«لوكهيد مارتن» الأميركية شريكة إسرائيل في صناعة صواريخ الليزر

«لوكهيد مارتن» الأميركية شريكة إسرائيل في صناعة صواريخ الليزر

الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
ضابط إسرائيلي من شرطة الحدود يتفقد وحدة في نظام ليزر لاعتراض البالونات الحارقة قرب حدود غزة (أرشيفية - رويترز)

بعد التجربة الناجحة لهما في صنع «القبة الحديدية»، أعلنت شركتا صناعة الأسلحة، «رفائيل» الإسرائيلية و«لوكهيد مارتن» الأميركية (الاثنين)، توقيع اتفاق بينهما بموافقة الجيش الإسرائيلي والبنتاغون الأميركي وإشرافهما، تنضم بموجبه الشركة الأميركية إلى الشركة الإسرائيلية في صنع نظام اعتراض الصواريخ والمقذوفات بواسطة الليزر.
وقال ناطق بلسان وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب، إن هذا الاتفاق يعتبر امتداداً للتجربة الناجحة في صنع وإنتاج أسلحة الصواريخ الدفاعية بين الطرفين وحصيلة تجارب مشتركة يجري تنفيذها منذ عام 2019، على تطوير المنظومة الجديدة لاعتراض الصواريخ والمقذوفات بالليزر الإشعاعي، بحيث تكون هذه المنظومة مكملة لمنظومات «القبة الحديدية» و«العصا السحرية» و«حيتس»، التي طورتها «رفائيل» (سلطة تطوير الأسلحة) بتمويل أميركي وشراكة في العمل.
وأشار الناطق إلى أن منظومة الليزر لن تكون بديلاً للمنظومات السابقة في كل المجالات، لكنها ستكون بديلاً في بعض المجالات وتكون تكلفتها منخفضة كثيراً قياساً بمنظومات الاعتراض الثلاث الأخرى. فثمن الصاروخ الواحد الذي تطلقه «القبة الحديدية» يبلغ نحو 50 ألف دولار، فيما تكلفة المقذوف الواحد الذي يعترضه هذا الصاروخ لا يتعدى بضع مئات من الدولارات.
وأكدت وزارة الدفاع الإسرائيلية أنها كلفت شركتي الصناعة العسكرية التابعة لها، «رفائيل» التي ستصنع الليزر الذي يُطلق من الأرض، و«إلبيت» التي ستصنع نظام الليزر الذي سيزود في الطائرات، بتطوير منظومة الاعتراض بالليزر، إلى جانب «لوكهيد مارتن»، المتخصصة بصنع الطائرات القتالية ووسائل قتالية أخرى. وأوضحت أن بطاريات الصواريخ بالليزر ستنشر أول نموذج من هذه المنظومة عند الحدود مع قطاع غزة، خلال سنتين أو ثلاث. وسيتم إنتاج نماذج أخرى لاحقاً لوضعها تحت تصرف الجيش الأميركي.
وأطلق على المنظومة التي تطورها «رفائيل» تسمية «درع الضوء». وهي قادرة على اعتراض الصواريخ طويلة ومتوسطة المدى والصواريخ وقذائف الهاون والطائرات المسيرة بدون طيار، وفقاً للمصدر الإسرائيلي.
وحسب مدير قسم البحث والتطوير في إدارة البحوث وتطوير الأسلحة والبنية التحتية التكنولوجية (مفات) التابعة للجيش الإسرائيلي، يانيف روتم، فإن «الاستثمارات في مجال البحث والتطوير التي أجرتها إسرائيل في السنوات الأخيرة، تضعها بين الدول الرائدة في مجال طاقة الليزر».
وأضاف أن «المنظومة الجديدة ستضاعف من قدراتنا الدفاعية وقدرتنا على المناورة»، واعتبر أن «هذا الاختراق يتيح المجال لإطلاق ثلاثة مخططات متوازية لتطوير منظومات ليزر شديدة القوة، تعمل على تكثيف أشعة الليزر لتصل بؤرة شعاع الليزر التي يطلقها الشعاع إلى نحو 2 سم في نطاق يتجاوز الـ10 كيلومترات». وقال إن «تكنولوجيا الليزر ستجعل النظام الدفاعي قاتلاً وأكثر قوة وتقدماً، لتكون دعامة هامة لتحصين دولة إسرائيل».
يذكر أن الحزب الديمقراطي الأميركي شهد جدلاً حاداً حول التمويل العسكري المقدم لإسرائيل، أدى في سبتمبر (أيلول) 2021 إلى إرجاء مصادقة مجلس النواب الأميركي على التمويل العسكري لإسرائيل، وإسقاط البند من مشروع قانون ميزانية الحكومة الأميركية، الأمر الذي جعل المسؤولين في إسرائيل يدركون أن «الاعتماد على التمويل الأميركي سيصعب الأمور على الجيش الإسرائيلي، ويضع إسرائيل أمام تحديات جديدة في السنوات المقبلة على ضوء التغيرات السياسية الأميركية. لكن مجلس النواب الأميركي صادق لاحقاً على هذا التمويل.


اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي غزة أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو