موناكو

رياضة عالمية تييري نوفيل سائق هيونداي حقق بداية مثالية للموسم (أ.ف.ب)

نوفيل يتوج بـ«رالي مونت كارلو»

حقق تييري نوفيل، سائق هيونداي، بداية مثالية للموسم بفوزه برالي مونت كارلو، الأحد، بعد منافسة قوية مع سيباستيان أوجيه سائق تويوتا بطل العالم ثماني مرات.

«الشرق الأوسط» (مونت كارلو)
رياضة عالمية نوفاك حقق ثلاث بطولات من الأربع الكبرى (أ.ب)

نوفاك: المنافسون الشبان أيقظوا «الوحش» بداخلي

سيبلغ نوفاك ديوكوفيتش 37 عاماً العام المقبل لكن لاعب التنس الصربي يقول إن شهيته للنجاح ستزداد فقط مع إيقاظ المنافسين الشبان «للوحش» بداخله.

«الشرق الأوسط» (مونتي كارلو)
الخليج الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي لدى لقائه الأمير ألبير الثاني أمير إمارة موناكو بالرياض (واس)

ولي العهد السعودي وأمير موناكو يستعرضان فرص تطوير العلاقات

استعرض الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، مع الأمير ألبير الثاني، أمير إمارة موناكو، أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين والفرص الواعدة لتطويرها.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
المشرق العربي رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي (د.ب.أ)

ميقاتي: موناكو أغلقت تحقيقاً بتهم فساد ضدي

قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي إن موناكو أنهت تحقيقا استمر ثلاث سنوات معه ومع عائلته في مزاعم فساد بسبب عدم كفاية الأدلة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
رياضة عالمية فرستابن سيكون أول المنطلقين في السباق (أ.ف.ب)

جائزة موناكو لـ«الفورمولا»: فرستابن أول المنطلقين

انتزع ماكس فرستابن سائق «رد بول» مركز أول المنطلقين في «جائزة موناكو الكبرى» ببطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات بعد نهاية مثيرة، ليحرم فرناندو ألونسو.

«الشرق الأوسط» (موناكو)
أحدث صورة للعائلة الأميرية في موناكو (رويترز)

أمير موناكو يندد بالشائعات «الخبيثة» حول زوجته

أبدى ألبير الثاني، أمير موناكو، انزعاجه من التقولات التي تناولت غياب زوجته الأميرة شارلين في الفترة الأخيرة. وقال الأمير في مقابلة تناقلتها الصحف الفرنسية إن سريان تلك الشائعات الخبيثة حول سفر زوجته ومرضها وغيابها لعشرة أشهر عن قصرها، قد جرحه. وأضاف أنه من أجمل الأشياء عودتها إلى جانبه. وكانت الأميرة شارلين وتستوك، بطلة السباحة السابقة المولودة في جنوب أفريقيا وتحمل ميدالية أولمبية، قد عاودت الظهور في القصر الأميري مع زوجها وطفليها بعد فترة من الابتعاد قاربت السنة. وجاءت عودتها الرسمية إلى الأضواء بمناسبة حضورها انطلاق جائزة موناكو الكبرى لسباق السيارات «فورمولا 1».

«الشرق الأوسط» (باريس)
تيلدا مع إدريس إلبا في مهرجان كان (إ.ب.أ)

تيلدا سوينتون لـ«الشرق الأوسط»: لا أحب كلمة ممثلة لأنها لا تعني لي الكثير

ليل أول من أمس (الجمعة)، تم توزيع جوائز الدورة الـ75 على الأفلام الفائزة في مسابقة «نظرة ما»، دون أن تفتقر هذه النتائج إلى بعض المفاجآت. إحداها فوز الفيلم الباكستاني «جويلاند» بجائزة لجنة التحكيم، وهو أول فوز يناله فيلم باكستاني في تاريخ المهرجان الفرنسي. الفيلم لسام صديق، وهو يتناول حكاية جديدة حتى على السينما الباكستانية ذاتها؛ فهو يدور حول رجل متزوّج يقع في حب امرأة متحوّلة جنسياً.

محمد رُضا (كان)
توم كروز مع فريق فيلمه «توب غن: مافيريك» أثناء عرضه في مهرجان «كان» (أ.ب)

«الشرق الأوسط» في مهرجان كان ـ 8 : حالة خاصّة اسمها توم كروز

لا مجال للتكهنات حول من سيفوز ومن سيرجع خالي الوفاض من بين الأفلام التي شاركت في المسابقة. ليل اليوم السبت ستعلن النتائج التي تتولاها لجنة تحكيم يقودها الممثل الفرنسي ڤنسان ليندون وتحتوي على ثمانية أعضاء آخرين لا يمكن الشك في مواهبهم لكن عملية التحكيم واختيار الأفضل تتجاذبها عادة عناصر لا علاقة لها بالموهبة فقط. مهما يكن، الأفلام التي شاركت في المسابقة الرسمية تباينت بدورها ومعظمها ليس أهلاً للتقدير. أو إذا أردنا الدقة، ليست أهلاً للتقدير إلى الحد الذي يمكن أن يجمع عليه معظم النقاد.

محمد رُضا (كان)
سينما «بينوتشيو» لغويلرمو دل تورو

«الشرق الأوسط» في مهرجان كان ـ 7 : أفلام كبيرة تتسرب إلى «فينيسيا» في ليلة جوائز «كان»

مع ختام الدورة الخامسة والسبعين من مهرجان «كان» السينمائي وإعلان النتائج مساء اليوم في حفل منتظر، يسدل المهرجان الأشهر ستارته على تجربة العودة إلى معمعة المهرجانات الكبيرة بكل ما أوتي من قوّة وشهرة واتصالات. جهد كبير واكب هذا المهرجان الذي كان عليه أن يؤكد أنه ما زال الأول على هذا الكوكب من بعد غياب ثم عودة قلقة في العام الماضي. وهذا ليس صعباً تأكيده. لقد تحوّل المهرجان الفرنسي منذ سنوات بعيدة إلى حفل كبير يوزّع اهتماماته ما بين أجنحة العمل السينمائي المختلفة. هو للسينما الفنية وسينما المؤلف، وهو للسينما التجارية الكبيرة كما الصالات للعروض المتسابقة صوب الجوائز الأولى.

يحتاج التقاط صورة موفقة أحياناً إلى تحايلات كثيرة (إب.أ)

ليس كل من حضر «كان»... نجماً

أثار مهرجان كان السينمائي في دورته الـ75 الكثير من الجدل، أغلبه صب في شكاوى بأن مشاهير السوشيال ميديا بدعم من صناع الموضة كادوا أن يغطوا على نجوم السينما، بلهفتهم على التقاط صور لهم على السجادة الحمراء. ما خلفته الصور المنشورة على صفحات المجلات ووسائل التواصل الاجتماعي أن سجادة المهرجان تحولت إلى منصة لعرض آخر صيحات الموضة وأغلى المجوهرات. فمنذ بضع سنوات بدأت بيوت الأزياء والمجوهرات والماكياج تقليداً جديداً يتمثل في حجزها صالونات في أرقى الفنادق لكي تتيح للنجوم وشخوص أخرى متطلعة لتحقيق أي مكسب، أن تختار ما يناسبها من آخر خطوطها، وأحياناً من أرشيفها.

جميلة حلفيشي (لندن)
آن هاثاواي في مهرجان كان (أ.ف.ب)

آن هاثاواي: ما زلت صغيرة على أدوار الأم

انصرف عدد من الأفلام المشتركة في مسابقة الدورة الـ75 الحالية لمحاولة هز أركان شخصيات ومؤسسات اجتماعية في بحثها عن الجديد.

محمد رُضا (كان)
«3000 سنة من الشوق»: ألبا وسونتن

جماعات الضغط على البساط الأحمر

إذا ما سُلّمت الأمور لجماعات الضغط المدنية والاجتماعية، فالنتيجة قد تكون وبالاً على مدعي السينما والأسواق التجارية والمهرجانات على حد سواء. قائمة الممنوعات ترتفع: هنا توجد نغمة معادية للتاريخ، هنا تشخيص رأي يناهض المثلية. هناك عدد غير كافٍ من الأفلام النسائية، وماذا عن التموضع السياسي؟ هل نسمح للمهرجان بعرض كل فيلم جيد بمنأى عن مصدره ورسالته لأنه خير وسيلة لتبادل الأفكار والتعريف بأساليب التعبير؟ أم نقيم حواجز ونمارس الرقابة من حيث نرفضها عند سوانا؟ رومان بولانسكي يجد نفسه في صورة سلبية بسبب سلوكه الجنسي والقضايا العالقة حالياً في بعض المحاكم الفرنسية.

محمد رُضا (كان)

الأكثر قراءة

 
 

لقطة من فيلم «زمن القيامة»

«الشرق الأوسط» في مهرجان كان ـ 3: أوكرانيون بالكاميرا والبندقية... وتشايكوفسكي بلا موسيقى

احتجاج أوكراني، يوم الأربعاء الماضي، لوجود فيلم كيريل سيربدرنيكوف «زوجة تشايكوفسكي» في المسابقة الرسمية. ليس بسبب الموسيقار الكبير الراحل منذ 129 سنة بيوتر تشايكوفسكي، بل لأن المخرج روسي. نفت إدارة المهرجان أي تحزب وذكّرت بأن المخرج الروسي معارض وقد هجر بلاده، لكن الجانب الأوكراني المتمثَّل بعدد ضئيل من السينمائيين رد بأنه كان من الأولى رفض الفيلم أساساً. كتب «زوجة تشايكوفسكي» المخرج سيربدرنيكوف بنفسه ولو أنه صدى لكتب عدّة صدرت تحديداً حول العلاقة القصيرة بين تشايكوفسكي (أودِن بيرون) وزوجته أنطونينا (ألينا ميخالوفا).

محمد رُضا (كان)
سينما لقطة من الفيلم الياباني المنتظر «بروكر»

بداية معقّدة ودورة طموحة لـ«كان»

حسناً، إذا كان لا بد من الصراحة، فإن بداية الدورة الـ75 سيئة. والأسوأ أنها تقترح احتمال حدوث أشياء سيئة أخرى. أشياء مختلفة ومتعددة قد يقع بعضها وقد لا يقع، لكن هذا هو المهرجان الأكبر في عالم السينما والخطأ يتضاعف بحسب حجم المهرجان. التجاوزات أو الأخطاء أو حتى الهفوات التي قد ترتكبها مهرجانات صغيرة يمكن تبريرها حتى من دون قبولها، لكن مع مهرجان بحجم «كان» تتحوّل إلى بقع ملوّنة على ثوب أبيض كان عليه أن يبقى نقياً وناصعاً. - جزء من البهجة لا نتحدث عن فيلم الافتتاح بعد. هذا كان صدمة بحد ذاتها حتى من بعد أن توقع هذا الناقد لها أن تكون. الحديث عن أشياء سارت في خط سير معاكس لكل التوقعات.

سينما لماذا «كان»؟

لماذا «كان»؟

> في الشرق الأوروبي، هناك حرب. في الغرب هناك مهرجان «كان». صورتان تتشاركان في رسم معالم حياتنا في هذه الفترة من الزمن، وتختلفان، لحد التناقض، على كل صعيد آخر. > ينطلق المهرجان الفرنسي في السابع عشر من هذا الشهر. الدورة تشير إلى مرور ثلاثة أرباع قرن من الدورة الأولى سنة 1946 (هناك دورة لم تتم). هذا ليس شيئاً يُقبل كما لو أنه أمر عادي. ليس أن المرء كان يتوقف أن يُحال المهرجان إلى التقاعد في أي من سنواته، لكن أن يستمر المهرجان طوال هذه السنوات محققاً نقلات (وبل قفزات) نوعية بين الحين والآخر، هو ليس بالأمر البسيط. > كيف استحوذ «كان» على هذا الاهتمام؟

الرياضة إيقاف العداء المغربي السباعي 4 سنوات بسبب العقاقير

إيقاف العداء المغربي السباعي 4 سنوات بسبب العقاقير

قالت وحدة النزاهة التابعة للاتحاد الدولي لألعاب القوى إن عداء المسافات الطويلة المغربي يوسف السباعي عوقب بالإيقاف لمدة أربعة أعوام بسبب مخالفته لوائح المنشطات خلال ماراثون صوفيا الذي فاز به في العام الماضي. وسجل العداء المغربي زمنا رقما قياسيا على مستوى السباق في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي عندما قطع المسافة في ساعتين و13 دقيقة وثلاث ثوانٍ قبل أن تثبت الفحوص التي خضع لها خلال السباق مخالفته لوائح المنشطات المحظورة رياضيا. وقالت وحدة النزاهة عبر موقع تويتر «المحكمة الجزائية أوقفت عداء المسافات الطويلة السباعي لمدة أربعة أعوام بسبب حيازة واستخدام مادة محظورة رياضيا وهو ما يخالف لوائح الاتحاد الد

«الشرق الأوسط» (موناكو)
العالم سلطات موناكو توزّع أقنعة مجانية على سكّان الإمارة تصدّياً لـ«كورونا»

سلطات موناكو توزّع أقنعة مجانية على سكّان الإمارة تصدّياً لـ«كورونا»

أعلنت حكومة إمارة موناكو أنها ستوزع أقنعة مجانية على جميع السكان لمكافحة فيروس كورونا المستجد والاستعداد لرفع تدابير الإغلاق في المستقبل. وتخطط سلطات موناكو لتوزيع قناعين قابلين للغسل وإعادة الاستخدام خلال شهر على كل من السكان البالغ عددهم 38 ألف نسمة. ومن المفترض أن يبدأ توزيعها اليوم (الجمعة) للأشخاص الذين يبلغون أكثر من 65 عاماً، على أن توزَّع على الآخرين عن طريق البريد.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الرياضة «فورمولا 1» تحرم من جوهرة تاجها بإلغاء سباق موناكو

«فورمولا 1» تحرم من جوهرة تاجها بإلغاء سباق موناكو

لن يستطيع عشاق «فورمولا 1»، الاستمتاع بسباق موناكو الذي يشتهر بأنه جوهرة التاج بين سباقات بطولة العالم للسيارات، بعدما انضم إلى قائمة السباقات الملغاة هذا الموسم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. كان من المقرر أن تتألف بطولة العالم لـ(«فورمولا 1» 2020) من 22 سباقاً، وهو عدد قياسي من الجوائز الكبرى في تاريخها، لكن فيروس كورونا سيفرض على المنظمين اختصارها في ظل تحديات تنظيمية واقتصادية. وحتى الآن، ألغيت الجائزة الكبرى الافتتاحية في أستراليا الأسبوع الماضي، وجائزة موناكو التي كانت مقررة في مايو (أيار).

«الشرق الأوسط» (موناكو)
العالم أمير موناكو مصاب بـ«كورونا»

أمير موناكو مصاب بـ«كورونا»

أعلن القصر الأميري في موناكو أن الأمير ألبير الثاني مصاب بفيروس كورونا المستجد، مؤكدا أن بمقدوره مواصلة العمل من مقرّه الخاص وأنّ «وضعه الصحي لا يثير أي قلق». وأوضح البيان الذي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، أنّ «الأمير ألبير الثاني خضع لفحوص في بداية الأسبوع، وتبين أن النتيجة إيجابية»، وذلك بعد ثلاثة أيام من إعلان إصابة وزير الدولة، سيرج تيل، ما يعادل رئيس الوزراء، بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (موناكو)
سفر وسياحة صورة بانورامية يظهر فيها قصر موناكو

مونتي كارلو... ملاذ المشاهير والأرستقراطيين

ليست إمارة موناكو الدولة الأكثر كثافة سكّانية في العالم فحسب، بل هي الوجهة السياحية الأغلى حسب منظمة السياحة العالمية، والأكثر أمنا وأمانا.

شوقي الريّس (موناكو)
الرياضة آرسنال وتشيلسي في صراع مع فرق شرق أوروبا بدور المجموعات للدوري الأوروبي

آرسنال وتشيلسي في صراع مع فرق شرق أوروبا بدور المجموعات للدوري الأوروبي

حسمت قرعة بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، التي سحبت أمس في موناكو، ملامح المنافسة في دور المجموعات، وقد أوقعت كلاً من آرسنال وتشيلسي الإنجليزيين في مواجهة فريقين من شرق أوروبا. ويبدو آرسنال، الذي بدأ حقبة ما بعد المدرب الفرنسي أرسين فينغر، بقيادة الإسباني أوناي إيمري المتخصص بالمسابقة، كونه أحرزها مع إشبيلية 3 مرات متتالية، أمام مهمة سهلة نسبياً في المجموعة الخامسة، إذ وقع مع سبورتينغ البرتغالي، وقره باغ الأذربيجاني، وفورسكلا بولتافا الأوكراني. كذلك يتنافس تشيلسي، المتوج باللقب عام 2013، ضمن المجموعة الثانية عشرة، مع باتي بوريسوف البيلاروسي، ومول فيدي المجري، إلى جانب باوك اليوناني.

«الشرق الأوسط» (موناكو)
الرياضة قرعة دوري الأبطال: رونالدو في مواجهة يونايتد ومجموعة سهلة لسيتي... وريـال مدريد يصطدم بروما

قرعة دوري الأبطال: رونالدو في مواجهة يونايتد ومجموعة سهلة لسيتي... وريـال مدريد يصطدم بروما

سيبدأ ريـال مدريد الإسباني مسعاه نحو تعزيز سجله القياسي والفوز بلقب دوري أبطال أوروبا في كرة القدم للمرة الرابعة على التوالي، من المجموعة السابعة، بحسب القرعة التي وضعته أمس بمواجهة روما الإيطالي. وأسفرت القرعة عن عودة مرتقبة للبرتغالي كريستيانو رونالدو الذي انتقل هذا الصيف من ريـال إلى يوفنتوس الإيطالي، إلى ملعب فريقه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي سيواجه فريق «السيدة العجوز» في المجموعة الثامنة.

«الشرق الأوسط» (موناكو)
سيارات أمير موناكو يكشف عن مجموعة سياراته النادرة

أمير موناكو يكشف عن مجموعة سياراته النادرة

سمح الأمير ألبرت، أمير موناكو، بالكشف عن مجموعة السيارات النادرة التي يملكها للإعلام قبل أن تتحول القاعة إلى متحف خاص مفتوح للجمهور. وتضم المجموعة 120 سيارة بعضها نادر والأخرى سيارات تحمل بصمات العائلة المالكة في موناكو. ويحكي الأمير ألبرت أن أول سيارة اقتناها في حياته كانت طراز فولكس فاغن غولف بناقل أوتوماتيكي، ثم غيرها بطراز «غولف جي تي آي». وتلقى الأمير هدية من شركة شيفروليه هي سيارة كورفيت.

«الشرق الأوسط» (لندن)