأكل بفترة بسيطة والذي يعتبر من العلامات المميزة للقرحة لا يعتبر عرضا شائعا في الأطفال وهناك نسبة بسيطة فقط هي التي يرتبط فيها الألم بتناول الطعام. وفي أحيان كثيرة يعاني الطفل من ألم محدد في منطقة حول سرة البطن وفي الأغلب يكون هذا الألم نتيجة التهاب القولون وليس بالضرورة أن يكون ألم القرحة. ولدى بعض الأطفال يمكن حدوث نزول الدم من الشرج غير مختلط بالبراز نتيجة لتكرار النزف من القرحة.
ويمكن للألم أن يستمر دقائق أو ساعات ويعاني الطفل من نوبات من التحسن ثم عودة الأعراض بشدة لمدد تستمر من أيام قليلة إلى بضعة شهور وهناك نسبة تبلغ 33 في المائة من الأطفال تتحسن أعراض الحموضة وآلام الحرقان لديهم مباشرة بعد تناول الأدوية المضادة للحموضة antacids والأطفال الأكبر عمرا هم الذين يعانون من الآلام الليلية للقرحة.
- التشخيص والعلاج
> التشخيص. يعتبر منظار الجزء الأعلى من الجهاز الهضمي من أفضل الطرق لتشخيص القرحة سواء في المعدة أو في الاثني عشر ويتم بأمان في كل الأعمار.
كما أن المنظار يكون ذا فائدة عظيمة في حالة النزيف حيث يتم إيقاف النزيف ومنع تكراره. ويمكن من خلال المنظار أيضا أخذ عينة من المعدة والاثني عشر لدراسة النسيج histologic assessment لمعرفة إذا كانت البكتيريا المسببة للقرحة H. pylori موجودة أما لا.
وهذه البكتيريا تعتبر من أشهر أنواع البكتيريا التي تصيب الإنسان وعلى الرغم من أن الآلية التي تقوم بها هذه البكتيريا في الإصابة بقرحة المعدة غير معروفة تماما إلا أن مسؤوليتها مؤكدة عن الإصابة ويمكن زراعتها في المعمل من بقايا البراز والقيء للطفل المصاب.
> العلاج يهدف علاج القرحة بشكل أساسي إلى معالجة الأعراض ومحاولة محاربة السبب في حدوث الإصابة:
- يتم علاج البكتريا المسببة من خلال المضاد الحيوي ويجب أن يستمر الطفل في تناول العلاج لمدة 14 يوما وفي الأغلب يتم عمل مزرعة لمعرفة نوع المضاد الحيوي ولكن المضادات واسعة المجال مثل الأموكسسيليين هي الأكثر استخداما وتعطي نتائج جيدة وتحسن الحالة.
- يمكن في الأطفال الذين لا يوجد سبب واضح لإصابتهم بالقرحة ولا يعانون من البكتريا تناول الأدوية المضادة للحموضة فقط.
- في الأطفال الأكبر عمرا يتم استخدام أدوية من شأنها أن تقلل من إفراز السائل الحمضي في المعدة من خلال تثبيط الخلايا المبطنة للمعدة والتي تقوم بإفرازه H2 blockers مثل السيماتيدين والرانتيدين (الزنتاك) بجرعة تتراوح من 4 إلى 10 ملغم لكل كلغم من وزن الطفل يوميا مقسمة على جرعتين ويمكن تناولها على شكل أقراص للأطفال الأكبر عمرا أو شراب في الأطفال الأصغر.
- توجد نوعية أخرى من الأدوية تقلل من إفراز السائل الحمضي عن طريق تثبيط الإنزيم المسؤول عن إفرازه وهذه الأدوية تعطي نتائج إيجابية جدا مثل الأومبيرازول (الكونترلوك) والجرعة حسب الوزن أقل من 20 كلغم يتم إعطاء 10 ملغم يوميا وإذا كان وزن الطفل أكثر من 20 كلغم يتم إعطاء 20 ملغم يوميا.
- يجب أن تتجنب الأم إعطاء أي أدوية مسكنة للطفل من دون استشارة الطبيب.

- استشاري طب الأطفال
مصر الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة