متجر أثري للمسك والعطور في تركيا تاريخه ألف عام

متجر أثري للمسك والعطور في تركيا تاريخه ألف عام

يقع في منطقة حران عاصمة الآشوريين والأمويين
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
اكتشاف متجر للمسك والعطور عمره ألف عام
أنقرة: سعيد عبد الرازق
عثر فريق بحثي تركي على متجر للمسك وأوعية عطور مزينة يعتقد أن تاريخها يعود إلى ما قبل ألف عام خلال أعمال حفر في منطقة «حران» الأثرية بمحافظة شانلي أورفا جنوب البلاد.
وقال محمد أونال، المسؤول عن فرق البحث بمنطقة حران في تصريح أمس الاثنين إن الفرق المعنية بأعمال الحفر، عثرت مؤخرا على متجر تاريخي مربع الشكل لبيع المسك، ومئات الأواني المخروطية والكروية المخصصة لوضع العطور بداخل كلية «أولو جامع».
وتشتهر منطقة حران بمنازلها ذات القباب المخروطية وتعد من أقدم المناطق المأهولة بالسكان حول العالم، ويرجع تاريخ الحياة البشرية عليها إلى الألفية السادسة قبل الميلاد، وكانت عاصمة للآشوريين والأمويين.
وتواصل السلطات التركية أبحاثها في هذه المنطقة الأثرية التي تحتضن بقايا أول جامعة إسلامية، ومرصدا فلكيا أثريا، إضافة إلى المسجد الكبير من العهد الأموي، وغيرها من المعالم التاريخية الهامة.
وأوضح أونال أن المنطقة الأثرية في حران تتمتع بإمكانات مهمة للغاية، ولذلك توليها السلطات اهتماما كبيرا.
يعد مسجد وكلية «أولو جامع» من أقدم المساجد في مدينة شانلي أورفا، المعروفة باسم «مدينة الأنبياء»؛ حيث احتضن على مر تاريخه أتباع الأديان السماوية الثلاث (اليهودية والمسيحية والإسلام).
ويعد أولو جامع من أقدم المساجد في شانلي أورفا، حيث بنى في الأساس ك«كنيس يهودي»، وفي 435 ميلادية تحول إلى كنيسة للمسيحيين على يد الراهب رابولا.
واستخدمت في بناء الكنيس صخور حمراء غير موجودة في المنطقة؛ لذلك حمل عند تحوله إلى كنيسة لقب «الكنيسة الحمراء».
وفي 1170 ميلادية، تحولت «الكنيسة الحمراء» على يد الزنكيين إلى مسجد باسم «أولو جامع»، وقد جرى ترميمه 4 مرات في تاريخه؛ حيث يعد من أكثر المساجد التي يقصدها المصلون في شانلي أورفا.
ويطلق على «شانلي أورفا» (مدينة الأنبياء)، وتقع على الحدود التركية السورية وتعد المدينة التاسعة في البلاد من حيث عدد السكان والمساحة، وترجع أصول سكانها إلى قوميات عدة مثل العربية والكردية والتركية والشركسية والفارسية، ويتحدث أغلب سكانها الأصليين اللغة العربية.
ومرت على شانلي أورفا حضارات قديمة عدة أطلقت عليها أسماء كثيرة منها «أور» و«وأورهوي» و«أورهايي» و«روهايي» و«روها» و» أداسا» و«الرها»، وهو الاسم الذي عرفت به في التاريخ العربي، وبعد تأسيس الجمهورية التركية استقر اسمها على «شانلي أورفا».
وبحسب الكثير من المصادر فإن «شانلي أورفا» هي المدينة التي شهدت ميلاد وحياة النبيين إبراهيم الخليل وأيوب عليهما السلام، وهناك كثير من المعالم التي تبين مكوث سيدنا إبراهيم فيها، وأن يعقوب عليه السلام أيضاً عاش وتزوج بها، كما يوجد ضريح في أحد الكهوف يعتقد أنه لنبي الله شعيب.
وتعد «شانلي أورفا» البوابة التي دخل منها الإسلام إلى منطقة الأناضول التركية، وانتشر فيها بعد فتحها، لذلك تعد مدينة مهمة بالنسبة للمسلمين وتشتهر بأماكن تاريخية وسياحية مميزة، أشهرها بحيرة الأسماك التي يعتقد الأتراك أن النمرود أشعل فيها النيران وأمر بإلقاء نبي الله إبراهيم عليه السلام فيها، قبل أن يأتي الأمر الإلهي لتتحول النيران إلى مياه، ويتحول الحطب إلى أسماك ويعتقد كثير ممن يزورون البحيرة ويطعمون أسماكها بصحة هذه الرواية.
ويوجد في «شانلي أورفا» أيضاً مقام أيوب عليه السلام وقبره، حيث يروى أنه مكث داخله وصبر على ابتلائه وعاش وتوفي فيه، وتحتوي المدينة كذلك على جامع صلاح الدين الأيوبي الذي أشرف على بنائه ودعمه صلاح الدين بنفسه.
تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة