القوات الأميركية تسخر من تحذيرات إيران بشأن إجراء مناورات عسكرية في بحر العرب

القوات الأميركية تسخر من تحذيرات إيران بشأن إجراء مناورات عسكرية في بحر العرب

الكوماندر ستيفنز لـ {الشرق الأوسط}: طهران تجري تدريبات روتينيه ولدينا علم مسبق بها
الخميس - 18 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 28 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13575]

سخر القائد في البحرية الأميركية والمتحدّث باسم الأسطول الأميركي الخامس الكوماندر كيفين ستيفنز من التصريحات التي أطلقها الجيش الإيراني بأنه وجّه تحذيرات إلى سفينة حربية ومقاتلة أميركيتين بعدم اقترابهما من منطقة مناورات «الولاية 94» التي بدأتها القوات البحرية الإيرانية في بحر العرب أمس.

وقال ستيفنز لـ«الشرق الأوسط» إن مناورات «ولاية» التي أعلنت عنها إيران أمس هي تدريب روتيني عسكري تقوده البحرية الإيرانية كل سنة، والبحرية الأميركية على علم به، ولا تعتبر المناورات الأخيرة «تغييرا في سلوك طهران في المنطقة أو مصدر قلق». وأوضح القائد أن إيران أعلنت إغلاق المنطقة جرّاء تدريبات بالرصاص الحي، «وهو تدريب معتاد لكل البحريات»، مشدّدا أن البحرية الأميركية لا تعتبر هذا الإعلان بمثابة «أوامر» موجّهة إليها.

وأكد ستيفنز أن السفن الأميركية لم تتخذ أي إجراء حيال ما قد تكون البحرية الإيرانية قد وصفته بـ«التحذير»، كما أنها لم تغير برنامجها. وأضاف: «بينما ترجح المناورات الإيرانية إمكانية التواصل بين البحريتين، إلا أن السفن الإيرانية عادة ما تتفاعل مع السفن الحربية الأميركية الموجودة في المنطقة بشكل سلمي في أغلب الحالات».

من جهتها نقلت وكالة «تنسيم» الإيرانية أمس نقلا عن متحدث باسم القوات البحرية الإيرانية أن المناورات عادت إلى «مسارها العادي» بعد ابتعاد المدمرة الأميركية من المنطقة، وأكدت الوكالة التابعة للحرس الثوري أن البحرية الإيرانية كانت قد حذرت أول من أمس سفنا حربية «تابعة للائتلاف الغربي» من الاقتراب من منطقة المناورات «على مرحلتين» قبل أن «تجبرها» على مغادرة المكان.

في هذا السياق، اتهم قائد القوات البحرية في الجيش الإيراني، الأميرال سياري، المدمرة الأميركية بمحاولة جمع «المعلومات» عند اقترابها من منطقة المناورات، وأكد أن المدمرة الأميركية والمقاتلة المرافقة ابتعدت من المنطقة بعد تلقيها «إنذارين» من مدمرة «البرز» ومقاتلة تابعتين للجيش الإيراني، مضيفا أن قواتها تجري اختبارات لأنواع الصواريخ والطوربيدات المطورة في مناورات «الولاية 94». وشدد سياري على أن قواته تراقب حركة الملاحة البحرية وحركة حاملات النفط وتمنعها من الاقتراب إلى منطقة المناورات وفق «ما تنص عليه المواثيق الدولية» حول إبعاد السفن الأخرى من منطقة التدريب العسكري.

وكانت إيران قد عادت إلى التلميح حول إغلاق مضيق هرمز بعدما أكد قائد القوات البحرية التابعة للحرس الثوري، الجنرال على فدوي، في تصريح للقناة الرسمية الأولى الجمعة الماضي، حصول قواته «قريبا» على زوارق أسرع نحو ثلاثة أضعاف من نظيراتها الأميركية، الأمر الذي يجعلها غير قابلة للرصد، مشددا على أن القوات الأميركية تعاني من «توتر شديد» عندما تمر من مضيق هرمز.

يذكر أن إيران اعتقلت في 12 يناير (كانون الثاني) عشرة بحارة أميركيين في مياهها الدولية قبل أن تفرج عنهم بعد ساعات، عشية الإعلان عن تنفيذ الاتفاق النووي رسميا بين إيران والدول «5+1»، وعلى الرغم من احتواء الأزمة سريعا وتجاوز إيران مرحلة التنفيذ الاتفاق النووي ومنذ ذلك الحين لم يتوقف الإعلام التابع للحرس الثوري في متابعة الموضوع والبحث في تفاصيله. وفي سياق ذلك، قام المرشد الأعلى علي خامنئي، الأحد الماضي، بتكريم ضباط الحرس الثوري الذين اعتقلوا البحارة الأميركيين في الخليج العربي، مبديا إعجابه الشديد بتحرك الحرس الثوري في «الوقت المناسب» والتقاط صور نشرتها المواقع الإيرانية لاحقا، وربط خامنئي دخول البحارة الأميركيين عن طريق الخطأ واعتقالهم على يد الحرس الثوري بأمور غيبية.

من جانبه، كشف فدوي أمس عن تفاصيل جديدة من يوم اعتقال البحارة الأميركيين، لافتا إلى أن 18 مقاتلة ومروحيات كثيرة وطائرات «درون» أميركية وأجنبية حلقت فوق القوات الإيرانية، إلا أنها تراجعت عن «توتر» الأوضاع بعدما «وقفت على حقيقة القدرات العسكرية» التابعة لقواته، مضيفا أن 21 ساعة من التنسيق بين جهاز السياسة الخارجية والقوات العسكرية الإيرانية كان «باهرا» للعالم، وبدوره أعلن المتحدث باسم المناورات العسكرية في البحرية الإيرانية، الأدميرال، محمود موسوي، أن المناورات تستمر خمسة أيام وتشمل ثلاثة ملايين كيلومتر مربع من مضيق هرمز إلى شمال المحيط الهندي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة