مصر: مخاوف من استهداف المسيحيين خلال احتفالات «رحلة العائلة المقدسة»

مصر: مخاوف من استهداف المسيحيين خلال احتفالات «رحلة العائلة المقدسة»

المتشددون ما زالوا يتمركزون بالجبال... ورصد مخططات إرهابية وأعلام لـ«داعش»
الجمعة - 12 ذو القعدة 1438 هـ - 04 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14129]

وسط مخاوف من عمليات إرهابية محتملة خلال احتفالات المسيحيين في دير العذراء بجبل درنكة بأسيوط برحلة العائلة المقدسة إلى الدير، التي سوف تبدأ اعتبارا من 7 حتى 21 أغسطس (آب) الجاري، قال مصدر كنسي «نشعر بتخوفات كبيرة من قيام التنظيمات الإرهابية باستهداف المسيحيين خلال الاحتفالات، خاصة وأن الدير يقع في الجبل وهو مفتوح وتتمركز فيه العديد من التنظيمات الإرهابية التي شرعت مؤخرا في استهداف الأقباط.. ولا زال مشهد حادث دير الأنبا صموئيل بالمنيا أمام أعيننا».
بينما أكد مصدر محلي في محافظة أسيوط بصعيد مصر أن «المتشددين لا زالوا يتمركزن بجبال الصعيد، وتم رصد مخططات لعناصر إرهابية تتمركز في خيام بالجبال، وأن الأجهزة الأمنية عثرت مؤخرا على أعلام ورايات سوداء لتنظيم (داعش) الإرهابي وأسلحة وذخيرة ومخططات لتنفيذ أعمال إرهابية خلال الفترة المقبلة تستهدف الأقباط ومحالهم التجارية ومقار حكومية وعناصر الشرطة والجيش».
يأتي هذا في وقت قالت مصادر مطلعة إن «الكنائس المصرية شددت من إجراءاتها مؤخرا وألزمت جميع المترددين عليها بمن فيهم المسيحيون بإظهار بطاقة الهوية قبل الدخول للكنائس»، مضيفة: إن «هذا الإجراء للتأكد من الهويات المسيحية للمترددين على الكنيسة لأغراض الصلاة والعبادة، بالإضافة إلى تفتيش الحقائب، ومنع دخول الأسلحة حتى المرخصة منها، فضلا عن منع دخول السيارات داخل ساحات الكنائس كما كان متبعا في السابق».
وقتل في مايو (أيار) الماضي 28 قبطيا وأصيب 24 آخرون في هجوم مسلح على حافلة كانت تقلهم خلال ذهابهم في رحلة دينية إلى دير الأنبا صموئيل غرب مدينة العدوة بالمنيا على الطريق الصحراوي الغربي... وأعلن تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤوليته عن الاستهداف.
ومن المقرر أن يزور آلاف المسيحيين والمسلمين الدير وكنيسة المغارة الموجودة في قلب الجبل خلال احتفالية مولد العذراء التي يحضرها العديد من الجنسيات الأخرى، وتساهم في تنشيط السياحة الدينية.
وتعتبر جبال محافظة أسيوط، واحدة من الجبال التي تتميز بطبيعتها الوعرة، حيث تقع المحافظة بأكملها بين جبلين هما الجبل الشرقي والغربي، وهو ما تم استغلاله من قبل العناصر المتطرفة، وكانت مأوى للتنظيمات المتطرفة خاصة الجماعة الإسلامية في مصر أواخر الثمانينات من القرن الماضي.. ومن خلالها تم التخطيط لتنفيذ العديد من العمليات الإرهابية التي استهدفت مدنيين وأجانب.
وتمكنت قوات الأمن في محافظة أسيوط قبل أيام من توقيف 25 من العناصر التكفيرية ضمن مجموعة من الخلايا التي تستقل الجبال الشرقية والغربية للمحافظة، لتنفيذ مخططاتها الإرهابية، منهم عناصر تابعة لتنظيم «داعش» الإرهابي.
من جانبها، أكدت المصادر المطلعة أنه سيتم «تعزيز الخدمات الأمنية ونصب حواجز في جميع الطرق المؤدية إلى الدير، وكذا تأمين السيارات على الطريق»، مضيفة: أن «أجهزة الأمن تتابع تحركات العناصر الهاربة سواء من جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية أو الجماعات المتشددة التي ارتكبت أعمالا إرهابية مؤخرا، وما زال بعضهم يرجح اختباؤه داخل الجبال».
المصادر قالت إنه «لا داعي لقلق المسيحيين من ذهابهم للدير والاحتفال، لأن أجهزة الأمن لديها خطة للتصدي لمخططات هذه العناصر الإرهابية»، مؤكدا أن «تحركاتهم مرصودة وجاري ضبط باقي العناصر الهاربة منهم».
ويطالب عدد من الأقباط بإلغاء احتفالات الدير هذا العام، خوفا من أعمال إرهابية جديدة تزيد من أوجاع الأقباط، خاصة مع وجود تهديدات بالفعل لاستهداف المسيحيين.. وكانت الكنائس المصرية قد أعلنت الشهر الماضي إيقاف الرحلات للأديرة والمؤتمرات القبطية، وقال المتحدث باسم الكنيسة القبطية القس بولس حليم آنذاك إنه «من غير الملائم تنظيم فعاليات كهذه في الظروف الأمنية الحالية»، مؤكدا إلغاء جميع الرحلات والمؤتمرات الكنسية، وذلك بالتنسيق الكامل مع الأجهزة الأمنية المصرية.
وقال المصدر الكنسي نفسه إن «الكنيسة تنتظر ورود أي تعليمات جديدة في هذا السياق للتأكد من إمكانية عودة النشاط للأديرة من جديد.. لكن حتى الآن لا رحلات للأديرة».
وسبق أن تبنى «داعش» تفجير الكنيسة البطرسية الملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة ديسمبر (كانون الأول)، الذي أوقع 28 قتيلا، أعقبه نشر فيديو هدد فيه باستهداف المسيحيين المصريين... كما استهدف كنيستين في طنطا والإسكندرية خلال أعياد المسيحيين.
في غضون ذلك، شهد الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية والفريق أول إيفانجلوس أبوستولاكس رئيس هيئة الأركان اليوناني، المرحلة الرئيسية للتدريب البحري الجوي المشترك «ميدوزا 2017» بمشاركة عناصر القوات البحرية والجوية لكل من مصر واليونان بالبحر الأبيض المتوسط. ويأتي التدريب في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الشقيقة والصديقة لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون العسكري وصقل مهارات العناصر المشاركة وقدرتها على تنفيذ مختلف المهام، وصولا إلى أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي العالي.


مصر

اختيارات المحرر

فيديو