«سوريا الديمقراطية» تسيطر على المزيد من القرى شمال وشرق الرقة

«سوريا الديمقراطية» تسيطر على المزيد من القرى شمال وشرق الرقة

في إطار نهجها لإخراج «داعش» من معقله الرئيسي في البلاد
الثلاثاء - 20 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ
عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (أ.ب)

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية في الساعات الـ24 الاخيرة على عدد من القرى الواقعة على بعد أربعة كيلومترات شمال وشرق مدينة الرقة، معقل المتطرفين في سوريا، وفق ما افاد متحدث باسمها والمرصد السوري لحقوق الانسان.

ورغم هذا التقدم في بعض المواقع من جهتي الشمال والشرق، لا يزال ائتلاف الفصائل العربية الكردية المدعوم من واشنطن على بعد أربعين كيلومترا عن مدينة الرقة من جهة الغرب فيما يسيطر المتطرفون على كامل المنطقة الواقعة جنوب الرقة.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية طلال سلو لوكالة الصحافة الفرنسية "سيطرت قواتنا ليل الثلاثاء على ثلاث قرى لتصبح على بعد أربعة كيلومترات شمال مدينة الرقة".

وفي الوقت ذاته، سيطرت هذه القوات على قريتين تقعان على بعد أربعة كيلومترات عن الرقة وانما من جهة الشرق، بحسب سلو.

وبدأت هذه القوات في نوفمبر (تشرين الثاني) هجوماً بدعم من التحالف لطرد تنظيم "داعش" الارهابي من معقله في الرقة. وتمكنت منذ بدء الهجوم من قطع طرق امداد رئيسية للمتطرفين الى الرقة من الشمال والشرق والغرب كما سيطرت الاسبوع الماضي على مدينة الطبقة الاستراتيجية الواقعة على بعد 55 كيلومترا غرب الرقة.

وأوضح سلو ان "وحداتنا تعمل على توحيد الجبهتين الشمالية والشرقية لإتمام حصار المدينة بشكل كامل من هاتين الجهتين" تزامناً مع "السعي لاطباق الحصار من الجهة الغربية تمهيداً لاطلاق الهجوم على مدينة الرقة في الوقت المناسب".

وتخطط قوات سوريا الديمقراطية في المرحلة المقبلة للتقدم من شرق مدينة الطبقة نحو بلدة المنصورة الواقعة في ريف الرقة الغربي والتي تبعد 35 كيلومتراً عن مدينة الرقة.

وأعلنت هذه القوات الجمعة ان الهجوم على مدينة الرقة سينطلق بداية الصيف في إطار المرحلة الاخيرة من عملية "غضب الفرات" المستمرة منذ اشهر.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن للوكالة ان قوات سوريا الديمقراطية وبسيطرتها على القرى الخمس، "تقدمت أربعة كيلومترات من جهة الشمال ونحو كيلومترين من جهة الشرق" موضحا انها تحاول "التقدم في الوقت ذاته من نقاط عدة بهدف ربط مناطق سيطرتها في الجهتين الشمالية والشرقية".

ولا تزال حركة المتطرفين ممكنة جنوب الرقة عبر التنقل على متن قوارب تعبر نهر الفرات. كما ان طريقهم مفتوحة الى مدينة السخنة الاستراتيجية، معقلهم في ريف حمص الشرقي (وسط). ويمكنهم الانتقال منها الى محافظة دير الزور (شرق) التي يسيطرون عليها بشكل شبه كامل منذ العام 2014.

وتقود قوات سوريا الديمقراطية القتال ضد المتطرفين بدعم من التحالف. ويثير الدعم الاميركي لهذه القوات غضب انقرة التي تعتبر الوحدات الكردية، الذراع العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا "منظمة ارهابية". وتعدها امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يقود تمرداً ضدها منذ ثمانينات القرن الماضي على الأراضي التركية.


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة