مذكرات يانيس فاروفاكيس عن ستة أشهر أعادت اليونان إلى طوق الطاعة

مذكرات يانيس فاروفاكيس عن ستة أشهر أعادت اليونان إلى طوق الطاعة

وزير للمالية في «بطن الحوت الأوروبي»
الخميس - 13 جمادى الآخرة 1439 هـ - 01 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14338]
يانيس فاروفاكيس
لندن: ندى حطيط
في الحادي عشر من يونيو (حزيران) 2011 اقتحم 5 آلاف رجل أمن مدججين بالسلاح ميدان سينتاغما - قلب العاصمة اليونانية - لينهوا بالقوة اعتصاماً عاماً استمر عدة أشهر تحت شعار (احتلوا أثينا) شارك فيه 35 في المائة من المواطنين فعليّاً بالنزول إلى الشوارع والميادين العامة منادين بـ(ثورة) على النظام الفاسد من النخب التي حكمت اليونان خلال عقود ماضية عبر تحالف ممنهج بين مافيات التهريب والأوليغارشية التي استنزفت موارد الدولة والمجتمع - فأثرت، وأفقرت بذات الوقت البلاد والعباد.
«روح (سينتاغما) تلك» يقول يانيس فاروفاكيس، وزير مالية اليونان السابق في مذكراته (عقلاء في الغرفة) التي نشرها حديثاً: «تحولت إلى حراك سياسي أصبح لا يمكن إيقافه». وبالفعل فإن تلك الأشهر القليلة أعادت تشكيل توجهات اليونانيين السياسيّة على نحو جذري رفع نسبة الناخبين الذين صوتوا لصالح حزب سيريزا اليساري إلى أغلبيّة 36 في المائة في انتخابات 2015 العامة مقارنة بأقل من 5 في المائة في الانتخابات السابقة. كان الحزب قد طرح برنامجاً طموحاً لإعادة تنظيم اقتصاديات البلاد في وقت كانت الميزانيّة العامة تتدحرج إلى هوة الإفلاس نتيجة لتوقف اليونانيين عن دفع الضرائب وامتناع البنك المركزي الأوروبي والشركاء الأوروبيين الكبار - على رأسهم ألمانيا – عن إقراض اليونان.
فاروفاكيس – الذي كان والده يونانياً مصريّاً عاد ليدرس في جامعة أثينا – وجد نفسه بعد تلك الانتخابات داخل قلب الحوت الأوروبي وزيراً للماليّة مقابل فريق من دهاقنة البنوك الأوروبيين «الذّين لم يكونوا يريدون تحصيل ديونهم بقدر ما أرادوا تلقين اليونانيين درسَا في عدم الخروج عن طوق الطاعة ليصير عبرة للشعوب الأوروبيّة الأخرى». كانت مهمة فاروفاكيس بالفعل أشبه بمهمة استشهاديّة لا طائل من ورائها.
لم يتفاءل الأوروبيّون بتولي فاروفاكيس ذلك المنصب الحساس. هم كانوا يريدون وجهاً من البيروقراطيين التقليديين أقل راديكالية، كي يوافق على إملاءاتهم دون كبير عناء، فانتهوا إلى أكاديمي يساري معروف بتمرده واستقلاليته يذهب إلى مقر عمله بجاكيت جلدي على دراجة ناريّة. لكن ذلك الأكاديمي فاجأ الجميع بقدرته المذهلة على فهم الأبعاد المعقدة للمسائل الماليّة والاقتصاديّة، وبراغماتيته في التفاوض، وقدرته على استجلاب دعم مجموعة من عتاولة اليمين الغربي والمؤسسات الماليّة الدوليّة لدعم موقف اليونان. لم تكن لدى فاروفاكيس أي أوهام بشأن إمكانيّة قيام ديكتاتوريّة العمال والفلاحين في بلاده وقتها لأن تلك مواجهة ستكون حتماً عبثيّة بين سمكة صغيرة بمواجهة حوت غاضب، ولهذا فإن خطته التفاوضيّة تركزت حول استخدام أوراق القوة القليلة التي لديه - والمتمثلة أساساً بالتفويض الشعبي الواضح والتهديد بالخروج من فضاء العملة الأوروبيّة الموحدة (اليورو) - لتحسين شروط الاستسلام من خلال إعادة هيكلة للديون ومحاولة تخفيف وطأة سياسات التقشف على المواطن اليوناني الفقير. كان وزير ماليّة آتياً من جذور ماركسيّة، لكنّه يحاول وبجد التفاوض لأجل منهج رأسمالي معتدل كينزي النزعة في إدارة الأزمة «يمكن أن ينقذ الرأسماليّة من نفسها».
(عقلاء في الغرفة) يقّدم رواية فاروفاكيس عن تفاصيل تلك الفترة العصيبة من تاريخ اليونان الحديث، والتي استمرت لستة أشهر تقريباً، وانتهت بعدما ترك منصبه بناء على طلب ألكسيس تسيبراس رئيس الوزراء اليوناني عن «سيريزا» الذي خضع لضغوط الأوروبيين. وهو استعار العبارة من تأنيب كريستن لاغارد، رئيسة البنك الدولي للمفاوضين مع اليونان عندما فارت المشاعر بأحد الاجتماعات قائلة إنها تحتاج إلى عقلاء ناضجين في تلك الغرفة.
لم يكن فاروفاكيس عضواً في سيريزا، لكنه ترشح على لائحة الحزب بالانتخابات العامة عام 2015 فحصل على أعلى عدد من أصوات الناخبين اليونانيين بين كافة المرشحين. لكن تفويض الرجل لإدارة الصراع مع الشركاء الأوروبيين الكبار لم يأت بسبب شعبيته الجارفة فحسب، فهو بالفعل من أهم العقول الاقتصاديّة الأوروبيّة، وقد تفرّد قبل كل الآخرين بالتحذير علناً في 2006 من خطورة انكشاف البنوك الأوروبيّة المتزايد أمام المشتقات الماليّة الأميركيّة وديون العقارات المتضخمة على الجانب الآخر من الأطلسي، وكتب قبل تفجر الأزمة الماليّة العالميّة عام 2008: «السؤال الآن ليس إذا كانت الأزمة ستقع أم لا، بقدر ما هو متى ستقع»، كاشفاً أن «البنوك الأوروبيّة في فرنسا وألمانيا وبريطانيا وهولندا تستثمر أكثر من 30 تريليون دولار في تلك الأدوات الماليّة الأميركيّة الغامضة، وهو مبلغ يعادل ضعفي الناتج القومي للدّول الأربع مجتمعة». كان فاروفاكيس يعلم تماماً أن هذي الثقة الشعبيّة العالية حمْلٌ ثقيل، وهو لذلك احتفظ طوال فترة توليه المنصب العام باستقالة مكتوبة داخل جيبه ليلقي بها في وجه العالم لحظة تطلب الأمر.
عند فاروفاكيس ليست أزمة اليونان - رغم إقراره بالفساد المستشري وسوء الإدارة المزمن في بلاده - سوى مجرّد عرض جانبي لأزمة البنوك الأوروبيّة الكبرى التي أرادت أن يتحمل دافع الضرائب الأوروبي المسكين ما خسرته خلال مغامرتها (الأميركيّة) الطائشة.
يكتب فاروفاكيس بنفس روائي متمكن حتى لتنسى أنّه أكاديمي في العلوم الماليّة. ويوميات مواجهته تلك تبدو كمغامرات دونكيشوت نبيل معاصر لم يجد حتى مساعده بانشو ليقف معه في مواجهاته العبثيّة الكبرى. فهو رغم براغماتيته المشهودة، فقد أغضب الأوروبيين عليه بوضعه خطة بديلة حال فشل المفاوضات تقوم على توقف اليونان عن الدفع والخروج من (اليورو) لمصلحة استعادة الدراخما. هو بحسه التقني العالي كان يدرك صعوبة تنفيذ تلك الخطة، لكنه كأي مفاوض لمّاح، سعى لتحسين موضعه على ميزان القوى المائل وبشدة لمصلحة اللاعبين الأوروبيين الكبار. رئيس الوزراء اليساري تسيبراس الذي وعده إثر تشكيل الحكومة بالاستقالة والعودة للتظاهر في الشارع من جديد إن حاول الأوروبيون فرض قراراتهم المجحفة على اليونان بدا مرعوباً من انقلاب عسكري يعيد البلاد لقبضة اليمين المتطرف إن استمرت تلك المواجهة. وهو فيما يبدو استجلب فكرة إجراء الاستفتاء الشهير لمعرفة مدى دعم الشعب لموقف فاروفاكيس التفاوضي الذي لم يسانده أحد من الوزراء، آملاً ألا يوافق الشعب على المضي في خيار المواجهة أو أقله الخروج بنتيجة ملتبسة تسمح لسيريزا بقبول الاستسلام والاحتفاظ بالسلطة في ذات الوقت، بينما فاروفاكيس تعهد علناً بالاستقالة حال لم تحظ استراتيجيته على تأييد شعبي حاسم.
يروي فاروفاكيس أحداث ليلة الاستفتاء المثيرة التي أبقت الفريق الوزاري اليوناني برمته داخل مقر الرئاسة مترقباً النتيجة لحظة بلحظة. لقد صوّت اليونانيون بأغلبيّة الثلثين الحاسمة لمواجهة متصلبّة ترفض إملاءات الترويكا الأوروبيّة المفاوضة. وبينما كان يقفز فرحاً، لاحظ تجهم جميع الوجوه من حوله. لا أحد كان يريد المواجهة. ليلتها كان لقاؤه مع تسيبراس صادماً، إذ عبر له عن خشيته من تكرار حادثة (غاودي) عندما أعدم ستة من القادة اليونانيين بعد انقلاب عسكري في الثلاثينيات، ولذا فإنه لن يخضع للإرادة الشعبيّة بل سيقبل بشروط الأوروبيين، وطلب إليه الاستقالة من منصبه لأنه أصبح كما عقبة لقبولهم بأي تسوية مع اليونان. لقد كان ذلك الموقف غاية الجبن من الزعيم اليساري، لكنه كان أيضاً لحظة كشفت عن معدن فاروفاكيس الصلب. لقد اعتبر موقف حكومة تسيبراس «انقلاباً من الحكومة على الشعب»، فأخرج خطاب استقالته من جيبه وسلمه إياه معتبراً «إن هذه الاستقالة رداء شرف سيرتديه على كتفيه طوال عمره».
نص (عقلاء في الغرفة) ليس مفصليّاً فحسب لتدوين تلك المرحلة من التاريخ اليوناني على يد أحد أهم صانعي أحداثها - التي جرى أعقدها وراء الكواليس -، بل هو يكتسب قيمة عالميّة لكل راغب في فهم جذور أزمات الرأسماليّة المتكررّة، وطبيعة النادي النخبوي المعولم القابض على مقدرات العالم متجاوزاً كل سيادة محليّة أو تفويضات شعبية. وقد وصفته صحيفة التلغراف البريطانية اليمينيّة بأنه كتاب «يتسبب بالدهشة وقراءة لازمة لكل حكومات أوروبا». لقد فشل هذا اليوناني المتمرد في مهمته «لإنقاذ الرأسماليّة من نفسها»، ليعود هو على دراجته إلى منصبه الجامعي، بينما سجلت الرأسماليّة نصراً آخر على شعب فقير.
اليونان كتب اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة