الفلسطينيون يطلبون اجتماعاً عاجلاً للجامعة العربية

الفلسطينيون يطلبون اجتماعاً عاجلاً للجامعة العربية

الاثنين - 16 رجب 1439 هـ - 02 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14370]
القاهرة: سوسن أبو حسين
في حين بحث وزيرا خارجية مصر والأردن في القاهرة، التداعيات المترتبة على قتل إسرائيل لعدد من الفلسطينيين المشاركين في مظاهرة يوم الأرض، طلبت المندوبية الدائمة لدولة فلسطين بالقاهرة، عقد اجتماع عاجل لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، لبحث التصدي لجرائم «الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني».
وقال السفير الفلسطيني في القاهرة، ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح، أمس، إنه طلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين، في دورة غير عادية لبحث جرائم إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال ضد المتظاهرين السلميين من أبناء الشعب الفلسطيني، الذين خرجوا في مسيرة تحت عنوان «العودة الكبرى»، بمناسبة يوم الأرض يوم الجمعة الماضية 30 مارس (آذار)، للمطالبة بحق العودة للاجئين الفلسطينيين والذي كفله القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية
وقال اللوح إن «قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت مجزرة ضد المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، راح ضحيتها 16 شهيدا وأكثر من 1500 جريح في انتهاك إسرائيلي جسيم للقانون الدولي لحقوق الإنسان».
من جهته، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، عقب لقاء مع نظيره الأردني الدكتور أيمن الصفدي، في القاهرة أمس، إنه تم الاتفاق على التنسيق والتشاور مع الأشقاء العرب والشركاء في أميركا، وروسيا، وأوروبا وصولا إلى تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة، والذي لن يتحقق إلا بتنفيذ حل الدولتين وحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة في إقامة دولته على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 وفق المرجعيات الدولية والعربية.
وأكد شكري أن هناك تطابقا في وجهات النظر بين مصر والأردن، فيما يتعلق بالتعامل مع كل قضايا المنطقة وملفاتها الخاصة بأزمات سوريا واليمن وفلسطين وليبيا. وحول المتوقع بالنسبة لدعم قطر للإرهاب والتعامل مع هذا الملف خلال القمة العربية قال شكري التعامل سيكون في إطار المبادئ والعناصر التي يجب أن تحترمها كل الدول العربية. وانتقد شكري السياسات القطرية التي لا تتسق مع الإجماع العربي، وأعرب عن أمله في تغيير هذه السياسات. لافتا إلى أهمية الحفاظ على القمم العربية، وفق المواءمة السياسية التي تحقق المصالح الحيوية للجميع، كما لفت إلى البنود الـ13 والمبادئ المطروحة لحل الأزمة القطرية.
وأضاف أن «مصر تدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني دون انقطاع على مدى تاريخ هذه القضية، وسوف نستمر في ذلك»، مؤكداً أن «القضية الفلسطينية هي قضيتنا المركزية، التي يسهم حلها في دحر الإرهاب وتحقيق الاستقرار».
وتطرق شكري إلى القمة العربية المنتظرة التي تستضيفها المملكة العربية السعودية، وقال إن «القمة لم تتأخر لأسباب مرتبطة بتباين في وجهات النظر، وإنما تأخرت استجابة للسعودية بسبب ظروف مرتبطة بالعملية الانتخابية في مصر، وبعض القضايا اللوجيستية التي أدت إلى هذا الإرجاء، حتى يتم ضمان المشاركة الفعالة لكافة الدول العربية في القمة المهمة».
بدوره، أدان وزير الخارجية الأردني التصعيد الأخير في قطاع غزة ضد الفلسطينيين المشاركين في إحياء ذكرى يوم الأرض، داعياً إلى تحقيق الأمن والسلام وتلبية الحق الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس، مشيراً إلى أنه لا أمن واستقرار في المنطقة من دون حصول الفلسطينيين على حقوقهم.وأضاف: «الاحتلال الإسرائيلي لم ينته، ولا توجد أي بوادر حقيقية نحو حل لتحقيق السلام الشامل، موضحا أن عدم وجود أفق للفلسطينيين للحصول على حقوقهم ستبقى المنطقة في صراعات، داعيا للتحرك بفاعلية لحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه»، مشيرا إلى التنسيق العربي المشترك في هذا الإطار.
وردا على سؤال حول الوضع في جنوب سوريا، أكد الصفدي أن هناك تحركا لوقف الكارثة في الغوطة الشرقية والأوضاع الصعبة، موضحاً أن منطقة خفض التصعيد في الجنوب أنتجت أفضل اتفاق لوقف إطلاق النار، مؤكدا أن بلاده تسعى لضمان وقف إطلاق النار في هذه المنطقة.
فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة