«التعاون الإسلامي» تدين الحادثتين الإرهابيتين في السعودية وأفغانستان

«التعاون الإسلامي» تدين الحادثتين الإرهابيتين في السعودية وأفغانستان

الجمعة - 23 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ
جدة: «الشرق الأوسط»
أعربت منظمة التعاون الإسلامي عن إدانتها واستنكارها لما تعرضت له دورية أمن خلال أدائها لمهامها في محيط حي المسورة في محافظة القطيف شرقي السعودية الثلاثاء الماضي، بقيام عناصر إرهابية من داخل الحي بإطلاق قذيفة صاروخية من نوع «آر بي جي» أدت إلى استشهاد جندي وإصابة عدد من رجال الأمن، كما نددت المنظمة بالهجوم الذي شنه مسلحون يشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش الإرهابي، الذي استهدف أمس، محطة للإذاعة والتلفزيون في جلال آباد في إقليم ننقاغار بجمهورية أفغانستان الإسلامية، وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن ستة أشخاص وجرح الكثير من الأشخاص الآخرين.
وأبدى الدكتور يوسف العثيمين الأمين العام للمنظمة عن استنكاره للعمل الإجرامي الذي استهدف إعاقة أعمال المشروع التنموي القائم في حي المسورة شرقي السعودية ومهاجمة العاملين بالمشروع ورجال الأمن، مما يدل على خطورة هذه العناصر الإرهابية، مقدما التعازي لأسرة الجندي الشهيد وللحكومة والشعب السعودي، داعياً للمصابين بالشفاء العاجل.
بينما وصف الأمين العام للمنظمة الهجوم الذي شنه مسلحون على محطة للإذاعة والتلفزيون في أفغانستان بالعمل الإجرامي الشنيع الذي استهدف أشخاصا مدنيين، وبأنه محاولة من بعض العناصر المتطرفة لتقويض الدور الذي تضطلع به وسائل الإعلام في بناء الأمة، وبأنه انتهاك صارخ للقانون الدولي، مشيراً إلى جهود السلطات الأفغانية المستمرة والدؤوبة في مكافحة الإرهاب، وداعياً إلى إلقاء القبض على مرتكبي هذا العمل الإجرامي ومحاكمتهم.
وقدّم الدكتور العثيمين تعازيه لأسر الضحايا ولجمهورية أفغانستان الإسلامية حكومة وشعبا، مؤكدا الموقف المبدئي لمنظمة التعاون الإسلامي الذي ينبذ بشدة كل أعمال الإرهاب والتطرف العنيف بجميع أشكاله وتجلياته، ورفضه القاطع لجميع مبررات الإرهاب.
من جهة أخرى، استقبل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أول من أمس في جدة، بغداد أميرييف المبعوث الخاص لرئيس وزراء جمهورية كازاخستان لدى المنظمة.
وبحث الدكتور العثيمين والمبعوث الخاص خلال الاستقبال التحضيرات الحالية لعقد القمة الإسلامية المقبلة عن العلوم والتكنولوجيا المقرر عقدها خلال شهر سبتمبر (أيلول) المقبل في آستانة بكازاخستان، حيث شدد الجانبان على أهمية تطوير العلوم والتكنولوجيا في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مؤكداً ضرورة المشاركة المثلى للدول الأعضاء في هذه القمة.
كما استعرض الأمين العام والمبعوث الخاص العلاقات الثنائية بين المنظمة وكازاخستان والقضايا ذات الاهتمام المشترك، مشددين على أهمية الدور الذي تضطلع به منظمة التعاون الإسلامي في تعزيز وتطوير الأجندات الإنمائية، وضمان نجاح الحلول السلمية للأزمات في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بما في ذلك مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة