«هيفر» من أجمل وأقدم القلاع التاريخية في لندن

«هيفر» من أجمل وأقدم القلاع التاريخية في لندن

معلم ومعلومة
الأربعاء - 27 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ

توجد على بعد نحو 30 ميلا جنوب شرقي قلب لندن في كينت واحدة من أجمل القلاع التاريخية في لندن؛ إنها قلعة هيفر، التي يعود تاريخ بنائها إلى عام 1270. وهي مفتوحة الآن للجمهور منذ أبريل (نيسان) حتى أكتوبر (تشرين الأول). كانت القلعة في القرن الخامس عشر ملكاً لأسرة بولين التي كانت من بين أصحاب الأراضي المحليين. تكمن الأهمية التاريخية لهذه القلعة في اتخاذ الملك هنري الثامن من آن بولين زوجة ثانية له عام 1533. وقد اشتهر الملك هنري الثامن بزواجه ست مرات، حيث كان قلقاً وراغباً في أن يكون له وريث يخلفه على العرش. وقد تزوج من كاثرين من أراغون لمدة 24 عاماً، لكنها لم تنجب له صبياً. وكان والد هنري الثامن قد استولى على العرش عام 1485، لذا كان هنري الثامن حريصاً على إنجاب ولد لمنع خصومه من محاولة الاستيلاء على العرش بعد موته. وفي النهاية طلّق هنري الثامن كاثرين، وتزوج من آن بولين.
كانت القلعة بناء تتجلى فيه ملامح الأبهة والعظمة، لكن بمرور السنوات على إقامة أسرة آن بولين في هذه القلعة تدهور حالها؛ لكن تم إنقاذها في بداية القرن العشرين حين انتقل ويليام والدورف أستور، أحد أثرياء العالم في ذلك الوقت، من الولايات المتحدة الأميركية إلى إنجلترا، وقرر شراء قلعة هيفر وترميمها عام 1903. واستعان بمهندس معماري للإشراف على عملية ترميمها، وتحويلها إلى مكان مريح ليعيش فيه. أصبح والدورف أحد أعضاء مجلس اللوردات، وأمتع الكثير من الضيوف النافذين المهمين في القلعة خلال القرن العشرين. وكان اللورد أستور من هواة جمع التماثيل الرومانية القديمة أيضاً، وجعل من الحديقة مكاناً متسعاً جميلا على الطراز الإيطالي لتكون مقراً لمجموعته من التماثيل الإيطالية، إلى جانب إنشاء بحيرة كبيرة بها. وكان هذا العمل مكلفاً للغاية وكذلك كانت تكلفة صيانته هائلة. وفي ستينات القرن الماضي ورث حفيد اللورد أستور تلك القلعة، وتم فتح القلعة والأراضي الملحقة بها إلى الجمهور للمرة الأولى للمساعدة في دفع تكاليف الصيانة.
ومن الممكن اليوم التجول في القلعة وحدائقها الغنّاء. وتكون الحدائق في أفضل حالاتها خلال فصل الربيع حين تتفتح الزهور مثل الرندرة والتيوليب، أو خلال فصل الخريف حين تتحول أوراق الشجر من اللون الأخضر إلى الأصفر والأحمر ثم إلى البني.
تتضمن الحدائق بعض متاهات الأشجار، وكذلك هناك متاهة من المياه للأطفال يكون هدفها الوصول إلى الوسط دون أن يبتلوا؛ وأيضاً من الممكن استئجار مركب بمجداف في البحيرة.
من المثير زيارة القلعة من الداخل، حيث يتجلى في عملية ترميمها خلال القرن التاسع عشر الشكل المتصور لها في الماضي. توجد في الكثير من الغرف عوارض خشبية جميلة، وتضم اثنتان من غرف النوم الرئيسية أربعة أسرة خشبية «ذات عمدان» أصلية تعود إلى القرن الخامس عشر؛ إنها من تلك الأسرة التي تستند ظلة وستائر على عمدانها الأربعة. إنها تخلف في نفس الرائي انطباعاً رومانسياً عن شكل الحياة خلال القرن الخامس عشر. لا تزال المكتبة وغرف المعيشة في الطابق الأرضي مليئة بقطع الأثاث التي كانت موجودة حين رمم اللورد أستور القلعة.
تقع قلعة هيفر على بعد 30 ميلا تقريباً من وسط لندن، ولا يستغرق الوصول إليها بالسيارة سوى ساعة ونيف. وتوجد في بلدة إدينبريدج القريب محطتا قطار، لكن البلدة تبعد نحو 3 أميال عن القلعة، لذا سيكون من الضروري الترتيب مع سيارة أجرة للوصول إلى القلعة. وهناك محطة صغيرة في هيفر، تقع على بعد نحو ميل سيراً على الأقدام من القلعة. إذا كان الطقس جيداً، يمكن للمرء الاستمتاع باستكشاف القلعة وأراضيها لمدة ثلاث أو أربع ساعات. وهناك ملاحظة أخيرة مميزة عند زيارة القلعة، وهي وجود عدة صورة للمشاهير من زوارها ومنهم رؤساء وزراء بريطانيون. كذلك هناك صورة لضيف غير مدعو؛ فقبل الحرب العالمية الثانية كان هناك طائرة «القارب الطائر» تحلق أعلى المنطقة، وواجهت مشكلة تقنية في المحرك، وكانت بحاجة إلى عمل هبوط اضطراري على البحيرة، وهناك صورة لها أثناء الهبوط. للأسف لم يكن هناك ذكر لكيفية إصلاح الطائرة، وطيرانها مجدداً.


المملكة المتحدة

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة