من تافياني وداردين إلى الأخوين كوين... مخرجون أشقاء يعملون معاً «فقط»

من تافياني وداردين إلى الأخوين كوين... مخرجون أشقاء يعملون معاً «فقط»

يتبعون مبدأ «لقطة مني ولقطة منك»
الجمعة - 12 شعبان 1439 هـ - 27 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14395]
بالم سبرينغز: محمد رُضا
وفاة المخرج الإيطالي فيتوريو تافياني الأسبوع الماضي عن 88 سنة، خلف وراءه شقيقه باولو الذي يكبره بعامين. معاً حققا أفلامهما وكان من أشهرها «بدرو بدروني» الذي حاز على السعفة الذهبية لمهرجان «كان» السينمائي سنة 1977.

معظم الأفلام التي أخرجها فيتوريو حققها مع شقيقه باولو، حتى تلك القصيرة في مطلع الخمسينات. وكان دائماً ما يثير هذا الأمر تقديراً واسعاً، حتى وإن لم يكن هناك إدراك مؤكد حول من يحقق ماذا خلال التصوير. من لديه الكلمة الأخيرة؟ أو هل هناك من يملك الكلمة الأخيرة بينهما؟ وماذا يفعلان عندما يختلفان؟ أو هل هما لا يختلفان مطلقاً؟‬

هذه الأسئلة ذاتها يمكن أن تطرح على عدد كبير من المخرجين الأشقاء الذين يعملون في المهنة معاً. البلجيكيان جان - بيير ولوك داردين والأخوان الأميركيان جووَل وإيتان كووَن والشقيقتان ليلي ولانا واشوفسكي، والأخوان أنطوني وجو راسو. وعلى نحو أقل شهرة، التوأمان النيويوركيان ماركو ومورو لا فيلا، اللذان يعملان في نيويورك مستقلين شأنهما في ذلك شأن الأخوين مات مارتيللي وجوشوا مارتيللي (وهما أيضاً من أصول إيطالية).

- لقطة منك لقطة مني

النكتة التي شاعت قبل فترة ليست بالقريبة أن كل مخرج وشقيقه يتعامل مع العمل المشترك على أساس متساو حتى بالنسبة لعدد المرّات التي يقوم كل منهما بتصوير مشهد ما أو لقطة واحدة، وذلك على غرار «لقطة منك ولقطة مني». لكن المسألة ليست لا بهذه البساطة ولا بتلك الطبيعة مطلقاً.

بالنسبة للأخوين باولو وفيتوريو تافياني نلاحظ أن روابطهما العائلية في صميمها معكوسة على روابطهما الفنية على نحو حميمي وآسر. المرء يشعر مع مخرجين متلازمين آخرين بقدر من الحرفة التقنية أكثر من الالتحام الموضوعي بين شقيقين يعمدان إلى خلق حالة عمل واحدة تنتمي إليهما معاً وبالتساوي.

هذا ما نجحت به أعمال الأخوين تافياني وتميزت به عن سواها. في «بدرو بدروني» (1977) و«ليلة سان لورنزو» (1982) و«على قيصر أن يموت» (2012) نجد هذه اللحمة متمثلة بالأجواء الحميمة التي يخلقانها ويطوعانها لخدمة الموضوع وشخصياته. لكن ما هو مثير على نحو موازٍ حقيقة أن هذه العناية متوفرة في أفلام أكبر حجماً من أعمالهما المذكورة مثل «صباح الخير، بابل» (1987).

هذه العناية نجدها في عمل الأخوين داردين لكن على نحو لا يشع بالحميمية بينهما. بديلهما هو اهتمامهما بالشخصيات التي تتولى قيادة أفلامهما. هذا الاهتمام ليس تحصيلاً حاصلاً لما قاما بكتابته (ومعظم المخرجين المتلازمين بحكم الأخوة يكتبون ما يخرجونه) بل يُترجم إلى سعي لفهم وشرح الشخصيات المُقدّمة خصوصاً إذا ما كانت تلك الشخصيات نسائية كما الحال في «مفكرة خادمة» (2016) و«فتاة مجهولة (2016) وقبلهما «مارينا» (2013) و«يومان وليلة واحدة» (2014).

هذا يفسر كيف أن أفلامهما تختلف عن أفلام الأخوين تافياني. فاهتمام الأخوين داردين بشخصياتهما يتبلور كعنصر أول بحد ذاته، وهذا يضع الأحداث في سياق أسرع قليلاً. أما في حالة الأخوين تافياني، فإن ما يحتل الصورة الأمامية هو الموضوع الناتج عن البيئة والحكاية المتداولة. هذا يشترك، ولو بحدود، في منح أعمالهما، عموماً وليس دائماً، ذلك البطء المطلوب منه المساهمة في تأسيس الحالة البيئية للشخصيات. كما أن زاوية النظر إلى الواقع المعاش لدى أعمال تافياني وأعمال داردين تختلف. عند الأخوين الإيطاليين الاهتمام بالبيئة الاجتماعية. عند داردين الاهتمام بالواقع الاجتماعي.

بالطبع السمة المشتركة بين الأخوين تافياني والأخوين داردين تتوزع على أكثر من صعيد بينها، وأهمها، أن الأربعة يحققون أفلامهم بمنوال سينما المؤلف وبملامح عمل الأفلام الأوروبية التي تمنح الشخصيات دراساتها على حساب الحكاية ذاتها. هذه دائما ما تحتل الصف الثاني تبعاً لذلك.

- تقاسم الأدوار

وما سبق من تولي الشخصيات إدارة العمل وتحديد بنيته يتفق مع ما يقوم به عدد لا بأس به من المخرجين الأميركيين تبعاً لشروط سينما المؤلّف وتفعيل دورها كإنتاج مستقل عن التبعية الهوليوودية ولو أن هذا الدور انحرف منذ سنوات عما كانت عليه فإذا بالمخرجين ينجزون أفلاماً مستقلة الكتابة والإخراج مبتعدين عن التنميط، لكن لحساب الشركات الهوليوودية ذاتها التي تنجز أفلامها للجمهور السائد.

وهناك أشقاء يعملون في الجانبين. أشهرهم الأخوان جويل ونايثان كوين اللذين أنجزا إلى الآن 19 فيلماً طويلاً حقق معظمها إقبالاً نقدياً مهمّاً بما في ذلك فيلمهما الأخير (للآن) «مرحى قيصر» وإن على نحو تلقائي مغالى فيه.

على الجانب الأول، فإن أحد أعلى الأفلام تقديراً بين النقاد هو «لا بلد للمسنين» (No Country for Old Men) سنة 2007 الذي وضع تومي لي جونز وجوش برولين وخافيير بارديم كل في مواجهة الآخر في هذا الفيلم التشويقي الجيد الذي تم اقتباسه عن رواية كورماك ماكارثي.

الطريقة التي يعمل بها المخرجان تشمل وجودهما معاً خلال التصوير بالطبع، لكن جويل انفرد سابقاً (وحتى فيلمهما «قاتل السيدة» الذي كان إعادة صنع لفيلم بريطاني أفضل لألكسندر ماكندريك سنة 1955) بخانة الإخراج بينما حمل نايثان ناصية الإنتاج. هكذا كان تقاسم الأدوار بينهما علنياً، لكن وراء الكاميرا كانا مشتركين في العمل من الكتابة وحتى التوليف. في هذا الجزء الأخير من العمل (المونتاج) وقعا دائماً باسم رودريك جاينز. بينما تحمل أفلامهما منذ «قاتل السيدة» سنة 2004 اسميهما معاً في خانتي الإخراج والإنتاج.

- أنثوية غائبة

في عام 1999 بزغ شمس أخوين أميركيين آخرين في السينما الأميركية هما لاري وأندرو واشوفسكي وذلك عبر فيلم خيال - علمي مستوحى في الوقت ذاته من سينما الساموراي هو «ذا ماتريكس».

لكن لاري وأندرو ليسا لاري ولا أندرو بل، ونتيجة عمليتي تحويل جنسيتين، انقلبا إلى شقيقتين. لاري أصبح لانا وأندرو تبدّل إلى ليلي. هذا لم يمنعهما بالطبع من تحقيق الأفلام لكنها أفلام أبعد من أن تحمل حسّاً نسائياً أو أنثوياً. مثل «ماتريكس» نجد أفلامهما الأخرى غارقة في تقديم مشاهد التشويق ذات القيادة الرجالية مثلV for Vandetta وSpeed Racer. انجرافهما في نطاق السينما التجارية قد يكون سبباً، لكن على الرغم من ذلك ومن حيثياتهما الشخصية، إلا أن «ذا ماتريكس» برهن عن موهبة استحقت الإعجاب. وفي أعقابهما آلان أنطوني وجو راسو اللذان حافظا على رجوليتهما وقدّما، ولا يزالا، سلسلة The Avengers الشهيرة (الجزء المقبل ينطلق هذا الأسبوع).

بالنسبة لكل من ذكرناه وسواهم يبقى السؤال عالقاً: ألا يستطيع أحد الشقيقين القيام منفرداً بتحقيق ما قام بتحقيقه مع أخيه؟

الجواب بالطبع ممكن (ولو أن باولو تافياني، الذي يبلغ التسعين من عمره الآن ربما ودّع العمل السينمائي بأسره). على أنه وبموازاة احتمالات ذلك العالية قد يكشف الفيلم عن تغيير إيجابي أو سلبي، وفي هذه الحالة سيكون ممكناً فهم طبيعة تلك الشراكة السابقة بينهما وتفكيك طبيعتها.
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة