آن هاثاواي تتألّق في فيلم جديد يفتح نافذة الحلم لمشاهديه

آن هاثاواي ونيكولاس غاليتزين بطلا فيلم «The Idea of You» (أمازون برايم)
آن هاثاواي ونيكولاس غاليتزين بطلا فيلم «The Idea of You» (أمازون برايم)
TT

آن هاثاواي تتألّق في فيلم جديد يفتح نافذة الحلم لمشاهديه

آن هاثاواي ونيكولاس غاليتزين بطلا فيلم «The Idea of You» (أمازون برايم)
آن هاثاواي ونيكولاس غاليتزين بطلا فيلم «The Idea of You» (أمازون برايم)

خرجت «سولين» من منزلها لتقلّ ابنتها إلى حفلٍ لفريقها الغنائيّ المفضّل، فانتهت بالوقوف وسط الجمهور المراهق لتسمع مغنّي الفريق يُهديها أغنية. فارقُ السنّ بينهما 16 عاماً، هي في الـ40 و«هايز» في الـ24 من عمره، لكنّ سهمَ الحب لا يُبصر الأرقام.

يحدثُ هذا في فيلم «The Idea of You» (فكرة أنت) الجديد على منصة «أمازون برايم»، وهو من بطولة الممثلة الأميركية آن هاثاواي، والممثل البريطاني نيكولاس غاليتزين. أما القصة فمقتبسة عن رواية روبين لي الجماهيريّة الصادرة عام 2017، وقد تولّى الإخراج والسيناريو مايكل شووالتر.

هايز المعتاد على انهيار المعجبات أمامه، يتضاعف انجذابه لسولين لأنها لم تتعرّف عليه لحظةَ جمعتْهما صدفةٌ قبل الحفل، فهي تنتمي إلى جيلٍ آخر، ولا تعرف وجوه النجوم الصاعدين. يصمّم على اقتحام حياتها، ومع مرور الأيام لا تتأقلم مع الفكرة فحسب، بل يصبح الإعجاب متبادلاً. تسير الحكاية عكس المألوف، فسولين السيّدة المطلّقة التي كرّست وقتها لابنتها ولعملها في تجارة التحف الفنية، تستسلم لمشاعرها تجاه شابٍ تلاحقه عدسات الصحافة طيلة الوقت نظراً لشهرته العالمية.

أوّل المواقف التي يطلقها الفيلم أنه ليس ممنوعاً على سيّدة أربعينيّة أن تلبّي نداء قلبها، خصوصاً إذا كان الطرف الآخر قد أثبت أنه على قدرٍ كافٍ من النضج والجدّيّة، على الرغم من سنّه الصغيرة.

قد تبدو الصورة في البداية ورديّة وسطحيّة، ولا سيّما أن الانطلاقة موسيقيّة، وشابّة، وحيويّة بامتياز، وهي من قلب مهرجان «كوتشيلا» في كاليفورنيا، حيث الصخب والألوان. لكن مع تطوّر الأحداث يتّضح أنّ الفيلم أعمق ممّا يوحي، إذ تعمّد شووالتر أن يكتب حواراتٍ معبّرة على بساطتها.

يُضاف إلى الحوارات المؤثّرة، مزيدٌ من المواقف من عالم الشهرة والأضواء، الذي غالباً ما يحوّل نجومه إلى ضحايا. تُحرق عدسات الصحافة المغنّي هايز، وهو المشكّك أصلاً في هويّته الفنية التي جعلتها دائرة صناعة النجوم سلعةً تجاريّة.

ملصق الفيلم الرومانسي الموسيقي الذي انطلق عرضه مطلع الشهر (أمازون برايم)

تجد سولين نفسها وحيدة مع حلول إجازة الصيف وانتقال ابنتها إلى مخيّم ترفيهي، فتقتنع بعد تردّد بمرافقة هايز والفرقة في جولتهم الأوروبية. بين برشلونة وروما وباريس وغيرها من العواصم، يتشاركان سحر بدايات الحب، قبل أن يتحوّل الحلم إلى كابوس تحت وطأة الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي. تكتشف الكاميرات علاقتهما وتنتشر الصور على كل صفحة وهاتف، لتنهال على سولين عاصفة من التجريح والتنمّر.

يبرز هنا الموقف الثالث الذي يجاهر به الفيلم، وهو فضحُ التوحّش الذي يختبئ خلف صفحات «السوشيال ميديا»، والذي يتفوّق على صحافة الفضائح. كما السياط، تنزل تعليقات معجبي هايز على سولين، لتجلدَها اعتراضاً على علاقتها بشابٍ يصغرها سناً. ليس هذا الموقف متخيّلاً، فهو يتماهى مع واقعِ كثيرٍ من الفنانين الذين أُرغموا على إعادة النظر في علاقاتهم العاطفيّة، تحت ضغط جيوش معجبيهم، وهذا ما حصل مؤخراً مع المغنية الأميركية تايلور سويفت.

رغم فارق السن بينهما تخوض «سولين» المغامرة العاطفية إلى جانب «هايز» (أمازون برايم)

سولين التي كانت تحاول ترميم حياةٍ هادئة بعد طلاقها من زوجٍ خانها، هي بغنًى عن كل هذا الألم والضجيج. كما أنّها تخشى على ابنتها التي أصابتها حصّة من سهام التنمّر والتجريح. بعد أن يغلبها الخجل والخوف، يفرض الانفصال نفسَه على الثنائيّ.

رغم الموضوعات المهمة التي يقاربها، فإنّ الفيلم لا يتخطّى كونه كوميديا رومانسية. يجب الدخول إليه بمزاجٍ جاهزٍ لساعتَين من التسليمِ للحلم والفرح العابرَين، فتكون النتيجة المضمونة إنهاءَ المشاهَدة بشعورٍ من الرضا والاكتفاء. هو فيلمٌ مريح، لا يتطلّب التحليل ولا يستدعي الانفعال، بل يكتفي بإثارة بعض البسمات والدموع. وهذا الصنف من الكوميديا الرومانسية يغزو منصات البثّ، إلا أن ثمة ما يميّز «The Idea of You»، من الصورة الجميلة، إلى السيناريو المقنع، والطاقة الإيجابيّة.

لكن فوق عناصر التميّز تلك، تتربّع آن هاثاواي نجمة الفيلم من دون منازع. لعلّه دورها الأكثر رومانسيةً منذ «The Princess Diaries» (يوميّات الأميرة) عام 2001، وأداؤها الأكثر إقناعاً وجاذبيّةً منذ شخصية «فانتين» في «Les Miserables» (البؤساء) عام 2013، التي نالت عنها جائزة أوسكار.

«هايز» متوسطاً زملاءه في فريق «August Moon» الغنائي (أمازون برايم)

تمنح هاثاواي شخصية سولين كثيراً من الصدق والعفويّة والعمق والجاذبيّة، كما أنها تحصّنها ضدّ اللوم الذي قد تتعرّض له من قِبَل المُشاهد، بسبب علاقتها العاطفية غير المتكافئة. تبدو الممثلة البالغة 41 عاماً، وكأنها تحمل قضية البطلة مدافعةً عن خياراتها وحريتها. معها ترفض الاستسلام لعدّاد سنوات العمر، وتلعب إطلالة الممثلة الجميلة دوراً أساسياً في هذا الإطار. معها كذلك تحاول الوقوف في وجه الغرباء المصمّمين على تهديم فرحتها. ورغم أنّ الحبكة مبنيّة على مواقف بعيدة عن الواقع، تعطي هاثاواي بُعداً واقعياً للشخصية والحكاية. هي حقيقية في أكثر المواقف خيالاً.

بينها وبين غاليتزين كيمياء واضحة، ما يسهم في إضفاء مزيد من السحر على الفيلم. يقدّم الممثل أداءً جيّداً، لكنّ العيون تبقى شاخصة على هاثاواي، فهي روح العمل.

هاثاواي هي نجمة العمل وروحُه من دون منازع (أمازون برايم)

«The Idea of You» رسالة تلفزيونية جريئة في وجه الضغوط الاجتماعية المتزايدة في عصر التواصل الافتراضيّ، التي تَرجمُ المشاعر الصادقة إن لم يَرُق لها الإطار. تنطلق قصة الفيلم من فكرةٍ حالمة، وتنتهي بالقول إنّ الواقع قد يكون أجمل من الحلم أحياناً.


مقالات ذات صلة

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

يوميات الشرق انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والنقاد والمهتمين، شهدت صالات السينما في الرياض، الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة».

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق 3» في العرض الخاص بالسعودية (فيسبوك)

صناعة السينما المصرية تستعيد زخمها بدعم سعودي

بعد تصَدر فيلم «ولاد رزق 3» إيرادات موسم أفلام عيد الأضحى في مصر والسعودية بوصفه أول فيلم مصري مدعوم من السعودية، بدأت السينما المصرية تكتسب زخماً.

انتصار دردير (القاهرة )
يوميات الشرق إعلان الشراكة بين هيئة الترفيه والشركة المتحدة (فيسبوك)

تعاون ثقافي وفني بين «الترفيه» السعودية و«المتحدة» المصرية

في مرحلة جديدة من التعاون السعودي - المصري في مجالات الفنون والثقافة، أعلن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه السعودية، بنود الاتفاق.

محمد الكفراوي (القاهرة )
رياضة عالمية الممثل براد بيت بطل فيلم عن الفورمولا 1 (رويترز)

فيلم براد بيت عن الفورمولا 1 سيصدر في يونيو 2025

سيُعرض الفيلم المستوحى من سباقات الفورمولا 1 من بطولة الممثل الهوليوودي براد بيت، والذي شارك لويس هاميلتون في إنتاجه، في يونيو (حزيران) المقبل.

ذا أتلتيك الرياضي (لوس أنجليس)
الاقتصاد ملصق ترويجي للجزء الجديد من فيلم «ولاد رزق» (الشركة المنتجة)

تركي آل الشيخ: 3.7 مليون دولار إيرادات فيلم «ولاد رزق 3» إلى الآن

كشف المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه في السعودية عبر «فيسبوك» عن أن إيرادات فيلم «ولاد رزق 3 - القاضية» في مصر والسعودية، بلغت 3.7 مليون دولار حتى الآن

«الشرق الأوسط» (الرياض)

ياباني يبلغ 89 عاماً يبتكر تطبيقات بمساعدة «تشات جي بي تي»

حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
TT

ياباني يبلغ 89 عاماً يبتكر تطبيقات بمساعدة «تشات جي بي تي»

حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)

عادةً ما يقرّر المتقاعدون السفرَ أو ممارسةَ الرياضة أو زراعةَ الحدائق، لكنّ توميغي سوزوكي ركّز اهتمامه على برمجة الكومبيوتر... وفي سنّ الـ89، يعمل على ابتكار تطبيقات مخصَّصة لكبار السنّ، مستعيناً ببرنامج «تشات جي بي تي» القائم على الذكاء الاصطناعي.

وابتكر سوزوكي حتى اليوم 11 تطبيقاً مجانياً مخصَّصاً لكبار السنّ يمكن تحميلها عبر هواتف «آيفون». ويتمثّل أحدث إبداعاته بعرض شرائح تُظهر للمستخدِم الأغراض التي لا ينبغي نسيانها عند مغادرة المنزل؛ من المحفظة إلى أدوات السمع، وصولاً إلى بطاقة التأمين الصحّي.

وطرأت له فكرة هذا التطبيق بعدما نسي في أحد الأيام أطقم أسنانه حين كان على وشك ركوب قطار فائق السرعة.

يقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» ضاحكاً: «هذا ما يحدث لكبار السنّ»، مشيراً إلى أنه من الأفضل أن يكون مبتكر التطبيقات من كبار السنّ لإدراكه المفيد لهم.

ركّز اهتمامه على البرمجة (أ.ف.ب)

ويتابع: «بغضّ النظر عن جهودهم، لا أعتقد بأنّ الشباب يفهمون حاجات كبار السنّ وتطلعاتهم».

وتُسجّل اليابان أعلى نسبة مسنّين في العالم، بعد موناكو، إذ تتخطّى أعمار نحو ثلث سكانها 65 عاماً، فضلاً عن أنّ يابانياً من كل 10 يزيد عمره على 80 عاماً. ويثير انخفاض معدّل الولادات مخاوف من حدوث أزمة اقتصادية واجتماعية عميقة في البلاد، في ظلّ نقص في أعداد العاملين الذين يلبّون حاجات الأعداد المتزايدة من المتقاعدين.

وعمل سوزوكي في مجال التجارة الدولية، لكنّه بات مهتماً بأجهزة الكومبيوتر بعد تقاعده. وأخذ دروساً في البرمجة في أوائل عام 2010. يقول: «أحب ابتكار أشياء»، مضيفاً: «عندما أدركت أنّ بإمكاني ابتكار تطبيقات بنفسي، وأنني إذا أقدمتُ على ذلك ربما ستطرحها (آبل) في مختلف أنحاء العالم، شعرتُ بأنها فكرة جيدة».

لمساعدته في ابتكار أحدث تطبيقاته التي طرحها في أبريل (نيسان)، توجّه سوزوكي بنحو 800 سؤال متعلّق بالبرمجة لـ«تشات جي بي تي» الذي يصفه بأنه «معلّم خارق».

وتساعده خبرته المهنية في تصدير السيارات اليابانية تحديداً إلى جنوب شرقي آسيا، على طرح الأسئلة المناسبة: «في سنوات شبابي، استخدمنا البرقيات للتواصل، وكان علينا التأكُّد من إرسال رسالة واضحة، في جملة قصيرة».

يبتكر تطبيقات مخصَّصة لكبار السنّ (أ.ف.ب)

أما التطبيق الأكثر شعبية الذي ابتكره، فهو عدّاد لفترة الدخول إلى الحمام، يجري تنزيله نحو 30 مرّة في الأسبوع، مع أنّه لم يصدر أي إعلان له.

يستخدم شقيقه الأكبر تطبيقات كثيرة، بينها أداة تُعرّف إلى الصوت لكتابة رسائل بالبريد الإلكتروني، ويقول كينغي سوزوكي (92 عاماً): «إنه عمليّ، لأنّ النقر على لوحة المفاتيح يصبح أصعب مع التقدّم في السنّ».

ويدير إتسونوبو أونوكي (75 عاماً)، متجراً للأدوات المساعِدة على السمع في ضواحي طوكيو، ويشكل توميغي سوزوكي أحد زبائنه.

ويستخدم تطبيقاً لتمارين تقوية عضلات الفم أنشأه سوزوكي. يعلّق أونوكي: «أستخدمه دائماً عندما أكون في الحمّام». ويبدي إعجابه أيضاً بأحدث تطبيق لسوزوكي، إذ يجنّبه نسيان مفاتيح منزله في متجره عندما يقفله.

وسوزوكي عضو في مجموعة وطنية من كبار المبرمجين الذين ساعدوه طوال فترة تدريبه المهني.

ويقول مؤسِّس هذه المجموعة كاتسوهيرو كويزومي (51 عاماً): «ثمة كيمياء جيدة» بين كبار السّن والذكاء الاصطناعي، لأنّ هذه التكنولوجيا لا تساعدهم على ابتكار تطبيقات فحسب، بل تُسهّل عليهم استخدامها.

ويشير كويزومي إلى أنّ دمج أنظمة التحكّم الصوتي مفيد مثلاً لكبار السنّ الذين يجدون صعوبة في الضغط على الزرّ، أو تحريك أيقونة على شاشة هاتف ذكي صغيرة.

تُسجّل اليابان أعلى نسبة مسنّين في العالم بعد موناكو (أ.ف.ب)

وليس سهلاً أن يصبح الشخص مبتكر تطبيقات عندما يكون متقاعداً، ولكن «بمجرد الغوص في هذا العالم، يصبح الأمر ممتعاً جداً»، وفق سوزوكي. ويتابع: «إذا لم يكن لديك ما تفعله بعد التقاعد، فلا تتردَّد في البدء بمجال جديد. قد تعيد اكتشاف نفسك».