انطلاق مهرجان الأفلام الوثائقية «شاشات الواقع» في بيروت

انطلاق مهرجان الأفلام الوثائقية «شاشات الواقع» في بيروت

حضور لبناني بفيلم «ياباندجو» يتناول بلدة عنجر البقاعية
الجمعة - 8 شعبان 1438 هـ - 05 مايو 2017 مـ

انطلق، مساء أمس، «مهرجان الأفلام الوثائقية» (شاشات الواقع) الذي تنظّمه جمعية متروبوليس للسينما، ويتضمن ستة أفلام بينها لبناني واحد.
افتتح المهرجان الذي يستمر حتى 9 مايو (أيار) الحالي، بفيلم «رحلة مع الزمن» للأميركي تيرنس ماليك الذي يكرّم كوكب الأرض، من خلال تناوله بداياته وأهمية دور الإنسان فيه،
يعدّ «ياباندجو» للبناني الأرمني الأصل بانوس ابراهاميان (يعرض في 5 الحالي)، العمل اللبناني الوحيد المشارك في هذا المهرجان. ويحكي مشكلة تأثر أهل بلدة عنجر البقاعية المتاخمة للحدود السورية وغالبيتهم من الأرمن، بالنزوح السوري الذي يشهدونه منذ بداية الحرب على أرضهم،
وتشهد صالات سينما «متروبوليس» في الأشرفية، عرض فيلم «ستون آند بيرد» (حجر وعصفور) للإسباني فولغا، ويندرج هذا العمل الوثائقي في خانة الأفلام السوريالية المنطبعة بقصائد شعرية رومانسية تطال قصة حبّ رجل لصخرة طبيعية، شهدت كثيراً من ذكرياته الطفولية والشبابية.
ويصوّر فيلم «فيوكوماري» للمخرج الإيطالي جيانفرانكو روزي مدينة (لامبيدوزا) الحدودية بين إيطاليا وشمال أفريقيا، التي تشكل نقطة عبور للاجئين عبر البحر. ويُذكر أنّ المخرج الإيطالي حاز على جائزة الدبّ الذهبي الكبرى في مهرجان برلين السينمائي الدولي عام 2016، عن فيلمه هذا الذي يعرض في الثامن من الشهر الحالي،
وفي «رحلة عبر السينما الفرنسية»، يستذكر المخرج الفرنسي «بيرتران تافيرنييه» أهمّ الأفلام السينمائية الفرنسية التي تركت بطريقة أو بأخرى أثراً فيه. أمّا موعد عرض الفيلم فيصادف 7 مايو الحالي. ومن النمسا يطالعنا المخرج أولريخ سايدل بعمل سينمائي وثائقي آخر «سافاري» يعرض الاثنين 8 مايو الحالي، الذي لا يبتعد فيه عن أسلوبه المثير للجدل في طرحه للمواضيع، ويذهب في فيلمه الأجدد هذا إلى أعماق أفريقيا، متتبّعاً مجموعة من السيّاح الأوروبييّن ومحاولاً فهم حالة تعلّقهم الشديدة بهواية صيد الحيوانات.
ويختتم مهرجان «شاشات الواقع» أيامه (في 9 من الشهر الحالي) بعرض لفيلم «إضاءة... المغامرة بدأت»، الذي يعدّ واحداً من أبرز الإنتاجات الحديثة. ويروي شريطه الصوتي تييري فريمو مدير (مهرجان «كان» السينمائي الدولي) معتمداً على مجموعة كبيرة من الأفلام القصيرة للأخوين لوميير. ويقدّم الفيلم بدعم من المركز الثقافي الفرنسي في لبنان،
يذكر أن مجموعة «متروبوليس للسينما»، تقيم بموازاة هذا المهرجان مهرجان آخر للأفلام اللبنانية التجارية ويمتدّ حتى يونيو (حزيران) المقبل. وتفتتحه بعرض لفيلم «ربيع» للبناني فاتشيه بولغورجيان، ويتخلله أفلام لبنانية أخرى كـ«ميّل يا غزيّل» لإليان الراهب و«الطريق» و«من السماء» الذي معه... يختتم هذا المهرجان (في 7 يونيو المقبل).
وأشارت نسرين وهبي المسؤولة الإعلامية في «جمعية متروبوليس للسينما»، إلى أن مواضيع جديدة وخارجة عن المألوف اختيرت للأفلام المشاركة في المهرجانين المذكورين. وقالت في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد عملنا على إبراز النوعية في هذه الأعمال السينمائية، مما أثّر على عددها الإجمالي الذي كان في الماضي يفوق تلك التي نقدمها اليوم».


لبنان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة