مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !

مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !
TT

مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !

مخلل الملفوف... فوائد صحيّة مذهلة !

مخلل الملفوف طعام مخمر تقليدي مصنوع من الملفوف، وهو عنصر أساسي في العديد من الثقافات لعدة قرون.

يشتهر مخلل الملفوف بطعمه المنعش وملمسه المقرمش، وهو ليس مجرد إضافة لذيذة للوجبات فحسب، بل يتميز أيضًا بالعديد من الفوائد الصحية، وفق ما ذكر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

ما هو مخلل الملفوف؟

يتم تصنيع مخلل الملفوف من خلال عملية تسمى التخمير اللبني. حيث يُقطع الملفوف الطازج إلى شرائح رفيعة ويخلط مع الملح ثم يُعبأ بإحكام في وعاء. يسحب الملح الماء من الملفوف، ما يشكل محلولا ملحيا يغطي الخضار.

وعلى مدى عدة أيام إلى أسابيع، تقوم البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي بتخمير السكريات الموجودة في الملفوف، وتحولها إلى مخلل الملفوف. ولا تحافظ عملية التخمير هذه على الملفوف فحسب، بل تثريه أيضًا بالبروبيوتيك والفيتامينات والمعادن.

الفوائد الصحية لمخلل الملفوف:

محتوى عال من البروبيوتك

الميزة الأكثر شهرة لمخلل الملفوف هي محتواه العالي من البروبيوتيك الحي، وهي بكتيريا مفيدة تلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة الأمعاء. وان الاستهلاك المنتظم لمخلل الملفوف يمكن أن يعزز ميكروبيوم الأمعاء، ويساعد في عملية الهضم، ويحسن امتصاص العناصر الغذائية، ويدعم جهاز المناعة.

يدعم صحة الجهاز الهضمي

كما يعزز مخلل الملفوف صحة الجهاز الهضمي بالإضافة إلى البروبيوتيك، حيث يعد مخلل الملفوف مصدرًا جيدًا للألياف الغذائية، التي تعزز حركات الأمعاء المنتظمة وتمنع الإمساك.

وتساعد الألياف أيضًا في الحفاظ على توازن صحي للبكتيريا في الأمعاء.

غني بالفيتامينات والمعادن

يعتبر مخلل الملفوف مصدرًا غذائيًا قويًا، حيث يقدم جرعة جيدة من فيتامين C وفيتامين K وفيتامين B. كما أنه يحتوي على المعادن الأساسية مثل الحديد والمنغنيز والبوتاسيوم. إذ تلعب هذه العناصر الغذائية أدوارًا مختلفة في الجسم، بما في ذلك دعم جهاز المناعة وصحة العظام وتنظيم ضغط الدم.

خصائص مضادة للأكسدة

الملفوف المخمر غني بمضادات الأكسدة، بما في ذلك فيتامين C والكاروتينات.

تعمل مضادات الأكسدة على مكافحة الإجهاد التأكسدي في الجسم، ما قد يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان.

يدعم وظيفة المناعة

مزيج البروبيوتيك والفيتامينات والمعادن في مخلل الملفوف يمكن أن يعزز جهاز المناعة. حيث يعد الميكروبيوم الصحي في الأمعاء أمرًا ضروريًا لفعالية الجهاز المناعي في مكافحة مسببات الأمراض.

يساعد في تخفيف الوزن

كونه منخفض السعرات الحرارية وغنيا بالألياف يمكن أن يكون مخلل الملفوف إضافة رائعة لنظام غذائي لفقدان الوزن. حيث تعزز الألياف الشعور بالامتلاء، ما يساعد على تقليل السعرات الحرارية الإجمالية.

يحسّن الصحة العقلية

تشير الأبحاث الناشئة إلى وجود صلة بين صحة الأمعاء والصحة العقلية. وقد يكون للبروبيوتيك الموجود في مخلل الملفوف تأثير إيجابي على صحة الدماغ، ما قد يؤدي إلى تحسين الحالة المزاجية وتقليل خطر القلق والاكتئاب.

كيفية دمج مخلل الملفوف في نظامك الغذائي:

يمكن الاستمتاع بمخلل الملفوف بعدة طرق، بدءًا من كونه طبقًا جانبيًا وحتى إضافة نكهة إلى السندويشات والسلطات وغير ذلك الكثير.

ومن المهم اختيار مخلل الملفوف الخام غير المبستر للتأكد من أنه يحتوي على البروبيوتيك الحي. يمكن أن يؤدي طهي مخلل الملفوف إلى تدمير العديد من البكتيريا المفيدة فيه.

ان مخلل الملفوف هو طبق متعدد الاستخدامات ومغذ وله أكثر من مجرد نكهة حامضة. إذ يمكن أن يساعد محتواه العالي من البروبيوتيك وغناه بالعناصر الغذائية على الهضم وتحسين جهاز المناعة وتوفير مجموعة متنوعة من المزايا الصحية الأخرى.

ويعتبر مخلل الملفوف طريقة بسيطة للحصول على هذه المزايا. ومع ذلك، بسبب تركيز فيتامين K، إذا كان لديك حالة حساسة للصوديوم أو تتناول مخففات الدم، يجب عليك الاتصال بالطبيب قبل إضافة مخلل الملفوف إلى نظامك الغذائي.


مقالات ذات صلة

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

صحتك هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

من منا لا يحب الشوكولاتة؟ فالجميع يتوقون إليها، ولكن في الوقت نفسه، يخشى الكثيرون منها بسبب آثارها الصحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

ذرت أخصائية الغدد الصماء الروسية الدكتورة داريا لاديغينا من أن الإفراط بتناول الطعام مشكلة شائعة، يمكن أن تكون لها عواقب سلبية على الصحة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
صحتك تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

ارتفع الطلب على اختبارات التهاب الكبد C في المملكة المتحدة بعد نشر نتائج استقصاء الدم المصاب بمايو (أيار) 2024.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)

الزبادي اليوناني أم العادي... أيهما أفضل لصحتك؟

كثير من الأشخاص يتساءلون باستمرار عما إذا كان من الأفضل لهم تناول الزبادي اليوناني أم العادي، وهو الأمر الذي أجاب عنه بعض خبراء الصحة لشبكة «فوكس نيوز».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)

مكملات غذائية شهيرة قد تصيبك بأمراض القلب والسكتة الدماغية

توصلت دراسة بريطانية جديدة إلى أن الاستخدام المستمر لمكملات زيت السمك قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية

«الشرق الأوسط» (لندن)

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟
TT

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

من منا لا يحب الشوكولاتة؟ فالجميع يتوقون إليها، ولكن في الوقت نفسه، يخشى الكثيرون منها بسبب آثارها الصحية؛ فهي معروفة في الغالب بمحتواها العالي من السكر والدهون، والتي لا يمكن أن تؤثر على وزننا فحسب، بل تزيد أيضًا من خطر الإصابة بحالات مختلفة مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية (CVDs) ومشاكل الجهاز الهضمي وغيرها. لكن ماذا لو اكتشفنا أن ليس كل أنواع الشوكولاتة ضارة بالصحة، وأن بعضها الذي يحتوي على الكاكاو قد يفيد جسمنا بالفعل، خاصة صحة القلب والأوعية الدموية؟

وفي حين أن الأبحاث لا تزال غير حاسمة والعديد من الباحثين يدرسون فوائد ومخاطر مسحوق الكاكاو، إلا أن هناك دراسات تشير إلى أن الشوكولاتة الداكنة، الغنية بالكاكاو، مصدر جيد لمضادات الأكسدة التي يمكن أن تحسن صحة القلب وربما تعزز وظائف المخ. .

من أجل ذلك يشرح الدكتور سوكريتي بهالا استشاري أمراض القلب بـAakash Healthcare بنيودلهي، حقيقة فوائد مسحوق الكاكاو للقلب. وذلك وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

فوائد مسحوق الكاكاو

تصنع الشوكولاتة من حبوب الكاكاو، وهي بذور موجودة على شجرة الكاكاو. تتمتع هذه البذور بمظهر غذائي قوي يحتوي على الألياف التي تعمل على تحسين صحة الجهاز الهضمي، ومركبات مضادة للأكسدة تسمى الفلافانول، والتي تساعد في مكافحة الالتهاب وقد تقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة كأمراض القلب والسرطان.

علاوة على ذلك، يُعتقد أيضًا أن مادة الفلافانول الموجودة في مسحوق الكاكاو تعمل على تحسين الذاكرة والتعلم والتركيز.

وفي حين أن مسحوق الكاكاو يحتوي على بعض السعرات الحرارية، إلا أنه يمكن أن يساعد أيضًا في تنظيم الشهية وتقليل الرغبة الشديدة للأكل؛ إذ يحتوي على مواد كيميائية تعزز الحالة المزاجية مثل أنانداميد وفينيل إيثيل أمين، والتي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الحالة المزاجية وقد تساعد أيضًا في مكافحة أعراض الاكتئاب.

هل يمكن لمسحوق الكاكاو أن يقلل بالفعل من خطر الإصابة بأمراض القلب؟

وفقا للدكتور بهالا، قد يكون لمسحوق الكاكاو غير المحلى بعض الفوائد الصحية للقلب.

وقد توصلت دراسة نشرتها جامعة كامبريدج الى ان الأشخاص الذين تناولوا فلافانول الكاكاو، الموجود في الشوكولاتة الساخنة الداكنة، أظهروا تحسينات في العديد من علامات صحة القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك تدفق الدم، وضغط الدم، ومرونة الأوعية الدموية، ومستويات الكوليسترول.

كما وجدت دراسة لنتائج مكملات الكاكاو والفيتامينات المتعددة، أو COSMOS، وهي دراسة كبيرة أجريت عام 2022 ونشرت بالمجلة الأميركية للتغذية السريرية، أن مكملات مستخلص الكاكاو اليومية التي تحتوي على الفلافانول يمكن أن تقلل من أمراض القلب ومخاطر السكتة الدماغية لدى كبار السن.

وفي حين أن المعدل الإجمالي للنوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من أمراض القلب والأوعية الدموية لم ينخفض بشكل ملحوظ، إلّا ان الدراسة وجدت فائدة مفاجئة تجلت بانخفاض بنسبة 27 % في الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية بين أولئك الذين يتناولون مستخلص الكاكاو.

وبأوائل عام 2023، أعطت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) أيضًا الضوء الأخضر لاستخدام بعض فلافانول الكاكاو بمسحوق الكاكاو عالي الفلافانول؛ وقالت إنها «قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية» لكن، مع ذلك، خلصت الادارة إلى أن هناك أدلة علمية محدودة للغاية على هذا الادعاء.

ويختم الدكتور بهالا حديثه قائلا «على الرغم من أن مسحوق الكاكاو قد يكون له بعض الفوائد الصحية، إلا أنه إذا تم تناوله مع السكر والدهون، فقد لا يكون مفيدًا للقلب. لذلك، ينصح باختيار مسحوق الكاكاو غير المحلى، وتناوله باعتدال، ومراعاة الحساسية أيضًا».


هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب
TT

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

حذرت أخصائية الغدد الصماء الروسية الدكتورة داريا لاديغينا من أن الإفراط بتناول الطعام مشكلة شائعة يمكن أن تكون لها عواقب سلبية على الصحة. قائلة «لكي لا يفرط الشخص بتناول الطعام عليه اتباع خطوات بسيطة تساعد على السيطرة والتحكم بهذه الحالة».

وأشارت الأخصائية الروسية الى ان عادة الإفراط بتناول الطعام غالبا ما تظهر تحت تأثير الإجهاد والتوتر العاطفي والبحث عن السعادة في الطعام. لكن الحل الرئيسي لمكافحة هذه العادة هو «تناول الطعام ببطء». موضحة أن دراسات علمية أظهرت أن اتباع «القاعدة 20» يساعد على تخفيض الوزن. وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «فيستي رو» المحلي.

وتتضمن «القاعدة 20» أخذ 20 قطعة طعام مقاسها 20 ملم ومضغها 20 مرة وخلال هذه الفترة يجب استبعاد الشوكة والملعقة لمدة 20 ثانية. كما يجب تكرار هذه الخطوات مع كل قطعة طعام.

ووفقا للاديغينا «تعمل هذه الطريقة بنجاح لأنها تعطي المعدة والدماغ الوقت اللازم لإرسال إشارة عن الشبع. كما أنه أثناء عملية المضغ ينتج الجسم الهرمونات التي تكبح الشهية، وان استبعاد الشوكة والملعقة لمدة 20 ثانية يسمح بهضم الطعام فترة أطول».

وخلصت الأخصائية الى القول ان «اتباع القاعدة 20 يؤدي إلى الشعور بالشبع بعد 20 دقيقة على بداية تناول الطعام، وهذا يساعد على التحكم بكمية الطعام ويمنع الإفراط بتناوله».


لها فوائدها لكن حذار العواقب... ما كلفة «الفضفضة» بمكان العمل؟

هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)
هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)
TT

لها فوائدها لكن حذار العواقب... ما كلفة «الفضفضة» بمكان العمل؟

هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)
هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)

قد يشعر المرء بنوع من خيبة الأمل أو الإحباط أو الغضب في مرحلة ما من العمل. وفي بعض الأحيان قد يعبر عنها لزميل فيما يعرف بـ«الحاجة للتنفيس عن المشاعر» أو الفضفضة.

ورغم أن عملية التنفيس هذه ممارسة شائعة، لكن هل من الممكن أن تؤدي في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟

عن هذا السؤال، أجاب طبيب علم النفس مايكل فييدرمان، في تقرير لموقع «سايكولوجي توداي»، أن الأمر «يعتمد على حسب الموقف»، مؤكداً أهمية النظر إلى عوامل عدة، مثل كيف ومن ومتى وأين وبأي هدف؟

كيف وبأي هدف؟

وفقا لفييدرمان، فإن «العواطف هي تجارب فسيولوجية تنتج عن التصورات أو الأفكار. إذا قمت بطريقة أو بأخرى بإغلاق الأفكار على الفور، فإن العاطفة الفسيولوجية، أو التجربة الجسدية، سوف تهدأ في غضون ثوانٍ إلى دقائق. لذا فإن أحد مخاطر التنفيس هو إعادة إحياء المشاعر غير المرغوب فيها باستمرار».

وسأل: «إذا كان هذا النوع من التفكير يديم التجربة العاطفية السلبية، فلماذا نفعل ذلك؟»، مشيراً إلى أننا «جميعاً نحب أن نكون على حق، وإذا تعرضنا للظلم، فإن كوننا الضحية له امتيازاته، مثل التعاطف، وتركيز الاهتمام على سلبيات الآخرين بدلاً من أنفسنا».

كيف يمكن أن يبدو التنفيس أكثر إنتاجية؟

وأوضح فييدرمان أنه «قد يكون من المفيد أن تشارك ما حدث مع زملائك في العمل، وكيف تشعر حيال ذلك، بهدف فحص وجهة نظرك»، مفسراً أيضاً أننا «في كثير من الأحيان، عندما ننفس عن زملائنا في العمل، فإننا نسعى إلى التحقق من صحة وجهة نظرنا؛ وقد يضطر زملاء العمل الداعمون، إما من باب التعاطف الصادق أو الشعور بالضغط، إلى تأييد وجهة نظرنا. بدلاً من ذلك، ابحث عن تفسيرات بديلة، واطلب من زملائك في العمل نفس الشيء».

متى ولمن؟

بحسب ما شرح فييدرمان، فإن الحاجة إلى التنفيس تكون ملحة عندما تكون المشاعر في أوجها، وهنا نبه من أن «الخطر يكمن في أنك في خضم هذه اللحظة قد تقول أشياء تندم عليها لاحقاً، أو على الأقل قد يتم إخراجها من سياقها إذا شاركها زملاؤك في العمل لاحقاً».

وأضاف: «تخصيص بعض الوقت لتهدئة نفسك، حتى ولو لبضع دقائق فقط، قد يكون مفيداً في منحك تحكماً واعياً أكبر فيما تريد أن تشاركه».

ووفقاً له، عندما تكون مشاعرنا مضطربة قد يكون هناك إغراء للتنفيس لأول شخص مستعد لأن يستمع إلينا.

ومع ذلك، دعا فييدرمان لأن تسأل نفسك «هل يمكن الوثوق بأي زميل في العمل؟ هل تتوقع من هذا الشخص الذي استمع إليك السرية؟ وهل يمكن أن تؤثر مشاركتك لمشاعرك السلبية حول هذه الأمور على علاقتك مع زميل العمل هذا تحديداً؟».

أين؟

لفت فييدرمان إلى أن «مكان عملك هو منطقة مألوفة. إنك تقضي الكثير من الوقت هناك، مما يجعلك تبدو وكأنك في مساحتك الخاصة»، لكنه يحذر من أن الخطر يكمن «في أنك قد تتصرف كما لو كنت في المنزل أكثر مما تتصرف في مكان عام أو شبه عام غريب».

وأوضح أنك «عند التنفيس، قد تكون غافلاً نسبياً عن الأشخاص الآخرين الذين قد يكونون على مرمى السمع. وقد يشمل ذلك زملاء العمل أو المشرفين أو العملاء. وبالطبع تتنوع التأثيرات المتتالية لانعدام الخصوصية ومن المستحيل التنبؤ بها، ولكن يبدو من المؤكد أنها ستكون سلبية أكثر من كونها إيجابية».


تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)
TT

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

ارتفع الطلب على اختبارات التهاب الكبد C في المملكة المتحدة بعد نشر نتائج استقصاء الدم المصاب بمايو (أيار) 2024.

ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية «يعيش 1750 شخصًا في المملكة المتحدة مع عدوى التهاب الكبد الوبائي غير المشخصة بعد إجراء عملية نقل دم ملوث».

وعلى الصعيد العالمي، هناك الآلاف الذين يعيشون مع الفيروس دون علمهم. إذن ما هي هذه العدوى، وكيف تعرف إذا كنت مصابًا بها؟ وماذا يمكنك أن تفعل حيال ذلك؟ هذا ما يوضحه تقرير نقله موقع «ساينس إليرت» عن موقع «The Conversation» العلمي المرموق.

ما هو التهاب الكبد الفيروسي سي؟

التهاب الكبد C هو نوع من الفيروسات المنقولة بالدم يستهدف الكبد، ويسبب التهابًا به وتلفًا إذا لم يتم علاجه. وهو ينتشر بين الناس عن طريق الاتصال الدموي.

وفي الحالات التي يغطيها استقصاء الدم المصاب، تحدث العدوى لأن المرضى تلقوا منتجات علاجية منقولة عن أشخاص مصابين بالفيروس.

وفي حالات أخرى، يمكن أن تنتشر العدوى عن طريق تعاطي المخدرات من خلال الوريد.

وفي الأماكن التي ينتشر فيها التهاب الكبد الوبائي C كما هو الحال بأجزاء من جنوب آسيا (عن طريق ملامسة الدم الملوث أثناء الإجراءات الطبية أو التجميلية)، يعاني جيل طفرة المواليد (الأشخاص الذين ولدوا بين عامي 1945 و1965) من معدلات أعلى للإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي (ما يصل إلى 1 من كل 30 مصابًا في الولايات المتحدة) بسبب عمليات نقل الدم والإجراءات الطبية التي تم إجراؤها قبل اكتشاف الفيروس.

على الصعيد العالمي، يعيش حوالى 50 مليون شخص مع التهاب الكبد C، وتحدث مليون إصابة جديدة كل عام. وفي بعض الأشخاص، يمكن أن تؤدي العدوى طويلة الأمد إلى تندب الكبد (تليف الكبد) ومن ثم فشل الكبد وسرطان الكبد. وهو المسؤول أيضا عن حوالى ربع مليون حالة وفاة سنويًا.

تم اكتشاف التهاب الكبد الناجم عن نقل الدم بعد تلقي شخص عملية نقل دم عام 1969. لكن لم يتم التعرف على التهاب الكبد C لأول مرة حتى عام 1989، وهو الاكتشاف الذي أدى إلى جائزة نوبل في الطب عام 2020.

وبحلول عام 1991، تم فحص المتبرعين بالدم بشكل روتيني بحثًا عن الفيروس في المملكة المتحدة. ومع ذلك، كان عشرات الآلاف من الأشخاص قد تلقوا بالفعل منتجات دم ملوثة بالتهاب الكبد C قبل هذا التاريخ. وقد أدى ذلك إلى إصابة الكثيرين بعدوى طويلة الأمد ووفاة الآلاف بسبب أمراض الكبد.

ما هي أعراض التهاب الكبد C؟

التهاب الكبد C هو عادة عدوى صامتة. وفي وقت الإصابة، قد يعاني الأشخاص من أعراض فيروسية خفيفة مثل التعب وآلام العضلات. وفي بعض الأحيان يمكن أن يسبب اليرقان (اللون الأصفر للعينين والجلد). ومع ذلك، فإن معظم الناس ليس لديهم أي أعراض.

ويقوم الجهاز المناعي بشكل طبيعي بإزالة الفيروس في حوالى ثلاثة من كل عشرة أشخاص. لكن بالنسبة لأي شخص آخر، تصبح عدوى طويلة الأمد ولا تختفي عادة دون علاج.

وبعد حوالى 20 عامًا من الإصابة، يصاب العديد منهم بأمراض الكبد؛ أما أولئك الذين يعانون من عدوى التهاب الكبد C على المدى الطويل فقد لا يعانون من أي أعراض ولا يدركون تمامًا أنهم مصابون بالفيروس. ومع ذلك، يتم الإبلاغ بشكل شائع عن أعراض غامضة مثل التعب وآلام العضلات وضباب الدماغ.

ويحدث ضباب الدماغ عندما يجد الأشخاص صعوبة في التركيز أو النسيان أو الافتقار إلى الوضوح العقلي. كما قد يعاني الأشخاص المصابون بعدوى التهاب الكبد C على المدى الطويل أيضًا من تغيرات في المزاج والاكتئاب والقلق.

وفقط عندما يبدأ الكبد بالفشل تصبح الأعراض ملحوظة، بما في ذلك اليرقان والتورم بالسوائل والارتباك والقيء الدموي.

كيف يمكن علاج التهاب الكبد C؟

على الرغم من أننا لم نعرف عن الفيروس إلا منذ أقل من 40 عامًا، فقد تم بالفعل تطوير العديد من العلاجات الفعالة للغاية وهي متاحة على نطاق واسع.

وتتضمن العلاجات المبكرة دورات طويلة من الحقن مع العديد من الآثار الجانبية وفرص منخفضة للشفاء. وقد تم ترخيص أول علاج على شكل أقراص عام 2013. كما تم طرح العديد من العلاجات الأخرى في الأسواق بعد فترة وجيزة. هذه العلاجات آمنة ولها آثار جانبية قليلة. وحاليًا، يتم استخدام دورات علاجية تتراوح مدتها من ثمانية إلى 12 أسبوعًا في جميع أنحاء العالم بمعدل شفاء يقترب من 100%، بغض النظر عما إذا كان الشخص يعاني بالفعل من تلف الكبد أم لا. بمعنى آخر، بمجرد تحديد المرض، لم يفت الأوان بعد لعلاج التهاب الكبد C.

وبعد العلاج، تختفي الأعراض، وحتى في الأشخاص الذين يعانون من تندب الكبد؛ إذ يمكن للكبد أن يتجدد ويتعافى.

لقد كان التقدم في العلاج جيداً للغاية حتى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت عن استراتيجية عالمية للقضاء على التهاب الكبد، بهدف خفض الإصابات الجديدة بنسبة 90 % وانخفاض الوفيات بنسبة 65 % بحلول عام 2030.

جدير بالذكر، تتصدر المملكة المتحدة المنحنى مع توقع القضاء على التهاب الكبد C بحلول عام 2025. فبمجرد العثور على الفيروس يمكن علاجه. لكن التحدي يتمثل بتحديد الأشخاص الذين لا يعرفون أنهم مصابون بالفيروس.

وكجزء من استراتيجية البلاد للتخلص من المرض، أتاحت حكومة المملكة المتحدة اختبارات سرية مجانية لالتهاب الكبد الوبائي (سي) في المنزل.


الزبادي اليوناني أم العادي... أيهما أفضل لصحتك؟

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
TT

الزبادي اليوناني أم العادي... أيهما أفضل لصحتك؟

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس، وهو يتميز بكثير من الفوائد الصحية، فهو غني بالبروتين والكالسيوم وكثير من الفيتامينات والمعادن.

إلا إن كثيراً من الأشخاص يتساءلون باستمرار عما إذا كان من الأفضل لهم تناول الزبادي اليوناني أم العادي، وهو الأمر الذي أجاب عنه بعض خبراء الصحة لشبكة «فوكس نيوز» الأميركية.

وقالت ماكينزي بيرغيس، وهي اختصاصية تغذية في دنفر، إن كلاً من الزبادي اليوناني والعادي غني بالكالسيوم ومادة البروبيوتيك، التي تساعد في دعم صحة الجهاز الهضمي.

إلا إنها أكدت أن الزبادي اليوناني أكثر صحة؛ لأنه يحتوي كمية أكبر من البروتين.

ولفتت إلى أن كوباً واحداً من الزبادي العادي الخالي من الدسم يحتوي 10 غرامات من البروتين، في حين يحتوي كوب من الزبادي اليوناني الخالي من الدسم 18 غراماً.

من جهتها، قالت كايلي بينسلي، اختصاصية التغذية في ناشفيل بولاية تينيسي، إن الزبادي اليوناني يمر بعملية تصفية تزيل مصل اللبن، مما يجعل هذا الزبادي أكثر سمكاً وأعلى في البروتين وغيره من العناصر الغذائية.

وتابعت: «إذن الزبادي اليوناني يحتوي نسبة أكبر من البروتين، لكننا يمكن أن نزيد من فائدة الزبادي العادي عند دمجه مع أطعمة أخرى تحتوي مزيداً من البروتين».

وأوضحت: «إضافة المكسرات أو البذور أو الشوفان طريقة سهلة لزيادة محتوى الزبادي العادي من البروتين».

لكن بينسلي أكدت أيضاً أن الزبادي اليوناني يحتوي نصف كمية الكربوهيدرات الموجودة في الزبادي العادي، مما يجعله خياراً أفضل بشكل عام.

وأكدت بينسلي على ضرورة التركيز على شراء زبادي غير مُحلى؛ لا يحتوي سكريات مضافة.

وأشارت إلى أنه «نظراً إلى أن معظم الناس يتناولون الزبادي على الإفطار أو بوصفه وجبة خفيفة، فإن تناول كمية أقل من السكريات المضافة يعد أمراً مثالياً».

وقال بول جايكل، اختصاصي التغذية المسجل ومالك شركة «Paul Jaeckel Nutrition»، وهي شركة خاصة لاستشارات التغذية في نيويورك، إن «كلا النوعين يميل إلى أن يكون مصدراً رائعاً للكالسيوم والبروبيوتيك وفيتامين (د)... وغيرها من الفيتامينات الضرورية للجسم، إلا إن الزبادي اليوناني يعد خياراً أفضل».

وأضاف: «لا يحتوي فقط على مزيد من البروتين، الذي يجعلك تشعر بالشبع بشكل أسرع ولفترة أطول، ولكنه يحتوي أيضاً كمية أقل من الصوديوم، وهو ما يمثل مصدر قلق كبير على الصحة».

وأكد جايكل على ضرورة فحص مكونات الزبادي جيداً قبل شرائه.

ولفت إلى أنه قد يحتوي مكونات «غير مرغوب فيها»، مثل الألوان الغذائية أو الجيلاتين أو نشا الطعام المعدل، أو حمض الماليك، أو سوربات البوتاسيوم... وغيرها.

وقال جايكل إن معظم هذه المواد تستخدم بوصفها مواد حافظة للأغذية وتعدّ آمنة للأكل، لكن من الأفضل استهلاك كميات أقل منها.


مكملات غذائية شهيرة قد تصيبك بأمراض القلب والسكتة الدماغية

الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)
الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)
TT

مكملات غذائية شهيرة قد تصيبك بأمراض القلب والسكتة الدماغية

الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)
الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)

توصلت دراسة بريطانية جديدة إلى أن الاستخدام المستمر لمكملات زيت السمك قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

وزيت السمك غنيٌّ بأحماض «أوميغا 3» الدهنية، والتي أكد عدد من الدراسات السابقة أنها تدعم صحة الدماغ والقلب.

لكن الدراسة الجديدة أثارت الشكوك حول هذا الأمر.

ووفق صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد قام مؤلفو الدراسة بمتابعة الحالة الصحية لأكثر من 415 ألف شخص، تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاماً، لمدة 12 عاماً تقريباً.

وقال نحو 31.5 في المائة من المشاركين إنهم يتناولون مكملات زيت السمك بانتظام.

وارتبطت هذه المكملات الغذائية الشهيرة بزيادة خطر الإصابة بالرجفان الأذيني بنسبة 13 في المائة، وعدم انتظام ضربات القلب، وارتفاع خطر الإصابة بسكتة دماغية بنسبة 5 في المائة بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم تاريخ من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وكان هذا الخطر أكثر احتمالية للحدوث لدى النساء والمدخنين بنسبة 6 في المائة.

لكن بالنسبة لأولئك الذين كانوا يعانون إحدى هذه الحالات قبل المشاركة في الدراسة، فقد جاءت النتائج مختلفة تماماً، حيث ارتبطت مكملات زيت السمك بانخفاض خطر تطور الرجفان الأذيني إلى نوبة قلبية بنسبة 15 في المائة، وانخفاض خطر الوفاة بعد التعرض لقصور القلب بنسبة 9 في المائة.

إلا أن الباحثين أقرّوا بأن المعلومات حول جرعة وتركيبة مكملات زيت السمك التي تناولها المشاركون لم تكن متاحة لدراستهم، كما أن معظم المشاركين كانوا من البيض، لذا قد لا تنطبق النتائج على الأشخاص من أعراق أخرى.

ولفت الباحثون إلى الحاجة لمزيد من الدراسات، لبحث هذا الأمر.

وتُعدّ أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم؛ حيث تودي بحياة ما يُقدر بنحو 17.9 مليون شخص، كل عام.


هل توجد علاقة بين الربو وصحة القلب؟

يصيب الربو ما يقرب من 5 ملايين طفل أميركي (أنسبلاش)
يصيب الربو ما يقرب من 5 ملايين طفل أميركي (أنسبلاش)
TT

هل توجد علاقة بين الربو وصحة القلب؟

يصيب الربو ما يقرب من 5 ملايين طفل أميركي (أنسبلاش)
يصيب الربو ما يقرب من 5 ملايين طفل أميركي (أنسبلاش)

رغم أن القلب والرئتين متجاوران في صدورنا، فإنه قد يظن البعض أنهما كيانان منفصلان، ولا توجد بينهما مشكلات صحية مشتركة، غير أن مجموعة متنامية من الأدلة العلمية تشير إلى أن الربو، وهو أحد اضطرابات الرئة الأكثر شيوعاً، هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفق نتائج دراستين صادرتين حديثاً، نُشرت إحداهما في دورية «سيركيوليشين»، والأخرى في دورية «مجلة جمعية القلب الأميركية» (JAHA).

ومثلما أفاد بيان صحافي نُشر على موقع «ميديكال إكسبريس»، الاثنين، فإن الربو وأمراض القلب والأوعية الدموية يشتركان في رابطة مشتركة هي «الالتهاب»، وأنه من المحتمل أن ينتقل الالتهاب في الرئتين «عن طريق الدم إلى بقية الجسم؛ ما يؤثر في صحة القلب والأوعية الدموية، وربما صحة الدماغ أيضاً».

وتضيف الرئتان الأكسجين إلى الدم الذي يضخه القلب بعد ذلك إلى بقية الجسم.

وهو ما علقت عليه الدكتورة تايرا براينت ستيفنز، طبيبة أطفال في مستشفى فيلادلفيا الأميركية للأطفال والمديرة الطبية لبرنامج الوقاية من الربو، وإحدى باحثي الدراستين: «الالتهاب المزمن في الشعب الهوائية يمكن أن يؤدي مع مرور الوقت إلى تلف الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم، كما يرتبط بتراكم ترسبات الشرايين، ما قد يؤدي للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية».

ويؤثر الربو في نحو 25 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها، بما في ذلك ما يقرب من 5 ملايين طفل، ما يتسبب في ملايين الزيارات السنوية لمكاتب الأطباء وغرف الطوارئ. ويعد الربو مرضاً مزمناً خطيراً، حيث تلتهب المسالك الهوائية، وغالباً ما يكون ذلك استجابة لمحفزات محددة؛ لذا ينصح الأطباء مرضى الربو بتجنب التعرض للمحفزات الخارجية التي تشمل حبوب اللقاح والعفن والغبار والفئران والصراصير، بالإضافة إلى مصادر تلوث الهواء، مثل الضباب الدخاني والأوزون، والدخان الناتج عن شوايات الفحم وحرائق الخشب والسجائر.

ووفق نتائج الدراستين، يمكن أن تؤدي ظروف الطقس أيضاً إلى تفاقم الربو، خصوصاً إذا كنت تجهد نفسك في الهواء الطلق عندما يكون الجو حاراً جداً أو بارداً جداً، أو عندما يكون الهواء رطباً أو جافاً بشكل خاص.

وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن الأشخاص المصابين بالربو قد يواجهون خطراً أكبر لمجموعة متنوعة من المشكلات المتعلقة بالقلب.

أحد التحليلات البحثية المنشورة في مجلة «أمراض الصدر» (CHEST) في عام 2020، تابع المشاركين في التحليل لأكثر من 35 عاماً، ووجد صلة بين الربو وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما أظهرت دراسة أُجريت عام 2022 في مجلة «جمعية القلب الأميركية» أن المشاركين الذين يعانون من الربو المستمر لديهم درجات أعلى من اللويحات السباتية (ترسبات دهنية) ومستويات أعلى من المؤشرات الحيوية الالتهابية مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من الربو.

ينصح الأطباء مرضى الربو بتجنب التعرض لحبوب اللقاح والعفن والغبار (بكساباي)

ويمتد الشريان السباتي الذي يقوم بنقل الدم الغني بالأكسجين من القلب إلى الرأس وبقية الجسم، على جانبي الرقبة، وتعد درجة اللويحة السباتية المرتفعة مؤشراً قوياً على خطر الإصابة بالسكتات الدماغية الناجمة عن الجلطات وأمراض القلب والأوعية الدموية الكبرى.

ومن جانبه، قال الدكتور نزار جرجور، اختصاصي أمراض الرئة ورئيس قسم الحساسية وطب الرئة والرعاية الحرجة في جامعة ويسكونسن في ماديسون الأميركية، والذي شارك في تأليف دراسة «JAHA»: «المشكلة أنه مثل كثير من المشكلات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية، لا يؤثر الربو في الجميع بالتساوي»، مشيراً إلى أن «هناك تفاوتاً صحياً كبيراً يحتاج إلى المعالجة، ومن الصعب فصل الجوانب المختلفة لهذه الفوارق؛ لأن عوامل الخطر المتعددة تأتي مع عيوب اجتماعية واقتصادية، مثل الفقر وسوء التغذية والتوتر أو العيش بالقرب من الطريق السريعة أو الحصول على وظيفة تعرضك للتلوث».


فيروس يصيب النباتات يظهر فعالية كبيرة بمحاربة السرطان !

فيروس يصيب النباتات يظهر فعالية كبيرة بمحاربة السرطان !
TT

فيروس يصيب النباتات يظهر فعالية كبيرة بمحاربة السرطان !

فيروس يصيب النباتات يظهر فعالية كبيرة بمحاربة السرطان !

أظهر الفيروس الذي يصيب نباتات اللوبيا ذات العين السوداء «فعالية واسعة النطاق» في المساعدة على إحباط مجموعة من السرطانات النقيلية في الفئران، حسبما أفاد باحثون في دراسة جديدة، ما يوفر الأمل في أن الفيروس قد يحمل إمكانات مماثلة لدى البشر.

وعززت الجسيمات النانوية المحصودة من «فيروس فسيفساء اللوبيا» معدلات البقاء على قيد الحياة وكبتت نمو الورم بشكل منهجي في الفئران المصابة بمختلف أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والقولون والمبيض.

فقد وجد فريق بجامعة كاليفورنيا سان دييغو أن الفئران التي تمت إزالة أورامها جراحيا أظهرت أيضا تحسينات مماثلة بعد العلاج. وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن مجلة «Advanced Science» العلمية.

وفيروس «موزاييك اللوبيا» أو (فسيفساء اللوبيا) هو أحد مسببات الأمراض النباتية المتخصصة في اللوبيا (Vigna unguiculata)، وهو نوع من البقوليات يتضمن الأنواع الفرعية المعروفة باسم البازلاء ذات العين السوداء.

لا يهاجم الفيروس الخلايا السرطانية في الفئران بشكل مباشر، ولكنه يعمل كشكل من أشكال العلاج المناعي، وهو علاج يساعد جهاز المناعة في الجسم على العثور على السرطان وتدميره.

الدراسة الجديدة هي جزء من البحث المستمر الذي يقوده مختبر نيكول شتاينميتز مهندسة النانو بجامعة كاليفورنيا سان دييغو. حيث أمضت شتاينميتز وزملاؤها سنوات في اختبار الجسيمات النانوية لفيروس فسيفساء اللوبيا باعتبارها مُعدِّلات مناعية، وهي مواد إما تثبط جهاز المناعة أو تحفزه.

جدير بالذكر، أظهرت الجسيمات النانوية في السابق نتائج واعدة في تعزيز الاستجابة المناعية عند حقنها مباشرة في الورم.

وتشير النتائج إلى أن هذا العلاج يمكن أن يساعد في منع انتشار السرطان ومن تكراره.

ويوضح الباحثون أنه نظرًا لأنه فيروس نباتي، فإن فيروس فسيفساء اللوبيا لا يمكنه إصابة الثدييات، ومع ذلك فإن أجهزة المناعة لدى الفئران لا تزال تميل إلى التعرف عليه على أنه أجنبي؛ وهذا يثير رد فعل عنيفًا من الجهاز المناعي، والذي يتم تحفيزه أيضًا لمهاجمة الورم القريب، بالإضافة إلى أي أورام قد تتطور في المستقبل، حسبما وجدت أبحاثهم.

ولكن هذا ليس كل شيء، فوفقا للدراسة الجديدة؛ ليس من الضروري حقن الجسيمات النانوية مباشرة في الأورام لتحقيق النجاح، إذ يمكن أيضًا توصيلها بشكل منهجي لعرقلة ورم خبيث وزيادة معدلات البقاء على قيد الحياة لمجموعة واسعة من السرطانات.

وفي هذا تقول شتاينميتز «نحن لا نعالج الأورام القائمة أو الأمراض النقيلية؛ بل نمنعها من التشكل. فنحن نقدم علاجًا نظاميًا لإيقاظ جهاز المناعة في الجسم للقضاء على المرض قبل أن تتشكل النقائل وتستقر».

وبدأت شتاينميتز وزملاؤها الدراسة الجديدة بزراعة نباتات البازلاء ذات العين السوداء في المختبر وإصابتها بفيروس فسيفساء اللوبيا. فبدأ الفيروس باستنساخ نفسه وخلق ملايين النسخ الجديدة ليجمعها الباحثون.

وتميل شتاينميتز في التجربة لاختبار العلاج المحتمل للسرطان لاستخدام هندسة الجسيمات النانوية للفيروسات النباتية لتدريب جهاز المناعة على مكافحة السرطان. مشيرة إلى أن الجسيمات النانوية الناتجة كانت مناسبة بالفعل لإعطائها للفئران في التجارب ولم تتطلب أي تعديلات. موضحة «انها جسيمات نانوية قوية موجودة في الطبيعة يتم إنتاجها بنباتات البازلاء ذات العين السوداء».

وفي هذا الاطار، قام الباحثون بحقن تلك الجسيمات النانوية في الفئران، ثم قاموا بتحدي الفئران بالأورام النقيلية بعد أسبوع، بما في ذلك سرطان الثدي والقولون والمبيض بالإضافة إلى سرطان الجلد.

وبالمقارنة مع مجموعات التحكم من الفئران غير المعالجة، أظهرت الفئران التي تلقت العلاج بالجسيمات النانوية انخفاضًا بنمو الورم وزيادة بمعدلات البقاء على قيد الحياة. وكان الشيء نفسه صحيحًا حتى بعد مرور شهر؛ عندما تم تحدي الفئران مرة أخرى بأورام جديدة.

وكما كان الحال من قبل، كان أداء الفئران التي أعطيت جسيمات نانوية من فيروس فسيفساء اللوبيا أفضل بكثير من نظيراتها غير المعالجة.

وتضمنت الدراسة أيضًا تجارب لاختبار فعالية الجسيمات النانوية بعد الجراحة لإزالة الأورام. وقد أظهر هذا أيضًا نموًا أقل للورم ومعدلات بقاء أعلى بين الفئران المعالجة، وهو ما يقول الباحثون إنه مثير بشكل خاص.

وتعلق شتاينميتز قائلة «حتى لو أجريت عملية جراحية لإزالة الأورام، فلا توجد عملية جراحية مثالية وهناك نمو ورم خبيث إذا لم يتم توفير علاج إضافي». وأضافت «نستخدم جزيئاتنا النانوية من الفيروسات النباتية بعد الجراحة لتعزيز جهاز المناعة لرفض أي مرض متبقي ومنع الخلايا السرطانية المنتشرة من زرع النقيلي. فلقد وجدنا أنه يعمل بشكل جيد حقًا ويبقى أن نرى ما إذا كان يعمل بشكل جيد على البشر». مؤكدة أن «هذه الدراسة خطوة واعدة؛ ويخطط فريق البحث بالفعل للدراسات التالية».

وخلص الباحثون الى القول «إن الدراسات المستقبلية ستسعى إلى الكشف عن الآلية التي توصلنا الى النتائج التي ظهرت في الدراسة الجديدة وتحدد سلامة العلاج في الحيوانات الأخرى، ما يمهد الطريق لإجراء تجارب سريرية بنهاية المطاف على البشر».


طبيب يحذر من الإفراط بتناول الشاي الأسود !؟

طبيب يحذر من الإفراط بتناول الشاي الأسود !؟
TT

طبيب يحذر من الإفراط بتناول الشاي الأسود !؟

طبيب يحذر من الإفراط بتناول الشاي الأسود !؟

حذر كبير المتخصصين المستقلين بالرعاية الصحية الأولية بإدارة الصحة في العاصمة الروسية موسكو الدكتور أندريه تياجيلنيكوف، من الإفراط بتناول الشاي الأسود المركز. قائلا «ان هذا يشمل بصورة خاصة الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستوى ضغط الدم والنساء الحوامل، وأيضا الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الجهاز الهضمي». محذرا أيضا «من تناوله على معدة فارغة».

وأوضح الطبيب الروسي «ان للشاي الأسود تأثيرا منشطا واضحا، وخصائص معقمة. كما له تأثير مفيد على الجهاز العصبي، ويحسن الحالة المزاجية وعملية التمثيل الغذائي. أما الشاي الأخضر فهو أقل معالجة ويحتفظ بمزيد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والعناصر الأخرى. ويمكن أن يخفض مستوى ضغط الدم ويحسن المناعة ويخفض مستوى الغلوكوز في الدم ويحسن التركيز والانتباه». وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «نوفوستي» الروسية.

وبين تياجيلنيكوف أنه «لا الشاي ولا المشروبات الأخرى يمكن أن تحل محل الماء؛ لأن الشاي بالإضافة إلى فوائده المذكورة، له خصائص تساعد على إخراج السوائل من الجسم؛ فمثلا الشاي الساخن يزيد من عملية التعرق. كما أن للشاي خصائص مدرة للبول ويساهم في إخراج الكالسيوم من الجسم؛ لذلك من أجل تعويض نقص السوائل في الدم واللمف والخلايا يجب شرب الماء النقي من دون شوائب كيميائية». لكنه أكد أن «الشاي الأخضر أيضا لا يمكن أن يكون بديلا للطعام، مع أنه غالبا ما يدرج بحميات غذائية مختلفة لفقدان الوزن؛ فهو يغذي الجسم وينشطه كونه مصدرا للفيتامينات والمعادن والإنزيمات والأحماض الأمينية، ما يسمح بالحفاظ على الشعور بالشبع لفترة أطول، ويساعد على تطبيع عملية التمثيل الغذائي وتقليل التورم».


دواء جديد يعالج الأورام الخبيثة على مستوى الجزيئات

دواء جديد يعالج الأورام الخبيثة على مستوى الجزيئات
TT

دواء جديد يعالج الأورام الخبيثة على مستوى الجزيئات

دواء جديد يعالج الأورام الخبيثة على مستوى الجزيئات

كشفت الخدمة الصحفية لجامعة نيجني نوفغورود الروسية أن علماء بالجامعة تمكنوا من الجمع بين عدة جزيئات نشطة في دواء واحد جعل من الممكن الجمع بين العلاج الديناميكي الضوئي والعلاج الكيميائي لأمراض السرطان. وقالو ان «الجمع بين العلاج الضوئي والعلاج الكيميائي يجعل من الممكن علاج الأورام النقيلية. ويتم تحقيق الانتقائية العالية لعمل الجزيء الناتج من خلال استخدام رابط خاص يتم تدميره بعد دخوله أنسجة الورم الخبيث». إذ يمكن أن يكون الدواء الجديد فعالا بشكل خاص بعلاج سرطان الجلد وأنواع السرطان الأخرى. وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «تاس» الروسية.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال فاسيلي أوتفاجين مؤلف الدراسة الأستاذ المساعد بقسم الكيمياء العضوية بكلية الكيمياء بالجامعة «من الصعب طرح أدوية جديدة للعلاج الديناميكي الضوئي في السوق بسبب العدد الكبير من الاختبارات التي يجب أن تخضع لها». مضيفا «لقد أنشأنا مجمعا يعتمد على مكونات معروفة ومثبتة بالفعل، وهي محسس ضوئي من الطحالب الخضراء الزرقاء، ونظير فوتوديتازين، ودواء العلاج الكيميائي الحديث المسمى (كابوزانتينيب). وقد أظهرت الدراسة أنها تكمل بعضها البعض وتتعامل بشكل أكثر فعالية مع الورم الخبيث؛ حيث استخدمنا في عملية تطوير الدواء المركب أحدث الأساليب الموجودة في الكيمياء الطبية».

جدير بالذكر، يعتبر الرابط حساسا لإنزيم جلوكورونيداز وتركيزه مرتفع بشكل خاص في الأورام الخبيثة. ونتيجة لذلك، عند الوصول إلى الخلية السرطانية، ينقسم الدواء إلى مكونات، وفي هذه اللحظة يتم تحت تأثير الإشعاع تنشيط المحسس الضوئي الذي يدمر الورم. أما العلاج الكيميائي فيقضي على ما تبقى من أنسجة الورم التي فشل العلاج الديناميكي الضوئي بعلاجها.

وقد أظهرت التجارب على الخلايا أن الورم يتوقف تحت تأثير الدواء عن النمو ويموت؛ إذ يعمل العلاج المركب أثناء الإشعاع بالضوء المرئي وفي الظلام على حد سواء.

وقالت الخدمة الصحفية للجامعة إن قسم الفيزياء الحيوية فيها قام خصيصا للدراسة بإعداد أورام اصطناعية حلت محل التجارب على الفئران.