رئيس مجلس «سالك» الإماراتية: ازدياد سكان دبي يفتح فرصاً جديدة للنمو

رئيس مجلس «سالك» الإماراتية: ازدياد سكان دبي يفتح فرصاً جديدة للنمو

الطاير قال إن الإقبال الكبير على طرح الشركة يعكس مدى ثقة المستثمرين في أسواق الإمارة المالية
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
مطر الطاير خلال الاحتفال بإدراج سهم الشركة في سوق دبي لتصبح ثالث اكتتاب عام وإدراج في السوق منذ بداية العام الجاري ضمن برنامج التخصيص (وام)

قال مطر الطاير رئيس مجلس إدارة شركة سالك للتعرفة المرورية في مدينة دبي الإماراتية إن الإقبال الكبير على الاكتتاب في أسهم شركة «سالك»، يعكس الثقة العالية للمستثمرين في أسواق دبي المالية وطموحاتها في تحقيق المزيد من النمو.
وأضاف الطاير أن تلك الثقة جاءت بفضل الرؤية الطموحة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في استكمال برنامج الخصخصة في دبي، ومضاعفة حجم السوق المالي إلى ثلاثة تريليونات درهم (816.6 مليار دولار)، وجذب المزيد من الاستثمارات الاستراتيجية، وكذلك اعتماد شركة سالك نموذج أعمال قويا ومرنا، يتسم بانخفاض التكاليف التشغيلية والرأسمالية، وكذلك اعتبار الشركة المشغل الحصري لنظام التعرفة المرورية في دبي.
يذكر أنه تم تحديد سعر الطرح عند 2 درهم (0.5 دولار) للسهم الواحد، ليبلغ بذلك إجمالي العائدات أكثر من 3.7 مليار درهم (1 مليار دولار)، ما يجعل القيمة السوقية للشركة عند الإدراج 15 مليار درهم (4.1 مليار دولار).
وتجاوزت إجمالي طلبات الاكتتاب في الأسهم المطروحة في شركة «سالك» أكثر من 184.2 مليار درهم (50.2 مليار دولار)، ليتم تغطية الاكتتاب بنحو 49 مرة لجميع الشرائح مجتمعة، في الوقت الذي جمعت الشركة، التي لديها 3.6 مليون مركبة مسجلة في نظامها، نحو 3.735 مليار درهم (1.02 مليار دولار) من خلال بيع 24.9 في المائة من أسهمها في الطرح العام الأولي.
وبالعودة إلى الطاير الذي أكد في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «سالك» هي إحدى العلامات التجارية الرائدة التي لعبت دوراً محورياً في إدارة الحركة المرورية في دبي على مدار خمسة عشر عاماً، موضحاً أن دورها سيبقى في صميم خطط التوسع بقطاع الطرق والنقل بما يدعم اقتصاد الإمارة، وتتمتع بموقع ممتاز يؤهلها للاستفادة من فرص النمو الإضافية، من خلال ثلاثة عوامل.
وزاد: «والثلاثة عوامل هي: أولاً تبني أحدث التقنيات المصممة لضمان سير العمليات بكفاءة عالية، وثانياً إطار تنظيمي فعّال يدعم النمو المستقبلي، وثالثا نهج استشرافي وأجندة مستدامة تتماشى مع خطط التوسع المستقبلية في الإمارة».
وشدد على أن «سالك» شركة تستشرف المستقبل وتتميز بمرونة التوسع في أعمالها وأنشطتها داخل الدولة وخارجها، وتنفرد بوضع يتيح لها الاستفادة من فرص النمو المستمر الذي تشهده إمارة دبي، وقال: «من المتوقع، وفقاً لخطة دبي الحضرية 2040، أن يرتفع عدد سكان الإمارة خلال النهار من أربعة ملايين و500 ألف نسمة في 2020، إلى سبعة ملايين و800 ألف نسمة في عام 2040، وسيؤدي ذلك إلى زيادة حجم الحركة المرورية وفرص نمو جديدة للشركة».
وتابع رئيس مجلس إدارة شركة «سالك»: «هناك فرص ومجالات أخرى يمكن أن تستفيد منها الشركة في تنمية إيراداتها من خلال الخدمات الإعلانية سواء على بوابة التعرفة المرورية أو ضمن التطبيق، وتحقيق إيرادات من بيانات وإحصاءات حركة المرور، وتوفير الخدمات الاستشارية للحكومات الراغبة بتطبيق بوابات التعرفة المرورية أو تحسين عملياتهم الحالية».
ولفت إلى أن «سالك» هو أحد الحلول لإدارة وتوزيع الحركة المرورية على شبكة الطرق، لضمان انسيابية حركة التنقل في دبي، وأضاف: «التوسع في تطبيق نظام التعرفة المرورية، يعتمد على نتائج استراتيجية النقل التي تقوم هيئة الطرق والمواصلات بمراجعتها بشكل دوري، وتخضع لموافقة المجلس التنفيذي».
وأكد الطاير أن الشركة ستركز في المرحلة القادمة على الاستفادة من إمكانات النمو التي توفرها الفرص الإضافية مثل الخدمات الإعلانية، سواء على بوابة التعرفة المرورية أو ضمن التطبيق، وتحقيق إيرادات من بيانات وإحصاءات حركة المرور.
وتابع: «حكومة دبي تتبع منظومة عمل مرنة تقوم على تأكيد توفير أفضل الظروف والمعطيات لجعل دبي المدينة نموذجا للمدن التي تضع المحافظة على جودة الحياة هدفاً أساسياً».
وارتفع صافي حركة المرور للشركة بين عامي 2013 إلى 2019 بمعدل نمو سنوي مركب 5.5 في المائة مدفوعاً بالنمو الاقتصادي القوي لدبي، متجاوزاً مستويات نمو الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي الذي بلغ 3.2 في المائة خلال نفس الفترة.
وحول وجود تحديات قال الطاير: «لا نتوقع أن تكون هناك تحديات تواجه شركة سالك في الفترة المقبلة، وإن كنا في بداية مرحلة جديدة لم نختبر مداها كاملاً بعد، إلا أن تأكيد الأسس السليمة التي تمت عليها عملية الطرح، هو النهج ذاته الذي تتبعه دبي في كافة خطواتها ومشاريعها».
وحول التوسع المحلي والدولي أكد أن قانون تأسيس الشركة يسمح بالتوسع في أعمالها وأنشطتها داخل البلاد وخارجها، وستدرس الشركة مستقبلاً الفرص الاستثمارية المتاحة، موضحاً أن الشركة ستركز في المرحلة القادمة على الاستفادة من إمكانات النمو التي توفرها الفرص الإضافية.


الامارات العربية المتحدة اقتصاد الإمارات

اختيارات المحرر

فيديو